الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتدى القرآن الكريم ومنتديات رسول الانسانية صلى الله عليه وآله وسلم > منتدى القرآن الكريم
 

منتدى القرآن الكريم منتدى يختص بكل ما يتعلق بالقرآن الكريم

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 31-05-2014, 09:22 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبوهاني البدري

الصورة الرمزية أبوهاني البدري
إحصائية العضو








أبوهاني البدري is on a distinguished road

أبوهاني البدري غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي المراد من قوله تعالى { قالَ يا إِبْلِيسُ ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَ

المراد من قوله تعالى { قالَ يا إِبْلِيسُ ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعالِينَ }

عندما تخاطب سلفيا بأن المراد من لفظ اليد في مثل قول الله عز وجل { يد الله فوق أيديهم }

قد وصف الله نفسه بأنه سميع بصير ...فنقول يا سميع يا بصير
قد وصف نفسه بأنه { خير الماكرين } فنقول يا مكار ارحمنا ؟!
قد وصف نفسه بأنه ينسى { نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ } فنقول يا ناسي تب علينا ؟!
وهكذا ؟

وفي السنة :
قد وصف نفسه بالمتردد ( وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته ) فنقول يا متردد اعفو عني ؟! وقد وصف نفسه بالهرولة ( وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) فنقول يا أيها المهرول نجني ؟!
وهكذا ؟

المشتكى لله !


اليد لغة في استعمال العرب أما 1ـ الجارحة 2ـ القوة 3ـ النعمة والعناية واللطف 4ـ الكرم ...فإن قلنا يراد به ( اليد ) التي تذكر في معرض ذكر القدم والأرجل ...سيأتي سؤال هل لله عز وجل يد كما في قوله (يد الله فوق أيديهم } مثلا أم يدين كما في قوله تعالى { خلقت بيدي } و{ بل يداه مبسوطتان } أم أيدي كما في قوله تعالى مثلا {أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَآ أَنْعاماً} و كقوله: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ} ...فيكون الله عز وجل مركبا مجزأ ...وهذا على الله عز وجل محال بصريح القرآن الكريم مثلا { قل هو الله أحد } ؟!

وإن قلت ذكر اليدين للدلالة على التفضيل للمباشرة باليد فآدم على نبينا وآله وعليه الصلاة والسلام أفضل من إبليس لذلك. ..قلت فعلى هذا الفهم فالأنعام والسماء أفضل من آدم وإبليس قبل أن يخرج من الطاعة ؟! فإن المولى قال {أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَآ أَنْعاماً} و كقوله: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ} فهي جمع وفيها تصريح بالمباشرة باليد والجمع أقوى في الدلالة على أن الله له أيدي وليس يدان ؟! فإن أمتنع إرادة القوة والنعمة ...بحجة أنها لا يمكن تثنيتها ...قلت الامتناع في الجمع أولى على هذا الفهم وهذا المنطق فما هو جوابكم ؟ ...نعم المراد من{ يديَّ } عناية وتشريف ...خاص والعرب تستخدم التثنية في ذلك وأهل اللغة ومفسرو السنة على هذا القول ...لم يخالف في ذلك إلا المجسمة الوهابية ومن هم على شاكلتهم ... ثم إذا رجعنا إلى القرآن الكريم والكلام العربي نجده يسير على هذا النسق

أقوال أهل اللغة في التثنية !
لسان العرب المؤلف: محمد بن مكرم بن على، أبو الفضل، جمال الدين ابن منظور الأنصاري الرويفعى الإفريقى (المتوفى: 711هـ) الناشر: دار صادر – بيروت الطبعة: الثالثة - 1414 هـ عدد الأجزاء: 15 (15/ 422)( واليَدُ: القُوَّةُ. وأَيَّدَه اللَّهُ أَي قَوَّاه. وَمَا لِي بِفُلَانٍ يَدانِ أَي طاقةٌ. وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيزِ: وَالسَّماءَ بَنَيْناها بِأَيْدٍ ؛ قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: وَمِنْهُ قَوْلُ كَعْبُ بْنُ سَعْدٍ الغَنَويِّ: فاعمِدْ لِما يَعْلُو، فَمَا لكَ بِالَّذِي ... لَا تستَطِيعُ مِنَ الأُمورِ يَدانِ
وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيزِ: مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينا ، وَفِيهِ: فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ. وَقَوْلُ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: المُسْلِمُونَ تتَكافَأُ دماؤُهم ويَسْعَى بذِمَّتهم أَدْناهم وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَن سِواهم أَي كَلِمَتُهم وَاحِدَةٌ، فبعضُهم يُقوِّي بَعْضاً، وَالْجَمْعُ أَيْدٍ، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: مَعْنَى قَوْلِهِ يَدٌ عَلَى مَن سِوَاهُمْ أَي هُمْ مُجْتَمِعُونَ عَلَى أَعدائِهم وأَمرُهم وَاحِدٌ، لَا يَسَعُهم التَّخاذُل بَلْ يُعاوِنُ بعضُهم بَعْضًا، وكَلِمَتُهم ونُصْرَتُهم واحدةٌ عَلَى جَمِيعِ المِلَلِ والأَدْيانِ المُحاربةِ لَهُمْ، يتَعاوَنون عَلَى جَمِيعِهِمْ وَلَا يَخْذُل بعضُهم بَعْضًا، كأَنه جَعَلَ أَيْدِيَهم يَداً وَاحِدَةً وفِعْلَهم فِعْلًا وَاحِدًا. وَفِي الْحَدِيثِ: عَلَيْكُمْ بالجماعةِ فإِنَّ يدَ اللهِ عَلَى الفُسْطاطِ ؛ الفُسْطاطُ: المِصْرُ الجامِعُ، ويَدُ اللهِ كِنَايَةٌ عَنِ الحِفظ والدِّفاع عَنْ أَهل الْمِصْرِ، كأَنهم خُصُّوا بواقِيةِ اللهِ تَعَالَى وحُسْنِ دِفاعِه؛ وَمِنْهُ الْحَدِيثُ الْآخَرُ: يَدُ اللهِ عَلَى الجَماعةِ أَي أَنَّ الْجَمَاعَةَ المُتَّفِقةَ مِنْ أَهل الإِسلام فِي كَنَفِ اللهِ، ووِقايَتُه فَوْقَهم، وَهُمْ بَعِيد مِنَ الأَذَى والخوْف فأَقِيموا بَيْنَ ظَهْرانَيهِمْ) و(15/ 423)( وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيزِ: أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصارِ ؛ قِيلَ: مَعْنَاهُ أُولي القُوَّة وَالْعُقُولِ. وَالْعَرَبُ تَقُولُ: مَا لِي بِهِ يَدٌ أَي مَا لِي بِهِ قُوَّة، وَمَا لِي بِهِ يَدانِ، وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ أَيْدٍ أَي قُوَّةٌ، ولهم أَيْدٍ وأَبْصار وهم أُولُو الأَيْدي والأَبْصار. واليَدُ: الغِنَى والقُدْرةُ، تَقُولُ: لِي عَلَيْهِ يَدٌ أَي قُدْرة. ابْنُ الأَعرابي: اليَدُ النِّعْمةُ، واليَدُ القُوَّةُ، واليَدُ القُدْرة، واليَدُ المِلْكُ، واليَدُ السُلْطانُ، واليَدُ الطاعةُ، واليَدُ الجَماعةُ ) و (15/ 424)( قَدْ أَخْرَجْتُ عِباداً لِي لَا يَدانِ لأَحَدٍ بِقِتالِهمْ أَي لَا قُدْرَةَ وَلَا طاقَة. يُقَالُ: مَا لِي بِهَذَا الأَمر يَدٌ وَلَا يَدانِ لأَن المُباشَرةَ والدِّفاعَ إِنما يَكُونَانِ باليَدِ، فكأَنَّ يَدَيْهِ مَعْدُومَتانِ لِعَجْزِهِ عَنْ دَفْعِه. ابْنُ سِيدَهْ: وَقَوْلُهُمْ لَا يَدَيْنِ لَكَ بها، معناه لا قُوّة لَكَ بِهَا، لَمْ يَحْكِهِ سِيبَوَيْهِ إِلا مُثنى؛ وَمَعْنَى التَّثْنِيَةِ هُنَا الْجَمْعُ وَالتَّكْثِيرُ كَقَوْلِ الْفَرَزْدَقِ: فكُلُّ رَفِيقَي كُلّ رَحْلٍ قَالَ: وَلَا يَجُوزُ أَن تَكُونَ الْجَارِحَةُ هُنَا لأَن الْبَاءَ لَا تَتَعَلَّقُ إِلا بِفِعْلٍ أَو مَصْدَرٍ. وَيُقَالُ: اليَدُ لِفُلَانٍ عَلَى فُلَانٍ أَي الأَمْرُ النافِذُ والقَهْرُ والغَلَبةُ وَقَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ: حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ ؛ قِيلَ: مَعْنَاهُ عَنْ ذُلٍّ وَعَنِ اعْتِرافٍ لِلْمُسْلِمِينَ بأَن أَيْدِيَهم فَوْقَ أَيْدِيهم، وَقِيلَ: عَنْ يَدٍ أَي عَنْ إِنْعام عَلَيْهِمْ بِذَلِكَ لأَنَّ قَبول الجِزْية وتَرْكَ أَنْفُسهم عَلَيْهِمْ نِعمةٌ عَلَيْهِمْ ويَدٌ مِنَ الْمَعْرُوفِ جَزِيلة، وَقِيلَ: عَنْ يَدٍ أَي عَنْ قَهْرٍ وذُلٍّ واسْتِسْلام، كَمَا تَقُولُ: اليَدُ فِي هَذَا لِفُلَانٍ أَي الأَمرُ النافِذُ لفُلان) (1)






التوقيع

سنبذل كل ما نملك في نصرة قائم أل محمد ونائبه بالحق سيدنا الصرخي الحسني المال والعيال والاهل والاقربون حتى نوفي جزءا بسيطا من افضال
أهل البيت عليهم السلام علينا وحتى نكن صادقين ومخلصين في طرح الدليل الشرعي في كل المجتمعات و حتى ولو لم يبقي لنا الحق ولاصديق
رد مع اقتباس
 
   
قديم 31-05-2014, 09:25 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أبوهاني البدري

الصورة الرمزية أبوهاني البدري
إحصائية العضو








أبوهاني البدري is on a distinguished road

أبوهاني البدري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

أقوال أهل التفسير في التثنية !
تفسير القرآن (وهو اختصار لتفسير الماوردي) المؤلف: أبو محمد عز الدين عبد العزيز بن عبد السلام بن أبي القاسم بن الحسن السلمي الدمشقي، الملقب بسلطان العلماء (المتوفى: 660هـ) المحقق: الدكتور عبد الله بن إبراهيم الوهبي الناشر: دار ابن حزم – بيروت الطبعة: الأولى، 1416هـ/ 1996م عدد الأجزاء: 3 (3/ 90) ( قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ (75) 75 - {بيدي} بقوتي، أو قدرتي، أم توليت خلقه بنفسي، أو خلقته ).

اللباب في علوم الكتاب المؤلف: أبو حفص سراج الدين عمر بن علي بن عادل الحنبلي الدمشقي النعماني (المتوفى: 775هـ) المحقق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان الطبعة: الأولى، 1419 هـ -1998م عدد الأجزاء: 20 (7/ 428)( وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64) بيان عددٍ كقوله تعالى: {يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ} [الفتح: 10] ، وتارةً ذكر اليدين كما في هذه الآية، وفي قوله تعالى لإبليس عليه اللعنة {مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ}[ص: 75] ، وتارة أثْبَت الأيْدي قال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَآ أَنْعاماً} [يس: 71] ، وإذا عرف هذا فَنَقُولُ: اختفت الأمَّةُ في تَفْسِير يد اللَّه تعالى.فقالت المُجَسِّمَةُ: إنَّها عُضْو جُسْمَانِيٌّ كما في حقِّ كُلِّ أحدٍ، واحتَجُّوا بقوله تعالى: {أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَآ أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَآ أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَآ أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا} [الأعراف: 195] ذكر ذلك قد جاء في إلاهيَّةِ الأصنامِ، لأجل أنَّهُ ليْسَ لَهَا شيءٌ من هذه الأعْضَاء، فلو لم يَحْصُل لِلَّهِ هذه لزمَ القَدْحُ في كونه إلهاً، فلما بَطُل ذلك، وَجَبَ إثْبَات هذه الأعْضَاء له، قالوا: واسمُ اليد موضوع لِهَذا العُضْو، فَحَمْلُه على شيء آخر ترك للُّغَة، وإنَّه لا يجُوزُ.والجوابُ عنه: أنَّه تعالى ليس بِجِسْمٍ؛ لأنَّ الجسم لا ينفَكُّ عن الحَرَكَةِ والسُّكُون وهما مُحْدَثَانِ، وما لا يَنْفَكُّ عن المُحْدَثِ فَهُو مُحْدَثٌ، ولأنَّ كُلَّ جسم فهو مُتَنَاهٍ في المِقْدَار، وكلّ ما كان متناهياً في المقدار فهو محدثٌ، ولأنَّ كلَّ جسم فهو مؤلَّفٌ من الأجزاء، وكلّ ما كان كذلك افتقر إلى ما يؤلِّفُهُ ويُركِّبُهُ، وكلّ ما كان كذلك فهو مُحْدَثٌ، فَثَبت بهذه الوجوه أنَّه يمتنع كونه تعالى جِسْماً، فيمتَنِعُ أنْ يكون عُضْواً جُسْمَانِياً.وأما جمهور المُوَحِّدين فلهُمْ في لَفْظِ اليَدِ قولان:أحدهما: قول من يقول: إنَّ القرآن لمَّا دلَّ على إثْبَات اليد للَّه آمنَّا باللَّه، والعقْل دلَّ على أنَّه يمتنع أن يكون يدُ الله عبارة عن جِسْم مخْصُوصٍ وعضو مُرَكَّب من الأجزاء والأبْعَاض آمنَّا به، فأمَّا أنَّ اليد ما هي وما حَقِيقَتُهَا، فقد فَوَّضْنَا مَعْرِفَتَها إلى الله تعالى، وهذه طَرِيقَةُ السَّلَفِ.[وثانيهما: قَوْلٌ المُتكَلِّمِين فقالوا: اليدُ تذكر في اللُّغَة على وُجُوهٍ: أحدُها: الجَارِحَة] .وثانيها: النِّعْمَةُ: نقول: لفلان يد أشكُرُه عليها.وثالثها: القُوَّةُ: قال تعالى: {أُوْلِي الأيدي والأبصار} فسَّرُوهُ بِذِي القُوَّةِ والعُقُول.وحكى سيَبَويْه أنَّهُم قالوا: «لا يَدَ لَكَ بِهَذا» والمعنى: سلب كمال القُدْرَة.رابعها: المِلْك فقال في هذه الصِّفَة: في يَدِ فُلان، أي: في مِلْكِه قال تعالى: {الذي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النكاح} [البقرة: 237] أي: يملِكُ ذلك . وخامسها: شِدَّةُ العِنَايَة والاخْتِصَاص، قال: {لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} ، والمراد: تخصيص آدم - عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام - بهذا التَّشْرِيف، فإنَّه تعالى الخالق لجميع المخلوقات، ويُقَال: «يدي رَهْنٌ لك بالوَفَاء» إذا ضمنت له شَيْئاً.وإذا عُرِفَ هذا فَنَقُول: اليد في حقِّ اللَّه تعالى مُمْتَنِعٌ أن تكون الجارِحَة، وأما سائر المعاني فكُلُّهَا حَاصِلَة. وها هنا قَوْلٌ آخر: وهو أنَّ أبا الحسن الأشْعَرِي زعم في بَعْضِ أقواله: أنَّ اليد صِفَةٌ قائِمَةٌ بِذَاتِ اللَّه تعالى، وهي صِفَةٌ سِوى القُدْرَة، ومنْ شَأنِها التَّكْوِين على سَبِيل الاصْطِفَاءِ. قال: ويدلُّ عليه أنَّه تعالى جعل وقوع خلق آدم بيده عِلة الكَرَامة لآدم واصْطِفَائه، فلو كانت اليدُ [عبارة] عن القُدْرَةِ لامْتَنَع كونُه عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام ُ - اصطُفِيَ؛ لأنَّ ذلِكَ في جَميعِ المخْلُوقَات، فلا بُدَّ من إثْبَاتِ صِفَةٍ أخْرى وراءَ القُدْرة يقع بها الخَلْقُ والتَّكْوين على سبيلِ الاصْطِفَاء، وأكْثَرُ العُلَمَاء زَعَمُوا: أنَّ اليد في حقِّ اللَّه تعالى عِبَارَة عنِ القُدْرة وهذا مُشْكِلٌ؛ لأنَّ قُدْرةَ اللَّه واحِدَةٌ، ونصُّ القُرْآن نَاطِقٌ بإثْبَات اليدين تارَةً وبإثْبَاتِ الأيْدي تارةً أخْرَى، وإن فَسَّرْتُمُوها بالنِّعْمة، فَنَصُّ القُرْآن ناطِقٌ بإثبات اليديْن، ونعم الله غير محدُودَةٍ، لقوله تعالى:{وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ الله لاَ تُحْصُوهَآ} [النحل: 18] . والجوابُ: إن اخْتَرْنَا تفسير اليد بالقُدْرَة، كان الجوابُ عن الإشْكَال المذكُور: أنَّ القوْم جعلوا قولهم: {يَدُ الله مَغْلُولَةٌ} كناية عن البُخْلِ، فأجيبوا على وِفْقِ كلامهم، فقيل: {بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ} ، أي: ليس الأمْرُ على ما وَصَفْتُمُوه من البُخْلِ، بل هو جوادٌ على سَبيلِ الكمال، وأنَّ من أعْطَى بيده فَقَدْ أعْطَى عطاءً على أكْمَل الوُجُوهِ. وأمَّا إن اخترنَا تفسير اليد بالنِّعْمَةِ، كان الجوابُ عن الإشْكَال المذْكُور من وجهين: الأول: أنَّ التَّثْنِيَةَ بحسَبِ الجِنْسِ يُدخِلُ تحت كُلِّ واحدٍ من الجِنْسَيْنِ أنْوَاع لا نِهَاية لها نِعْمَة الدنيا ونعمة الدين، ونعمة الظاهر ونعمة الباطن، ونعمة النفع ونعمة الدفع، ونعمة الشدة ونعمة الرخاء.الثاني: أنَّ المُرادَ بالتَّثْنِيَةِ المُبَالَغَةُ في وَصْفِ النِّعْمة، ألا ترى قولك «لَبَّيْكَ» ، معناه: مُساعدةٌ بعد مُسَاعَدة، وليس المراد [منه طاعتين] ولا مُساعدتَيْن، فكذلك الآيَة معناها: أنَّ النِّعْمَة مُتَظَاهِرَةٌ مُتَتَابِعَةٌ، ليْسَت كما ادَّعَى اليَهُودُ أنَّهَا مَقْبُوضَةٌ مُمْتَنِعَة.).







التوقيع

سنبذل كل ما نملك في نصرة قائم أل محمد ونائبه بالحق سيدنا الصرخي الحسني المال والعيال والاهل والاقربون حتى نوفي جزءا بسيطا من افضال
أهل البيت عليهم السلام علينا وحتى نكن صادقين ومخلصين في طرح الدليل الشرعي في كل المجتمعات و حتى ولو لم يبقي لنا الحق ولاصديق
آخر تعديل أبوهاني البدري يوم 31-05-2014 في 09:28 AM.
رد مع اقتباس
 
   
قديم 31-05-2014, 09:28 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أبوهاني البدري

الصورة الرمزية أبوهاني البدري
إحصائية العضو








أبوهاني البدري is on a distinguished road

أبوهاني البدري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي


فإن كان لوجود التثنية استحال الحمل على معنى القوة فلماذا قبلتم حمل الجمع على القوة والنعمة في مثل قول الله تعالى { وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ () إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ () وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ ()} فإن التعذر في الجمع أقوى ؟! وإليك

تفسير عبد الرزاق المؤلف: أبو بكر عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري اليماني الصنعاني (المتوفى: 211هـ) الناشر: دار الكتب العلمية دراسة وتحقيق: د. محمود محمد عبده الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت. الطبعة: الأولى، سنة 1419هـ عدد الأجزاء: 3 (3/ 125)ح2607 - أنا مَعْمَرٌ , عَنْ قَتَادَةَ , فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ} [ص: 45] قَالَ: «أُولِي الْقُوَّةِ فِي الْعِبَادَةِ»






التوقيع

سنبذل كل ما نملك في نصرة قائم أل محمد ونائبه بالحق سيدنا الصرخي الحسني المال والعيال والاهل والاقربون حتى نوفي جزءا بسيطا من افضال
أهل البيت عليهم السلام علينا وحتى نكن صادقين ومخلصين في طرح الدليل الشرعي في كل المجتمعات و حتى ولو لم يبقي لنا الحق ولاصديق
رد مع اقتباس
 
   
قديم 31-05-2014, 11:29 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ابو ريما

الصورة الرمزية ابو ريما
إحصائية العضو






ابو ريما is on a distinguished road

ابو ريما غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه







التوقيع


رد مع اقتباس
 
   
قديم 31-05-2014, 11:57 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
حسين الموسوي
إحصائية العضو






حسين الموسوي will become famous soon enoughحسين الموسوي will become famous soon enough

حسين الموسوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه







رد مع اقتباس
 
   
قديم 31-05-2014, 04:26 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أبوهاني البدري

الصورة الرمزية أبوهاني البدري
إحصائية العضو








أبوهاني البدري is on a distinguished road

أبوهاني البدري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

ادعو الله لكم ان يقضي حوائجكم ويشافى مرضاكم ويبعد عيون الحاسدين والحاقدين عنكم ويغفرلكم ولوالديكم ويطيل اعماركم انتم وعوائلكم ومحبيكم بحق محمد وال محمدويجعلكم من الانصار الاخيار الثابتين على الحق والمطيعين لصاحب الحق بحق الزهراء الطاهرة البتول ياربي







التوقيع

سنبذل كل ما نملك في نصرة قائم أل محمد ونائبه بالحق سيدنا الصرخي الحسني المال والعيال والاهل والاقربون حتى نوفي جزءا بسيطا من افضال
أهل البيت عليهم السلام علينا وحتى نكن صادقين ومخلصين في طرح الدليل الشرعي في كل المجتمعات و حتى ولو لم يبقي لنا الحق ولاصديق
رد مع اقتباس
 
   
قديم 05-06-2014, 06:03 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الازرق

الصورة الرمزية الازرق
إحصائية العضو







الازرق is on a distinguished road

الازرق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

الله اكبر
الله اكبر الله اكبر
اللهم صل على محمد وال محمد
وفقكم الله







رد مع اقتباس
 
   
قديم 05-06-2014, 04:10 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أبوهاني البدري

الصورة الرمزية أبوهاني البدري
إحصائية العضو








أبوهاني البدري is on a distinguished road

أبوهاني البدري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

ادعو الله لكم ان يقضي حوائجكم ويشافى مرضاكم ويبعد عيون الحاسدين والحاقدين عنكم ويغفرلكم ولوالديكم ويطيل اعماركم انتم وعوائلكم ومحبيكم بحق محمد وال محمدويجعلكم من الانصار الاخيار الثابتين على الحق والمطيعين لصاحب الحق بحق الزهراء الطاهرة البتول ياربي







التوقيع

سنبذل كل ما نملك في نصرة قائم أل محمد ونائبه بالحق سيدنا الصرخي الحسني المال والعيال والاهل والاقربون حتى نوفي جزءا بسيطا من افضال
أهل البيت عليهم السلام علينا وحتى نكن صادقين ومخلصين في طرح الدليل الشرعي في كل المجتمعات و حتى ولو لم يبقي لنا الحق ولاصديق
رد مع اقتباس
 
   
قديم 06-06-2014, 07:27 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
الماجد

الصورة الرمزية الماجد
إحصائية العضو






الماجد is on a distinguished road

الماجد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

الله اكبر
الله اكبر الله اكبر
اللهم صل على محمد وال محمد
وفقكم الله







التوقيع

الحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
 
   
قديم 07-06-2014, 08:48 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أبوهاني البدري

الصورة الرمزية أبوهاني البدري
إحصائية العضو








أبوهاني البدري is on a distinguished road

أبوهاني البدري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

ادعو الله لكم ان يقضي حوائجكم ويشافى مرضاكم ويبعد عيون الحاسدين والحاقدين عنكم ويغفرلكم ولوالديكم ويطيل اعماركم انتم وعوائلكم ومحبيكم بحق محمد وال محمدويجعلكم من الانصار الاخيار الثابتين على الحق والمطيعين لصاحب الحق بحق الزهراء الطاهرة البتول ياربي







التوقيع

سنبذل كل ما نملك في نصرة قائم أل محمد ونائبه بالحق سيدنا الصرخي الحسني المال والعيال والاهل والاقربون حتى نوفي جزءا بسيطا من افضال
أهل البيت عليهم السلام علينا وحتى نكن صادقين ومخلصين في طرح الدليل الشرعي في كل المجتمعات و حتى ولو لم يبقي لنا الحق ولاصديق
رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-06-2014, 12:54 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
نور العراقي

الصورة الرمزية نور العراقي
إحصائية العضو







نور العراقي is on a distinguished road

نور العراقي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

بــــارك الله فيكم







التوقيع

«يجب الالتفاف حول الأعلم لأن الإمام (عليه السلام) سيأتي بدليل الأعلمية»
السيد محمود الصرخي الحسني
رد مع اقتباس
 
   
قديم 11-06-2014, 09:18 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عيون منتظرة

الصورة الرمزية عيون منتظرة
إحصائية العضو






عيون منتظرة is on a distinguished road

عيون منتظرة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبوهاني البدري المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي

بارك الله بك ياشيخ







التوقيع

رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى عيون منتظرة منتدى القرآن الكريم 10 08-02-2014 04:38 PM
البصرة / القرنة / على بركة الله تعالى قامُ الاخيار الانصار بترميم البوستر في 5 رمضان 1434 هـ اعلام قضاء القرنة منتدى المرجعية 12 17-07-2013 05:33 PM
تفسير ( قوله تعالى ) عيون منتظرة منتدى القرآن الكريم 7 15-10-2011 10:37 PM
ما معنى قوله تعالى : الشرق الاوسط منتدى المسائل القرآنية 1 26-01-2011 06:04 AM
وقفة مع قوله تعالى الموسوية ابي غرق المنتدى العام 4 29-10-2009 10:55 AM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.