الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات المرجعية > منتدى رد الشبهات
 

   
الملاحظات
 

منتدى رد الشبهات منتدى يتناول رد الشبهات عن الإمامة الحقة والمرجعية الرسالية ، كذلك يختص بالرد على ما يطرحه النواصب من شبهات مختلفة ومناقشتها نقاشاً علمياً

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 16-03-2018, 01:39 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
آصف ابن برخيا

الصورة الرمزية آصف ابن برخيا
إحصائية العضو







آصف ابن برخيا is on a distinguished road

آصف ابن برخيا غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى رد الشبهات
افتراضي المحاضرة الرابعة بحث عقائدي تحت عنوان (( حياة أصحاب آئمة أهل البيت (عليهم السلام ))

بسم الله الرحمن الرحيم

المحاضرة الرابعة بحث عقائدي تحت عنوان (( حياة أصحاب آئمة أهل البيت (عليهم السلام ))

نكمل درسنا ان شاء الله مع ابرز شخصيات والى أين وصلت للكيسانية ..؟

محمد ابن الحنفية : أبو القاسم محمد بن علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي، المعروف بابن الحنفية، وأمه هي خولة بنت جعفر بن قيس الحنفية، ويسمّى أحياناً بمحمد بن علي، وبمحمد الأكبر أحياناً أخرى، ويكنى بـ أبي القاسم. ولد سنة 16هـ، وتوفي بأيلة أو الطائف أو المدائن سنة 81هـ عن عمر ناهز الخامسة والستين، وكانت وفاته إبّان خلافة عبد الملك بن مروان. [***1633;] وقد شارك في حربي الجمل وصفين وكان يحمل راية أبيه في معركة الجمل. وبقي في المدينة، ولم يتمكن من الحضور مع الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء. قيل إنّه ادعى الإمامة بعد أخيه الحسين عليه السلام، ولكنه تراجع عن ذلك بعد شهادة الحجر الأسود بإمامة ابن أخيه الإمام علي بن الحسين السجاد عليه السلام. ونسبت الكيسانية نفسها إليه كإمام لها، ويظهر من رسالة له للـمختار الثقفي أن الكيسانية استطاعت تخليصه من يد عبد الله بن الزبير حينما حبسه في زمزم وهدد بإحراقه وإحراق من معه، وهو أوّل من حظي بلقب المهدي الموعود. اعتمد محمد بن الحنفية سياسة المسالمة والابتعاد عن الخوض في الصراعات السياسية..
مشايخه وتلامذته :
كان محمد بن الحنفية يرى أفضلية الحسن والحسين عليه السلام وتقدمهم عليه، وكانت له حلقة درس في المدينة تضاهي المجمع العلمي للحسن البصري في البصرة؛ وذلك لأنّ مدرسة الحسن في البصرة إنما انتجت ذلك العطاء الفكري المتمثل بـالمعتزلة والتصوف والزهد بسبب تتلمذ رجالها في المباحث الكلامية والفكرية على يد ولدي ابن الحنفية، عبد الله المكنى بأبي هاشم والحسن المكنى بأبي محمد اللذين مثلّا حلقة الوصل بين المدرسة المعتزلية ومدرسة ابن الحنفية.
صاحب اللواء في معركة الجمل :
دعا الإمام علي عليه السلام في معركة الجمل سنة 36هـ ابنه محمّد بن الحنفية فأعطاه الراية، وهي راية سوداء كبيرة، وما أن قدم محمّد حتّى رشقته السهام من كلّ جانب، فوقف رويداً لتخفّ السهام، فقال له أبوه: احمل عليهم. قال: أما ترى السهام كالمطر؟! فدفع صدره، ثمّ أخذ الراية فهزّها. ثمّ لبس الإمام عليه السلام درع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وحزم بطنه بعصابة أسفل من سُرّته، ثمّ قال لولده محمّد بن الحنفية– بعد أن أعاد الراية إليه -: يا أبا القاسم، قد حملت الراية وأنا أصغر منك فما استفزّني عدوّي. وزحف أصحاب الجمل نحو معسكر الإمام عليه السلام، فصاح الإمام بابنه محمّد: امض، فمضى، وتبعه أصحابه منهم خزيمة بن ثابت وكثير من الأنصاريين والبدريين، واشتعلت الحرب وتفرق جمع أصحاب الجمل. [***1637;] و قيل أن ابن الحنفية تردد في حمل الراية أوّلاً ثم حملها ثانياً، إلاّ أن رواية الطبري وابن كثير وابن الجوزي تشير إلى تردد ابن الحنفية في هذا. نعم، تحدث ابن خلكان عن تردد ابن الحنفية عن حمل الراية أوّلاً في معركة صفين. [***1638;]
التخلف عن معركة كربلاء
بعد أن أصرّ الأمويون على أخذ البيعة ليزيد بالقوة من الإمام الحسين عليه السلام اقترح عليه أخوه محمد بن الحنفية الخروج إلى مكة، فقال عليه السلام: يا أخي! قد خفتُ أنْ يغتالني يزيد بن مُعاوية في الحرم، فأكون الذي يُستباح به حُرمة هذا البيت. فقال له ابن الحنفية: فإنْ خفت ذلك فصر إلى اليمن أو بعض نواحي البر؛ فإنّك أمنع النّاس به ولا يقدر عليك أحد.[***1639;] لكن صاحب وسائل الشيعة روى عن حمزة بن حمران، عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام، قال: ذكرنا خروج الحسين عليه السلام وتخلف ابن الحنفية، فقال أبوعبد الله عليه السلام: يا حمزة إني سأخبرك بحديث لا تسأل عنه بعد مجلسك هذا، إن الحسين عليه السلام لما فصل متوجهاً، دعا بقرطاس وكتب فيه: (( "بسم الله الرحمن الرحيم من الحسين بن علي بن أبي طالب إلى بني هاشم، أما بعد فإن من لحق بي منكم استشهد، ومن تخلف لم يبلغ مبلغ الفتح والسلام))
علاقة محمد بن الحنفية بالكيسانية والمختار.
إن فكرة الكيسانية تقوم على أن محمد بن الحنفية استعمل المختار الثقفي على العراقيين بعد مقتل الحسين عليه السلام، وأمره بالطلب بدم الحسين عليه السلام والثأر له بقتل قاتليه وطلبهم حيث كانوا وسماه كيسان لكيسه، ولم يكن محمد بن الحنفية ولا المختار يدعوان إلى مذهب خاص بهما وهو الكيسانية كما يزعمون، بل إن أعدائهم حاولوا أن يروّجوا لهذه الفكرة نكاية بالمختار وأصحابه، كما إن العباسيين روّجوا لهذه الفكرة من أجل إثبات شرعيتهم.
يقول السبحاني: أنّ المذهب الكيساني تحدقه إبهامات وغموض في مؤسسه وأتباعه وأهدافه تكاد تدفع الإنسان إلى أنّه مذهب مختلق من جانب الأعداء، ملصق بشيعة أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم والغاية تشويش أذهان الشيعة أوّلاً وتحطيم سمعة السيف البّتار المختار بن أبي عبيدة ثانياً.[***1641;] كما أن هناك باعث سياسي لترويج هذا المسلك كما قلنا، وهو أن العباسيين في بداية أمرهم كانوا يستمدون شرعية خلافتهم من هذا الطريق إذ يدعون أنّ أبا هاشم بن محمد بن الحنفية خليفة محمد بن الحنفية أوصى إلى محمد بن علي بن عبد اللّه بن عباس . قال ابن خلدون في مقدمته: وآخرون يزعمون أنّ أبا هاشم لما مات بأرض السراة منصرفاً من الشام، أوصى إلى محمد بن علي بن عبد اللّه بن عباس، وأوصى محمد إلى ابنه إبراهيم المعروف بالإمام، وأوصى إبراهيم إلى أخيه عبد اللّه بن الحارثية الملقب بالسفاح، وأوصى هو إلى أخيه عبد اللّه أبي جعفر الملقب بالمنصور، وانتقلت في ولده بالنص والعهد واحداً بعد آخر إلى آخرهم، وهذا مذهب الهاشمية القائمين بدولة بني العباس،.[***1633;***1632;] وقد اختلفت كلمة الباحثين حول علاقة ابن الحنفية مع المختار؛ فذهب البعض إلى القول بأن ابن الحنفية لم يكن من الداعمين للمختار، ولم يمنحه الإذن بالخروج أو لم يكن نائباً عنه؛ فيما ذهبت طائفة أخرى إلى القول بأن المختار كان وكيلاً لابن الحنفية؛ فيما ذهب فريق ثالث إلى القول بأن ابن الحنفية كان راضياً ضمناً عن حركة المختار وإن لم يأمره بذلك. [***1633;***1633;]
إدعاء الإمامة
احتجاج الإمام السجاد عليه السلام لمّا قتل الحسين بن علي عليه السلام أرسل محمد بن الحنفية إلى علي بن الحسين عليه السلام، فخلا به، ثم قال: يا ابن أخي! قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كانت الوصية منه والإمامة من بعده إلى علي بن أبي طالب، ثم إلى الحسن بن علي عليه السلام، ثم إلى الحسين عليه السلام، وقد قتل أبوك ولم يوص، وأنا عمّك و وصي أبيك، وولادتي من علي عليه السلام في سنّي وقدمتي وأنا أحق بها منك في حداثتك، لا تنازعني في الوصية والإمامة ولا تجانبني، فقال له علي بن الحسين عليه السلام : يا عم، اتق الله! ولا تدع ما ليس لك بحق، إني أعظك أن تكون من الجاهلين. إن أبي عليه السلام - يا عم - أوصى إليّ في ذلك قبل أن يتوجه إلى العراق، وعهد إلي في ذلك قبل أن يستشهد بساعة، وهذا سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عندي، فلا تتعرض لهذا، فإني أخاف عليك نقص العمر وتشتت الحال، إن الله تبارك وتعالى لما صلح الحسن مع معاوية أبى أن يجعل الوصية والإمامة إلاّ في عقب الحسين عليه السلام، فإن رأيت أن تعلم ذلك فانطلق بنا إلى الحجر الأسود؛ حتى نتحاكم إليه، ونسأله عن ذلك. قال أبو جعفر عليه السلام: وكان الكلام بينهما بمكة، فانطلقا حتى أتيا الحجر، فقال علي بن الحسين عليه السلام لمحمد بن علي: آته - يا عم - وابتهل إلى الله تعالى أن ينطق لك الحجر، ثم سله عما ادعيت، فابتهل في الدعاء وسأل الله ثم دعا الحجر فلم يجبه، فقال علي بن الحسين عليه السلام: أما إنك - يا عم - لو كنت وصيّاً وإمامًا لأجابك، فقال له محمد: فادع أنت يا ابن أخي فاسأله، فدعا الله علي بن الحسين عليه السلام بما أراده..
ثم قال :أسألك بالذي جعل فيك ميثاق الأنبياء والأوصياء وميثاق الناس أجمعين لما أخبرتنا: من الإمام والوصي بعد الحسين عليه السلام؟ فتحرك الحجر حتى كاد أن يزول عن موضعه، ثم أنطقه الله بلسان عربي مبين، فقال: اللّهم إن الوصية والإمامة بعد الحسين بن علي عليه السلام إلى علي بن الحسين بن علي.
فرجع محمد بن الحنفية، وهو يقول بإمامة ابن أخيه علي بن الحسين عليه السلام.[***1633;***1635;] ويرى البعض إن هذا الذي جرى بين الإمام السجاد وعمه لأجل إثبات إمامة السجاد عليه السلام وبيان معجزاته.
الإيمان بإمامة السجاد عليه السلام
روي عن الإمام الصادق عليه السلام أن محمد بن الحنفية آمن قبل وفاته بإمامة [[الإمام السجاد |السجاد عليه السلام]].[***1633;***1636;] وروى قطب الدين الراوندي (( أن أبا خالد الكابلي كان يخدم محمد بن الحنفية دهراً، وما كان يشك أنّه إمام، حتى أتاه يوماً، فقال: إنّ لي حرمة، فأسألك برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبأمير المؤمنين عليه السلام إلاً أخبرتني: أنت الإمام الذي فرض الله طاعته؟ فقال: عليّ، وعليك، وعلى كل مسلم الإمام علي بن الحسين عليه السلام. فجاء أبو خالد إلى علي بن الحسين عليه السلام، فلمّا سلم عليه قال له: مرحباً بك يا كنكر، ما كنت لنا بزوار! ما بدا لك فينا؟ فخر أبو خالد ساجداً لله تعالى لما سمعه منه، وقال: الحمد لله الذي لم يمتني حتى عرفت إإمامي... [***1633;***1637;]
توجهه السياسي :
اعتمد ابن الحنفية السلمية كمنهج لحياته السياسية، ومن هنا فضلّ بعد شهادة أبيه أمير المؤمنين عليه السلام وبعد صلح أخيه الحسن عليه السلام أن يعيش في المدينة حالة من الهدوء والاستقرار بعيداً عن المجادلات السياسية، حتى أنّه مدّ يد البيعة لـيزيد بن معاوية كولي للعهد، وبقي ملتزماً بذلك بعد وفاة معاوية وتولى يزيد لزمام الأمور. و بقي محافظاً على نفس المنهج في سائر المراحل اللاحقة فقد سافر اإلى دمشق سنة 76 هجرية للقاء عبد الملك بن مروان، وقد أرجع البعض ذلك إلى سياسة العنف التي اعتمدها ابن الزبير ضد ابن الحنفية حيث حبسه بزمزم، وهدده بالإحراق إن هو امتنع عن بيعته.[***1633;***1638;] و قد أنشد الشاعر كثير عزّة في تلك الرحلة:
هديت يا مهدينا ابن المهتدي أنت الذي نرضى به، ونرتجي
أنت ابن خير الناس من بعد النبي أنت إمام الحق لسنا نمتري
يا بن علي سر ومن مثل علي
و لما قتل المختار بعث ابن الزبير إلى ابن الحنفية مرّة أخرى يطالبه بالبيعة وإلا فالسيف بينهما، وفي تلك الأثناء جاءه كتاب عبد الملك بن مروان الذي كان قد تولى الحكم توّاً يطلب منه القدوم إلى الشام. فخرج محمد وأصحابه من الشعب متجهين إلى الشام، فلما وصل مدين بلغه غدر عبد الملك بعمرو بن سعيد– من أصحاب ابن الحنفية- فندم على إتيانه وخافه فنزل أيلة – ميناء على البحر الأحمر- ثم ارتحل منها إلى مكة ونزل شعب أبي طالب ومنه إلى الطائف وبقي هناك حتى حاصر الحجاج ابن الزبير فأقبل ابن الحنفية من الطائف، ونزل الشعب، فطلبه الحجاج ليبايع عبد الملك، فامتنع حتى يجتمع الناس فلما قتل ابن الزبير كتب ابن الحنفية إلى عبد الملك يطلب منه الأمان له ولمن معه، فاستجاب له عبد الملك بذلك. [***1633;***1639;]
المصادر: بن بابويه، علي بن الحسين ؟الشريف الرضي، شرح نهج البلاغة
ابن الجوزي المنتظم في تاريخ ؟النوبختي، حسن بن موسي، ترجمة فرق الشيعة .
نكمل في درسنا القادم ان شاء الله عن : عبد الله بن محمد بن علي بن أبي طالب (ع)، المكنى بأبي هاشم، شخصية كان لها دور مهم – كما هو معروف – في نشأة الحركة السياسية لبني العباس .؟؟ وكيف تم تأسيس الحكومة او الخلافة العباسية وكيف تم الاتفاق السري على تأسيس دول عمرها 500 عام أو أكثر
هذا والحمد لله رب العالمين وصلاة على محمد واله الطاهرين ونسالكم الدعاء .؟






التوقيع

أن مــوعــدنــا الــصــبــح ألــيــس الــصــبــح بــقــريــب

صـــــــبـــــرآ جــــمــــيــــلآ


رد مع اقتباس
 
   
قديم 16-03-2018, 03:11 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فلاح الديواني

الصورة الرمزية فلاح الديواني
إحصائية العضو






فلاح الديواني is on a distinguished road

فلاح الديواني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : آصف ابن برخيا المنتدى : منتدى رد الشبهات
افتراضي

وفقكم الله تعالى







رد مع اقتباس
 
   
قديم 11-10-2018, 01:11 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
احمد الشويلي ر

الصورة الرمزية احمد الشويلي ر
إحصائية العضو







احمد الشويلي ر is on a distinguished road

احمد الشويلي ر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : آصف ابن برخيا المنتدى : منتدى رد الشبهات
افتراضي

وفقكم الله تعالى







رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-09-2019, 06:25 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الحق مر

الصورة الرمزية الحق مر
إحصائية العضو







الحق مر is on a distinguished road

الحق مر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : آصف ابن برخيا المنتدى : منتدى رد الشبهات
افتراضي

مرجع التقليد هو الصراط والمنهاج والنجاة والسلوك والظاهر والباطن لأنه يمثل الإمام المعصوم ( عجل الله فرجه الشريف ) فالبحث عن مرجع التقليد الأعلم هو بحث عن النجاة والاستقامة والرقي والتكامل ، لأنه الطريق والمنهاج الموصل للمعصوم ( عليه السلام ) والاستعداد المطلوب يتحقق بالوصول إلى التكامل التام ، الروحي والأخلاقي والنفسي التضحوي والإيثاري ، والفكري ، ولا يخفى إن التكامل الفكري هو الأفضل والمفتاح لتحقيق باقي التكاملات لأن العقل والفكر هو المميز بين الحق والباطل ، فإذا ميز الحق وتقبل القضايا الصحيحة الصالحة الحقة وانطبعت في ذهنه وتركزت وتعمقت فأنها تتحول إلى مشاعر وأحاسيس وهكذا عندما تشتد المشاعر والأحاسيس وتصل إلى النضوج الضاعظ على العضلات والجوارح فتتحول إلى تصرف وسلوك صالح موافق للشرع والأخلاق الفاضلة ، وبخلاف ذلك أي عندما يتقبل العقل القضايا الباطلة المنحرفة ويتمسك بها فعند اشتدادها وتركزها فإنها تتحول إلى مشاعر وأحاسيس شاذة ومنحرفة وإذا اشتدت ونضجت وضغطت على العضلات والجوارح تحولت إلى تصرف وسلوك منحرف شرير سقيم فيحصل الظلام القلبي والنجاسة النفسية والقذارة الأخلاقية .







التوقيع

عليٌّ مع الحقّ والحقُّ معه، وحبّه إيمانٌ وبغضه نفاقٌ

رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-09-2019, 10:57 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
تبارك مرتضى الموسوي

الصورة الرمزية تبارك مرتضى الموسوي
إحصائية العضو








تبارك مرتضى الموسوي is on a distinguished road

تبارك مرتضى الموسوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : آصف ابن برخيا المنتدى : منتدى رد الشبهات
افتراضي

بارك الله بكم







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث عقائدي((حياة أصحاب آئمة أهل البيت (عليهم السلام)) المحاضرة الثالثة. آصف ابن برخيا منتدى رد الشبهات 2 24-04-2018 11:45 PM
المحاضرة الحادية والعشرون/ أئمة أهل البيت (عليهم السلام) يتبرأون من المغالين وابن تيمية يدلّس اعلام البراني بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتأريخ الإسلامي 77 29-08-2016 11:45 AM
الديوانية / عفك / أئمة أهل البيت (عليهم السلام) يتبرأون من المغالين عنوان الدرس العقائدي 16 / 10 / 2015 اعلام عفك / الديوانية منتدى الحوزات والمدارس الدينية 10 09-11-2015 11:43 AM
المحاضرة الحادية والعشرون/ أئمة أهل البيت (عليهم السلام) يتبرؤون من المغالين وابن تيمية يدلس العراقي احمد منتدى النصرة الصوتي 0 28-06-2014 11:06 PM
ذي قار/ المحاضرة الاخلاقية الرابعة والعشرون بعنوان ولاية اهل البيت (عليهم السلام) اعلام ناحية الفهود منتدى المرجعية 16 05-09-2010 02:20 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.