الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات الإستفتاءات > منتدى مسائل العقائد الإسلامية
 

   
الملاحظات
 

منتدى مسائل العقائد الإسلامية منتدى يُجيب عن المسائل المتعلقة بالعقائد الاسلامية

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 22-09-2008, 11:43 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سيف الولاء

الصورة الرمزية سيف الولاء
إحصائية العضو






سيف الولاء is on a distinguished road

سيف الولاء غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى مسائل العقائد الإسلامية
افتراضي سؤال عن الفرقة الشيخية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
س\ سماحة آية الله الشيخ رياض الكرعاوي دام ظلكم لدي صديق في كربلاء ينتمي والده الى الفرقة الشيخية ولكنه غير مقتنع بها ويريد أن يعرف ماهي الاختلافات بين المذهب الامامي الاثني عشري وبين الشيخة وماهي أدلة المذهب الاثني عشري على أحقيته واشكالاته عليهم ونقاط الضعف في الفكر الشيخي علما ان هذا الشخص يطلب الحقيقة ويريد أن يهتدي الى الصواب وأنه ارسل استفتاء الى سماحة السيد الحسني قبل أكثر من ستة أشهر ولكن لم يصل الجواب لحد الآن اجيبونا ماجورين وفقكم الله لكل خير .....

__________________







التوقيع

[align=center]
كربـــــــــــــــــ مدرسة الدفاع عن الحق ورفض الباطل ـــــــــــــــــــلاء


[/align]

رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-11-2015, 09:30 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
لجنة المسائل العقائدية
المتخصصة
إحصائية العضو






لجنة المسائل العقائدية is on a distinguished road

لجنة المسائل العقائدية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سيف الولاء المنتدى : منتدى مسائل العقائد الإسلامية
افتراضي

بسمه تعالى :
الشيخية هم من الأثنا عشرية الجعفرية غاية الأمر يختلفون في أنه تعتقد الشيخية بالركن الرابع ومرادهم من ذلك الاعتقاد بالنيابة الخاصة للعالم المرجع الذي يتبعوه ، أي أنه على ارتباط خاص بالناحية المقدسة نظير النواب الاربعة في الغيبة الصغرى ، وقد يطلقون عليه بدل الركن الرابع عبارة ( المولى ) ، ويرون أن توليه من اجزاء الإيمان وأن من لم يتولاء ناقص الايمان ، كما يذهبون الى ان المعاد والبعث والنشور هو بالجسم اللطيف ويطلقون عليه ( الهورقليائي ) ، وقد كتب أحد تلامذة الميرزا الكبير صاحب فتوى التبغ ( التنباكو ) المعروف كتاباً في الفوارق أسماه هدية النملة الى مرجع الملة ، وذكر فيه موارد عديدة ، الا أن كثيرا منها هي في تفاصيل الاعتقادات التي هي محل بحث ودراسة في علم الكلام والمعارف ، وعلى أية حال الفارق الاول مجمعة الشيعة الامامية على ضرورة انقطاع النيابة الخاص في الغيبة الكبرى وان المدع لها مبدع مخالف لضرورة المذهب لديهم ، هذا ، فإن كان بعضهم ينكر دعوى النيابة الخاصة في حق من يتبعه من رجال الدين ، فنعم الصواب والوفاق .
بدأت في الظهور منذ عهد الشيخ أحمد الأحسائي حيث اصطدم معه بعض علماء قزوين حول المعاد الجسماني ، ثم ازدادت الحدّة على عهد تلميذه السيد كاظم الرشتي ومن بعده من سلسلة تلامذة الشيخ الأحسائي ، وبعض تلامذة السيد كاظم الرشتي والذي يسمى علي محمد الشيرازي إدعى البابية فأسس فرقة البابية في ايران ثم ادعى النبوة ثم تحولت الى البهائية المعروفة حالياً ، وعلى أية حال انفسمت الشيخية الى الكرمانية اتباع الشيخ محمد كريم خان الكرماني والى الأسكوئية اتباع الشيخ الاسكوني التبريزي ، وعلى أية حال لابد من الالتفات الى أن بين الشيخ زين الدين أحمد الاحسائي وبين تلامذة فوارق عديدة حيث أنه لا يلاحظ هذه الفوارق في كتب الشيخ الاحسائي ، بل غالبها هي من مباني تلامذته حتى أنه قيل ان الشيخ علي بن الشيخ الاحسائي الذي كان على منزلة من الفضيلة وقطن كرمانشاه انكر كثيرا من الامور التي نسبها تلاميذ الشيخ الاحسائي اليه







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.