الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xMzc2MjQ2MDFf (306×122)NV8xMzc2MjQ1NTRf (167×122)NV8xMzc2MjQ1NTNf (171×122)NV8xMzc2MjQ1NTBf (172×122)NV8xMzc2MjQ1NDhf (184×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات المرجعية > منتدى المحاضرات العلمية الحديثة لسماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) > منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
 

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 13-11-2016, 07:01 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الخليفاوي العراقي
مشرف
إحصائية العضو







الخليفاوي العراقي is on a distinguished road

الخليفاوي العراقي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
Exclamation نصّ المحاضرة (7) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول

نصّ المحاضرة (7) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
لسماحة السيّد الصرخيّ الحسنيّ

***
تقرير: سليم الخليفاوي + حسين الخليفاوي
***

بعد التوكل على العلي القدير سبحانه وتعالى نكمل الكلام في بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
كان الكلام تحت عناوين، وصلنا إلى العنوان السادس: اليوم الموعود في القرآن، تحت هذا العنوان، عندنا شواهد قرآنية، كل شاهد أعطيناه عنوانًا، وانتهى الكلام في الشاهد العاشر: أحييتنا اثنتين والرجعة
الآن ندخل في الشاهد
حادي عشر: الكلمة الباقية
قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم (حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3) ... وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ (6) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (7) ... وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ (15) ... وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ (26) إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (27) وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (28) بَلْ مَتَّعْتُ هَؤُلَاءِ وَآَبَاءَهُمْ حَتَّى جَاءَهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُبِينٌ (29)) مقتبس آيات من سورة الزخرف، وانتزعنا العنوان من قوله تعالى: (وجعلها كلمة باقية في عقبه)
عندنا كلام:
ففي تفسير ابن كثير قال: (وجعلها كلمة باقية في عقبه ) أي: هذه الكلمة، ... وهي " لا إله إلّا الله " أي: جعلها دائمة في ذريته يقتدي به فيها من هداه الله من ذرية إبراهيم عليه السلام، ( لعلهم يرجعون ) أي: إليها.
فلسنا نحن من يقول، بل ابن كثير وهو من أئمّة التيمية، من أئمّة المارقة، من أئمّة الدولة، من أئمّة الخوارج، إذن لماذا لا تعترضون؟ أو لماذا لا يُعلن اعتراضكم وأنتم تعترضون على الله سبحانه وتعالى، لماذا لا يُعلن اعتراضكم؟ لماذا لا يُصرح باعتراضكم على القرآن؟ لا نعلم عمّن تتحدثون؟ ومع أيّ خالق؟ بأيّ صورة؟ لماذا لا تعترضون على القرآن؟ لماذا لا تعترضون على الله سبحانه وتعالى؟ لماذا جعل هذه الكلمة الباقية في ذرية إبراهيم؟ هل هي قربى وعاطفة ووساطة كما يسمّى من أجل فلان أو فلان ولخاطر فلان وخاطر فلان؟ هل يُعقل هذا؟ هل نتصور هذا؟ هل يُحتمل هذا؟ يستحيل على الله سبحانه وتعالى أن يفعل هذا، إذن لماذا حدد؟ لماذا شخص هذه القضية في ذرية إبراهيم؟ لماذا أشار إلى ذرية إبراهيم؟ إنّ الله سبحانه وتعالى يريد بهذا أن يشير، أن يوجه، أن ينبه إلى قضية خارجية، إلى قضية واقعية خارجية ستحقق في ذرية إبراهيم، ليس في كل الذرية، لكن ستحقق في ذرية إبراهيم، التفتوا جيدًا، إذن الكلام إلى قضية خارجية، إلى تشخيص خارجي، كما قلنا في قضية الخاتم الذي تصدق به أمير المؤمنين سلام الله عليه في حال الركوع، لماذا في حال الركوع؟ قلنا: حتى لا يحصل خلط واشتباه وحتى لا يكون التدليس سلسًا ومرنًا يستغله التيمية والمارقة والخوارج والنواصب. إذن قضية خارجية، هذا الذي تصدق في حال الركوع هو الولي، اختصت الولاية به، هنا أيضًا يقال نفس الكلام في ذرية إبراهيم، الآن لماذا المهدي من أبناء فاطمة؟ لماذا من أبناء الحسين؟ لماذا من أبناء الحسن العسكري أو من أبناء الحسن بن علي على الروايات الأخرى؟ علمها عند الله سبحانه وتعالى، على الروايات الأخرى لماذا من قريش؟ هل هي القضية قبلية عشائرية مناطقية حتى تجعل القضية في قريش؟ إذن نفس الاعتراض الذي يسجل على قريش يسجل على غير قريش. ومن يسجل الاعتراض على قريش على أهل البيت، على ذرية النبي، على أبناء فاطمة فمن النفاق ومن العداء لأهل البيت سلام الله عليهم أن يعترض هنا في هذا الباب ولا يعترض في قضية قريش، أو في قضية المهاجرين أو في قضية الأنصار، أو في قضية الصحابة، ما هو الفرق؟ لا توجد قربى، لا توجد خصوصية؟ التقييم على الإيمان، على العمل الصالح، على الهداية، على الاهتداء، على التقوى، هذا هو التقييم، ليس التقييم على حساب ابن فلان وبنت فلان وخال فلان وأم فلان وعشيرة فلان وقبيلة فلان وقوم فلان وأصحاب فلان وأخصاء فلان، ليس هذا المقياس، المقياس هو الدين، المقياس هو التقوى، نحن نقول بهذا، نحن نتمسك بهذا، هذا هو نهج القرآن، الآن لماذا خصّ أهل البيت سلام الله عليهم؟ لأنّ فيهم التقوى، هذه قضية خارجية إشارة إلى أنّ الذي فيه التقوى هو هذا، إشارة إلى إنّ الذي سيكون منه المتقي الإمام إمام المستضعفين هو هذا البيت، هو هذا الخط، هي هذه العشيرة، هم هؤلاء القوم، إذن ليست القضية عنصرية وتعصب وطائفية، إذن نقول:
في تفسير ابن كثير قال: (وجعلها كلمة باقية في عقبه ) أي: هذه الكلمة، ... وهي " لا إله إلّا الله " أي: جعلها دائمة في ذريته يقتدي به فيها من هداه الله من ذرية إبراهيم عليه السلام، ( لعلهم يرجعون ) أي: إليها.
في تفسير الجلالين قال: (وجعلها) أي: كلمة التوحيد ... (كلمة باقية في عقبه) ذريته فلا يزال فيهم من يوحد الله لعلهم؛ أي: أهل مكة يرجعون عما هم عليه إلى دين إبراهيم أبيهم.
وبالتأكيد من ذرية إبراهيم محمد، صلى الله على محمد وآل محمد.
ومن ذرية إبراهيم فاطمة وعلي، ومن ذرية إبراهيم الحسن والحسين، ومن ذرية إبراهيم المهدي عليه السلام.
في تفسير الطبري: عن السديّ( فِي عَقِبِهِ ) قال: في عقب إبراهيم آل محمد صَلَّى الله عَلَيْهِ {وآله}وَسَلَّم. ... عن ابن شهاب أنّه كان يقول: العقب: الولد, وولد الولد.
في تفسير القرطبي: فيه ثلاث مسائل، المسألة الأولى: قوله تعالى: " وجعلها كلمة باقية " ... أي وجعل الله هذه الكلمة والمقالة باقية في عقبه، وهم ولده وولد ولده، أي إنّهم توارثوا البراءة عن عبادة غير الله، وأوصى بعضهم بعضًا في ذلك(هذا جعل تشريعي تكويني، هذا جعل تكويني، التفت جيدًا: هذه البراءة عن عبادة غير الله من الجعل التكويني الذي جعله الله وحققه الله في ذرية إبراهيم إلى نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، بعد هذا يأتي التيمية، يأتي المارقة، يأتي الخوارج، يأتي النواصب يكفرون أبا النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟!! يخالفون الإرادة الإلهية والجعل الإلهي ويكذبون الجعل الإلهي ويتمردون على الله؟!! بأيّ إله وأيّ إله يتبعون؟!! ذلك الشاب الأمرد القطط الجعد، هل هو الذي أمرهم بمخالفة الله الواحد الأحد؟!!). وقال السدي: هم آل محمد صلى الله عليه {وآله} وسلم. وقال ابن عباس: قوله " في عقبه " أي في خلفه.
... وقيل: الكلمة النبوة. قال ابن العربي: ولم تزل النبوة باقية في ذرية إبراهيم. والتوحيد هم أصله وغيرهم فيه تبع لهم. (إذن من هم أصل التوحيد؟ هم ذرية إبراهيم، هم آل محمد صلى الله على محمد وآل محمد، لنأخذ التوحيد الإلهي، التوحيد الإبراهيمي من محمد وآل محمد، من أمير المؤمنين سيد الموحدين، سلام الله عليه، وأنتم خذوا التوحيد من إلهكم الشاب الأمرد الجعد القطط، خذوا منه التوحيد، خذوا التوحيد من رفيقه من جليسه من نديمه ابن تيمية الذي يراه في المنام ويقضون الليالي والأيام التي ينام فيها في تلك الحبوس وفي تلك السجون، مع الله يعيش، يرى الله في المنام، هذا حسب ما سنعرف بأنّ هذا الادعاء وهذه القضية الخارجية التي يدافع عنها هي التي دفعت به بأن يأتي بقرآن جديد وبدين جديد وبتكفير المسلمين، سنعرف كيف يدافع عن رؤيا الله في المنام، هذا الذي يصرّح به، ومن لحن القول تعرف بأنّه حتى الرؤيا بالعين التي في الرأس يقول بها ولا يعترض عليها، ولا يكفّر من يقول بها، سيأتي الكلام عن هذا، طبعًا مع الالتقاط من هنا وهناك ومع العشوائية من هنا وهناك، بالتأكيد يقول: وكما نعبّر عندما ينحصر هنا ويتضايق هنا يلزم الحجة هنا، يأتي بكلام يتناقض مع ما يتمسك به، يناقض ما يبني عليه، المهم يريد أن يغالط في الموضع، وعندما يأتي في موضع آخر يأتي بكلام يخالف ما ذكره هنا وتجري هذه الأمور على الجهال).
الثانية - قال ابن العربي: إنّما كانت لإبراهيم في الأعقاب موصولة بالأحقاب بدعوتيه المجابتين، إحداهما في قوله " قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ " (3) [ البقرة: 124 ] فقد قال نعم إلّا من ظلم منهم فلا عهد.
(إذن هذه الإمامة يستثنى منها الظالم وابن تيمية والمارقة وإله المارقة الشاب الأمرد الجعد القطط يأمرهم أن تكون الإمامة والخلافة ليزيد، للفاسق، للفاجر، للماجن، لشارب الخمر، للظالم للقاتل، لمنتهك الحرمات، للمعتدي على الأعراض، وللوليد بن يزيد المرواني الذي له مواصفات يزيد السفياني وأكثر، هذا إمام وهذا إمام، الله سبحانه وتعالى يقول: لا ينال عهدي الظالمين، وابن تيمية والمارقة يجعلون عهد الله للظالم ومن حقّ الظالم، يجعلون عهد الله بيد فاسق، بيد فاجر، بيد منتهك الحرمات، مخالفة صريحة لأمر الله، مخالفة صريحة للتشريع الإلهي، مخالفة صريحة للنص القرآني، هذه الدعوة الأولى)
ثانيهما قوله " وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ " (4) [ إبراهيم: 35 ]. ... وقيل: بل الأولى قوله " وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الآخِرِينَ ".
ثاني عشر: الكلمة الطيبة
قال سبحانه وتعالى: أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ (إذن الكلمة الطيبة كالشجرة الطيبة، هذه الكلمة الطيبة التي هي كالشجرة الطيبة وهذه الشجرة أصلهما ثابت وفرعهما في السماء، إذن الكلمة الطيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، والشجرة الطيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، والصفة الأخرى أنّ هذه الشجرة أو الكلمة تؤتي أكلها كل حين) أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27))
أقول:
تفسير الجلالين: «ألم تر» تنظر «كيف ضرب الله مثلًا» ويبدل منه «كلمة طيبة» أي لا إله إلّا الله «كشجرة طيبة» هي النخلة.
التفسير الميسر: ألم تعلم -أيّها الرسول- كيف ضرب الله مثلًا لكلمة التوحيد (لا إله إلا الله) بشجرة عظيمة، وهي النخلة، أصلها متمكن في الأرض، وأعلاها مرتفع علوًّا نحو السماء؟
تفسير ابن كثير: عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله " مَثَلًا كَلِمَة طَيِّبَة " شَهَادَة أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه " كَشَجَرَةٍ طَيِّبَة" وَهُوَ الْمُؤْمِن " أَصْلُهَا ثَابِت " يَقُول لَا إِلَه إِلَّا اللَّه فِي قَلْب الْمُؤْمِن " وَفَرْعهَا فِي السَّمَاء " يَقُول يُرْفَع بِهَا عَمَل الْمُؤْمِن إِلَى السَّمَاء. ... وَعَنْ اِبْن عَبَّاس كَشَجَرَةٍ طَيِّبَة قَالَ هِيَ شَجَرَة فِي الْجَنَّة. وَقَوْله " تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ " قِيلَ غُدْوَةً وَعَشِيًّا وَقِيلَ كُلَّ شَهْرٍ وَقِيلَ كُلَّ شَهْرَيْنِ وَقِيلَ كُلَّ سِتَّةِ أَشْهُرٍ وَقِيلَ كُلّ سَبْعَة أَشْهُرٍ وَقِيلَ كُلّ سَنَة وَالظَّاهِر مِنْ السِّيَاق أَنَّ الْمُؤْمِن مَثَله كَمَثَلِ شَجَرَة لَا يَزَالُ يُوجَد مِنْهَا ثَمَر فِي كُلّ وَقْت مِنْ صَيْف أَوْ شِتَاء أَوْ لَيْل أَوْ نَهَار كَذَلِكَ الْمُؤْمِن لَا يَزَال يُرْفَعُ لَهُ عَمَل صَالِح آنَاء اللَّيْل وَأَطْرَاف النَّهَار فِي كُلّ وَقْت وَحِين " بِإِذْنِ رَبّهَا " أَيْ كَامِلًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا".
هنا كلام:
الشجرة تُعطي ثمرة، مَن المستفيد من الثمرة؟ الإنسان والحيوان، فالشجرة لا تأكل الثمرة، فالتأويل الذي طرحه ابن كثير غير تام؛ تشبيه عمل المؤمن بثمرة الشجرة غير تام، لأنّ الشجرة تُعطي وتمنح الثمرة للآخرين والعمل الصالح للإنسان ترجع فائدته ومصلحته للإنسان، للعامل، للشخص.
ذكروا عدّة معاني للشجرة الطيبة منها: النخلة، جوز الهند، كل شجرة تثمر وتعطي ثمرا طيبًا، شجرة في الجنة، قلب المؤمن، المؤمن، كما ذكروا عدّة معاني للكلمة الطيبة منها: الكلمة الحسنة، الطاعة والعبادة لله، الشكر والثناء لله، لا إله إلّا الله، القرآن، الإيمان، ونضيف لذلك معاني محتملة أخرى وللمتلقي الحرية والاختيار في القبول أو عدمه دون تكفير أو إباحة دم أو عرض أو مال.
كيف تُؤتي الشجرة أُكلها كل حين؟ وهل يوجد على وجه الأرض شجرة تُعطي ثمارها في كل الفصول والشهور والأيام والساعات بل والدقائق واللحظات وكل الأزمان وفي كل بلد ومكان؟!!
بالتأكيد لا يوجد وإن وجدت شجرة وافترضت فأين هي؟ وأين ثمرها وأُكلها التي تعطيه كل حين؟ وإذا وجدت فما هي؟ وأين هي فلا يوجد مكان وبلد في الأرض إلّا وهو فاقد لأشجار مثمرة توجد في غيره من بلدان، فكيف تؤتي أُكلها للجميع حتى لسكنة البلدان الآخر وفي كل حين ولجميع الطالبين؟
قوله تعالى " وفرعها في السماء" يمكن أن يكون إشارة إلى أنّ ثمارها وأوكلها ظاهر للعيان وفي متناول أيّ إنسان وفي أيّ وقت ومكان، فما هي؟ وأين هي؟
ظاهر المعنى أنّ الشجرة تُعطي ثمارها للآخرين، وليس لنفسها فهي خير وبركة وعطاء لمن يقصدها ويطلب ويأخذ منها، ومن الواضح أنّ المعاني المحتملة للكلمة الطيبة موجودة لكن لا يمكن تصور إتيانها للأُكل بالكيفية التي ذكرناها بل واقع الحال يثبت خلاف ذلك؛ من حيث استغلالها في التسلط والظلم والقبح والفساد، والقتل وسفك الدماء، كما فعلها أهل النفاق والزندقة فادّعوا الإسلام ورفعوا كلمة " لا إله إلّا الله" شعار الإسلام فتسلطوا بها على رقاب المسلمين والمستضعفين فأوقعوا فيهم أقصى وأقسى أنواع الظلم والفساد والإفساد فصارت وبالًا ونقمة على الناس.
ولا نتصور أنّ ذلك يندفع بادعاء أنّ أيّ إنسان مؤمن يمكن أن يتحمّل ويحمل الثمار ويُعطي الثمار والأكل الطيب لكن بنظرة فاحصة إلى عموم المؤمنين فإننا نجد ونتيقن أنّ المؤمن منهم لا سعة ولا شمولية ولا دوام لقوله وكلمته وإيمانه لا في حياته ولا بعد ماته، فلا يمكن أن يتحقق به ومنه وجود الشجرة والكلمة الطيبة بالمواصفات الإلهية القرآنية التي تكون فيها خيرًا ورحمة للعالمين جميعًا تؤتي أُكلها كل حين. ( يعني ربما شخص يأتي بإشكال ويقول يمكن أن يتحمل المؤمن كما قال ابن كثير المؤمن والعمل، وقلنا كيف مؤمن وتجعل الشجرة كي يرفع العمل الصالح، الآن نريد ثمار للناس للعباد للآخرين، إذن نسلم بهذا فنحتاج ثمار للآخرين الآن من الذي يتحمل؟ نقول على أطروحة ابن كثير يقول الشجرة هي المؤمن، قبل قليل اختلفنا مع ابن كثير بأنّ الأعمال تصعد وترتفع، الآن خير يصدر من المؤمن من هذه الشجرة إلى الناس، يستفيد منه الناس، خير يكون في متناول أيدي الناس، في كل زمان وفي كل مكان، هل يمكن أن نتصور هذا ؟ نقول بنظرة فاحصة إلى عموم المؤمنين فإننا نتيقن بأنّه لا يوجد شخص يتحمل هذه المسؤولية ويؤدي هذه الأمانة بالمواصفات الإلهية القرآنية التي تكون التي تكون فيها خيرا ورحمة للعالمين جميعا تؤتي أكُلها كل حين)
إذن وجود وتحقيق الإخبار والوعد والقانون الإلهي لا يمكن تصوره إلّا في إنسان مؤمن مُخلِص ومُخلَص ومسدد ومؤيد من الله تعالى، وهذا المعنى ينطبق ويتجسّد بالرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم وفي قلبه الشريف وكلمته المقدّسة التي فيها الأُكل والخير والرحمة للعالمين وفي كل حين، ويكتمل القانون والوعد الإلهي بالامتداد الشرعي التكويني للنبوة الرسالية الإلهية، فيأتي دور الخلافة والإمامة والخلفاء الموعودين الاثني عشر وخاتمهم المهدي من ذرية إبراهيم وولد فاطمة بضعة الرسول عليهم الصلاة والتسليم، قال الله تعالى: " وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَات فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِين... رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ". سورة البقرة

تفسير العياشي، عن الإمام الصادق عليه السلام، قال في قوله تعالى " ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ": هذا مثل ضربه الله لأهل بيت نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ( هذا احتمال يضاف للاحتمالات التي ذكرت في كتب التفسير من شاء فليأخذ به ومن شاء فليرفضه، هذا الخيار له لكن قلنا دون تكفير ودون اعتداء، دون سفك دماء، دون هتك أعراض، دون سلب ونهب الثروات والممتلكات) ولمن عاداهم هو مثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار".
الكافي، عنه أنّه سُئل عن الشجرة فقال عليه السلام: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أصلها، وأمير المؤمنين عليه السلام فرعها، والأئمّة ذريتهما أغصانها، وعلم الأئمة ثمرتها. ( لاحظ هذا هو الصفاء، وهذا هو النقاء، هذا هو المنبع، هذا هو الأصل، هذه هي المعاني الإلهية، هذه هي النعمة الإلهية بولاية أهل البيت سلام الله عليهم والتشرف بما ورد عن أهل البيت سلام الله عليهم، إذن الثمرة هي العلم، الثمار هي العلوم، هي الفتوى، هي الأحكام، هي الإرشادات، هي التعاليم، هي الكلمات التي تصدر عن النبي وأهل البيت عليهم الصلاة والسلام)
ج- تفسير القمي، عن سلام بن المستنير عن أبي جعفر عليه السلام قال: سالته عن قول الله " تؤتي أُكلها كل حين بإذن ربها " قال: يعني بذلك ما يفتون به الأئمّةُ شيعتهم من الحلال والحرام.
الشاهد الثالث عشر: الأمانة والأمين والميثاق الغليظ
قال مولانا العزيز: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَّعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا * وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا ( لاحظ: عندي ميثاق وعندي الميثاق الغليظ، إذن أُخذ الميثاق من النبيين، وأيضًا أُخذ من النبي ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم، وبعد هذا أخذنا منهم ميثاقًا غليظًا، إذن أُخذ الميثاق وأُخذ الميثاق الغليظ، الآن الميثاق الغليظ هل أُخذ من النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى، أو أُخذ من النبيين غير هؤلاء، أو اُخذ من الجميع؟ التفت جيدًا : يأتي المعنى بهذه المحتملات: أُخذ من النبيين الميثاق والميثاق الغليظ وأما منك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم أُخذ منهم الميثاق فقط ولم يُؤخذ منهم الميثاق الغليظ، والمحتمل الثاني: أُخذ من النبيين الميثاق وأُخذ من نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم أُخذ منهم الميثاق والميثاق الغليظ، والمحتمل الثالث: انّه أُخذ من النبيين ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم كلهم أُخذ منهم الميثاق وأُخذ منهم الميثاق الغليظ ) لِّيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ وَأَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا أَلِيمًا. ( ما هذا التهديد؟ ما هذا الأمر العظيم الذي يُسأل عنه الأنبياء والمرسلين؟!! ) سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا* يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا... يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا* يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا* إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا . سورة الأحزاب
أقول:
أولًا: أخذ الله تعالى من النبيين والمرسلين عليهم الصلاة والتسليم ميثاقهم وأخذ من المرسلين ميثاقهم أيضًا ، ثم أخذ الميثاق الغليظ من النبيين أو من المرسلين أو من النبيين والمرسلين، ووعد الله تعالى أنّه سيسألهم عن ذلك ( إذن هو وعد ووعيد وتهديد؛ إشارة لخطورة هذا الأمر، إلى عظمة هذا الأمر، إلى خصوصية هذا الأمر، إلى خصوصية الميثاق، إلى خصوصية ما أخذ بشأنه الميثاق والميثاق الغليظ) فما هي حقيقة الميثاق؟ وعلى أيّ أمر عظيم أخذ الله تعالى الميثاق؟ وهل نحتاج إلى بيان وزيادة مؤنة حتى نعرف أن الأمر متعلّق في قضية عظيمة لها امتداد وبعد زمني يمتدّ من أول البشرية وأخذِ الميثاق من آدم عليه السلام مرورًا بباقي الأنبياء والمرسلين وخاتمهم الرسول الأمين عليهم الصلاة والتسليم إلى عصر الظهور والمهدي الموعود إلى قيام الساعة؟؟
ثانيًا: الأمانة التي عرضها الله على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان، هل لها علاقة بالميثاق وبالميثاق الغليظ؟
ثالثًا: من الواضح أنّ الأمانة لها عمق وبعد زمني يتناسب مع ما ذكرناه للميثاق والميثاق الغليظ، وهنا يأتي الاستفهام هل أنّ الميثاق والميثاق الغليظ وحمل الأمانة لم يتوقف على طول الزمان، فشمل كل الأنبياء والمرسلين وحسب تسلسلهم الوجودي؟ فهل يا ترى يُحتمل أو يُعقل أنّه يتوقف عند خاتم الأنبياء والمرسلين عليه وعلى آله الصلاة والتسليم أو لا بدّ من وجود أمين يؤخذ منه الميثاق أو الميثاق والميثاق الغليظ ويحمل الأمانة الإلهية؟
والحمد لله ربِّ العالمين والعاقبة للمتقين وصلِّ اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين، وأسألكم الدعاء.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر اللهم صلِّ على محمد وآل محمد






آخر تعديل متابع يوم 11-12-2016 في 10:47 PM.
رد مع اقتباس
 
   
قديم 13-11-2016, 07:19 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الشيخ عباس الكعبي
إحصائية العضو







الشيخ عباس الكعبي will become famous soon enough

الشيخ عباس الكعبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

اللهم احفظ سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني ( دام ظله )
الذي قال الحق ونطق الصدق وأعتمد المنهج الرسالي الاصلاحي العلمي في تقويم الاعوجاج الفكري
فكشف للعالم أجمع زيف أئمة السوء ووعاظ السلاطين المدلسين والانتهازيين والتحجرالفكري عندهم
وأثبت بالأدلة العلمية والعقلية والنقلية بطلان حججهم وبيان دجلهم وجهلهم وفراغهم العلمي والاخلاقي .







رد مع اقتباس
 
   
قديم 13-11-2016, 10:12 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
السلطاني
إحصائية العضو






السلطاني is on a distinguished road

السلطاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نسال الله سبحانه وتعالى ان يحفظك سيدنا ذخر وعز للاسلام والمسلمين,بحق محمد وال بيته الطيبين الطاهرين.







رد مع اقتباس
 
   
قديم 17-11-2016, 06:17 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ابو فهد

الصورة الرمزية ابو فهد
إحصائية العضو






ابو فهد is on a distinguished road

ابو فهد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نسال الله سبحانه وتعالى ان يحفظك سيدنا ذخر وعز للاسلام والمسلمين,بحق محمد وال بيته الطيبين الطاهرين.







رد مع اقتباس
 
   
قديم 18-11-2016, 02:28 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نور العراقي

الصورة الرمزية نور العراقي
إحصائية العضو







نور العراقي is on a distinguished road

نور العراقي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

احسنتم وبوركتم ووفقتم وجزاكم الله خير الجزاء







التوقيع

«يجب الالتفاف حول الأعلم لأن الإمام (عليه السلام) سيأتي بدليل الأعلمية»
السيد محمود الصرخي الحسني
رد مع اقتباس
 
   
قديم 20-11-2016, 01:51 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
صقر بغداد

الصورة الرمزية صقر بغداد
إحصائية العضو






صقر بغداد is on a distinguished road

صقر بغداد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

الله أكبر
الله أكبر الله أكبر
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم أحفظ السيد المولى من كل سوء







رد مع اقتباس
 
   
قديم 21-02-2017, 12:48 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ابو عباس عبدالله

الصورة الرمزية ابو عباس عبدالله
إحصائية العضو







ابو عباس عبدالله is on a distinguished road

ابو عباس عبدالله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

مثلك ماشفت مولاي محمود
همت بسيرتك ما ابدل السيرة
ابحوثك شفت اسرار الاسرار
تدخل على العقول بغير تاشيرة







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 21-02-2017, 06:33 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبدالله المنصوري
إحصائية العضو







عبدالله المنصوري is on a distinguished road

عبدالله المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نعم بكل ثقة وصدق وامانة واصرار وعلم واخلاق وتحليل وتدقيق يمضي ويسير قدما سيد المحققين واستاذ المؤرخين وهبية المفكرين واعلم العلماء ومصداق جده الرسول الاعظم حبيب رب العالمين السيد الاستاذ الصرخي الحسني في ثورته العلمية والنهضة الاصلاحية الاسلامية العقائدية التاريخية الفكرية الاخلاقية الكبرى بحيث اصبح اسلوب ومنهج السيد الاستاذ منهج اهل الاسلام وكل الانسانية لانه عنوان ومصداق فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس واله الاطهار وصحب الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام موحد وحامي ومدافع عن رسالة جده بالعلم والاخلاق والتصدي والقضاء على كل انواع الفساد والارهاب والتطرف والاقصاء والتكفير والبدع الاموية التيمية الداعشية وكل القوى الداعمة لها فحيا السيد الاستاذ على هذه الثورة المباركة في احياء وانقاذ الامة من سبات طويل







رد مع اقتباس
 
   
قديم 22-02-2017, 11:07 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
إحصائية العضو







ابو حنين المنصوري is on a distinguished road

ابو حنين المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

نقول وبصراحة من أجل ردم منبع الإرهاب الفكري الذي تستمد منه التنظيمات الإرهابية فكرها وشرعيتها وتغرر بالناس وتجعلهم ينتمون لها بل تدفع بهم للقيام بعمليات إنتحارية بسبب ما زرع فيهم من عقيدة منحرفة فاسدة, فالحرب العسكرية لا يكتب لها الكمال إلا إذا كانت هناك معها حرب فكرية, هذا إن كنتم جادين في دعواكم ومسعاكم في القضاء على الإرهاب







رد مع اقتباس
 
   
قديم 22-02-2017, 12:26 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ابو حسن المنصوري

الصورة الرمزية ابو حسن المنصوري
إحصائية العضو






ابو حسن المنصوري is on a distinguished road

ابو حسن المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

لا زال المرجع الصرخي يصدح صوته في صدى ساحة العلم والنت و يقدم لنا ابحاثا تقرع الاذان وتضرب ناقوس الانفتاح والمحاورة والمجادلة بالحسنى وبالسيرة السلمية الفكرية وبعرض الادلة والمواثيق والبراهين في دحض اغلب المباني المعتمدة من قبل التيمية ورفاقهم واصحابه واتباعه عبر سلسة من الردود الموضوعية في العقائد والتاريخ الاسلامي ففي الاول : (الدولة المارقة ...في عصر الظهور منذ عهد الرسول ) والبحث الاخر (وقفات مع توحيد التيمية الاسطوري ) وفيهما يطرح لنا جملة من الاشكالات ويهدم الكثير من الاطروحات التيمية المخرفة ويهشم الاساطير الداعشية التي صفق لها وزمر الكثير من العصابات التي لا تؤمن بالحياة فذهبوا بلا وعي او ادراك او تمعن او قراءة صحيحة







رد مع اقتباس
 
   
قديم 22-02-2017, 09:30 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
المنصوري ابو علي
إحصائية العضو







المنصوري ابو علي is on a distinguished road

المنصوري ابو علي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

يبقى السيد الصرخي الحسني رجل العلم الذي واجه الفتن ومظلات الفتن بالنصح والارشاد من خلال ما طرحه ويطرحه من بحوث ومحاضرات عقائدية ووضع النقاط على الحروف وشخص كل ما هو سبب في افتعال الفتن والازمات







رد مع اقتباس
 
   
قديم 23-02-2017, 12:06 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عبدالله المنصوري
إحصائية العضو







عبدالله المنصوري is on a distinguished road

عبدالله المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول
افتراضي

باركَ الله في هذا التَحليل العِلمي المَنطقي الدَقيق لِسَيد المُحَقِقين وَمرجع العِلم وَالدِين وَالأخلاق العِراقي العَربي آية الله العُظمى السَيد الصَرخي الحَسني ( دامَ ظِله ) صاحِب الصَوت الوَطني وَالإسلامي المُعتَدل .







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 
   
العبارات الدلالية
أهل البيت, المرجع العراقي, الصحابة, السيستاني, الشيعة, الصرخي, السنة, القرآن, حقائق, رسول الله
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصّ المحاضرة (6) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 15 09-12-2018 05:40 PM
نصّ المحاضرة (5) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 18 25-11-2018 07:46 PM
نصّ المحاضرة (3) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 25 19-10-2018 10:05 PM
نصّ المحاضرة (2) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول 32 01-09-2018 06:44 PM
استماع وتحميل المحاضرة (4) بحث (الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ...منذ عهد الرسول) اعلام البراني منتدى محاضرات بحث ( الدولة المارقة ... في عصر الظهور ...منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) 11 08-11-2016 06:17 AM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.