الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
صفحتنا على كوكل بلسbqaspq3alm84fnuzg.jpg (160×58)قناتنا على اليوتيوبصفحتنا على تويتر

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات المرجعية > منتدى المحاضرات العلمية الحديثة لسماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) > منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
 

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 31-12-2016, 07:54 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الخليفاوي العراقي
مشرف
إحصائية العضو







الخليفاوي العراقي is on a distinguished road

الخليفاوي العراقي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
Exclamation نصّ المحاضرة (14) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول

نصّ المحاضرة (14) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
لسماحة السيد الصرخيّ الحسنيّ

***

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم "قال رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي" صدق الله العظيم
بسم الله الرحمن الرحيم " أَللّهمَّ وَلاَ تَسْلُبْنَا الْيَقِينَ لِطُولِ الأَمَدِ فِي غَيْبَتِهِ وَانْقِطَاعِ خَبَرِهِ عَنَّا، وَلاَ تُنْسِنَا ذِكْرَهُ وَانْتِظَارَهُ وَالإِيمَانَ بِهِ وَقُوَّةَ الْيَقِينِ فِي ظُهُورِهِ وَالدُّعَاءَ لَهُ وَالصَّلاَةَ عَلَيْهِ حَتَّى لاَ يُقَنِّطُنَا طُولُ غَيْبَتِهِ مِنْ قِيَامِهِ، وَيَكُونَ يَقِينُنَا فِي ذَلِكَ كَيَقِينَنَا فِي قِيَامِ رَسُولِكَ صَلَوَاتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَمَا جَاءَ بِهِ مِنْ وَحْيِكَ وَتَنْزِيلِكَ، اللهم صلِ على محمد وآل محمد واجعلني بهم فائزًا عندك في الدنيا والآخرة ومن المقربين آمين رب العالمين".
بعد التوكل على العلي القدير نكمل البحث في الدولة المارقة وعندنا
25ـ جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً
{{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً * قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ * قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ}}البقرة30 (هذا النص القرآني بمفرده أو بانفراده كافٍ للدلالة على وجوب الإمامة والإمام؛ وجوب تنصيب و تحديد وتشخيص الإمام من الله سبحانه وتعالى، فالملائكة وهي العقول النورانية لم يؤخذ برأيها ولا اجماعها في تحديد وجعل الخليفة، ولم يؤخذ برأي أهل الحل والعقد منها لتحديد وجعل الإمام والخليفة، فالله سبحانه وتعالى تجاوز هذه العقول الملائكية النورانية والملكوتية واختار بنفسه الخليفة والإمام، وتصدى بنفسه لتحديده، فهذا الحال مع الملائكة وهم العقول النورانية فكيف مع الناس، الذين يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء بتصريح الملائكة وإمضاء الله سبحانه وتعالى لهذا التصريح).
1ـ تفسير بن كثير
أ ـ قال(ابن كثير): {{يخبر تعالى بامتنانه على بني آدم بتنويهه بذكرهم في الملأ الأعلى قبل إيجادهم بقوله: { وإذ قال ربك للملائكة} أي واذكر يا محمد إذا قال ربك للملائكة واقصص على قومك ذلك، (هذا قول ابن كثير وهو من أئمة التوحيد الجسمي، ومفاد كلامه بأن يا محمد افتخر أن قومك لهم هذه الخصوصية بأن منّ عليهم فذكروا قبل الخلق، إذن فجعل الإمامة والإمام أيضًا قبل أن يخلق آدم وهي منة وامتنان وقبل أن يخلق بنو آدم والأئمة، وقبل أن يخرج آدم من الجنة، وقبل أن يبدأ التكليف على الأرض، وقبل أن يوجد الناس فيحصل التنازع بينهم فتكون الضرورة لوجود الإمام والخليفة ليحكم بينهم، قبل كل هذا جعل الخليفة) { إني جاعل في الأرض خليفة} أي قوماً يخلف بعضهم بعضاً قرناً بعد قرن، وجيلاً بعد جيل،( قرنًا بعد قرن يعني قطعة زمنية بعد قطعة زمنية، وجيلًا بعد جيل يعني يتحدث عن جنس واحد، أما جنس الملائكة أو جنس الجن أو جنس البشر، فكل واحد من هذه الأجناس يناسب أن يقال عنه: جيلًا بعد جيل، ولا يناسب أن يخلف جيل من بني آدم جيلًا من الجن، فليس هذا الجيل من ذاك الجيل حتى يقال: جيلًا بعد جيل، فالمقصود أن الجيل من نفس الجنس وهو جيل من البشر بعد جيل من البشر، أو جيل من الجن بعد جيل من الجن) كما قال تعالى: { هو الذي جعلكم خلائف الأرض} ، وقال: { ويجعلكم خلفاء الأرض} ، وقال: { ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون} وليس المراد ههنا بالخليفة آدم عليه السلام فقط كما يقوله طائفة من المفسرين}} (الظاهر أن ابن كثير يريد أن ينطلق من هنا في بحر من التدليس ولا يبقي أي خيط أو منفذ أو طريق للإمام والإمامة وتشخيصه وجعله وخلقه، فالظهور في كلمة (خليفة) لآدم عليه السلام وهو فرد وليس مجموع أو جيل، فيحاول أن يجعلها جيلًا بعد جيل أما بالإجماع أو بالحل والعقد أو بالإرهاب أو التفجير أو التفخيخ أو المكر أو الخداع، والمهم أن تبتعد عن عنوان تشخيص الإمام أو الخليفة من قبل الله سبحانه وتعالى، وتكون بيد مجموعة من الناس يختارون من بينهم، فالمهم الكرسي والسلطة ويتمكن من رقاب المسلمين وأراضيهم وأموالهم حتى يكون خليفة وإمامًا ولا مدخلية لجعل الله وتنصيبه)
هنا خطوات: (1)تفسير مخالف لمنهجه التيمي التجسيمي الأسطوري في المنع والتحريم للتأويل في المعاني فبالرغم أن العبارة وكلمة (خليفة) مفردة وواضحة في الخلافة الحقيقية لشخص مورد الكلام والإشارة الذهنية أو الذكرية في الكلام، لكن ابن كثير التجأ لتأويل المعنى فتحدّث عن خلافة قوم، بل عن خلافة قوم لقوم، وهذا بعيد جدًا عن المعنى ويصعب التأويل إليه إلّا بتكلف ومؤونة شديدة، فليتكرّم علينا شخص ويبيّن لنا ما هي الألفاظ والصيغ في النص القرآني التي تدل على أن المراد ليس فقط القوم، بل القوم بعد القوم، بل أكثر من هذا فليتفضل علينا ويأتي بالألفاظ والصيغ في النص القرآني التي تدل على أنّ المراد ليس فقط آدم عليه السلام ولا شخص آدم ولا القوم من البشر، بل يريد أن يثبت لنا أن المراد (القوم بعد القوم) القوم(من بني البشر أو بني آدم) بعد القوم(من بني آدم)؟؟!!
(2)والغريب جدا أن يصدر من ابن كثير هذا الكلام حيث يأتي بشواهد قرآنية تدل على خلاف ما يريد فكل الشواهد التي أتى بها بصيغة الجمع {خلائف، خلفاء، يخلفون} والتي يمكن الاستفادة منها القوم والأقوام التي يخلف بعضها بعضًا
(3) والغريب أيضًا أنه بعد أن أتى بصيغ الجمع {خلائف، خلفاء، يخلفون} فرّع عليها صيغة المفرد فقال { وليس المراد ههنا بالخليفة آدم عليه السلام}، وهذا قياس باطل أي ليس قياسًا منطقيًا.
(4) والصحيح في القياس أن يفرّع على كلامه النتيجة {وليس المراد ههنا بالخلائف أو الخلفاء أو الذين يخلفون}، (صيغة المفرد لها مدخلية في تحديد وتوجيه المعنى، والنص القرآني وكل من يقرأ يفهم أن المقصود هو آدم عليه السلام إلا المارقة) ولكن هذا أيضًا لا يتم لأن صيغة الجمع لا تتناسب مع ذكر آدم عليه السلام الذي أتى بصيغة المفرد. (5)مع ملاحظة أنه لو قال شخص{أن المراد بالخلفاء آدم عليه السلام} لأمكن الردّ عليه مباشرة بأن هذا الكلام غير تام وغير مناسب؛ لأن آدم شخص مفرد فهو ممكن أن يكون خليفة ويناسب معه استخدام لفظ خليفة؛ لكن لا يصح أو لا يناسب أن يكون آدم عليه السلام خلفاء، ولا يصح أو لا يناسب أن يستخدم معه لفظ خلفاء، وهي بصيغة الجمع!!!
(6) نعم مع التأويل يمكن ذلك، لكن لا يصحّ التأويل مع عدم وجود قرينة مناسبة تصرف المعنى من المعنى الحقيقي والأقرب و المنسبق إلى المعنى المجازي والأبعد والمُؤوَّل إليه.
(7)وعدم الصحة تتأكد عندما يكون الشخص ممن لا يقول بالتأويل بل يمنع التأويل ويكفّر من يقول بالتأويل بل يحرم التأويل حتى مع استلزامه تشبيه وتجسيم الخالق وتسفيهه، سبحان الله وتعالى عما يقولون ويفترون.
ب ـ ثم قال(ابن كثير): {{إذ لو كان ذلك لما حَسُن(حَسَنَ) قول الملائكة: { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء} ، فإنهم أرادوا أن من هذا الجنس من يفعل ذلك، ..وقول الملائكة هذا ليس على وجه الاعتراض على اللّه، ولا على وجه الحسد لبني آدم كما قد يتوهّمه بعض المفسرين، وقد وصفهم اللّه تعالى بأنهم لا يسبقونه بالقول؛ أي لا يسألونه شيئاً لم يأذن لهم فيه، وههنا لمّا أعلمهم بأنه سيخلق في الأرض خلقاً، وقد تقدم إليهم أنهم يفسدون فيها، فقالوا: { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء} ؟ الآية. وإنما هو سؤال استعلام واستكشاف عن الحكمة في ذلك، يقولون: يا ربنا ما الحكمة في خلق هؤلاء، مع أنّ منهم من يفسد في الأرض ويسفك الدماء؟ فإن كان المراد عبادتَك فنحن نسبِّح بحمدك ونقدِّس لك؛ أي نصلّي لك ولا يصدر منا شيء من ذلك..؟
قال اللّه تعالى مجيباً لهم عن هذا السؤال: {إنّي أعلم ما لا تعلمون} ، أي إنّي أعلم من المصلحة الراجحة في خلق هذا الصنف على المفاسد التي ذكرتموها ما لا تعلمون أنتم، (فإذا كانت الملائكة التي لا تسبق الله بالقول شخصت التشخيص الخاطئ، استفهمت عن أمر لا تعلم به، فأين العقل؟ أين النورانية؟ أين الصدق؟ أين الواقع من الملائكة؟ أين القول الإلهي من الملائكة؟ وهل يقارن هذا مع بني الإنسان؟!! وفي نفس المورد يشخص بأنه سيحصل الفساد منهم وسفك الدماء، إذن هل يترك للناس والفاسدين ولأكثر الناس التي تحيد عن الحق وتكرهه، هل نترك لهؤلاء أن ينتخبوا الخليفة ويختاروا ويحددوا الإمام؟!! هذه المصلحة الراجحة في الخلق، هل تترك بهذه الصورة، يترك لعموم الناس وجنس الناس المتصفون بالفساد وسفك الدماء؟!! هل يعقل أن الله سبحانه وتعالى أعلم فقط في هذا الأمر، فخلق مجموعة أو ملايين من البشر أكثرهم للحق كارهون، فكيف يجعل لهؤلاء الخصوصية والاختيار للخليفة والإمام؟!!) فإني سأجعل فيهم الأنبياء، واُرسل فيهم الرسل، ويوجد منهم الصدّيقون والشهداء والصالحون، والعُبَّاد والزهاد، والأولياء والأبرار، والمقربون والعلماء العاملون، والخاشعون والمحبّون له تبارك وتعالى المتبعون رسلَه صلوات اللّه وسلامه عليهم .
(ونصوص كثيرة تدل على انطباع جنس الإنسان بالانحراف عن الحق والكره للحق ونصب العداء للحق وأهله، قال تعالى: لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون) وهذا خطاب للصحابة قال سبحانه: "وما منعهم أن تقبل منهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا بالله وبرسوله ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى ولا ينفقون إلا وهم كارهون" هذا خطاب للصحابة، لمنافقي الصحابة، أين ذهبوا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، بعد وفاة الخليفة الأول أو الثاني أو الثالث، بعد رحيل الخليفة الرابع أمير المؤمنين سلام الله عليه، أين ذهب هؤلاء المنافقون؟ هل انتهوا أو انتفوا؟ كلا بل هم موجودون ولهم التأثير والفعل وتوجيه الأمور، إذن هؤلاء يؤدون الصلاة وينفقون ويعطون الزكاة، فهم من المسلمين، ومع وجود إبليس والدجال وشياطين الجن والإنس، وقال تعالى: (أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون) وقال تعالى: (لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون))
[يكمل ابن كثير كلامه]: وقيل: ..إني لي حكمة مفصلة في خلق هؤلاء والحالة ما ذكرتم لا تعلمونها، (فالله أعلم بالمصلحة الراجحة من خلق المهدي عليه السلام على المفاسد التي ذكرتموها، على الجهل والاستخفاف الذي أنتم فيه عندما تسخرون من المهدي سلام الله عليه وسردابه، وتأتون بعناوين للاستخفاف به كالمسردب وغيرها. الله يعلم بالمصلحة الراجحة والحكمة المفصلة كما علم سبحانه وتعالى بقضية الدابة وقضية الحوت وبقضية أصحاب السبت والقردة والخنازير، وبغيرها من القرآن أو من الكتب السماوية أو ما وردت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم من آيات الله سبحانه وتعالى بما تحقق وما يقال عن أمور لا يتقبلها بعض البشر، أو بعض الناس، أو كل المارقة وأهل التكفير، لا يتقبلون هذا للطعن بالحق وأهل الحق، الطعن بالرسالة وصاحب الرسالة)
وقيل: ..{ إني أعلم ما لا تعلمون} أي من وجود إبليس بينكم وليس هو كما وصفتم أنفسكم به.
وقيل: بل تضمن قولهم: { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبِّح بحمدك ونقدس لك} طلباً منهم أن يسكنوا الأرض بدل بني آدم، فقال اللّه تعالى ذلك: { إني أعلم ما لا تعلمون} من أنّ بقاءكم في السماء أصلح لكم وأليق بكم. ( التفت جيدًا: بمجموع الملائكة أجمعوا على شيء، ليس أهل الحل والعقد من الملائكة وإنّما كل الملائكة- وإبليس ليس من الملائكة- أجمعوا على أمر وتبين أنّ هذا الأمر قد خالف الواقع، فكيف يحصل اجماع من بني البشر على تشخيص المصلحة مقابل التشخيص الإلهي للمصلحة؟! )
[قال ابن كثير]ذكرها الرازي مع غيرها من الأجوبة واللّه أعلم}}
جـ ـ ثم قال(ابن كثير): {{ذِكرُ أقوال المفسرين: ( نحن أتينا بهذه الأقوال للنقاش وللتعليق ولتقريب الفكرة وتهيئة الأذهان لتقبل ما نريد أن نؤسس له في قضية الإمام المهدي سلام الله عليه وقضية اليوم الموعود وعلامات الساعة، وايضًا في نفس الوقت نقول: كما تُطرح هذه الأقوال كمصطلحات ومحتملات وأطروحات وأقوال فأين أقوال أهل البيت؟!! أين خط أهل البيت؟!! أين أئمة أهل البيت من هذه المحتملات يا أيّها المارقة و يا من انقاد للمارقة جهلًا أو قصورًا أو تقصيرًا؟!! ) قال السُّدّي في تفسيره: إن اللّه تعالى قال للملائكة إنّي جاعل في الأرض خليفة، قالوا: ربنا وما يكون ذاك الخليفة؟ قال: يكون له ذرية يفسدون في الأرض، ويقتل بعضهم بعضًا، ( الكلام واضح ولا يحتاج إلى بيان وإلى مزيد من التفكير ولا غلى مؤمنة لتشخيص المعنى، لاحظ الكلام موجه لمن؟ لخليفة لشخص آدم عليه السلام، التفت جيدًا: نحن لا نرفض الخلافة تأتي بعد هذا، ولا نرفض النصوص القرآنية التي أتت بصيغة الجمع، وانما نحن الآن نتحدث مع هذا النص، مع جعل خليفة، فمن المقصود هنا؟ من المجعول هنا؟ هل هو القوم أم آدم؟ السدي ملتفت إلى هذا، الآن كيف عرف الملائكة يوجد فساد وسفك للدماء؟ هذا يعرف بالملازمة، بعد هذا امام وحاكم يحكم بين متخاصمين، من هم المتخاصمون؟ يأتي الكلام بعد هذا ذرية آدم، عن المجتمع الذي سيكون فيه آدم وسيحكم فيه آدم، التفت جيدًا هذه قضية مهمة. وايضًا التفت: عندما يريد أن يخرج القضية من آدم سلام الله عليه ويجعل القضية عبارة عن قوم بعد قوم، عبارة عن جيل بعد جيل، عندما يفعل هذا الأمر المارقة ماذا يرد منه؟ يراد منه أن يجعلوا الملازمة بين الحكم والتصدي للحكم والجلوس على كرسي الحكم مع الإمامة والخلافة الإلهية!! وهذا الذي نؤسس نحن لخلافه، هذا هو منهج الباطل ومنهج إبليس وهذا هو منهج الدجال ومن يهيئ للدجال، نحن نقول: الإمامة مجعولة، الإمامة إلهية، وتشخيص الإمام وجعله بجعل إلهي لا علاقة له بتصدي الإمام للسلطة وللحكم وجلوسه على كرسي الحكم أو عدم ذلك، كما هو حال ولحد الآن مع الأنبياء والمرسلين سلام الله عليهم سوى مع البعض النادر الأندر. إذن السدي فهم ما قلناه وما نقوله)
قال ابن جرير: وإنّما معنى الخلافة التي ذكرها اللّه إنّما هي خلافة قرن منهم قرنًا.. ( ماذا يقصد ابن جرير هنا؟ تحدث عن حقبة زمنية، عن قرن بعد قرن – حسب ما ذكره ابن كثير- فهو يتحدث عن حقبة الجن وبعد هذا حقبة بني آدم)
قال ابن جرير عن ابن عباس: إنّ أول من سكن الأرض الجن، فأفسدوا فيها، وسفكوا فيها الدماء، وقتل بعضهم بعضًا قال: فبعث اللّه إليهم إبليس، فقتلهم إبليس ومن معه حتى ألحَقَهم بجزائر البحور وأطراف الجبال ثم خلق آدم فأسكنه إياها، فلذلك قال: { إني جاعل في الأرض خليفة} . ( إذن هنا أيضا خرّج الفساد وسفك الدماء من بني آدم أصلا، وتحدث عن آدم بما هو آدم؛ بشخصه وبفرده، فقال هو الذي خلف الأرض ما بعد الجن، صار خليفة الارض وسكن الارض بعد الجن)
قال قتادة: فكان في علم اللّه أنّه سيكون في تلك الخليقة أنبياء ورسل وقوم صالحون وساكنو الجنة}} ( طبعا بعض القراء حتى يخلص من اشكال فقالوا إن قوله: إني جاعل في الأرض خليفة. ليست هذه القراءة الصحيحة وإنما يوجد تحريف هنا والصحيح حسب زعمهم هو: إني جاعل في الأرض خليقة!! حتى يصح ويتم ما يقال وما يراد أن يغرر به فيكون الخلق بعد الخلق والجيل بعد الجيل والقوم بعد القوم)
د ـ ثم قال ابن كثير: {{وقد استدل القرطبي وغيره بهذه الآية على وجوب نصب الخليفة، ليفصل بين الناس فيما اختلفوا فيه، ( لاحظ: إذن وجوب تنصيب الخليفة، وجوب تنصيب الإمام من أين؟ الوصية بالغمام من اين؟ من الله سبحانه وتعالى، إذن لو تصدى شخص لتنصيب الإمام، أو للإشارة الى تنصيب الإمام، أو لتشخيص الإمام، أو للوصية بالإمام، لو اوصى بهذا هل هذا العمل اسرائيلي؟!! هل هذا العمل سبئي؟!! يهودي؟!! ماذا تقولون للمارقة عندما يأتي الحديث عن مجرد عنوان الوصية ينكرون كل ما اتى من عبارات والفاظ ومعاني قرآنية ونبوية عن الوصية!! لماذا؟ حتى لا ينصرف الذهن الى ما يقال عن الوصية النبي صلى الله عليه واله وسلم للإمام الذي سيكون بعده. إذن وجوب نصب الإمام قد دل عليه القرآن يقول ابن كثير: وقد استدل القرطبي وغيره بهذه الآية على وجوب نصب الخليفة، ليفصل بين الناس فيما اختلفوا فيه ) ويقطع تنازعهم وينتصر لمظلومهم من ظالمهم، ويقيم الحدود، ويزجر عن تعاطي الفواحش إلى غير ذلك من الأمور المهمة التي لا يُمكن إقامتها إلا بالإمام، (وما لا يتم الواجب إلّا به فهو واجب). ( سجل هذه: وما لا يتم الواجب إلّا به فهو واجب. هذه قاعدة، يعني مقدّمة الواجب واجبة، ما هو الدليل على أنّ مقدّمة الواجب واجبة؟ هل يوجد نص قرآني على هذا؟ هل يوجد حديث نبوي على هذا؟ لا يوجد، إذن من الذي حكم بهذا، ومن الذي أدرك هذه الحقيقة بأنّ مقدّمة الواجب واجبة؟ سنعرف أنّ هذا من مدركات العقل، فإذا كان العقل يحكم ويدرك هذه الحقائق، يدرك الوجوب، فلماذا يؤخذ على المعتزلة وعلى الشيعة عندما يتحدثون عن العقل وادراكات العقل؟!! وسيأتي الكلام إن شاء الله عن هذا الامر. التفت جيدًا: فمراد قوله هو أن الفصل بين الناس فيما اختلفوا فيه وقطع تنازع الناس والانتصار لمظلومهم من ظالمهم وإقامة الحدود والزجر عن تعاطي الفواحش وغير ذلك من الأمور المهمة يقول هذه واجبة وهذه لا تتم إلّا بوجود الإمام إذن يكون تنصيب الإمام واجب، وجود الإمام واجب؛ لأن الإمام مقدمة لواجب وهو الفصل بين الناس وقطع تنازع الناس و...) والإمامة تُنال بالنص كما يقوله طائفة من أهل السنّة في أبي بكر. أو بالإيماء إليه كما يقول آخرون منهم، أو باستخلاف الخليفةِ آخرَ بعده كما فعل الصدّيق بعمر بن الخطاب، أو بتركه مشورة في جماعة صالحين كذلك كما فعله عمر، أو باجتماع أهل الحل والعقد على مبايعته أو بمبايعة واحد منهم له، فيجب التزامها عند الجمهور، وحكى على ذلك إمام الحرمين الإجماع، واللّه أعلم. ( التفت جيدا: لما يأتي ابن كثير بما ذكره هنا وقال: وحكى على ذلك إمام الحرمين الإجماع واللّه أعلم. ولم يعطِ رأيه هنا بالسلب أو بالإيجاب، ويأتي إنسان يقرا هذا المعنى ماذا سيقال عنه؟ هل هو يوافق هذا الكلام او لا يوافق؟ فاذا كان لا يوافق واعطى هذا المعنى بدون أي تعليق فقد غرر بالملتقي بالقارئ وهو "ابن كثير" في مقام بيان في مقام نصح في مقام الامر والنهي فلا يُعقل أن يأتي به وهو لا يريده، إذن هو يريد هذا. هذا رد على المارقة على جهال هذا الزمان وآخر الزمان وكل زمان، عندما يأتي ابن تيمية بأقوال الآخرين في مقام الاستدلال والبيان والرد والبرهان وحشو الكلام يقولون هذا يريد به الرد، هو لا يقول به، لا يقصد هذا، هذا ليس رأيه!!! ) ويجب أن يكون ذكراً، حراً، بالغاً، عاقلاً، مسلماً، عدلاً، مجتهداً، بصيراً، سليم الأعضاء، خبيرًا بالحروب والآراء، قرشيًا على الصحيح؛ ولا يشترط الهاشمي ولا المعصوم من الخطأ خلافًا للغلاة والروافض. ولو فسق الإمام هل ينعزل أم لا؟ فيه خلاف، والصحيح أنّه لا ينعزل لقوله عليه وعلى آله الصلاة والسلام: {إلا أن تَرَوا كُفرًا بَواحًا(جَهارا)، عندكم من اللّه فيه برهان}، (( سنسلم معكم بهذا الحديث، فلماذا تخرجون الآن على الحكام؟ لماذا تخرجون على النظام وعلى العساكر في هذه الدولة أو في تلك الدولة؟!! فأين الكفر البواح وأين البرهان من الله؟ الآن أي حاكم من الحكام ممن يخرج عليهم الآن المارقة فهل صدر منه كفر بواح فيه برهان من الله أكثر مما صدر من يزيد؟ مما صدر من الحكام المارقة الفاسدين من الحكم الاموي؟ لا يوجد، وأولئك الفسقة الفجرة الذين صدر منهم الكفر البواح فعلًا وفيه برهان من الله لكنكم لم تعزلوهم وبقوا على الإمامة وأنّهم الأئمة الاثني عشر الذين أوصى بهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حسب زعمكم!!! فلماذا تخرجون على حكام هذا الزمان يا مارقة؟!!) فأما نصب إمامين في الأرض أو أكثر فلا يجوز لقوله عليه وعلى آله الصلاة والسلام: (من جاءكم وأمْرُكم جَميعٌ يريد أن يفرِّق بينكم فاقتلوه كائنًا من كان)، وهذا قول الجمهور}} ( والان ايضا نقول: في البلاد الاسلامية عندنا عشرات الحكام والان الا يوجد حاكم واحد من هؤلاء الحكام لم يرَ المارقة منه كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان؟ عل الاقل يوجد واحد إذن هذا هو الإمام فاذا كان هذا الإمام فلماذا تخرجون يا ايها المارقة ضد هذه الدولة او تلك وضد هذا الحاكم او ذاك ؟!! ولماذا تعملون وتؤسسون لإمامة جديدة ولإمام جديد فينطبق عليكم هذا القول: من جاءكم وأمْرُكم جَميعٌ يريد أن يفرِّق بينكم فاقتلوه كائنًا من كان)؛ لأنه لم يصدر من هؤلاء الحكام عشر ما صدر من حكام بني أمية)) (( ايضا التفتوا جيدا: ابن كثير ماذا قال ابن كثير؟ قال: ولا يشترط الهاشمي ولا المعصوم من الخطأ خلافًا للغلاة والروافض. اذن الغلاة في ذهنه، الروافض في ذهنه، الشيعة في ذهنه، لكن الان لو تسأل كل المسلمين من السنة والشيعة: من الذي يقول بالوصية؟ ماذا يشاع بين الناس؟ ماذا يقال بين الناس ومن الذي يرفع عنوان الوصية بالخلافة والامامة؟ أليس الشيعة من يرفع هذا؟ اليس المارقة يكفرون الشيعة لانهم يقولون ان النبي قد اوصى؟ لكن مع كل هذا ماذا يقولو ابن كثير؟ التفت كيف يغررون بالناس، لكن هذا التغرير الان مع وسائل التواصل الحديثة صار عبارة عن الخزي والعار والنار على من يفعل هذا، ويدلس بهذه الصورة الفاحشة، سابقا يوجد متحدث يوجد راوي يوجد من يقص على الناس وهو عبارة عن شخص، ولا يوجد وسائل كتابة ولا وسائل طباعة ووسائل اتصالات كما في عصرنا الحاضر . ماذا يقول؟ يقول: والإمامة تُنال بالنص كما يقوله طائفة من أهل السنّة في أبي بكر. ولما تسأل عموم أهل السنة يقولون ان هذا القول وهو ان الإمامة بالنص هذه بدعة يختص بها الشيعة، هذه بدعة يكفر على اساسها الشيعة، وهنا لاحظ كيف يريد ان يدلس على الناس ويغرر بالناس؟!!! ))

2ـ تفسير القرطبي: قوله تعالى {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً}
[الكلام مع القرطبي في موارد]:
المورد1: قال القرطبي: {{فيه سبع عشرة مسألة : الأولى... الثانية...
الثالثة: قوله تعالى { إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً}، { جاعل} هنا بمعنى خالق، (( التفت: يعني إنّي خالق في الأرض خليفة. جعل تكويني، خلق إلهي، ونحن لا نريد أن ندخل في تفصيل لكن فقط إشارة: لاحظ قضية التأكيد هنا على الجعل التكويني وهو الإمامة، فلم يقل إني جاعل في الأرض آدم أو خالق في الأرض إنسان أو بشر وجاعل آدم خليفة، وإنّما الخطاب والجعل والخلق بالمباشرة توجه إلى جعل وخلق الإمام، خلق الخليفة، وضمنًا طبعًا الخليفة آدم سلام الله عليه )) ذكره الطبري عن أبي رَوْق، ويقضي بذلك تَعَدّيها إلى مفعول واحد، وقد تقدم، والأرض قيل إنها مكة،
قول ابن مسعود وابن عباس وجميع أهل التأويل: الخليفة هنا آدم عليه السلام، (( التفت جيدا: قول ابن مسعود وابن عباس وجميع أهل التأويل الا المارقة اهل التكفير جماعة الدواعش الفكرية والقلبية والجسدية والسلوكية فهم دواعش ومارقة في كل شيء )) وهو خليفة الله في إمضاء أحكامه وأوامره، لأنّه أول رسول إلى الأرض، كما في حديث أبي ذر، قال(أبو ذر) قلت : يا رسول الله أنبيًّا كان مُرْسَلا؟ قال (صلى الله عليه وآله وسلّم): (نعم)، الحديث،
ويقال : لِمَنْ كان رسولا ولم يكنْ في الأرض أحدٌ؟ (( لاحظ لأهمية الخلافة لأهمية الرسالة لأهمية الإمامة لم يكن في الارض احد ومع هذا جعل الله الخليفة بنفسه فقد تصدى تعالى لجعل الخليفة، لجعل الإمام، لاحظ: ليس فقط جعل عنوان الإمامة ووجوب الإمامة وإنّما حدد الإمام شخص الإمام خلق الإمام جعل الإمام، الله تعالى جعل الإمام وقبل خلق الناس، جعل آدم إمامًا وقبل خلق الناس )) فيقال: كان رسولا إلى وَلَدِه، وكانوا أربعين وَلَدا ...وعاش تسعمائة وثلاثين سنة، هكذا ذكر أهل التوراة، وروي عن وَهَب أنه عاش ألف سنة}} ( ( لاحظوا المعلومة من اين؟ القرطبي يقول: هكذا ذكر اهل التوراة إذن جاء بهذه المعلومة أنّه عاش تسعمائة وثلاثين سنة، من أهل التوراة ))
المورد2: قال القرطبي: {{الرابعة: هذه الآية أصل في نصب إمام وخليفة يُسمَع له ويُطاع، لتجتَمِعَ به الكلمة، وتنفَّذَ به أحكامُ الخليفة، ولا خلاف في وجوب ذلك بين الأمة ولا بين الأئمة إلا ما روي عن الأصم حيث كان عن الشريعة أصم، (( وأنا أضيف له: إلا ما روي عن ابن كثير فهو اصم على قول القرطبي)) وكذلك كل من قال بقوله واتبعه على رأيه ومذهبه، قال: إنها غير واجبة في الدين بل يسوغ ذلك، وأن الأمة متى أقاموا حجهم وجهادهم، وتناصفوا فيما بينهم، وبذلوا الحق من أنفسهم، وقسموا الغنائم والفيء والصدقات على أهلها، وأقاموا الحدود على من وجبت عليه، أجزأهم ذلك، ولا يجب عليهم أن يَنْصِبوا إمامًا يتولى ذلك،
ودليلنا قول الله تعالى {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة: 30 ]، وقوله تعالى {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ} [يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ] [ص: 26 ]، وقال { وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض} [النور: 55 ]. أي يجعل منهم خلفاء، إلى غير ذلك من الآي }}
أقول: الأصَمّ من متكلمي المعتزِلة، كانَ ناصبيًا معروفًا في بغضه للإمام علي عليه السلام بل وتفضيله معاويةَ على عليّ عليه السلام، إضافة الى موافقته وتأييده للخوارج، كما يظهر في العديد من الموارد التي صدرت منه ونُسبَت إليه، ولكن مع هذا فإنّ ما طرحه القرطبي هنا غير تام كما أنّ جُلّ ما سُجّل على المعتزلة غير تام بل يرجع الى قصور في الفِهم أو الغَفْلة أو المغالطة والتدليس والافتراء، ونحن لا نحتاج الرجوع إلى المصادر لمعرفة قول الأصم ومرادِه بل نكتفي بما قاله القرطبي، والكلام في خطوات:
أـ الكلام المنسوب إلى الأصم ليس فيه ما يشير إلى أنه ينفي وجوب الإمامة مطلقا فلا يشير كلامه إلى أنّ الإمامة غير واجبة في الدين، بل أنّ المعنى راجع إلى منهج المعتزِلة المتكلمين في التفكير العقلي واستنطاق العقل في فهم المعاني، فيصيبون ويخطئون، وفي مقامنا فإنّ الأصم يدرك كما غيره يدرك أنّ العلة من وجود الخليفة الإمام هي للحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه، قال تعالى{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ}ص26
ب ـ الواضح والثابت عند كل إنسان عاقل وإن كان جاهلا، أنّه لا يوجد أثر إذا لم يوجد المؤثّر، ولا يوجد مُسَبَّب إذا لم يوجد السبب والمُسَبِّب، ولا يوجد معلول إذا لم توجَد العِلّة، بمعنى أنّه إذا انتفى المؤثِّر و السبب و العِلّة فإنّه ينتفي الأثر و المُسَبَّب و المعلول،
والأصم المعتزلي يطبق هذه المقدمة في المقام فيقول في المقام:
- إنّ المؤثِّرَ والسَّبَبَ والعِلةَ هي الخلافات والتناقضات والنزاعات والصراعات والظلم والجَور بين الناس، ووجوب علاجها وإنهائها والحكم بين الناس بالعدل حتى يسود العدل والإنصاف( أو إنّ المؤثِّرَ والسَّبَبَ والعِلةَ هي وجوب الحكم بين الناس بالعدل وعلاج وإنهاء الخلافات والتناقضات والنزاعات والصراعات والظلم والجَور بين الناس)،
- وإنّ الأثرَ والمُسَبَّبَ والمعلولَ هو الإمام (الخليفةُ)، ((بمعنى ما هو الغرض من وجوب تنصيب الإمام؟ يقول لوجود خلافات، لوجود تناقضات، لوجود نزاعات، إذن وجود الخلافات والتناقضات والنزاعات هي السبب في وجود الخليفة والإمام )) وجَعْلُ اللهِ له ووجوبُ جَعْلِ اللهِ له، وخلقُ اللهِ له ووجوبُ خلقِ اللهِ له، وَوجودُه(أي الإمام) و وجوبُ وجودِه،
- وإذا انتفت العلة انتفى المعلول، فإذا انتفت الخلافات والصراعات والمظلوميات بين الناس وساد العدل والانصاف وقاموا بكل الأحكام التي من أجلها جَعَل الله الإمام فإنّه ينتفي وجوبُ خَلق وجعلِ الإمام،
جـ ـ سبق أن ذكرنا لكم رأي وحكم القرطبي العقلي الذي نقله عنه ابن كثير، فقال(ما لا يتمّ الواجب إلا به فَهوَ واجِب)، أي أنّ مقدمة الواجب واجبة، (( وهنا ما هو الواجب؟ هو الحكم بين الناس وعلاج الخلافات والتناقضات والنزاعات بين الناس، اذن عندي الواجب هو وجوب الحكم بين الناس وعلاج الخلافات والنزاعات الخ .. ومقدمة هذا الواجب هو وجوب الإمام، وجوب تنصيب الإمام، الآن اذا لم توجد خلافات اصلا ، الخلافات محلولة، التناقضات محلولة، لا يوجد صراعات، ويوجد اقامة الحدود ونصرة للمظلوم وعقاب للظالم فهل نحتاج إلى وجود للإمام؟؟ لا نحتاج لأنّها صارت من السالبة بانتفاء موضوعها فالنزاعات والخلافات منتفية أصلًا فهل نتحدث في وجوبها؟ لا يود عندنا أصلًا واجب حتى نتحدث عن مقدمة الواجب. وهذا ما يرد أن يقوله الأصم فأين الإشكال وأين المشكلة على الأصم؟؟ )) فإذا كان الواجب منتفيًا ومعدومًا وغير موجود أصلًا فهل يبقى كلام عن المقدمة وعن وجوبها؟! لا يبقى أي كلام عن ذلك فإنّها من السالبة بانتفاء موضوعها، فاذا تحقق الحكم بين الناس وحلّت النزاعات والخلافات والصراعات وساد العدل والانصاف بدون وجود الإمام أصلا، فهل نحتاج بعد ذلك؟! فان الغرض من وجود الإمام قد تحقق قبل وجود الإمام فلماذا يخلق ويجعل ويرسل الله الإمام لتحقيق ما هو متحقق؟ فأليس هذا من تحصيل الحاصل وهو لغو ويقبح صدوره من الله العالم الحكيم؟!!!!
د ـ بمعنى أنّه، لماذا جعل الله الإمام؟؟ فالجواب للحكم بين الناس وَحَلّ الخلافات والنزاعات والصراعات بين الناس،
هـ ـ على فرض المُحال، وفرضُ المُحال ليس بمحال، يسأل السائل: أنه اذا انتَفَت كلُّ الخلافات والصراعات والنزاعات وساد العدل والإنصاف فهل نحتاج للإمام؟ وهل يجبُ جعلُ الإمام؟ ولأي غرض سيُجعل الإمام بعد فرض انتفاء العلة وانتفاء كل خلاف و نزاع و صراع وصار العدل والإنصاف والإحسان؟!! لا جواب،
و ـ المتوقع من المغالطين وأصحاب الفكر المارق والتكفير أنّهم سيأتون بجواب من القرآن!! ولو تنزّلنا وسلّمنا بصحة وتمامية الجواب، فكيف سيكون البيان والحجّة على من لا يعتقد بحُجية القرآن ومن لا يعتقد بالقرآن ولا يعتقد بالانجيل ولا بالتوراة ولا بغيرها من كتب السماء؟؟ لا جواب!!
ز ـ مرة أخرى نغيّر صيغة الكلام فنأتي بالسؤال المهم الأصيل وهو: لماذا جعل الله الخليفة الإمام؟؟!! هل من جواب؟؟ إن كان الجواب أنّه سبحانه وتعالى قد جعل الإمام للحكم بين الناس وإقامة الحدود وإقامة العدل والانصاف؟؟ فهنا سؤال وسؤال:
سؤال1: هل تحقق الغرض من وجود الإمام، فهل تحقَّقَ وانتشر العدل والانصاف في الأرض في البلدان وبين العباد في زمن من الأزمان، منذ الخليفة الأول إلى الثاني والثالث(رض) مرورًا بعلي عليه السلام فضلًا عن غيرهم من حُكّام؟! فمتى سيتحقق الغرض الإلهي الحقيقي الواقعي التام الذي من أجله جعل الله الخليفة والإمام في الأرض ولجميع الناس؟؟!
سؤال2: لماذا لا يترك الله تعالى العباد في خلاف وصراع ونزاع وحروب وقتل وقتال وظلم وقبح وفساد فلا يجعل لهم إمامًا؟ فلا يخلق الله إمامًا ولا يجعل إمامًا ولا يوجب تنصيب إمام؟!!
والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وصلِّ اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين وأسألكم الدعاء.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر اللهم صلِّ على محمد وآل محمد







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-01-2017, 12:14 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نور العراقي

الصورة الرمزية نور العراقي
إحصائية العضو







نور العراقي is on a distinguished road

نور العراقي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

احسنتم وبوركتم ووفقتم وجزاكم الله خير الجزاء







التوقيع

«يجب الالتفاف حول الأعلم لأن الإمام (عليه السلام) سيأتي بدليل الأعلمية»
السيد محمود الصرخي الحسني
رد مع اقتباس
 
   
قديم 02-01-2017, 01:20 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابو فهد

الصورة الرمزية ابو فهد
إحصائية العضو






ابو فهد is on a distinguished road

ابو فهد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

وفقكم الله بارك الله بكم اللهم احفظ المحقق السيد الصرخي الحسني ادام الله ظله الشريف







رد مع اقتباس
 
   
قديم 09-01-2017, 05:52 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الشيخ عباس الكعبي
إحصائية العضو







الشيخ عباس الكعبي will become famous soon enough

الشيخ عباس الكعبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نسأل الله أن أن يخرج حب الدنيا وزغرفها من قلوبنا ويمكننا من نصرة الحق وأهله وحامل لواءه
والمتمثل بشخص السيد الحسني الصرخي ( دام ظله ) إلى أن يأتي وعد الله أو يقضي أمرا كان مفعولا
أَللّهمَّ وَلاَ تَسْلُبْنَا الْيَقِينَ لِطُولِ الأَمَدِ فِي غَيْبَة الامام المهدي (عليه السلام ) وَانْقِطَاعِ خَبَرِهِ عَنَّا،
وَلاَ تُنْسِنَا ذِكْرَهُ وَانْتِظَارَهُ وَالإِيمَانَ بِهِ وَقُوَّةَ الْيَقِينِ فِي ظُهُورِهِ وَالدُّعَاءَ لَهُ وَالصَّلاَةَ عَلَيْهِ
حَتَّى لاَ يُقَنِّطُنَا طُولُ غَيْبَتِهِ مِنْ قِيَامِهِ، وَيَكُونَ يَقِينُنَا فِي ذَلِكَ كَيَقِينَنَا فِي قِيَامِ رَسُولِكَ صَلَوَاتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ،
وَمَا جَاءَ بِهِ مِنْ وَحْيِكَ وَتَنْزِيلِكَ، اللهم صلِ على محمد وآل محمد واجعلني بهم فائزًا عندك في الدنيا والآخرة ومن المقربين آمين رب العالمين".







رد مع اقتباس
 
   
قديم 21-01-2017, 10:32 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
السلطاني
إحصائية العضو






السلطاني is on a distinguished road

السلطاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

يُعتبَر المرجع العراقي الصرخي الحسني -بحد ذاته- مشروعاً فكريا رسالياً إصلاحياً
وثورة كبرى , وصرخة مدوية بوجه كل الحركات والشخصيات المنحرفه.







رد مع اقتباس
 
   
قديم 21-02-2017, 12:58 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ابو عباس عبدالله

الصورة الرمزية ابو عباس عبدالله
إحصائية العضو







ابو عباس عبدالله is on a distinguished road

ابو عباس عبدالله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

مثلك ماشفت مولاي محمود
همت بسيرتك ما ابدل السيرة
ابحوثك شفت اسرار الاسرار
تدخل على العقول بغير تاشيرة







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 21-02-2017, 06:38 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عبدالله المنصوري
إحصائية العضو







عبدالله المنصوري is on a distinguished road

عبدالله المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نعم بكل ثقة وصدق وامانة واصرار وعلم واخلاق وتحليل وتدقيق يمضي ويسير قدما سيد المحققين واستاذ المؤرخين وهبية المفكرين واعلم العلماء ومصداق جده الرسول الاعظم حبيب رب العالمين السيد الاستاذ الصرخي الحسني في ثورته العلمية والنهضة الاصلاحية الاسلامية العقائدية التاريخية الفكرية الاخلاقية الكبرى بحيث اصبح اسلوب ومنهج السيد الاستاذ منهج اهل الاسلام وكل الانسانية لانه عنوان ومصداق فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس واله الاطهار وصحب الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام موحد وحامي ومدافع عن رسالة جده بالعلم والاخلاق والتصدي والقضاء على كل انواع الفساد والارهاب والتطرف والاقصاء والتكفير والبدع الاموية التيمية الداعشية وكل القوى الداعمة لها فحيا السيد الاستاذ على هذه الثورة المباركة في احياء وانقاذ الامة من سبات طويل







رد مع اقتباس
 
   
قديم 22-02-2017, 10:47 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عدنان المنصوري

الصورة الرمزية عدنان المنصوري
إحصائية العضو







عدنان المنصوري is on a distinguished road

عدنان المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نعم بكل ثقة وصدق وامانة واصرار وعلم واخلاق وتحليل وتدقيق يمضي ويسير قدما سيد المحققين واستاذ المؤرخين وهبية المفكرين واعلم العلماء ومصداق جده الرسول الاعظم حبيب رب العالمين السيد الاستاذ الصرخي الحسني في ثورته العلمية والنهضة الاصلاحية الاسلامية العقائدية التاريخية الفكرية الاخلاقية الكبرى بحيث اصبح اسلوب ومنهج السيد الاستاذ منهج اهل الاسلام وكل الانسانية لانه عنوان ومصداق فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس واله الاطهار وصحب الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام موحد وحامي ومدافع عن رسالة جده بالعلم والاخلاق والتصدي والقضاء على كل انواع الفساد والارهاب والتطرف والاقصاء والتكفير والبدع الاموية التيمية الداعشية وكل القوى الداعمة لها فحيا السيد الاستاذ على هذه الثورة المباركة في احياء وانقاذ الامة من سبات طويل







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 22-02-2017, 10:48 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عدنان المنصوري

الصورة الرمزية عدنان المنصوري
إحصائية العضو







عدنان المنصوري is on a distinguished road

عدنان المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نعم بكل ثقة وصدق وامانة واصرار وعلم واخلاق وتحليل وتدقيق يمضي ويسير قدما سيد المحققين واستاذ المؤرخين وهبية المفكرين واعلم العلماء ومصداق جده الرسول الاعظم حبيب رب العالمين السيد الاستاذ الصرخي الحسني في ثورته العلمية والنهضة الاصلاحية الاسلامية العقائدية التاريخية الفكرية الاخلاقية الكبرى بحيث اصبح اسلوب ومنهج السيد الاستاذ منهج اهل الاسلام وكل الانسانية لانه عنوان ومصداق فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس واله الاطهار وصحب الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام موحد وحامي ومدافع عن رسالة جده بالعلم والاخلاق والتصدي والقضاء على كل انواع الفساد والارهاب والتطرف والاقصاء والتكفير والبدع الاموية التيمية الداعشية وكل القوى الداعمة لها فحيا السيد الاستاذ على هذه الثورة المباركة في احياء وانقاذ الامة من سبات طويل







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 22-02-2017, 11:06 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
إحصائية العضو







ابو حنين المنصوري is on a distinguished road

ابو حنين المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نقول وبصراحة من أجل ردم منبع الإرهاب الفكري الذي تستمد منه التنظيمات الإرهابية فكرها وشرعيتها وتغرر بالناس وتجعلهم ينتمون لها بل تدفع بهم للقيام بعمليات إنتحارية بسبب ما زرع فيهم من عقيدة منحرفة فاسدة, فالحرب العسكرية لا يكتب لها الكمال إلا إذا كانت هناك معها حرب فكرية, هذا إن كنتم جادين في دعواكم ومسعاكم في القضاء على الإرهاب







رد مع اقتباس
 
   
قديم 22-02-2017, 09:28 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
المنصوري ابو علي
إحصائية العضو







المنصوري ابو علي is on a distinguished road

المنصوري ابو علي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

يبقى السيد الصرخي الحسني رجل العلم الذي واجه الفتن ومظلات الفتن بالنصح والارشاد من خلال ما طرحه ويطرحه من بحوث ومحاضرات عقائدية ووضع النقاط على الحروف وشخص كل ما هو سبب في افتعال الفتن والازمات







رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-02-2017, 05:54 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
غني المنصوري
إحصائية العضو







غني المنصوري is on a distinguished road

غني المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

مايقوم به سماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) من بحوث وبكافة العناوين التي يتصدى بها سماحتة للفكر التيمي الداعشي لم تاتي من فراغ انما تدل على مدى علميته المعمقه والتي يعجز عن الاتيان بمثلها من قبل الاخرين ، لذلك نرى سلاست البحث الذي يوصله سماحته الى كل العقول وبمختلف المستويات العلمية لدى الانسان حيث يكون مفهوم لدى الجميع وهذا من اصعب الامور ولا يستطيع اي شخص ان يقوم بما يقوم به السيد الحسني فنراه يقدم الادلة التي تدحض الفكر التيمي ومن مصادرهم ومن مايعتقدون به وما هو حجة عليهم بحيث لايستطيعون نكرانه وبفضل الله قد اثمرت هذه المحاضرات القيمه واصبحت محل اهتمام الكثير ، نسئل الله ان يديم على الامة الاسلامية جمعا والشعب العراقي هذه الفيوضات الالهية المعطرة المتمثلة بسماحه المولى الحسني ...







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصّ المحاضرة (7) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 17 23-12-2018 06:58 PM
نصّ المحاضرة (6) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 15 09-12-2018 05:40 PM
نصّ المحاضرة (4) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 19 09-11-2018 08:26 PM
نصّ المحاضرة (12) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 18 29-06-2017 03:57 PM
نصّ المحاضرة (9) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 13 17-04-2017 10:34 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.