NV8xMzA2NzkxMzNf (1000×250)
NV8xMzQ0ODEyOTlf (1000×300)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
صفحتنا على كوكل بلسbqaspq3alm84fnuzg.jpg (160×58)قناتنا على اليوتيوبصفحتنا على تويتر


منتدى كتاب المرجعية منتدى يختص بكتابات كتّاب المرجعية

رد

باسم البغدادي


رقم العضوية : 31168
الإنتساب : Apr 2015
المشاركات : 535
بمعدل : 0.35 يوميا

باسم البغدادي غير متواجد حالياً عرض البوم صور باسم البغدادي



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي الراب المهدوي.. رسالة مهدوية معاصرة للعالم
قديم بتاريخ : 12-02-2019 الساعة : 08:23 PM

الراب المهدوي.. رسالة مهدوية معاصرة للعالم
بقلم/ باسم البغدادي
في البداء نتعرف على الراب, الراب , في الغالب ممن عانوا من الاضطهاد و التمييز و منهم من اضطر للانحراف ، لذلك نجد أن اناشيد الراب عادة تتحدث عن مشكلة شخصية تواجه المؤدي ، فتبدو الموسيقى كنوع من التنفيس عن الغضب سواء من مشاكل الحياة وصعوباتها ، أو للتعبير عن استيائهم من قضية ما يعاني منها المجتمع .
وبما اننا نعاني الضياع والدمار والانحراف وسطوة الظلمة وتمكن الفاسدين المدعومين سياسيا من دول الاستكبار التي وضعت يدها على مقدرات شعوبنا ودولنا, وصار قتلنا بالجملة كالخراف, والاعلام يصور لشعوب الغرب, ان الاسلام وشعوبه مجرد عصابات وارهاب وقتل وذبح, وبذلك غيبوا صوت الحق والحقيقة الاسلامية المعتدلة التي تريد السلام والامان في الارض, وكل ذلك خطوة منهم لتضليل تلك الشعوب وحقن قلوبها بالحقد الاعمى المضلل.
وبما ان الامام المهدي قائد السلام في الارض, وهو المنقذ الموعود في جميع الاديان , واكثر المسلمين يتكلمون باسمه, وانهم ينتظرونه, ولكن لا جدوى منهم , وبما ان الامام المهدي اكثر انصاره الشباب وبهم يفتح الارض, وبما ان الراب يستمع له ملايين الشباب في دول الغرب والدول الاخرى, استحدث شباب العراق المهدويين الممهدون طور الراب المهدوي في رسالة منهم متحضرة لإيصال صوتهم ومعاناتهم واستيائهم من الوضع الذي هم فيه, ورفع التهمة عن الاسلام وايصال رسالة سلام للدول وشبابها, بالاعتدال والوسطية والسلام, واخبارهم ان هناك منقذ منتظر نمهد له لينقذهم وينقذنا من الاستغلال والدمار الذي نحن فيه, من مدعي الاسلام الدواعش الارهابيين, وينقذهم من اصحاب رؤوس الاموال الرأسمالية مستعبدي الشعوب.
وعليه نقول: ما دام هدف الشباب من طور الراب المهدوي هو نصرة الحق واهله ومنقذ العالم مهدي ال محمد وايصال صوته لبقاع الارض ولقاء الحجة على المعمورة, وبأسلوب متحضر يواكب افكار الغير و توجهاتهم ويتلاءم مع لغتهم واسلوبهم, مما لا يستلزم المحرم والفجور, فأنه رفعة في الدنيا وفوز في الاخرة, وفي الاول والاخر هو نية العمل واخلاصه.


توقيع باسم البغدادي




التعديل الأخير تم بواسطة : باسم البغدادي بتاريخ 12-02-2019 الساعة 08:30 PM.


تبارك مرتضى الموسوي
الصورة الرمزية تبارك مرتضى الموسوي


رقم العضوية : 25919
الإنتساب : May 2012
الدولة : العراق
العمر : 15
المشاركات : 22,322
بمعدل : 8.71 يوميا

تبارك مرتضى الموسوي غير متواجد حالياً عرض البوم صور تبارك مرتضى الموسوي



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : باسم البغدادي المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي
قديم بتاريخ : 13-02-2019 الساعة : 11:36 AM

بارك الله بكم

رد


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الراب المهدوي وقصائد الشور تحظى بتفاعل المعزين بذكرى استشهاد أم أبيها الزهراء -عليها السلام - اعلام الديوانية المناسبات الدينية 1 12-02-2019 02:45 PM
معاشرة الصلحاء ملة عاشور الحوار الاسلامي 12 13-04-2015 07:20 PM
معاشرة الصلحاء ملة عاشور الحوار الاسلامي 14 01-11-2013 07:16 PM
الكوت/المركز/ رسالة الإمام(عليه السلام) الى الشيخ المُفيد..عنوان الدرس العقائدي المهدوي في هيئة التقي(ع) : اعلام مكتب الكوت منتدى المرجعية 23 26-09-2013 11:39 PM
الكوت/المركز/أمسية مهدوية في هيأة المركز / منطقة الوافدين بذكرى مولد النور المهدوي المبارك اعلام مكتب الكوت منتدى المرجعية 15 29-06-2013 01:08 AM

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.