الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتدى انوار الهدى الساطعة > منتدى كتاب المرجعية
 

منتدى كتاب المرجعية منتدى يختص بكتابات كتّاب المرجعية

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 27-01-2020, 07:11 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مراسيم الحق
إحصائية العضو







مراسيم الحق is on a distinguished road

مراسيم الحق غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي الفيلسوف الإسلامي المعاصر ..ولاية الفقيه نبوءةٌ بِولايةِ الطّاغوت

الفيلسوف الإسلامي المعاصر ..ولاية الفقيه نبوءةٌ بِولايةِ الطّاغوت
احمد الركابي
من بديهيات العقل والنقل أنه لابدّ وأن تحفظ الشرائع الإلهية بعد رحيل الرسل بأئمة عدل يشرحون بطون الرسالات لإيصال المجتمع إلى كماله المطلوب علماً، ولتطبيق الموازين لإقامة نظم العدل عملاً في غضون عشرات السنين لتصبح رسالات السماء بما فيها من قمم العلياء حضارة وحياة للأمم في ميادين العلم والعمل كما أراد الله تعالى ذلك تحقيقاً لمثالية العدل والرحمة بعد رحيل الرسول الأعظم- صلى الله عليه وآله وسلم - أيضاً على أيدي نقبائه نقيباً بعد نقيب على مدى اثني عشر نسلاً،هذا الوضع يدركه جيداً أي امرئ عاقل، لكن أصحاب القدرة والهيمنة لا يدركون ذلك ولا يفهمونه، طبعاً من الناحية العلمية والفكرية وحتى الناحية الإنسانية والقلبية. إنهم لا يدركون أن سبب شقاء الشعوب - الكبرى والصغرى - وتعاستها ومغزى معاناتها هم أنفسهم، والسياسات التي يطبقونها هم وعملاؤهم المأجورون.
إن الحجاب الذي يحول بينهم وبين فهم هذه الحقيقة هو التكبر نفسه، ونحن نرى أن الغرور أحد أهم ملامح الحاكم الطاغوتي وصفاته الملازمة له؛ فالحاكم الإلهي عديم الغرور،أي أن الطاغوت قد يكون ذلك الشخص الذي يستخدم مختلف الوسائل من أجل أن يجعل الناس يسيرون على خلاف نهج الله ورسالته ودينه، ويدعوهم إلى الكسل والتواني والخمول وطلب العافية، ويعمل على منعهم من طاعة أمر الله ويدعوهم إلى ارتكاب المعصية، ولذلك يجب على الإنسان أن يعيش وفقاً لرسالة الله ودينه، وأن يعمل بكلّ ما أوتي من قوّة ليجعل وجوده مثمراً ومنتجاً، وكلّ دافع يتنافى مع جديّة الإنسان وجهاده وكدحه فهو الطاغوت.
إن الغرور الذي تطفح به قلوب الحكام المستبدين والمتغطرسين الذين يدعون الإسلام وحكومة الإسلام وتوسعهم الغاشم ،من شأنه أن يشكل حائلاً يمنعهم عن سماع صيحات الشعوب واستغاثاتها،بل تجعل الشعوب تحت سلطتها وتستعبدهم .
قد يتوهّم بعض الناس أنَّ الطاغوت إسماً لصنم معيّن، صحيح أنّه قد يكون إسماً لصنم، ولكنّه يتجلّى بأشكال متعدّدة، فقد يكون الإنسان نفسه صنماً، وقد يطلق على ثروته وماله، وقد يطلق على حياته المتراخية والمترفة، وكذلك أمانيه وآماله، وقد يضع الإنسان يده بيد إنسان هو صنم يغمض عينيه ويضع كلّ ما لديه بيده، وقد يكون الصنم هو الذهب والفضّة أو النّظام الاجتماعيّ أو القانون. وعليه ليس الطاغوت اسماً لشي‏ء محدّد خاصّ. والذي يُستنبط من القرآن الكريم أنَّ الطاغوت مقامٌ فوق مقام الملأ وأشراف القوم والمترفين والجبّارين والرّهب ،وكما قال الله -سبحانه وتعالى- في محكم كتابه العزيز عن ولاية الطاغوت{ اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ }سورة البقرة الآية 257. ولا نجد في زمان الغيبة أولي الأمر شرعيين غير صنف الفقهاء الأكفاء العدول؟ لأنهم هم مثل الأنبياء وورثة




المعصومين وأعلم الناس بمواقفهم في تسيير الأمة وتوجيهها إلى جادة الصواب وساحل النجاة, قال أمير المؤمنين - عليه السلام - "أحق الناس بهذا الأمر أقواهم عليه وأعلمهم بأمر الله فيه".
ومن هذا المنطلق العلمي الإنساني فقد أوضح الفيلسوف المعاصر ولاية الفقيه ومدار مسؤولياتها الشرعية ، وهذا مقتبس من كلامه الشريف جاء فيه :
((8ـ نبوءةٌ بِولايةِ الطّاغوت ..تبيّنَ لنا ممّا سبقَ، أنّ أيَّ ولايةٍ ترفعُ رايةً وتقيم حكومةً بِاسْمِ الإسلامِ، فهي ليست ولايةَ فقيهٍ بل ولايةُ طاغوتٍ ولايةُ الكَهَنةِ ولايةُ الكَذَبةِ ولايةُ الضّلالةِ ولايةُ السَّفيهِ! فالإمامُ الصادقُ-عليه السلام- وبما تعلّمَه عن آبائِه عن جدّهم النبيّ المصطفى-عليهم الصلاة والسلام-، قد كَشفَ لنا حقيقةَ الطاغوتِ والراية والحكومة التي يقيمُها، ومهما كانت هيئتها وشعاراتها، بل حتى لو كان ظاهرها الصلاح! فهي طاغوتٌ وإشراكٌ وضَلال، فكيف إذن لمّا تكون ظاهرًا وباطنًا مجسِّدةً للضَّلالِ والفسادِ والإفسادِ والظلمِ والإجرام؟! وهنا وبكلِّ تأكيد يكون قولُ الإمامِ الصادق-عليه السلام-: {كُلُّ رَايَةٍ تُرْفَعُ قَبْلَ قِيَامِ القَائِمِ، فَصَاحِبُهَا طَاغُوتٌ يُعْبَدُ مِنْ دُونِ اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ-)}، نبوءةً عمّا يحصل الآن وتشخيصًا واقعيًّا خارجيًّا لضلالةِ وطاغوتيّةِ الحكومةِ والسلطةِ التي تحكمُ بِاسْمِ الفقيهِ والإسلامِ في هذا الزمان.
إذن: نتيقّن أنّها ولايةُ طاغوت ولا تمثّل العلمَ ولا الفقاهةَ ولا الفقيهَ ولا الإسلامَ ولا العدالةَ ولا الأخلاق.
نعم: ولايةُ الطّاغوت..منهجُ..الشّيطانِ والنّفاقِ والضَّلالةِ والإفساد.
ولايةُ الطاغوتِ..مخدّراتٌ..انحلالٌ..إجرام.
ولايةُ الطاغوتِ..نِفاقٌ..تضليلٌ..إفساد.
ولايةُ الطاغوتِ..طائفيةٌ..تطرّفٌ..إرهاب.
ولايةُ الطاغوتِ..ترويعٌ..تهجيرٌ..سفكُ دماء.
ولايةُ الطاغوتِ..تدميرٌ..للشعوبِ..والبلدان.
…..يتبع…..))
الصرخي الحسني
https://www.al-hasany.net/%d9%88%d9%...7%d9%8a%d8.../...







رد مع اقتباس
 
   
قديم 09-03-2020, 10:48 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
تبارك مرتضى الموسوي

الصورة الرمزية تبارك مرتضى الموسوي
إحصائية العضو








تبارك مرتضى الموسوي is on a distinguished road

تبارك مرتضى الموسوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مراسيم الحق المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي

موفقين بارك الله بكم







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأستاذ الفيلسوف..ولاية الفقيه .. الفتنةُ المحيِّرةُ علاماتُ آخرِ الزمانِ مراسيم الحق منتدى كتاب المرجعية 1 27-01-2020 05:19 AM
ولاية الفقيه الموسوي قضاء البصرة أجوبة باب الاجتهاد والتقليد 1 28-05-2011 12:40 AM
ما هي ولاية الفقيه؟ حسين الموسوي أجوبة باب الاجتهاد والتقليد 1 04-12-2010 08:34 PM
ولاية النجف/المهناوية /جمعة شهادة الفيلسوف الاسلامي الكبير محمد باقر الصدر (قدس سره). اعلام المهناوية منتدى صلاة الجمعة المباركة 18 12-04-2010 08:05 AM
ولاية الفقيه ولاية الفقيه منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام 0 21-06-2008 08:59 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.