الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xMzc2MjQ2MDFf (306×122)NV8xMzc2MjQ1NTRf (167×122)NV8xMzc2MjQ1NTNf (171×122)NV8xMzc2MjQ1NTBf (172×122)NV8xMzc2MjQ1NDhf (184×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتدى القرآن الكريم ومنتديات رسول الانسانية صلى الله عليه وآله وسلم > منتدى الدفاع عن رسول الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم > منتدى غزوات الرسول الامجد
 

منتدى غزوات الرسول الامجد منتدى يتناول الفتوحات والمعارك التي قام بها الرسول صلوات الله وسلامه عليه وعلى اله .

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 25-05-2019, 11:30 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى غزوات الرسول الامجد
افتراضي غزوات الرسول الاعظم(عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام ) بحث تاريخي بقلم عادل السعيدي

غزوات الرسول الاعظم(عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام ) بحث تاريخي بقلم عادل السعيدي
1 حوادث السنه الهجريه الثانيه:-
تحولت القبله في هذ السنه من بيت المقدس الى الكعبه الشريفه وتزوج الامام علي عليه السلام من سيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين بامر من رب العزه والاجلال سبحان وتعالى زوج النور من النورودائما وابدا علينا وكل الكتاب والمؤرخين لا ننسى دور فاطمة الزهراء عليها السلام في الدعوة الاسلامية ومشاركة ابيها عليه افضل الصلاة والسلام في كل الجهاد والمواجهة والغزوات هي مصداق الى امها السيدة خديجة الكبرى عليها السلام وفرض فيها صيام رمضان المبارك وصدر حكم وامر القتال وجهاد المشركين فوقعت اول غزوه هي غزوة الابواء مكان بين مكه والمدينه او قريه فيها قبر السيده الطاهره امنه ام فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام وتسمى غزوه ودان حيث اجنمع نفر من قبائل العرب الى قتال الرسول الاعظم ولكن رجع بدون قتال وعقد الصلح وكانت رايته عند عمه حمزه اسد الله ورسوله وللعلم ان الحروب التي يشارك فيها الرسول الاعظم تسمى غزوه والتي لم يشارك فيها تسمى سريه او بعثه تحتوي على جمع من الجنود اقلها تسعه او اربعة عشر او مائه او خمسمائه او تجاوزت هذا العد تسمى غزوة او جحفل
وفي ربيع الاخر وقعت غزوة بواط حيث خرج الرسول الاعظم (ص) بمائتي رجل قاصدا قافله الى قريش ولكنه رجع دون قتال ومن ثم وقعت غزوة ذي العشيره كذلك من اجل قافله يقودها ابو سفيان الى الشام عند قبيلة مدلج وانتهى الى الصلح
وفي شهر جمادى الاخر من هذه السنه وقعت غزوه بدر الاولى اغار رجل من قريش كرزبن جابر الفهري على ضواحي المدينه ونهب وسلب وقتل فخرج الرسول الاعظم في طلبه فهرب وكان حامل اللواء الامام علي عليه السلام
2 غزوة بدر الكبرى السنه الثانيه للهجره الشريفه :-
وهي من اهم الغزوات في تاريخ الاسلام والرسول المختارعليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام اول مواجهه حقيقيه بين الحق والباطل وتسمى في القران الكريم يوم الفرقان وحيث سحق الرسول الاعظم كفار قريش وكان عددهم الف فارسا مع كامل العده والعدد وانتصر انتصارا حاسما حيث قتل سبعين من اسيادهم واسر سبعين منهم وكان الدور القيادي واضح الى الرسول الاعظم وشجاعته وحنكته العسكريه انه قائد من طراز الاول والله براعته وخططه تعمل الى اليوم والساعه بل وصلت اخبار هذا الانتصار الى الى كسرى الفرس وهرقل وقيصر الروم ونجاشي الحبشه والمقوقس مصر وكل قبائل العرب بل اصبح الرسول الاعظم بعد هذه الغزوه قوه عظمى يحسب لها الف بل كل الحسابات وان حامل رايته الامام علي عليه السلام وحيث قتل من المشركين نصف قتل المسلمين وخسر الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام حوالي اربعة عشر شهيد من المسلمين امر الاسرى بتعليم عشره من المسلمين ثمنا الى اطلاق سراحهم وكان العباس عمه مع الاسرى ودفع الفديه وهناك ربط تاريخي ومصداق حقيقي بين عدد اهل بدر اي انصار وجنود وقادة اهل بدر وانصار وقادة الامام المهدي عليه الصلاة والسلام حفيد الرسول الاعظم المختار والمصداق الحقيقي والواقعي له في اعادة وتجديد دولته الالهية العالمية والانسانية الاسلامية وقد ورد هذا في احاديث الرسول الاعظم وهذا هو ثمرة اخلاص وجهاد همة وشجاعة وتضحية وفداء اهل بدر جعلها الرسول الاعظم عدة وقادة الامام المهدي عليه السلام هم 313 قائد وفعلا ان اهل بدر كانوا قادة وفرسان وابطال وهذا ماورد في كتاب محمد باقر الصدر بحث حول الامام المهدي ويكن القول ان صدق وامانة واخلاص وتفاني وشجاعة وتضحية وفداء وايثار اهل غزوة بدر الكبرى جعلها الرسول الاعظم قيادة وعدة جيش ودولة الامام المهدي عليه السلام بحيث ربطه مصيرهم بمصير الاسلام والرسول الاعظم المختار وقضيته وعقيدته السامية وهنا تحقق الوعد الهي والدعم المعنوي والفيض الرباني بالملائكة المسومين نتيجة تحقق العامل الطبيعي هو اخلاص وصدق القاعدة الشعبية وهذا يجري في كل مكان وزمان مع اي رسول او نبي او وصي او امام معصوم او نائب الامام المعصوم المرجع الجامع للشرائط الاعلم
ووقعت في هذه السنه غزوة بني قينفاع احدى قبائل اليهود في المدينه المنوره للعلم ان الكفاربعد الهجره ومعركة بدر الكبرى انقسموا الى اريع اقسام
1- عاهدوا ان لا يحاربوا الرسول الاعظم والاسلام وهم كل اليهود في المدينه هو بني قنيقاع والنضير والقريظه وخيبر
2- القسم الثاني حاربوا وعادوا وهم كفار قريش وحلفائهم من كل قبائل العرب
3- القسم الثالث اتخاذ جانب الحيادوكانوا يميلون الى الرسول الاعظم ويحبون ظهوره وانتصاره مثل قبيلة خزاعة
4- والقسم الرابع هم المنافقين في داخل المدينه وطوائف من قبائل العرب وهم الطابور الخامس
وقضى الرسول الاعظم على يهود قينقاع اعطى الرايه الى حمزه فضرب الحصار عليهم خمسة عشر يوما وفي المره لم يقتل احد منهم بل خرجوا الى الشام ولكن تركوا اموالهم وضياعهم الى الرسول الاعظم ديه وعقاب لهم
وفي هذه السنه ايضا اجتماع رهط من بني سليم وغطفان في قرقرة الكدر للاغاره على المدينه فخرج اليهم بمائتي رجل واعطى الرايه الى الامام علي عليهم الصلاة والسلام ولكنهم هربوا ولم يجد احد منهم
وفي هذه السنه وقعت غزوة السويق وقادها ابو سفيان في مائتي من قريش وصلوا الى العريض من المدينه قتل رجل من المسلمين وحرقوا بيوت وكما حرق معاويه ابنه بيوت الانصار وشيعة الامام علي عليه السلام وكذلك فعل حفيده يزيد لعنة الله عليهم جميعا بحرق خيم الامام الحسين عليه في واقعة الطف بكربلاء المقدسه ويقال ان يزيد حكم الدوله الامويه من 61 –الى 64 للهجرة النبوية الشريفة ارتكب جرائم لا تعد ولا تحصى منها ثلاثة جرائم حتى الامه الاسلاميه اشتركت معه منها قتل الامام الحسين عليه الصلاة والسلام ريحانة رسول الله وسبطه وحفيده وحامل رسالته والجريمه الاخرى استبحت والهجوم والعدوان على المدينه المنوره قتل وحرق حتى قبر الرسول الاعظم عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام وقتل اكثر من 700 من الصحابه في واقعة الحرة بقيادة مسلم بن عقبة اعور بني مرةهذا امر طبيعي بسبب سكوت وصمت وخذلان الامه الى كل صاحب حق والجريمه الثالثه هو حرق بيت الله الحرام مكه المكرمه حتى هلك وانتهى وذهب الى الجحيم ومزبلة التاريخ كما يذهب كل امثاله اليوم والحاضر والمستقبل وكذلك قام المنصور والرشيد العباسي بحرق بيت الامام الصادق وابنه الامام موسى بن جعفر الكاظم عليهم الصلاة والسلام وكذلك فعلتها الانظمة السابقة بحرق بيوت اهل الحق وكذلك فعلها اليوم واالحاضر الزمره المرتزقه التي تدعي الولاء الى اهل البيت عليهم السلام وهم براء منهم بحرق جوامع ومساجد وحسينيات ومكاتب المرجعيه الصادقه الناطقه العامله للسيد الصرخي الحسني دام ظله العالي الرافضه الى كل انواع الظلم والفساد فخرج لهم الرسول الاعظم لكنه خافوا وهربوا وتركه كل المتاع والزاد وكانت مدة الغزوه خمسة ايام وكانت في هذه السنه ولادة السبط الامام الحسن عليه السلام
ثانيا حوداث السنه الثالثه :-
في السنه كانت غزوة بني غطفان او سميت بغزوة امراو انمار وهي ارض في ناحية نجد ان جمعا من الاعراب وقبائل من بني ثعلبه ومحارب بقيادة رجل يقال له دعثور بن الحارث اغارعلى المدينه فخرج له الرسول الاعظم 450 فعرض الاسلام عليهم فالسموا الا دعثورا جاء شاهرا سيفه الى الرسول الاعظم فوقع سيفه من يده وتمكن منه الرسول وقام على راسه فاعف عنه وكانت مدة هذه الغزوه 21 يوما وحدثت ايضا غزوة البحران هي قريه من قرى الربذه وان جمعا من بني سليم تجموا يريدون القتال والحرب فخرج لهم الرسول الاعظم في 300 رجل فهربوا وانصرفوا ولم يلق احد منهم
ويقال تزوج الرسول الاعظم في هذه حفصه وزينب بنت خزيمه وفيها ولادة سبطه وريحانة الرسول الاعظم الامام الحسين عليه السلام
غزوة احد 3 هجريه:-
جن جنون كفار قريش والاعراب في جزيرة العرب من انتصار الرسول في بدر الكبرى والغزوات الاخرى فخرجت وجمعت العده والعدد من خمسة الاف مقاتل مع ثلاثة الاف بعير 200 فارس وصحبوا النساء معهم للثار والحميه فخرج لهم الرسول الاعظم بالف مقاتل وكعادته القياده الفذه والنادره والشجاعه والبراعه والله الى اليوم والساعه والحاضر والمستقبل لم ارى مثله قائد عسكري مقدادا بارعا عالما بفنون القتال والمواجهة والتخطيط العسكري والميداني وتلاقوا في جبل احد فجعل الجبل خلفه وجبل عينين على شماله والمدينه امامه وجعل الرماة بقيادة عبدالله بن جبير وقال له والى كل الرماة لا تبرحوا ابدا في حالة النصر والهزيمه حتى لو ادخلونا المدينه اثنا ذلك انسحب كل المنافقين وعددهم 300 رجل وبعد ذلك قسم الرسول الاعظم جيشه الى الميمنه والميسره والمقدمه والساقه والشجعان الامام علي عليه السلام وحمزه والمقداد وعمار واعطى رايته الى مصعب بن عمير من بني عبد الدار
وجاءت قريش بكل طغاة والجبابره وكفارخالد بن الوليد على الميمنه وعمرو بن العاص على المسيره وعطوا الرايه الى طلحه بن ابي طلحه ايضا من بني عبد الدار وبدات المعركه بدايه حاسمه ونهايه وجهاديه وسحق جيش الرسول الاعظم مشركين سحقا حتى ولوا الدبر والانسحاب والبدايه مع الامام علي عندما طلب صاحب راية المشركين فقتله وقتل كل من يحمل الرايه وقيل سبع وخادمهم من بني عبد الدار وسقطت على الارض فنهزموا وهربوا وهنا وقعت الطامه الكبرى هو ترك الرماة اماكنهم على الجبل فاستغل خالد بن الوليد واصل الهجوم على ظهور المسلمين هربوا تركوا الرسول الاعظم وحيدافي ساحة المعركه وكما حدث مع الامام الحسين عليه السلام في الطف والامام المهدي عليه السلام في اليوم والحاضر وكما يحدث مع المرجع الجامع للشرائط اليوم سماحة السيد الصرخي الحسني وهنا يقول الامام علي عن شجاعة الرسول الاعظم والله اشتدد القتال وكان الرسول عليه افضل الصلاة والسلام يحمل عليهم ويحملون عليه من كل جانب وانا بين يديه ياعلي ان ابوسفيان ارسل كتبيه من الامام فذهب هربوا ياعلي جاءت اخرى من الخلف فذهب معي هربوا ونقاتل ساعه وتاتي اخرى ومن المقدمه واخرى من الساقه والسهام والرماح والحجره ويقال تعرض الرسول الاعظم الى اكثر من سبعين ضربه من السيوف والسهام والرماح وكان لابسا درعين والناس تاتي كرشق الامطار هو صامد بشجاعه وجراه كاسد بل اخذ يتقدم الصفوف ولا يصمد احد له والامام علي بين يديه ونادى جبريل بين السماء والارض ( لافتى الا علي ولا سيف الا ذو الفقار) وقتال هنا ام نسيبه الانصاريه مع اولادها وزوجه قتال الابطال وبعد هذا الجهد والجهاد والتضحيه والفداء والاقدام رجع قسم من المسلمين ويقال سبع من الانصار وسبع من المهاجرين واخذ القتال والنصر يميل الى الرسول وهنا قتل الحمزه ومصعب بن عمير والشجعان من المسلمين فانسحب ابو سفيان ودليل الرسول بقى في ارض المعركه ودفن القتلى من ثم تاسى وحزن ورجع الى المدينه ونصب العزاء والبكاء والحزن على شهداء احد وعمه الحمزه سيد الشهداء وكانت للزاهراء فاطمة دور ا كبيرا في هذه الغزوة من خلال مشاركة ابيها وبعلها عليهم افضل الصلاة السلام وهي تدوي الجراحات وتواسي ابيها وتشد من عزمه وجهاده وتحقيقه الوعد الهي بالنصر والشهادة وكذلك تضبط الجبهة الداخلية وتشجع نساء المسلمين على المشاركة والجهاد والتضخية والفداء من اجل اعلى كلمة الله والاسلام والعدل والمساواة والانصاف وبالصبر والعزم وتشجيع المجاهدين الابطال واستمر هذا الدور في كل غزوات وسرايا وجهاد الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام
غزوة حمراء الاسد:-
وهي غزوه حدثت بعد احد لان المشركين ارادوا العوده والقضاء على الاسلام فخرج الرسول الاعظم فامر كل من قاتل في احد بخروج مع كل بهم من الجروح والالام واخذ الرايه الامام علي فيه اكثر من ثمانون جرح واصابه ومع ذلك خرج الى الجهاد والقتال بين يديه رسول الله وبقي النبي اياما وقد ظفروا بمعاويه بن المغيره الاموي وابي عزة الجمحي وانهم خرجوا يوم بدر واحد على الرسول وكانوا في الاسرى فاعف عنهم ولكن في هذه الغزوه قتلهم وقال الرسول الاعظم ( المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين) فامر بقتل ابو عزه ونحن نقول هناك شبه كبير بين غزوة احد وواقعة الطف سنة 61 هجريه من مواقف الرسول الاعظم والامام الحسين عليهم افضل الصلاة والسلام والعده والعدد وحيث بقى الرسول الاعظم وحيدا في الميدان مع الامام علي عليه السلام ونسيبه الانصاريه ولكن الانتصار مؤكدا الى الرسول الاعظم والشهاده كانت مؤكده الى الامام الحسين عليه السلام ومثلما قسم عمر بن سعد بن ابي وقاص لعنة الله عليه جيشه الى كتائب وفرق واخذوا يتقدموا الى الامام الحسين عليه السلام من جميع الجهات والاما م صامد كاسد يحمل عليهم ويحملون عليه هم يفرون كجراد وقطعان الماعز او الاغنام اذا جاء اسد قسم ابو سفيان ايضا جيشه الى كتائب وفرق وهم يتقدمون الى الرسول الاعظم من كل الجهات والامام علي بين يديه علي انهم جاءوا من اليمبن ياعلي قد جاءوا من اليسار ياعلي من الساقه ياعلي من الامام قيل ان عبدالله بن قميئه مع كل شجعان الجيش توجه الى قتل الرسول الاعظم فذب عنه مصعب بن عمير صاحب الرايه ومن ثم جاء الاما م علي بعد شهادته رضوان الله عليه وحمل الرايه ومزق الاعداء وهما اصيب الرسول الاعظم بحجر فكسر انفه الشريف الطاهر ورباعيته وشجوا وجرحه وجهه الشريف ورمى عتبه بن ابي وقاص بحجر قيل برمح وسهام كرشق الامطار تنزل عليه وضرب بالسيوف اكثر من سبعون ضربه فلم يؤثر عليه لانه لابسا درعين هو يمسح الدم ويقول (اللهم اغفر لقومي انهم لا يعلمون ) صدق رسول الله وكما مثل كفار قريش وهند وابوسفيان بجسد وتمزيق جسد اسد الله حمزه عم رسول الله وقطع اعضائه صنع يزيد وعمر بن سعد بن لبي وقاص وابن زياد أحفادهم لعنة الله عليهم بجسد الامام الحسين عليه السلام واصحابه واهل بيته الاطهار ويستمر هذا التحالف والعدوان والحقد الى الامام المهدي عليه السلام ونائبه بالحق المرجع الجامع للشرائط الاعلم لكن النصر والدولة والفتح مع الامام المهدي القائد العالمي الانساني الاسلامي
حوداث السنه الرابعه الهجريه:-
في هذه السنه في صفر قدم وفد بقيادة ابو براء عامر بن مالك بن جعفر من اراضي نجد الملقب بملاعب الاسنه على الرسول الاعظم (ص) وكان سيد قبياة بني عامر بن صعصعه فعرض عليه الاسلام فلم يسلم ولم يبعد وقال يا رسول الله هذا امرك حسن جميل فلو بعثت رجالا من اصحابك الى اهل نجد فيدعوهم الى امرك ان يستجيبوا لك فارسل الرسول الاعظم سبعين قيل اربعين من خيار الصحابه رضوان الله عليهم ولكن كعادة الاعراب والغدر والخيانه غدروا بهم وقتلوهم جميعا فحزن ابو براء ومات على اثر هذه الحادثه مثلما غدر اهل الكوفة بمسلم بن عقيل رضوان الله عله سفير الامام الحسين علية السلام اليهم وكذلك غدر اليوم بنائب الامام المعصوم المهدي القائم المنتظر عليه افضل الصلاة والسلام المرجع الجامع للشرائط الاعلم
غزوة بنو النضير :-
نعرف ان اليهود في المدينه المنوره دخلوا في عهود والمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات مع الرسول الاعظم ولكن للاسف دائما وابدا ان اليهود لا عهود عندهم في كل مره ينقضوا ويغدرون ويساعدون كفار قريش بل اصبحوا عيون الى ابوسفيان فامر الرسول الاعظم بتوجيه حمله عسكريه عليهم واعطى الرايه الى الامام علي عليه السلام وحاصرهم خمسة عشرا يوما فارسلوا الى الرسول الاعظم يطالبون الامان والخروج باموالهم وقال لهم اخرجوا ولكم دمائكم وماحملت الابل ولكن لم يقلبوا وعادوا مره وقال لهم ويخرجون والى كل ثلاثه حمل بعير وتركوا السلاح والاثاث مكانها قسمها بين الانصار ولكن سعد بن معاذ وسعد بن عباده يارسول بل تقسمها بين اخواننا المهاجرين ونادت الانصار رضينا يارسول الله فدعا رسول الله (اللهم ارحم الانصار وابناء الانصار وابناء ابناء الانصار ) صدق رسول الله فعلا قسمها بين كل المهاجرين من دون الانصارالا رجلين من الانصاركانا محتاجين هما سهل بن حنيف الانصاري وابو دجانه ثم سلم المزارع والابار والانهار الى امير المؤمنين عليه السلام الذي جعها وفقا الى اولاد فاطمه عليها السلام
حوداث السنه الهجريه الخامسه :-
في هذه السنه تزوج الرسول الاعظم زينب بنت جحش ونزلت اية الحجاب حين زفافها وحدثت غزوة بني المصطلق وهم من بطون خزاعه خرجوا الى حرب الرسول الاعظم بقيادة سيدهم الحارث بن ابي ضرار من معه من الاعراب والبدو فلما بلغ ذلك الرسول الاعظم خرج اليهم في الثاني من شعبان واعطى رايته الى الامام علي عليهم افضل الصلاة والسلام ويقال انه مصطحبا معه معه ام سلمه وعائشه ونزل عليه جبرائيل الروح الامين من رب العزة والاجلال والاكرام يخبره هو في وادي وعر مخوف بان كفار الجن يريدون كيده وايقاع الشر به وباصحايه فارسل امير المؤمنين الى حربهم فظفر بهم وقضى عليهم بقوة الله سبحان وتعالى ورسوله الكريم وقد ذكرت هذه الحادثه في باب المعاجز الرسول الاعظم وانتصر الرسول على بني المصطلق انتصارا حاسما بعد ثلاثة ايام من القتال وقتل صفوان صاحبة راية المشركين على يد قتادة الصحابي الجليل وقتل الامام علي ابرز قادتهم مالك وابنه وانهزم الحارث وغنى الرسول الاعظم الابل الفي بعير والشاة خمسة الاف والنساء منهم بره بنت الحارث وعرض الرسول الاكرم عليها الزواج فقبلت فتزوجها وسماهاالجويريه ورجع الرسول الاكرم الى المدينه ظافرامنتصرا ووقعت فضية المنافق عبدالله بن ابي وقال لعنة الله عليه لان رجعنا الى المدينه ليخرجن الاعز منهاالاذل فخبر ويد بن الارقم الرسول الاعظم ونزلت سورة المنافقين وفعلا ووقف ابن عبدالله بن ابي وقال لابيه والان انا اخرج الاذل هو انت ياعدو الله ورسوله وحتى يرضى الله ورسوله
غزوة الخندق او الاحزاب:-
وفي شهر شوال من السنه الخامسه الهجريه حدثت غزوة او معركة الخندق او الاحزاب او كل العرب واليهود ويقال عندما طرد الرسول الاعظم يهود بني النضير من المدينة نتيجة الغدر والخيانه والتحريض ذهب حوالي عشرون نفرا الى ابوسفيان وكفار قريش وكانوا بقيادة حيي بن احطب وكنانه بن الربيع وهوذة بنقيس وابوعامر الراهب المنافق فاجتمعوا معهم زمع كل صناديد العرب واهل الغدر والنفاق والكفر وذهبوا وتعاقدوا وتحالفوا في البيت الحرام على لا يتركوا حرب الرسول الاعظم واصحابه واهل المدينه حتى الممات والصقوا صدورهم على البيت اكدوا هذه المعاهده والاتفاقيه والحرب وخرج ابوسفيان باربعة الاف رجلا من مكه ومعه الف بعير وئلائماثه من فرس وصلوا الى ظهران التحق بهم اكثر من الف من قبائل اشجع واسلم و كنانه وفرازة وطي وغطفان وثقيف وهوازم ويقال ان الدوله الساسانيه الفارسيه كسرى والرومانيه قيصر شاركوا في هذا التحالف الدولي انذاك ضد افضل واعظم شحصيه وصاحب اعظم رساله سماوية وكما حصل مع الامام الحسين عليه السلام في يوم الطف في كربلاء وتحالف كل قبائل العرب واليهود والروم وكل القوى المنافقه وكما يحصل اليوم والساعة والحاضر مع المرجعية الصادقة الناطقة للسيد الصرخي الحسني دام من كل الجهات الغربية والشرقية والداخل والخارج وكما سوف يحصل مع الامام المهدي القائم المنقذ العالمي الانساني الاسلامي عليه الصلاة والسلام من كل الدول الكبرى واهل النفاق حتى بلغوا عشرة الف او ثلاثين الف على رواية المؤرخين من العامة والخاصة فلما وصلت الاخبار الى الرسول الاعظم القائد الاعلى المبجل المعظم وهبط جبرئيل الامين عليه ن ياخذ كل الاراء ويستقر على راي الله ورسوله بحفر الخندق كما ورد على لسان سلمان المحمدي رضوان الله عليه فكان كل عشرة رجال يحفرون اربعين ذراعا وكان الرسول الاعظم معهم يعمل ليلا ونهارا وتم هذا لانجاز العسكري في شهر والله تعجز اليوم والساعه والان كل القوى الغربية والشرقية والاسلامية والعربية والعراقية عن انجاز مثل هذا لانجاز الرسول الاعظم اسس دولة وحكومة عادله في عشرة سنوات ونقول اين الذين صار لهم اكثر من عشر سنوات في الدوله والحكومة عن ابسط الحقوق وهي البطاقة التمونيه ومواجهة السيول والامطار والخدمات والسؤال الى كل الشعب العراقي وجعلوا طرقه على ثمانية ابواب وجعل الرسول الاعظم على كل باب رجلا من الانصار واخر من المهاجرين مع جماعة يحفظون ويحرسون وجعل الذراري وانساء في الاطام وهو القصر والحصن المبني من الحجارة وجعل الجبهة الداخلية للمدينة والحصن بيد فاطمة الزهراء عليها السلام ونساء الانصار والمهاجرين من الصبر والمواساة وتحمل الاذى ومراقبة الاعداء في الداخل ويقال ان يهودي هجم على الحصن او نساء المسلمين وكان الشاعر حسان بن ثابت في داخل المدينة ولكن هرب ولاذ بالفواطم وخرجت فاطمة عليها السلام ووصفيه عمة الرسول الاعظم وقتل هذا اليهودي ومثلما كانت السيدة زينب مصداق الى امها في واقعة الطف وكربلاء وكانت السيدة نرجس عليها وكل امهات المعصومين عليهم الصلاة والسلام مصداق الى زينب عليها السلام وكما كانت في الوقت الحاضر السيدة بنت الهدى الشهيدة ومع اخيها السيد الشهيد محمد باقر الصدر حسين العصر وام السيد الصرخي الحسني مصداق والفاطميات الزينبيات في مواجهة الظلم والجور والفساد اليوم ومشاركة في كل المظاهرات والمسيرات الرافضة الى الاحتلال والعملاء والخونة واستقر الراي كل المسلمين بقيادة فخر الكائنات وسيد الخلق البقاء والقتال والدفاع عن المدينة وخرج الرسول الاعظم امام الخندق وعلى كل الجبهات القتال بثلاثة الاف ووكعادتة القائد الاعلى للجيوش الاسلامية قسم جيشه وطرق التموين الميمنه والمسيرة وفرسان ورجالة وقلب واعطى رايته الى بطل الاسلام وبدر واحد ابوالحسن الامام علي اسد الله ورسوله الغالب كما يقول بن هشام في السيرة النبوية وعباس القمي في كتابه تواريخ النبي وال منتهى الامال اما ابو سفيان دعا يحي بن اخطب وكل اليهود وخاصة يهود بني قريظة وسيدهم كعب بن اسد بنقض العهود والمواثيق مع الرسول الاعظم في البداية رفض ولكنه ترغيب وترهبيب واجباره على ذلك فوصلت الاخبار الى المسلمين فعظم البلاء واشتد الخوف وبلغت القوب الحناجر واتاهم العدو من فوقهم ومن اسفلهم وظن الظنون وكان الرسول الاعظم القائد الاعلى يعدهم ويشجعهم بالنصر والظفر وهزيمة كل الاحزاب فاقام الاحزاب شهرا او يقال عشرين يوما فنجم النفاق من بعض المنافقين ورغبوا المسلمين في الذهاب الى المدينة محتجين بان بيوتهم عورة ولكن حنكة وحكمة وعقلية وعلمية وبراعة وشجاعة وتضحية وفداء الرسول الاعظم والاشراف الدائم على كل قطعات الجيش ورغم لم يكن عناك اي مواجهة او مقاتلة الا الرمي بالنبال والاحجاروالرماح الا ان فوارس الاحزاب منهم عمرو بن ود العامري ونوفل بن عبدالله بن المغيرة وضرار بن الخطاب وهبيرة بن ابي وهب وعكرمة بن ابي جهل و مرواس الفهري عبروا الخندق الى المسلمين وكان عمرو ينادي اين شجعانك يارسول الله الاعظم والمسلمون كأن الطير فوق رؤوسهم من الخوف والرهبة وذكره شجاعة وفروسية عمرو في زيادة خوفهم وتأذي الرسول الاعظم منه جدا وقال عمرو اين ابطال الاسلام اين بدر واحد واين جنتكم التي تزعمون ان من يقتل دخلها قال الرسول من يدفع عنا هذا الكلب الكافر الرجس فلم يجبه احدا ونادى ثالثا فنهض وقام له ابو الحسن الامام علي عليه الصلاة والسلام انا يارسول الله قال له انمه عمرو وقال انا علي بن ابي طالب فاذن له والبسه درعه ذات الفضول وعمامتة التي تسمى السحاب وقال الرسول الاعظم (برز الايمان كله الى الشرك كله ) صدق رسول الله ودعا الامام علي عمرو الى ثلاثة اما الاسلام اما ان يترك الحرب اما ينزل من فرسه ويحاربه راجلا الى راجل فاختار الثالثة وجرت المحادثة قصيرة وقال له ابن اخي ان اباك كان صديقا و نديما لي ولا يريد قتلك وان بن عمك بعثك لي ان اختطفك برمحي هذا فاتركك شائلا بين السماء والارض لا حي ولا ميت وقال له امير المؤمنين انا والله ورسوله يريد ان قتلك ياعدو الله ورسوله ونزل من جواده فعقره ورمى به الى الخندق وبدأت المبازرة والمقاتلة بين الايمان كله والكفر والنفاق كله فضرب عدو الله راسه الامام علي فاستقبلها بدرقته فقدها واثبت فيها السيف واصاب رأسه الشريف فشجه فضربه كالليث المجروح على رجله فقطعها فوقع عمرو على قفه فلجس الامام على صدره فبصقه عليه وبعد ذلك فترة قطع راسه وسمع الناس بعد هذه الغبرة الكبيرة التكبير عاليا من تحت الغبرة وعليا البطل فارس الله ورسوله والاسلام والمسلمين يحز راس الكفر وقال الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه الاطهار الاخيار (ضربة علي يوم الخندق افضل من عبادة الثقلين) صدق رسول الله وفر وهرب الباقين ولحق بهم في جوف الخندق ابو الحسن علي فأجز وقتل نوفل ولحق هبيرة وضربه وهرب عكرمة وضراربن الخطاب هربواالماعز او الاغنام من الليث الغضبان قال جابر بن عبدالله الانصاري اول زائر الى قبر الامام الحسين عليه السلام في كربلاء ومع خادمه عطية قتل علي عليه السلام عمرو بما قصه الله في القرأن الكريم من قصة جالوت وطالوت وقتل داوود عليه السلام جالوت وجاءت اخت عمرو وقالت ان الذي قتل اخي شجاع بطل كفوا كريم وتزلزلت جيوش الاحزاب وبث الله ورسوله في قلوبهم الرعب والخوف والهزيهة وما وقعه دعاء رسول الله في مسجد الفتح وماحدث حيث يقال ان الصحابي نعيم بن مسعود بمواقفة الرسول الاعظم من خلاف وحقد وكذب بين بني قريظة وابو سفيان ونقض العهد ونهاء المعاهدة بينهم وارسل الله الرياح والملائكة فاطفات نيرانهم وقعطت حبال الخيام وفرت القبائل واخذت تنسحب وتشتم وتسب ابو سفيان وهند وكفار قريش على هذه المهزلة ويقال وقع الخلاف بيهم حتى وصل الى القتال وهكذا انتهت هذه الغزوة والمعركة بانتصار الرسول الاعظم انتصارا حاسما وهرب ابوسفيان من ميدان الحرب والقتال واتجه نحو مكة وثم نهضت قريش وكل القبائل المتحالفة معها وحملت اثقالها ولحقت فرارابو سفيان
غزوة بني قريظة :-
وبعد الانتصار الهي الى الرسول الاعظم والمسلمين في معركة الاحزاب الكبرى والهزيمة للكفار العرب وكل المنافقين رجع الرسول الاعظم الى المدينة مع المسلمين وذهب مع ابو الحسن علي الى بيت فاطمة الزهراء عليهم افضل الصلاة والسلام اهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومهبط الوحي ومختلف الملائكة تداوي جراحته وتاسي وتفرح بعودتة منتصرا وظافرا واغتسل واستحم وتطيب فاتاه جبرئيل عليه السلام فقال او قد وضعت السلاح يارسول والله ان الملائكة ماوضعت لمتها ولا سلاحها ان الله يامرك يا رسول الله بالمسير الى بني قريظة نتيجة الغدر والخيانة ونقض العهود والمواثيق والتحالف والتعاون مع الاحزاب في معركة الخندق فاني سابقك واخوتي الملائكة ومزلزل حصنهم فاجعله كالبيضة التي اصابتها الحجارة وقذف في قلوبهم الرعب والخوف وكما تقول الروايات عن دولة القائم المهدي عليه السلام ان ان الرعب الخوف يسير قبله مسيرة شهر الى كل الاعداء
فاذن بلال في الناس ان لايصلين احد الا في بني قريظة فحاصرهم الرسول الاعظم خمسة عشر يوما وقيل خمسة وعشرين يوما واعطى رايته الى الامام علي عليه السلام وكانت الحرب بينهم يالبنال والرمكاح والحجارة لانهم داخل الحصون والابراج والقلاع حتى قذف الله سبحان وتعالى رب العزة والاجلال والاكرام الكريم القوي الجبار في قلوبهم الخوف والعرب وجزعوا جزعا شديدا فلما اشتد عليهم الحصار والقتال ةشجاعة وتضحية وفداء واقدام الر سول الاعظم والمسلمين نزلوا من الحصون ورضوا بحكم سعد بن معاذ فيهم فقال سعد قد حكمت ان تقتل رجالهم وتسبى ذراريهم ونساؤهم وتقسم اموالهم غنائهم واموالهم بين المهاجرين والا نصار فكان كما قال ورواية ان سعد بن معاذ اصابه سهم في وريده يوم الخندق فتفجر الدم فدعا ربه لا يموت حتى يرى وتقر عين رسول الله والمسلمين من بني قريظة وخذلانهم وهزيتهم وانقضى امرهم واستشهد رضوان الله عليه والان واليوم والحاضرالذي يجلس مع قادة وسفراء اليهود والدول الاستعمارية الشرقية والغربية هل هو من الاسلام وهل ينتهي الى الرسول المختار واله الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام والذي يستقبل هولاء هل ينتهي الى الاسلام والله نقولها للتاريخ والى كل الاجيال لا والف لا
غزوة دومةالجندل :-
وكانت في السنه الخامسة للهجرة الشريفة للرسول الاعظم حيث اجتمع عدة قبائل من الاعراب قرب طي في طريق بلاد الشام وكانوا يظلمون ويقتلون كل من مر بهم ويقطعون الطريق ويسلبون ويسرقون اموال وتجارة الناس فخرج الرسول الاعظم اليهم في اليوم الخامس والعشرين من شهر ربيع الاول وكانت رايته مع الامام علي عليه السلام في الف رجل فلما سمعوا قدومه هربوا من هناك وتركوا اموالهم ومواشيهم على حالها فاخذها الرسول الاعظم ورجعوا دون قتال والدومة من اقواة او قرى الشام قرب طي بتجاه الحدود الدولة الرومانية وهرقل الروم وتبعد عن المدينة مسير خمسة وست عشرة ليلة وهي دومة الجندل لبنائها من الاحجار وهذه اول غزوة على حدود الدول الاستعمارية وخاصة الروم واستمرت هذه المواجهات حتى تحرير بلاد الشام في معركة اليرموك ومن ثم الحروب الصليبية وتحرير بيت المقدس ومن ثم عاد الاحتلال الاوربي وقال غورو الفرنسي قد عدنا يا صلاح الدين او التعبير والنداء الى الاسلام ووصاحب الرسالة الرسول الاعظم ويستمر الحال حتى الظهور المقدس للامام القائم المهدي عليه السلام وتحرير بيت المقدس القدس الشريف وتحرير كل الامم والشعوب والانسانية من الاحتلال والغزو والطغاة والعملاء والخونة
حوادث السة السادسة للهجرة:-
قيل ان الله سبحان وتعالى فرض الحج على الرسول الاعظم والمسلمين في هذه السنة وقيل في السنة التاسعة
غزوة ذات الرقاع:-
ان سبب هذه الغزوة ان قبائل من الاعراب من غطفان وبني محارب وانمار وثعلبةقد جمعوا الجموع وتجهزوا للهجوم على المدينة فخرج اليهم الرسول الاعظم فخلف ابا ذر الغفاري على المدينة في النصف من من شهر جمادى الاولى في اربعمائة او سبعمائة مقاتل واعطى رايته الى الامام علي عليه السلام متوجها الى نواحي نجد في ناحية النخلة فنزل في ناحية ذات الرقاع ولما سمع المشركون كعادتهم فروا وهربوا الى الجبال خوفا ورعبا وتركوا النساء والذراري واموالهم ومواشيهم وواستولوا عليها الرسول الاعظم ورجع الى المدينة منتصرا وظافرا
غزوة بني لحيان:-
وفي السنة السادسة للهجرة وقعت غزوة لحيان وحاصلها لما قتلت قبيلة هذيل عاصم بن ثابت وخبيب بن عدي واصحابهم وغدروا بهم حزن الرسول الاعظم عليهم حزن كبيرا وقرر عقابهم فخرج اليهم في ماتئي رجل واعطى رايته الى الامام علي عليه السلام فلما سمعت بني لحين هربوا وفروا الى الجبال فمكث في اراضيهم اياما وذهب الى قبيلة عسفان ثم رجع منتصرا بعد تأديب هذه القبائل وكانت مدتها اربع عشر ليلة
غزوة ذي القرد ويقال لها غزوة الغابة:-
كانت لرسول الله لقاحا وعددها عشرون بعيرا وجملا ترعى في الغابة وكان ابا ذر وابنه يرعها فاغار عليها عيينة بن حصن الفرازي في اربعين فارسا فاستولوا عليها وساقوا وقتلوا ابن ابي ذر ورجلا من بني غفار واخذوا امراته فاما المرأة فانها اغفلتهم ليلا وركبت بعيرامن اباعر رسول الله وفرت وفجاءت الى الرسول الاعظم فاخبرته الخبر وقالت يارسول الله انمي نذرت لله ان انحرها ان نجاني الله له فقال الرسول الاعظم ( بئسما جزيتها ان حملك الله عليها ونجاك بها ثم تنحرينها انه لا نذر في معصية الله ولا فيما لاتملكين) صدق رسول الله وثم نادى عليه الصلاة والسلام القوم ياخيل الله اركبوا فخرج اليهم في خمسمائة وقيل سبعمائة اعطى رايته الى الامام علي عليه السلام وقيل الى المقداد وارسله امامه فادرك اخريات العدو فقتل ابو قتادة مسعدة ادرك سلمة بن الاكوع القوم ماشيا فعجل يرميهم فانهزموا وذهبوا الى عين ذي قرد ولم يشربوا منها خوفا ورعبا ورهبة من جيش الرسول الاعظم وهنا نحن نقول ان الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام يقوم بحملة عسكرية بنفسه على سرقة عشرون بعير وجمل وسبي المرأة وقتل شخصان اذن ماذا يقول كل الساسة والقادة والمراجع وكل الشعب العراقي من زاخو حتى الفاو عن مايجري في العراق من نهب وسلب وقتل وتفجير وتهجير وسرقة المليارات من اموال العراق قديما وحديثا ومعاصرا وحاضرا اكيدا هم في وادي والاسلام ورسالة الرسول الاعظم المختار واله وصحبه الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام في وادي اخر ومن هنا جاءت مواقف المرجعية الناطقة العاملة المجاهدة للسيد الصرخي الحسني دام ظله العالي مصداق حقيقي واصيل التي ترفض كل انواع الظلم والفساد والمفسدين والنهب والسلب والسرقات والامتيازات والرواتب العاليه وتدعو الى العدالة والانصاف والحق والمساواة ومنذ العهد السابق والاحتلال والى اليوم والساعة والحاضر لا الذي يسرق ويقتل وينهب ويحكم باسم الاسلام واهل بيت وهم منه براء وبرأة الذئب من دم سيدنا يوسف الصديق وشر البلية ما يضحك ياشعب العراق ان بعض الفضائيات التابعة الى القادة والمسؤولين الان واليوم يلتقون المواطنين ويسألون عن الخدمات وسبب ان أ نعدام الخدمات والله هذا النفاق الحقيقي في ابهى صور لماذا لا تسال هذه الفضائيات القادة والمسؤولين ام دعاية انتخابات جديدة
صلح الحديبية سنة 6 هجرية:-
في السنة السادسة للهجرة الشريفة خرج الرسول الاعظم في ذي القعدة الى مكة المكرمة يريد العمرة ومعه الف وخسمائة او الف اربعمائة من المسلمين ومعه النحر من الابل والاغنام والماعز وهم في وضع الاحرام والسيوف في اغمادها ومعه ام سلمة فلما بلغ ذلك المشركين عزموا على منع الرسول الاعظم والمسلمين من دخول مكة وزيارة بيت الله الحرام فنزل عند موضع الحديبية وفيها بئر ماء على بعد منزل من مكة فلما نزل المسلمون عند البئر نفذ ماؤه فشكوا العطش الى الرسول الاعظم فاخرج سهما امر ان يوضع في البئر ففار الماء منه ختى شرب القوم وارتوا من ثم ارسات قريش بديل بن ورقاء الخراعي من قبل قريش الى الرسول الاعظم واخبره باتفاق كفار قريش قررت منعه من زيارة البيت الحرام
وهنا قرر الرسول الاعظم ان يرسل وفدا للتفاوض معهم ودعا عمر بن الخطاب كي يذهب الى قريش ويقول ابن هشام في السيرة النبوية في ص 980 انه اعتذر وقال يارسول الله اني اخاف قريشا على نفسي وليس بمكة من بني عدي بن كعب أحد يمنعني وقدعرفت عداوتي لقريش ورغم وجود اخي ضرار بن الخطاب الذي كان من قادة المشركين يوم الخندق ولكني ادل على رجل اعز مني بها هو عثمان بن عفان الاموي فقال له الرسول الاعظم اذهب وجاء عروة بن مسعود الثقفي زعيم ثقيف رسول ثاني من قريش فقال الى الرسول الاعظم وكان عروة يرمق اصحاب الرسول الاعظم ويرى عظمة الرسول الاعظم الاقدس في أعينهم فلما رجع الى قريش قال لهم اني جئت كسرى الفرس ساسان في ملكه وقيصر الروم في ملكه والنجاشي في ملكه مارايت ملكا في قوم قط مثل الرسول الاعظم في قومه اصحابه في طاعة وفداء وتضخية واحترام وتقديس انهم ياخذون حتى الضوئه واذا بصق مسحوه به واذاتكلم اخفضوااصواتهم وني ارى ان تعقدوا صلحا ومعاهدة معه
ثم ارسل عثمان بن عفان ومعه وفدا عشرة من المهاجرين الى قريش للتفاوض معهم وسبب مجيء الرسول الاعظم والمسلمين للعمرة والزيارة بيت الله الحرام فجأة وصل الخبر الى الرسول الاعظم والمسلمين ان عثمان وهولاء العشرة معه قتلوا في مكة واشاع الشيطان والمنافقين هذا الخبر في جيش الرسول الاعظم فعزم الرسول الاعظم ان لا يبرح مكانه حتى يجازي قريشافجلس قرب شجرة وبايع اصحابه على لا يفروا واذا ثارت والبيعة على الموت والجهاد وقتال كفار قريش سميت بيعة الشجرة او بيعة الرضوان فوقع الرعب والخوف والفزع من الرسول الاعظم وقررت ان تعقد هدنة او صلح ومعاهدة معه فبعثواسهيل بن عمرو وحفص بن اخف ومن شروط صلح الحديبية الذي كتبها الامام علي عليه السلام
1 – ان توضع الحرب او ايقافها عشرة سنوات بين الطرفين
2 – وان يكف كل الطرفين بعضهم عن بعض ولا اسلال ولااخلال يعني لا سرقة ولا نهب وسلب ولا خيانة ولا غدر
3 – ان يرجع الرسول الاعظم كل من امن به الى قريش
4 – وان قريش لا تلتزم ولا ترجع كل من ترك الرسول الاعظم وهنا وقع خلاف بين الصحابة ويرجع النبي كل اتى بغير اذن وليه يرده اليه
5 -التحالف الطرفان مع من يشاء من القبائل العرب تحالف الرسول الاعظم مع خراعة وقريش مع بكر واذا حدث خلاف او نزاع بين حلفاء الرسول الاعظم وقريش لا يحق للطرفين التدخل في النزاع
6 -ان يرجع الرسول الاعظم هذا العام ويعود العام القادم ويبقى ثلاثة ايام في مكة والسيوف في اغمادها وعلى اي حال يمكن القول ان هذا الصلح هو انجاز كبير الى سياسية الرسول الاعظم والدبلوماسية انذاك انه سبق الامم المتحدة وامريكا واوربا في عقد المعاهدات والصلح وايقاف الحروب وحقن الدماء
ورغم انزعج بعض او اعتراض بعض الصحابة وظهر القلق على البعض الاخر لعدم تحقق رؤيا الرسول الاعظم الذي راى انه ذهب الى مكة واعتمر وقبض مفاتيح الكعبة واظهر ابن الخطاب ماكان مضمرا في باطنه على لسانه وقال ماشككت في نبوة الرسول الاعظم قط الا يوم الحديبية ثم قال لرسول الله لماذا نعطي الدنية في ديننا ونرضى بهذا الصلح او المصالحة او المعاهدة فاجابه الرسول الاعظم ياعمر باني رسول الله ولم افعل الا ما امرني ربي وان الله سبحان وتعالى منجز وعده الينا
نتائج صلح الحديبية:-
1 – ظهور الرسول الاعظم والمسلمين كقوة وترابطهم واستعدادهم للتضحية والفداء من العقيدة و مبادىء الاسلام ورسالة الرسول الاعظم المختار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام
2- سهولة الاتصال بالقبائل والدول انذاك والتحالف معها فزاد ذلك من قوة المسلمين بفضل دخول بعض القبائل في الاسلام
3 –اعتراف المشركين وكل قبائل العرب بدولة الرسول الاعظم بامه اصبح دولة وعلم وراية لها كيانها السياسي والاقتصادي والديني والاجتماعي وهذا امر يحصل الى دولة الامام المهدي القائم اليوم والساعة والمستقبل ودخول كل الامم والشعوب والدول في دولته العالمية الانسانية الاسلاميه خوفا وطمعا اللهم اجمع له ملك الممالك كلها بيعدها وقربيها وعزيزها وذيلها
4 – دخول جماعات جديدة في الدين الاسلامي بلغت اكثر من عدد المسلمين قبل عقد هذا الصلح (1)
5 –اسلام بعض قادة المشركين وفرسانهم بعد راوا ان الرسول الاعظم دولة مسيطرة جاءوا خوفا وطمعا في المناصب والقيادات وهذه للاسف تكررت رحيل الرسول الاعظم ولكن لاتتكرر مع الامام المهدي القائم في دولته العالميه الانسانيه العادلة (2)
6 – كشف حقيقة بعض الصحابة ومواقفهم تجاة الاسلام والرسول الاعظم والمسلمين والاعتراض عليه وعدم طاعة صاحب الرسالة والانصياع له وخاصة بعض شروط صلح الحديبية ارجاع الرسول كل من اسلم له وعدم ارجاع كل من يرتد من الاسلام الى الكفار ووهذا ماحدث في صلح الامام الحسن عليه السلام مع معاوية مثلما كان الرسول الاعظم جده يريد كشف زيف كفار قريش وكذب وعدم التزام بشروط الصلح وفعلا لم تلتزم قريش بهذا الصلح وقد اغارت وهاجمت قبيلة خراعة حليفة الرسول الاعظم وكذلك لم يلتزم معاوية بشروط الصلح مع الامام الحسن المجتبى عليه السلام ويقول السيد الحسني دام ظله في كتاب السفياني ان السفياني يبايع ويدخل في صلح مع الامام المهدي عليه السلام انه ينتازل وينتحى عن الخلافة والرئاسة والدولة والحكومة ويدفع بها الى الامام المهدي عليه السلام ولكن الحقيقة والواقع تشير الى العكس الى نقضه ونكثه العهد والميثاق والبيعة والصلح ويقتل على هذا الحال من الضلال والانحراف وهكذا تقام دولة الامام المهدي عليه السلام على اعتاب وانقاض وخراب وهلاك دولة السفياني وتسقط وتنتهي على يد جيش وقوات الحق والعدل والاصلاح(3)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
1 – القمي عباس , منتهى الامال في تواريخ النبي وال, ج1 ,ص158
2- ابن هشام , السيرة النبوية ج 15 ,ص982 -983
3 – االسيد الحسني , كتاب السفياني, بحث عقائدي,ص2







رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-05-2019, 04:45 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عادل السعيدي المنتدى : منتدى غزوات الرسول الامجد
افتراضي غزوات الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ) بحث تاريخي بقلم عادل السعيدي


حوادث السنة السابعة للهجرة النبوية الشريفة
غزوة خبير :-
بعد رجوع الرسول الاعظم من صلح الحديبية ظافرا منتصرا وفاتحا وغانما سالما علما مقدادا ومقدما جاء الامر الهي من جبريل الامين بالتوجه الى دك وفتح حصون خبير اليهود وكان لخبير سبعة حصون 1 ناعم 2 كصنور وهو جبل قرب خبير وعليه حصار ابو عتق 3 كتبية 4 –شق 5- نظاة 6 –وطيح 7- سلالم فخرج الرسول الاعظم بالف واربعمائة رجل الى خبير فلما بلغ ذلك اليهود تحصنوا في قلاعهم فاصبحوا وغدوا الى اعمالهم معهم المساحي فلما نظروا الى جيش رسول الله الاعظم محاصرا القلاع صاحوا والله هذا رسول الله رسول العرب فولوا هاربين الى حصونهم فقال رسول الله (الله اكبر خرجت خبير انا اذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين ) صدق رسول الله لما راهم على تلك الهيئة وبيدهم ادوات التخريب اما اليهود فانهم استعدوا للقتال وجعلوا النساء والذراري في قلعة كتبية وجعلوا الغلة والثمار في حصن ناعم وحصار صعب اجتمع رجال واجتمع رجال في قلعة نظاة فقال الحباب بن المنذر قال هولاء اليهود يحبون هذه النخيل اكثر من اولادهم واهلهم وعشيرتهم فاذا قطعناها زاد حزنهم وهمهم فامر رسول الاعظم بقطعها فقطعت اربعمائة نخلة (1)
وعلى اليهود نشبت واندلعت الحرب الضروس والطاحنة وجرت الاحداث وسحق جند الله ورسوله وافتتح اكثر القلاع وودك الحصون الواحد تلو الواحد الرسول الاعظم يكبر ويحمد الله على النصر والهزيمة الساحقة والنهاية لليهود ولم يبقى لهم سوى حصن وقلعة قموص وكانت اصلب القلاع وقوها وامنعها واثناء ذلك اصيب الرسول الاعظم بوجع شديد في راسه الشريف فلم يتمكن من الحضور في المعارك فكان كل يوم يعطي الراية لاحد الاصحاب فياخذ الراية في الصباح لمقاتلة القوم ولكن يرجع دون اي فتح ابوبكر اخذ الراية في يوم فرجع وفي اليوم الاخر اخذها عمر ثم رجع كذلك كما قال ابن الحديد وعلماء اهل السنة (2) وكان شعار الرسول الاعظم يوم خبير ( امت امت يامنصور) وشعار الامام المهدي القائم في ثورته العالميه الانسانيه الاسلاميه العادله في كل الارض المعمورة (3) وان كل الحق مع الامام المهدي عليه السلام صاحب راية الاسلام الحقيقي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
عباس,القمي, منتهى الامال في تواريخ النبي وال ,ج1 ,ص160
ابن هشام , السيرة النبوية,ج16 ,ص1008
السيد الحسني, كتاب الدجال ,ص231


فلما رجع عمر في المساء قال رسول الله(لاعطين الراية غدا رجلا كرارا غير فرار يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ولا يرجع حتى يفتح الله على يده) صدق رسول الله فاجتمع الاصحاب في الغد وتتطاولت اعناقهم علهم يكونوا ذلك الرجل فقال الرسول الاعظم اين علي ابن ابي طالب فقالوا يارسول هو يشتي عينيه ولا يقدر على النهوض فقال ارسلوا اليه فذهب سلمةبن الاكوع الى علي عليه السلام واخذ بيده وجاء به الى النبي عليه الصلاة والسلام وعلى اله وصحبه الاخيار فوضع النبي الرسول الاعظم راسه في حجره وبصق في عينه فبرا في وقته من الرمد فاعطى الراية الى الامام اسد الله ورسوله علي بن لبي طالب فاخدها وخرج مهرولا ختى وصل الى الحصن قموص فخرج مرحب كعادنه ومرتجزا علما سمع الرسول الاعظم يدعو عليه ويدعو الى الامام علي والاسلام والمسلمين بالنصر فضربه ضربة بذي الفقار على راسه فهلك في الحال ثم قتل بعدة ربيع بن ابي الحقيق وهو صناديد اليهود وعتنر الخبيري من ابطال اليهود المعروف بالشجاعة والقساوة وكذلك بالشجاعة والقساوة وكذلك قتل مرة وياسر وامثالهم من ابطال وشجعان اليهود وهرب اليهود الى حصن قموص واغلقوا بابه فجاء الامام علي عليه السلام شاهرا سيفه واخذ تلك الباب الحديدية وهزها واخرجها من مكانها فاهتز الحصن هزة شديدة وسقطت صفية بنت حيي بن احطب ن سريرها واصاب وجهها جرح فاخذ الباب وجعلها درعا وحارب القوم بها فانهزم اليهود في جحورهم ثم جعل عليه السلام قنطرة على الخندق ووقف على شرف الخندق فعبرجيش المسلمين عليها ثم اخذها ورماها الى اربعين ذرعا فجاء اربعون رجلا ليحركوها من مكانها فلم يقدروا
وفي رواية انه جاء وقدم جعفر بن ابي طالب من الحبشة مع المسلمين حاملا معه الهدايا والتحف من النجاشي ملك الحبشة فسر وفرح الرسول الاعظم بقدومه والانتصار على اليهود في غزوة خبير واهدى واعطى له وعلمه صلاة جعفرفكان من جملة هذه الهدايا قطيفة فاعطاها النبي الاعظم وكانت تزن الف مثقال فوزعها وففرقعا على مساكين الفقراء المدينة المنورة فردا فردا وكانت في هذه الستة عمرة القضاء الى البيت الحرام في مكة المكرمة للرسول الاعظم فامر اصحابه في شهر القعدة بالتهيؤ للسفر لقضاء عمرة الحديبية فخرج معه الذين شهدو الحديبية وغيرهم وحملوا السلاح خفية حذرا من غدر من المشركين بهم وكانت معهم سبعون بدنة فركب الرسول الاعظم على ناقته القصوى واصحابه معه فرسانا وراجلين حاملي السيوف في اغمادها السيوف فوصلوا الى الجحون وخرجوا منها الى مكة ملبين
فركب الرسول الاعظم خطام البعير بيد عبدالله بن رواحة فدخل البيت الحرام المقدس بيت الله وادم ونوح وابراهيم عليهم وعلى رسولنا الكريم الاقدس واله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام ووجلس وقبل تراب مكة وقال عليه افضل الصلاة والسلام ( احب البقاع لي مكة ) بيت الله العتيق بكة وامر اصحابه بالا ضطباع هو اخراج الرداء من تحت الابط الايمن ووضعه على الكتف الايسر واظهار والطواف والتجلد والشدة كي لايرى المشركون فيهم الضعف ورخاوة واظهار القوة والعزة والشموخ وتزوج الرسول الاعظم في هذه السنة بام حبيبة بنت ابي سفيان وكان زوجه عبداله بن جحش فاسلمت معه وهاجرت معه الى الحبشة فارتد زوجها هناك ومات على دين النصارى وبيقت على اسلامها وصلت رسالة الرسول الاعظم الى النجاشي ان يزوجه اياها فجمع النجاشي المسلمين وفيهم جعفر بن لبي طالب فعقدها وكالة الرسول الاعظم وكان وكيلها خالد بن سعيد بن العاص
قضية وامر فدك:-
يقول بن هشام في السيرة النبوية فلما فرغ الرسول الاعظم من خبير وحررها وفتحها من اليهود وقسم الغنائم بين كل المسلمين قذف الله الرعب في قلوب اهل فدك حين بلغهم مااوقع الله سبحانه وتعالى القوي الجبار ورسوله الاعظم باهل خبير فبعثوا الرسل الى رسول الله الاقدس يصالحونه على النصف من فدك فقدمت عله رسلهم بخبير او الطريق او بعدما قدم المدينة المنورة ظافرا ومنتصرا وفاتحا ومقدامافقبل ذلك منهم فكانت ارض فدك لرسول الله خالصة لانها فتحت بدون قتال لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب وبذلك اصبحت الى ابنته سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها وعلى ابيها وبعلها وبنيها افضل الصلاة والسلام ولكن للاسف الشديد ان السقيفة بني ساعدة والخلفاء الاوائل للمسلمين اخذوا وسلبوا هذه الارض منها ظلما وجورا وعدوانا على وصية الرسول الاعظم وهكذا ظلت بين العودة والاخذ والسلب طيلة العهود الاسلامية وخاصة العهد الاموي والعباسي ووكانت يعيش او العمل بها على رزقها اكثر من اربعة الاف عائلة من المسلمين وانها مورد مهم وحيوي ومصيري الى صاحب الحق والولاية والوصية والخلافة الامام علي عليه السلام وان قطع او سلب هذا المورد يجعل من صاحب الحق بعيد عن الجماهير وليس لديه اموال او اسباب الكسب والسيطرة والتمكين وهذا تكرار طوال مسيرة التاريخ الانساني مع كل الانبياء والرسل والائمة والمراجع والعلماء الجامعين للشرائط وخاصة اليوم والحاضر المرجع الجامع للشرائط نائب الامام المعصوم المهدي عليه الصلاة والسلام وكذلك الحال مع الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف
حوادث السنة الثامنة للهجرة:-
غزوة مؤتة:-
وكانت في هذه السنة وهي قرية في البلقاءفي اراضي الشام الاردن اليوم وذلك ان الرسول الاعظم ويقال انه ارسل الرسل والكتاب الى كل الملوك والحكام والامراء والدول والقبائل يدعوهم الى رسالة الاسلام وذلك السنة السادسة والسابعة للهجرة النبوية الشريفة فارسل الى كل من قيصر هرقل الروم والمقوقس ملك مصر والنجاشي ملك الحبشة وملك عمان والبحرين واليمن وكسرى الكل كان الاستقبال جيدا الا كسرى ملك الفرس ايران مزق كتاب الرسول الاعظم وطرد السفير وصاحب الكتاب وهدد بالقضاء على العرب المسلمين فدعا عليه الرسول الاعظم (وقال اللهم مزق ملكه ) وصدق الرسول الاعظم وفعلا ان االجيوش العربية الاسلامية قضت على الامبراطورية الساسانية الفارسية نهائيا من الوجود واقام مكانها الاسلام ودولة الاسلام وذك في معركة القادسية الاولى 15 هجرية ومعركة نهاوند فتح الفتوح سنة 17 هجرية التي انهت حكم الفرس والى الابد بعث رسول الله الاعظم حارث بن عمير الازدي الى ملك بصرى بكتاب وهي قصبة من قصبات الشام فلما نزل مؤتة عرض له شرحبيل بن عمرو الغساني وكان نت المقربين لقيصر فاوثقه وقتله فلما وصلت الاخبار الى الرسول الاعظم امر باعداد الجيوش والاستعداد للحرب ان يخرجواالى ارض الجرف وذهب الرسول الاعظم معهم وكانوا ثلاثة الاف مقاتل وجعل القيادة الى واعطى الراية الى جعفر بن ابي طالب وجعلة امير الناس جعفر فزيد بن حارثة فان قتل اصيب عبدالله بن رواحة فأختار المسلمون بينهم فقال نفر من اليهود يا ابا القاسم ان كنت نبيا فسيصاب من سميت ان الانبياء من بني اسرائيل لو عدوا مائة كذلك قتلوا اجمع ثم امرهم الذهاب الى مقتل حارث وان يدعوا الكفار الى الاسلام فان ابوا حاربوهم فانطلق الجيش حتى وصل مؤتة (1) فلما وصل الخبر الى شرحبيل بعث الى قيصر وطلب منه المدد فلعث له مائة الف او اكثر وزحف نحو جيش المسلمين واندلعت معركة طاحنة قاتل بها المسلمون قتالا شديدا شجاعا بطوليا حتى قتلوا القادة الثلاثة وللا سف انسحب الجيش نتيجة سوء القيادة وكانت الى خالد بن الوليد ورجع الى المدينة واصبحوا شهداء مؤتة عنوانا ونبراسا الى كل معارك المسلمين في بلاد الشام وهي مواجهة بين الجيش الاسلامي والروماني المحتل الغاشم وقال الروايات مدح الرسول الاعظم في جعفر رضوان الله عليه (قال خلق الله الناس من اشجار شتى وخلقت انا وجعفر وعلي من شجرة واحدة) وقال في حق الامام المهدي عليه السلام (ان خلفائي من بعدي اثنا عشر خليفة كلهم من قريش ) صدق رسول الله وتبقى الشام وفلسطين محط الانظار والافكار والارواح والاطماع ففيه ادعاء البلد الموعود عند اليهود وفيه نزول المسيح واله وجهة بقية الله عليه السلام للقضاء على الدجال والسفياني والحروب الصليبية وحرب واحتلال بريطانيا وامريكا نحو الشام وفلسطين (2)
__________________________________________
القمي ,عباس , منتهى الامال في تواريخ النبي والال,ص163
السيد الحسني, كتاب السفياني, ص 182







غزوة ذات السلاسل:-
ان قبائل من الاعراب والبدو الرحل في وادي اليابس من جزيرة العرب اجتمعوا على قتال الرسول الاعظم والاسلام والمسلمين والقضاء عليهم وهذا تحالف اخر بدعم الاحتلال الساساني الفارسي في العراق والاحتلال الروماني في بلاد الشام من حيث الدعم العسكري والاقتصادي فنزل جبريل على الرسول الاعظم فاخبره واستعد لهم وامر ابي بكر بالمسير لهم باربعة الف الاف مقاتل من الانصار والمهاجرين فسار سيرا رفيقا حتى وصل وادي اليابس فقالوا نحن نريد الرسول الاعظم ابن عمي الامام علي عليهم افضل الصلاة والسلام وخرجوا لهم بمائتي مقاتل شاكي بالسلاح سحب الجيش ورجع الى المدينة ومن ثم ارسل عمر بن خطاب فرجع وارسل عمرو بن العاص فرجع (1)
ثم دعا ابو الحسن اسد الله ورسوله واوصاه بما اوصى ابا بكر وعمرواخبره ان الله يفتح له فتحا عظيما ونصرا كبيرا مع الملائكة ومعه الانصار والمهاجرين فسار سيرا عنيفا وشديدا وحازما حتى وصل الى وادي اليابس مفاجئة الاعداء بالوصول وقد استعد الى القتال وعدم البمهادنه والاستسلام بل هاجم الاعداء منذ الليل والفجر ثم اغار عليهم غارة شديدة قوية حازمة قتل الابطال وشجعانهم واخذ النساء والاموال والغانم الى المدينة والرسول الاعظم وكانت بلادهم من الحجر وهذا دليل التاريخي والاخلاقي والشرعي والعلمي على الاعلم والاختيار الهي وكما قال الامام الصادق (العلم نور يقذف الله في قلب من يشاء ) صدق الامام وفي كل زمان ومكان هناك اعلم في كل الامور الدين والدنيا اما يكون رسول ونبي او امام معصوم ونائب للامام مرجع جامع للشرائط وكما يقول الشهيد السعيد محمد باقر الصدر وهذه هي الولاية في الامه الاسلامية ويكون اعلم للمرجع الديني طلعا في الفقه والاصول الشرعية اي معرفة الحلال والحرام والموقف الشرعي في كل الامور السياسية والدينية والاقتصادية والاجتماعية ويقال ان الامام علي عليه السلام لما ظفر بالاعداء قتل الاكثر واسر واثقهم بالسلاسل لانهم متنعوا ويريدون الهرب والتجاوز بالكلام والعمل السيء الى الاسلام والرسول الاعظم فسميت هذه الغزوة ذات السلاسل وهي تبعد خمسة منازل من المدينة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
1القمي ,عباس منتهى الامال في تواريخ النبي والال ,ج1 ,ص168



فتح مكة المكرمة بقيادة الرسول الاعظم سنة 8 هجرية:-
ربما اعظم حدث في تاريخ الاسلام والرسول المختار والمسلمين بعد البعثة الشريفة والهجرة النبوية وواقعة بدر الكبرى هي فتح مكة وانهاء الشرك والمشركين والجاهلية واعلن عهد جديد هو عهد الاسلام الاصيل الحقيقي للرسول المختار القائد الاعلى الفذ المغوار الذي صنع الامة من العدم والنصر من الهزيمة والوجود من الضياع وهذه هي قمة جهود صبر وجهاد ونضال وتضحية وشجاعة وحنكة هذا القائد الذي لا نظير اليوم والساعة والحاضر والمستقبل الا الامام المهدي حفيده المنتظر القائم يقول السيد الصرخي الحسني في كتابه الثورة الحسينية والدولة المهدوية وحدة الهدف بين الرسول الاعظم والامام الحسين والامام المهدي عليهم افضل الصلاة والسلام حيث الذي يجني ثمار وتضحيات وجهود الرسول المختار والامام الحسين عليهم الصلاة والسلام هو الامام المهدي في اقامةوتاسيس الدولة العالمية الانسانية الالهية العادلة الاسلامية دولة الانبياء والرسل والائمة والصالحين والاحرار والشرفاء والثوار والفقراء والمساكين والمسحقون طوال مسيرة التاريخ الانساني وجعلنا واياكم من خدم وحشم هذه الدولة العالمية (1) ويقول فيلسوف وحسين العصر السيد الاستاذ الشهيد السعيد محمد باقر الصدر قدس الله روحه الزكية الطاهرة (لاتكون القيادة الا ثلاثة اما نبي ورسول او وامام معصوم ونائب للامام المرجع الجامع للشرائط)
من شروط صلح الحديبية في 6 للهجرة الذي عقد بين فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس وكفار قريش والعرب هو التحالف مع من يشاء من قبائل العرب دخلت خزاعة في حلف الرسول الاعظم ودخلت بكر في حلف قريش في احدى الايام هجا رجل من بكر الرسول الاعظم ومنعه رجل من خراعة لكنه اصر فضرب ضربا شديدا فبلغ قبيلة بكر ذلك النزاع فاخبرة قريش وصار تحاف على خزاعة والاغارة عليها وقتل ونهب وسبي فارسلت خزاعة الرسل الى الرسول الاعظم فقال ( لا نصرت ان لم نصر بني كعب ) صدق الرسول الاعظم ثم ارسل الرسول الاعظم الرسل الى كل القبائل التي دخلت في الاسلام ومعهم كتب من امن بالله ورسوله فليحضر الى المدينة رجلا وفارسا وشابا وشيخا شاكي في السلاح وكان هذا الاستعداد في الاول من رمضان سنة التامنة للهجرة و امر وجعل العيون في الطرق والشوارع كي لايصل الخبر الى قريش الكتمان والسرية الشديد لذلك يقول الامام الصادق عليه الصلاة والسلام شيخ ال محمد لانه عاش اكثر من 68 سنة عامرة بالجهاد والتضحية والفداء والعلم والمعرفة( امرنا بغتة ) يقصد ظهور ودولة القائم المهدي حفيد الرسول الاعظم فكتب رجل من المسلمين هو حاطب بن ابي بلتعة الى قريش يخبرهم بعزم الرسول الاعظم على فتح مكة وواعطاء الى امرأة وعبط جبرئيل فاخبر الرسول الاعظم فارسل الامام علي اسد الله ورسوله الغالب فاتى بها والكتاب الى الرسول الاعظم ويقول ابن عباس حبر الامة خرج الرسول الاعظم الاقدس من المدينة المنورة في ثاني من رمضان المبارك وقيل في العاشر منه في عشرة الاف مقاتل مع العدة والعدد فرسان ورجالة ورماة وتذكر كل الروايات الواردة عن ائمة اهل البيت ان قاعدة الامام المهدي عليه السلام وانطلاق ثورته العالمية بهذا العدد وهذا هو الربط التاريخي ووحدة الهدف والغاية هو القضاءعلى كل الجاهلية الاولى والاخيرة و كل الظلم والفساد والدجال والسفياني ومنذ ذلك الزمان الى اليوم والحاضر والمستقبل واقامة وتاسيس الدولة العادلة الاسلامية العالمية فسار هذه الجيوش الجرارة بقيادة فخر الكائنات هو في اخر الجيوش على ناقته قصوى يبكي ويدعو الى ربه سبحانه وتعالى النصر والظفر وسلامة المسلمين وهزيمة كل كفار العرب والمشركين والالحاد حتى وصل الى اربعة فراسخ من مكة وفي طريق التقى الرسول الاعظم مع عمه العباس بن عبد المطلب مهاجرا مع اهله الى المدينة في الظهران وراى هذه الجيوش والهبية والوقار والعزة والشموخ والسمووالارادة والعزيمة في نصرة الحق وصاحب الحق ومدى التضحية والفداء والشجاعة فندهش وحاول قدر الممكن ايصال الخبر الى كفار قريش وواخذت جيوش الله ورسوله بالتقدم والحصار ودخول مكة المكرمة من كل الابواب وعند ذلك قدم ابوسفيان مع العباس عم الرسول الاعظم نادما يريد تقديم شروط الطاعة والولاء وحقن دمه ودم اهل مكة وعدما راى تقدم الجيوش والكتائب تلو الكتائب والسرايا تلو السرايا وهي تلبي الله اكبر الله اكبر لااله الا الله الحمد الله الذي صدق وعده ونصره عبده واعز جنده وهزم الاحزاب والكفر والشرك وحده لا شيء بعده ولا قبله ويقول العباس هرب الى تل صغير هو يرى التقدم هو يقول ياابا الفضل ان ملك ابن اخي اصبح كبيرا والعباس يقول له يا ابا سفيان هذه هي النبوة والرسالة الاسلامية وحضر بعد صلاة الظهر واسلم مكرها وخوفا ورعبا (2)ورهبة يقال ان فرقة بقيادة سعد بن عبادة وهوتهتف اليوم يوم الملحة اليوم تسبى الحرمه وعلى الفور سمع الرسول الاعظم وقام بتغير القائد وقال ياعلي ادرك الرجل واخذ الراية منه وقول اليوم يوم المرحمة اليوم تعزم وتكرم الحرمة وهذا اكبر دليل على تغير اي قائد يسيء ويرتكب اي خطا لا مثل اليوم والحاضر وهذا الزمان_ومصداق ثورة ابي الاحرار الامام الحسين عليه السلام الى التغير والاصلاح ضد كل الفساد والمفسدين وهذه اسس وقواعد وتاسيس__دولة الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف العالمية الاسلامية الالهية العادلة__اذن صاحب الفتح الاكبر والحاسم والانتصار الساحق والنهائي على كل الطغاة هو القائم المهدي حفيد الرسول الاعظم عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام حيث قال ( ان المهدي من عترتي من ولد فاطمة) اي يملك ويحكم__كل الارض المعمورة شرقا وغربا وجنوبا وشمالا وكل الامم والشعوب ______________________
1 عباس,القمي منتهى الامال في تواريخ النبي والال,ج1 ,ص 170
بن هشام ,عبدالملك ,السيرة النبوية,ج 17 ,ص1075
وصل ابوسفيان راى الكتبية التي فيها الرسول الاعظم وعددها خمسة الاف مدججين بالسلاح والحديد والخوذ والرماح والسهام والدروع وقال العباس الى الرسول الاعظم ان ابا سفيان يحب الفخر فجعل له شيء يفخربه قال الرسول الاعظم من دخل الكعبة فهو امن منو وضع سلاحه فهو امن ومن اغلق بابه فو امن ومن كف يده فهو امن من دخل بيت ابو سفيان فهو امن واجتمع جند الاسلام فوج تلو الفوج ثم لحقهم الرسول الاعظم القائد الاعلى فتذكر ايام دعوته فيها وثم صلى وبكى ويوم هاجر الى المدينة المنورة وهذه هي غربة وهجرة الائمة المعصومين عليهم الصلاة والسلام وخاصة الامام المنقذ المهدي القائم عليه السلام والصلاة في غيبته الصغرى والكبرى وحتلى تحقيق الوعد الالهي واستعداد القاعدة الشعبية التي تقول كل الروايات الصدره عن اهل البيت والرسول الاعظم بعدد اهل جنود فتح مكة المكرمة وقال بحق مكة ومكانتها عنده (الله يعلم انني احبك ولو ان اهلك اخرجوني عنك لما اثرت عليك بلدا ولا ابتغيت عليك بدلا واني لمغتم عى مفارقتك ثم نزل وهو موضع من مكة فيه قبر الطاهرة خديجة عليها السلام ومن ثم دخل خيمته فاغتسل وخرج شاكي بالسلاح راكبا على راحلته قارئا سورة الفتح والنصر حتى وصل الى البيت الحرام فاستلم الحجر الاسود وكبر وكبر المسلمون معه بحيث دوي صداء في جميع جبال ووديان وشعاب مكة فان كل الاصنام سقطت وتحطمت على وجوهها الى الارض الا بعض الاصنام الكبيرة وصعد الامام علي عليه الصلاة والسلام على منكبيه وحطم كل الاصنام وهذا العمل يقوم به حفيده الامام المهدي القائم عجل الله فرجه الشريف عندما يحطم الاصنام الادمية اي ائمة الضلالة وقال الرسول الاعظم (ان اخوف مااخاف على هذه الامة من الدجال ائمة مضلون وهم رؤساء اهل البدع) صدق الرسول الاعظم (1) هولاءائمة اخرزمان الذي يقضي عليهم الامام المهدي عليه السلام وجمع اهل مكة وقادتها وقال مقولته الشهيرة ما تظنون اني فاعل بكم قالوا اخ كريم وابن اخ كريم(الا لبئس جيران النبي كنتم لقد كذبتم وطردتم واخرجتم وفللتم ثم رضيتم حتى جئتوني في بلادي تقاتلوني فاذهبوا فانتم الطلقاء ) صدق الرسول الاعظم ثم دخل وقت الظهر فامر بلالا فصعد على الكعبة واذن وكان جمع من المشركين في البيت وجمع وهكذا انتهت العداوة والحروب الطاحنة بين الرسول الاعظم وكفار قريش تقربيا صلحا الا في لعض الحالات وقع قتال قليل وانتصر الاسلام ورسالة الرسول الاعظم المختار الاقدس واخذت رايته ترفرف في البيت الحرام ونقول اليوم والحاضر متى ترفوف رايته حفيده الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف فوق سماء لاسلام ودول الاسلام والمسلمين وكل الامم والشعوب وكل الارض المعمورة وروى بن احمد والبخاري والترمذي وبن ماجه وكل المصادر الاسلامية قول الرسول الاعظم المشهور (لو لم يبقى من الدهرالايوما واحدا لبعث الله رجلا من أهل بيتي يملاها عدلا وقسطا مثلما ملئت ظلما وجورا) (2)صدق الرسول الاعظم وحدثت بيعة الرجال واهل مكة الى الرسول الاعظم والطاعة والولاء ومن ثم جرت بيعة النساء منفردة
__________________________________________

1السيد الحسني , كتاب الدجال بحث عقائدي,ص71
2 جعفر السبحاني, الائمة الاثنا عشر ,ص153
غزوة حنين :-
من الغزوات والمعارك الحاسمة والمهمة في تاريخ الاسلام والرسول الاعظم الاقدس القائد الاعلى والمؤسس للدولة الاسلام والعدل الهية العالمية التي غيرت مجرى التاريخ وقلبت موازين الاحداث راسا على عقب في جزيرة العرب والقضاء وتصفية اخر معاقل الشرك والاوثان والجاهلية وتوحبد كل قبائل العرب تحت راية الاسلام واعلان الدولة الاسلام الجديدة وكانت مواجهة وتحديد مصير الاسلام ويقو ل ابن هشام في السيرة النيوية الجزء السلبع عشر وعباس القمي في كتابه منتهى الامال في تواريخ النبي والال اسلمت كل قبائل العرب بل دخلت كل العرب في دين الاسلام افواجا تلو الافواج بعد صلح الحديبية او انتصار الرسول الاعظم في خبير وفتح مكة ولكن قبائل ثقيف وهوازن وسعد وسط جزيرة العرب والطائف تكبرت وابت ان تسلم او تعلن الولاء والطاعة الى الرسول الاعظم او اتخاذ الحياد الايجابي بل اعلنت واستعد للحرب والقتال وارسلت الوفود الى كل قبائل العرب فاخذ مالك بن عوف النصري رئيس هوازن بتجهيز الجيوش والتهيؤ للقتال وساقوا معهم الاموال والنساء وكل ما يملكون من ماشية وجمع اربعة الاف مقاتل واخذ تجمع القبائل االاعراب البدو حوله حتى اصبحت الجيوش اكثر من ثلاثين الاف وزحفوا نحو وادي حنين حيث مسالك والوديان والجبال الضيقة فلما بلغ ووصلت الاخبار الرسول الاعظم القائد الفذ المغوار المبجل المعظم المقدس اخذ بالاستعداد والتوجه والتهيؤ للقتال والحرب وخلف اسيد بن عتاب على مكة وخلف وامرمعاذ بن جبل معه بالبقاء وتعليم الناس واهل مكة الاسلام ثم خرج بعشرة الاف معه من فتح مكة والتحق معه الفي من رجال مكة واصبح اثنا عشر الف مع كامل العده والعدد وقيل ستة عشر الف ويقول عباس القمي في كتابه منتهى الامال في تواريخ النبي والال وابن هشام ان ابو بكر وبعض الصحابة اعجبته كثرة الجيش فقال لن نغلب اليوم من قلة وامر مالك بن عوف بعض رجاله من الرماة بان يكمنوا في طريق الجيش الاسلامي كي يهجموا عليهم بغتة وفعلا حدث الامر وحذر منه الرسول الاعظم ولكن للاسف الشديد دائما قلة الالتزام مايصدر من الله سبحان وتعالى ورسوله الاعظم واله والامام المهدي ونائب المرجع الجامع للشرائط اما الرسول الاعظم فانه عقد ودفع اللواء الاكبر الى الامام علي عليه السلام اسد الله ورسوله ووزع بقية الرايات على القواد الجيش وانحدر الى وادي حنين وفعلا اول ماوصل خاليد بن الوليد وانهزم وترك مكانه وكان كما حذر الرسول الاعظم هجمت هوازن وثقيف بغتة والرماة امطر السهام والرماح والحجارة ورجال على جيش المسلمين وتمزق وتفرق وانهزم خالد وجيش مكة وثم الصحابة وكان الرسول الاعظم جالسا يمتطي بغلة بيضاء وهو شاكي بالسلاح كألاسد الغضبان وقيل جالسا على فرس يقال لها الدلدل علما راى انهزم الناس تقدم مسرعا الى مقدمة الجيش هو يقول الى اين الى اين ياأيها الناس وهكذا انهزم ولم يبقى معه الا عشرة تسعة من بني هاشم وعاشرهم ايمن ابن ام ايمن الذي قتل فداء الى الرسول الاعظم مثل مصعب بن عمير يوم احد وكادت تدورالدوائر على المسلمين لولا العناية والرعاية الالهية وقيادة وحنكة وشجاعة واقدام وفداء الرسول الاعظم وكان العباس عمه من اليمن واليسار الفضل بن العباس وكان حامل اللواء الامام علي عليه السلام هو يقاتل ويقتل ويحصد روؤس الابطال من الاعراب وكان ابو سفيان بن الحارث وربيعة بن الحارث وعبدالله بن الزبيربن عبد المطلب وعتبة ومعتب ابنا ابي لهب مع كل ذلك كان الرسول الاعظم يقاتل قتال منقطع النظير لامثيل له في التاريخ ويقول الامام علي والله لم راى مثله مقاتل وشجاع وبطل يحمل على جيوش هوازن وثقيف ويولون الدبر والفرار والهزيمة ونحن خلفه لا يهاب الموت سوى وقع الموت عليه او هو وقع على الموت وقد تكررت هذه المواقف مع كل الائمة المعصومين والانبياء والرسل والمراجع الناطقين العا ملين الرافضين الى كل الظلم والفساد وهذا نفس موقف الامام الحسين عليه السلام في واقعة الطف في كربلاء وكذلك الموقف مع شجاعة وتضحية الامام المهدي عليه السلام ايام ظهوره المقدس ومواقف المرجع الجامع للشرائط في رفض كل الظلم والفساد (1)والطغاة فلما راى الرسول الاعظم يقاتل القوم على بغلته وهو يقول
انا النبي لا اكذب انا بن عبد المطلب (2)
ويقال لم يقاتل في حرب قط الا في غزوة وحرب حنين في رواية الفضل بن العباس وقدم الامام علي قمة الشجاعة والفداء والبطولة حيث قتل اكثر من اربعين مبارزا كلهم بضربة واحدة اي الى شقين او نصفين وهذه ضربة مبتكرة لا يحتاج الى ضربة ثانية الا التكبير والصلوات وبعد هذا الاثبات والتضحية والفداء والشجاعة من الرسول الاعظم رجع الجيش واخذ يتابع فلول الاعداء وكان ابو جرول صاحب راية المشركين يتقدم القوم فوق جمل احمر وراية سوداء فصمد له وصده اسد الله الغالب الضرغام فضرب عجزبعيره فصرعه كما فعل ببعير اهل الجمل يوم معركة الجمل سنة 36 هجرية ثم ضرب ابو جرول فقده نصفين فانهزموا شر هزيمة وفر ثقيف وهوازن ووحلفائهم وصاح العباس عم الرسول الاعظم اين المهاجرين (3)والانصار اين اهل بدر واحد والخندق وخبير ياصحاب بيعة الشجرة فرجع السلمين وحملوا حملة رجل واحد عندما راوا بسالة وشجاعة وبطولة الرسول الاعم وصموده وفر قادة القوم وكان على راسهم مالك بن عوف ووكل القادة ورؤساء الحرب وذهبوا الى الطائف وذهب منهم الى الاوطاس موضع يبعد من مكة ثلاثة منازل ونادى الرسول الاعظم من قتل كافر فله سلاحه ولباسه وهذا الامر يتكرار والتاريخ يعيد نفسه في دولة الامام المهدي القائم المعظم المبجل عندما يقاتل الاعداء المنافقين والكفار ويقتل ما يقتل من الطغاة الظالمين المفسدين والفاسدين ويطهر كل الارض المعمورة من هولاء وكما فعل جده الرسول الاعظم وذكر السيد الحسني دام ظله العالي في كتابه السفياني لابد الى الامام من ان يقتل السفياني واتباعه او فيذبحه بالمباشرة او في المعارك الطاحنة او يخسف به الارض وبجيشه وتعدد صور السفياني وتطبيقاته ومصاديقه سفياني في العراق واخر في الشام واخر في مصرواخر في الحجاز واخر في خراسان (4) واستمر الفتال ثلاثة ايام ليلا ونهارا حتى الصباح وحصل الرسول الاعظم وجيشه على كل غنائم الكفار من السلاح واكثر من ستة الاف اسير واربعة وعشرين الاف ناقة واكثر من اربعين الاف شاة واربعين كليو فضة وذهب
__________________________________________
1 القمي ,عباس ,منتهى الامال في تواريخ النبي وال,ج1,ص176
2بن هشام , عبدالملك, السيرة النبوية ,ج17 ,ص1134
3 القريشي,باقر شريف حياة محمد عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام, الغزوات,ص144-145
4 السيد الحسني, كتاب السفياني,ص232
وكانت شيماء بنت حلمية السعدية ضمن الاسرى اخت النبي من الرضاعة فكرمها واحترمها وتلطف ونزع بردته وبسطها لها واجلسها عليها واكب يسالها وخيرها بين البقاء معه او الذهاب الى عشيرتها فاختارت الذهاب الى الوطن فاعطاها غلاما او جارية وناقتين وشاة وبعدها تكلمت مع الرسول الاعظم القائد الاعلى المقدس في شفاعة قومها والاسرى من ثقيف وهوازن وسعد فقال لها اما نصيبي ونصيب بني عبد المطلب فهو لك اما نصيب المسلمين فهو لهم فلما صلوا الظهر فقامت وتكلمت مع الناس اجمعون فوهب لها رعاية لحق الرسول الاعظم الا الطغاة والظالمين والمحرضين والمنافقين ويقال هرب مالك بن عوف وبعض قادة المشركين الى الطائف وقد واصل الرسول الاعظم البحث عنهم وحصار الطائف اكثر من شهر حتى استسلم اهلها ودخلوا الاسلام وسأل الرسول الاعظم عن مالك بن عوف وقيل له في ثقيف والزعيم المطاع في هوازن وقال عليه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام(اخبروه انه ان اسلم رددت اليه اهله وماله واعطتيه مائة من الابل ) صدق الرسول الاعظم وفعلا سمع بذلك واتى فانسل من ثقيف وهم لايعلمون واتى الى الرسول الاعظم فأسلم فرد عليه أهله وماله وأعطاء مائة من الابل واستعمله النبي على من اسلم من قومه وبذلك تغير ذاتيا ونزع عما في نفسه من الشرور والاثام (1) وقسم الغنائم بين الناس عدا الانصار ولم يعط النبي شيئا فحزنوا وقال لهم من افضل العودة بالنبي معكم ام الغنائم الزائلة وهتفوا لبيك يارسول الله رضينا برسول الله قسما وحظا وعودة معناا___(2)_______________________________________ ________________
القرشي ,باقر الشريف,حياة محمد ,الغزوات,ص 150
2 بن هشام ,عبدالملك,السيرة النبوية,ج17 ,ص1167
غزوة الطائف:-
قرر الرسول الاعظم القائد العام للمسلمين وضع حدا للشرك وعبادة الاوثان والمنافقين والمشركين في كل جزيرة العرب والقضاء نهائيا عليهم واعلان دولة الاسلام وهذا هو مصداق موقف الامام المهدي حفيده عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام في مواجهة السفياني واتباعه وهي مختلفة اقتصادية واعلامية وعسكرية وفكرية وعلمية وعقائدية واخلاقية وتستمر لفترة زمنية ويكون يوم الابدال والانتصار الحاسم للامام المهدي عليه السلام مثل جده الرسول الاعظم(1)
وقد عزم الرسول الاعظم على غزو ومحاصرة الطائف بعد تجمع قادة الكفر والشرك فيها وكانت محصنة الاسوار والابراج والخنادق الدفاعية اضطر الرسول الاعظم الى الحصار ولم يتمكن المسلمون من اختراق الحصون وامر الرسول بقطع اشجار الاعناب اضافة قال انه معتق كل من جاء من اهل الطائف وجاءت قادة ثقيف خوفا ورعبا وطاعة وهي تعلن الولاء والبيعة للرسول الاعظم وهذا المواقف تعيد الى الوراء والى بداية الدعوة للرسول الاعظم عندما قدم وحاول نشر الاسلام في الطائف وكان موقفهم مسيء وضربوه بالحجارة ومعه الامام علي وهكذا هذا الرجل الواحد اصبح امة من افضل الامم لانه هو الذي صنع هذه الامة من العدم الى الوجود وهي امة الاسلام والرسول المختار والذي يجني كل هذه الثمار والجهود والتضحيات للرسول الاعظم والامام علي والائمة الحسن الحسين الشهيد والائمة التسعة المعصومين من ولده هو الامام المهدي المعظم اذن نحن نقول ان الاسلام ودولة الاسلام والمسلمين محمدية الوجود وحسينية البقاء ومهدية الدولة والراية والانتصار ونشر الاسلام في كل الارض المعمورة
ويقال ان في السنة الثامنة للهجرة
توفيت زينب بنت الرسول الاعظم من بنات اخت خديجة الكبرى عليها الصلاة والسلام ام المؤمنين وهي زوجة لابي العاص بن الربيع قيل صنع لها اول تابوت في الاسلام وكان لها ولدين هما علي توفي هو صغير وامامة التي تزوجها الامام علي بعد شهادة الزهراء عليها السلام حسب وصيتها له وفي هذه السنة ولد ابراهيم ابن الرسول الاعظم من زوجته مارية القبطية التي اهداها له ملك مصر المقوقس (2)
1 السيد الحسني, كتاب السفياني,ص 254
2القمي ,عباس,منتهى الامال في تواريخ النبي والال,ج1,ص178
حوادث السنة التاسعة للهجرة النبوية الشريفة:-
عام الوفود سنة 9 هجرية :-
بعد فتح مكة المكرمة سنة 8 هجرية واسلام اهلها حيث كانت الكعبة محط انظار وقبلة وتوجه ومركز كل القبائل العربية في جزيرة العرب لانها مكان مقدس يحجوا اليه كل عام اذن هناك ارتباط روحي وديني واجتماعي واقتصادي وسياسي الى هذه القبائل مثل اليوم الذي يحصل في كل من المدينة المنورة وبيت المقدس والنجف الاشرف وكربلاء المقدسة والكاظمية المقدسة وسامراء المقدسة ومشهد المقدسة بالنسبة الى الملايين من المسلمين من محبي اهل البيت عليهم السلام بل كل المسلمين في مشارق الارض ومغاربها وان فتح مكة من قبل الرسول الاعظم المقدس نهاية جذور الشرك والكفر والالحاد وبداية عهد جديد بقيادة الرسول الاعظم والاسلام واصبحت مكة المقدسة محط انظار كل المسلمين وبعد الانتصارات الخالدة الحاسمة والنهاية الى الرسول الاعظم وقيادتة السياسية والدينية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية وخاصة في معركة حنين انهزم معظم قبائل العرب مع هوازم وثقيف وسعد وفتح الطائف واليمن ودخات البحرين وعمان في الاسلام ولما رجع الرسول الاعظم الى عاصمته المدينة المنورة منتصرا وظافرا ومقداما اي يمكل كل وسائل القوة والنفوذ والسيطرة والدولة والراية فبدات كل القبائل العربية تتوافد من كل انحاء جزيرة العرب كافة تعلن اسلامها معترفة بدولة وسلطة الرسول الاعظم الاقدس وقدسمي هذا العام بعام الوفود لكثرة من وفد من القبائل العربية على الرسول الاعظم وهي تقدم فروض الطاعة والولاء والاعتراف والانضمام والاتحاد والوحدة تحت راية دولة الاسلام والرسول المختار (1) امثال بني تميم وبني عامر وقبائل طيء واسد وزبيد وحمير وكندة ومذحج و كعب واياد وكل قبائل اليمن والمناذرة وقسم من الغساسنة وربما يسال القارىء الكريم ما سبب هذا التغير والتحول والتوجه الى الاسلام ودولة الرسول الاعظم افواجا والدخول السريع للقيائل العربية رغم دعوتة الرسول الاعظم في مكة حوالي 13 سنة وعشرة سنوات في المدينة المنورة ونقول اين كانت هذه القبائل هل هي في سبات الجاهلية وماذا جرى حتى تاتي هذه الجموع والوفود نقول ان الناس وكل الامم والشعوب قديما وحديثا وحاضرا ومستقبلا مع الدولة والسلطة وصاحب الشوكة والقوة والذي يملك الجيوش والاموال اذن تاتي الناس رغبا وخوفا وطمعا وهذا الامر يحدث نفسه مع حفيد الرسول الاعظم الامام المهدي القائم المنتظر في دولته الموعودة حيث يملك السطة والحكم والاموال وتدخل الناس افواجا ووفودا وامما وشعوبا وان دولة العدل الهي اذن الناس مع الدولة والحكومة ومع كل من يملك السلطة والجيوش والاموال وفي كل مكان وزمان وان دولة العدل الهي تقام اعتاب وانقاض وخراب وهلاك دولة السفياني بعدان تسقط وتنتهي هذه الدولة على يد جيش وقوات الحق والعدل والصلاح عن الامام علي عليه السلام ((قال اذا بعث السفياني الى المهدي جيشا فخسف بهم في البيداء وبلغ ذلك اهل الشام قالوا لخليفتهم قد خرج المهدي فبايعه وادخل في طاعته والا قتلناك فيوسل اليه بالبيعة ويسير المهدي عليه السلام حتى ينزل بيت المقدس وتنقل اليه الخزائن وتدخل العرب والعجم واهل الحرب والروم وغيرهم في طاعته من غير قتال حتى تبنى المساجد بالقسطنطينية وما دونها)) كنز العمال ِالهندي ج 41 ص 588(2) على اي حال يمكن القول ان هناك وحدة هدف ومبدا وعقيدة ورسالة وعناصر مشتركة بين دولة الرسول الاعظم وحفيده الامام المهدي عليهم افضل الصلاة السلام وحنى الظروف واحوال واوضاع الامم والشعوب والقبائل العربية التي كانت تعيش قبل البعثة الشريفة للرسول الاعظم الجاهلية في كل الامور الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية حيث الفوضى والنهب والسلب والقتل والثار والتعصب القبلي والسيطرة الاستعمارية والاحتلال الساساني الفارسي الى العراق والبحرين واليمن والخليج العربي وعمان وسيطرة الاحتلال الروماني البيزنطي على بلاد الشام ومصر والمغرب العربي وهناك كانت انظمة تابعة الى الفرس او الروم مثل الغساسنة تابعين الى الروم والمناذرة تابعين الى الفرس الساسايين وكانت هناك حروب طاحنة بينهما بدعم الاحتلال الروماني والفارسي وهكذا كانت احوال العرب ويمكن القول الحال نفسه اليوم والوقت الحاضرحيث كل العرب والمسلمين يعشيون الفوضى والحروب والخلافات والنزاعات الطائفية والمذهبية والحركات والاحزاب بدعم الاحتلال والاستعمار اليهودي والشرقي والغربي والصهيونية العالمية والماسونيةا ونهب الثروات وانتهاك الحرمات والمقدسات والقتل والنهب والسرقات وهي حركات السفياني والمنظمات والهيئات والمؤسسات والانحراف الفكري والاخلاقي والروحي والعلمي والان الصراعات والحروب الطاحنة في بلاد الشام وخاصة سوريا والمدن السورية ولبنان وفلسطين والقدس الشريف ومصر ولبيبا واليمن والعراق وخراسان والحجاز في الشرق والغرب والشمال والجنوب وتحصل كل هذه الامور بسبب ترك الحق وصاحب الحق وانصار الحق بل شن كل انواع الحروب( ) ضد اهل الحق طوال مسيرة التاريخ الانساني وحتى انتصار الحق وصاحب الحق الامام المهدي المنتظر القائم عليه افضل الصلوات







رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-05-2019, 08:41 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
تبارك مرتضى الموسوي

الصورة الرمزية تبارك مرتضى الموسوي
إحصائية العضو








تبارك مرتضى الموسوي is on a distinguished road

تبارك مرتضى الموسوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عادل السعيدي المنتدى : منتدى غزوات الرسول الامجد
افتراضي

بارك الله بكم







رد مع اقتباس
 
   
قديم 26-05-2019, 12:55 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عادل السعيدي المنتدى : منتدى غزوات الرسول الامجد
افتراضي غزوات الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ) بحث تاريخي بقلم عادل السعيدي


غزوة تبوك سنة 9 للهجرة النبوية الشريفة:-
وكان سبب هذه الغزوة للرسول الاعظم الاقدس ان جمعا من التجار خرجوا من بلاد الشام الى المدينة المنورة للتجارة فاشاعوا بالمدينة ان الروم وهرقل الروم قد اجتمعوا لغزو المدينة عاصمة الدولة العربية الاسلامية وتحالفت معهم قبائل لخم وحذام وعاملة وغسان وقد قدم عسكرهم قرب البلقاء المدينة الاردنية اليوم وهي من اواخر غزوات الرسول الاعظم فامر المسامين بالتهيؤ والاستعداد للحرب والجهاد ولكن شق عليهم الخروج للقتال لانه كان وقت الحصاد والغلات والثمار وكثرة الاعداء والمنافقين وشدة الحرفجمعت كل الصدقات والنفقات وحتى الفقراء والمساكين شاركوا في اعداد الجيش وسمي جيش العسرة والضيق والشدة وارسلت النساء الحلي والذهب للتبرع ودعم الجيش وكعادة تخلف كل المنافقين عن الغزوة الكبرى مع الرسول الاعظم الاقدس وبلغت الجيوش العربية الاسلامية بقيادة الرسول الاعظم المختار اكثر من ثلاثين الف وفيهم الف فارس ولما اذن الرسول الاعظم الى المنافقين بالقعود والتخلف عن المسير في المدينة فلما بقي المنافقين في المدينة المنورة عازموا على الهجوم ونهب وسلب بيوت الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام وخلف وامر الامام علي عليه السلام البقاء في المدينة وكذاك اظهار ان الخلافة من بعده الى الامام علي عليه السلام ولما خرج الامام معه ولحق بالجوف رجع وتولى امور المدينة وضرب الحصار والطوق على قلوب المنافقين وقال له (اما ترضى ان تكون بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي)(1) ولم يلحق المسلمين من العسرة والشدة ما لحقهم في هذه الغزوة وكان الى كل عشر من المسلمين بعير واحد يركب الرجل ساعة وثم ينزل ويركب الاخر والاكل الشعير والتمر الزهيد وكان ينحرون البعير ويشربون ما في جوفه من الماء لشدة الحرولذلك سميت غزوة العسرة قلة المركب وقلة الماء والطعام وشدة الحر وذهب ابو ذر الغفاري ماشيا بيد ماء من البرية ومر على غدير واخذمنه ماء صافي الى الرسول الاعظم وكان متاخرا عن الجيش وكما يحدث اليوم والساعة والحاضر مع الحق وصاحب الحق من الشدة وقلة الامكانات المادية المعنوية والاعلامية وهكذا هو حال الحق واصحاب الحق في كل زمان ومكان ولما انتشرت اخبار وصول الجيوش العربية الاسلامية الضخمة الزاحفة بقوة جهادية ومعنوية قتالية عالية ارعبت الاعداء الروم البيزنطيين وقلقتهم وخافوا الانقلاب الامور عليهم فبادر هراقيوس – امبراطور اوربا والشام وبيت المقدس والذي دعا الناس الى التصديق برسالة الرسول الاعظم الاقدس والايمان بها وكان يحب الاسلام والرسول المختار باعتبارها الرسالة الخاتمة الى رسالة السيد المسيح عيسى بن مريم عليه وعلى رسولنا واله وصحبة الاخيار افضل الصلاة والسلام ويقال انه اسلم لكن قادة الجيش والناس عارضوا وعصوا خوفا على مصالحهم وحكمهم فخاف على ملكه وسلطانه ولذلك عقد المفاوضات والسلم والصلح ودفع الجزية عن المناطق التابعة لانه يعرف جيدا وسمع من احبار ورهبان اليهود وعلماء المسيح انه خرج اي رسول اونبي من انبياء ورسل الله سبحانه وتعالى ان هذا الجيش لا يهزم ولا يعرف الهزيمة بل هو منتصرا رنتصار ا حاسما وذكر له قيادة سيدنا يوسف الصديق وقيادته في مصر في التاريخ القديم وكيف هزم كهنة معبد امون شر هزيمة وانتصار سيدنا داوود وسليمان عليهم السلام في كل المعارك الذي خاضوها وفتح بلاد اليمن وجاءت ملك سبأ بلقيس مع عرشها على يد الجن في سرعة اسرع من سرعة الصوت وهذا الاعجاز القراني الرسالي للرسول الاعظم المختار ودستوره الخالد القران الكريم

فعلا كان الرسول الاعظم الاقدس على اتم الاستعداد على خوض الحرب والقتال والجهاد مع الروم وكان في الفرقة الذهبية شاكي بالسلاح والحديد وكانت اقوى الفرق العسكرية القتالية التي ارعبت الروم لانه علموا اخبار هذه الفرقة التي فتحت كل جزيرة العرب بقيادته وكان ابطالها صناديد بل كل الجيش الاسلامي كان يحترق شوقا الى اللقاء الروم ولكن انسحاب الروم وطلبوا الصلح ودفع الجزية عن المناطق تابعة لهم ضمن حدود دولة الرسول الاعظم وعقد الرسول الاعظم الاتفاقيات والمعاهدات واسلام كل المناطق التي وصل اليها وخاصة القبائل العربية التابعة للروم وبذلك كانوا عونا وسندا الى الجيوش العربية الاسلامية ايام الفتوحات الاسلامية وحروب العرب المسلمين مع الروم بعد شهادة الرسول الاعظم والانتقال الى الرفيق الاعلى والى جوار ربه وخاصة في معركة اليرموك سنة 13 هجرية اذن الفضل والجهود ترجع الى فخر الكائنات الرسول الاعظم في وضع كل اسسس وقواعد الدولة والفتوحات الاسلامية وتحرير كل الامم والشعوب من كل انواع الظلم والجور والطغاة والظالمين والفاسدين ونشر العدالة والرحمة والمساواة والانصاف وهكذا رجع الرسول الاعظم الى عاصمته المدينة المنورة ظافرا ومنتصرا على كل الاعداء وخاصة المنافقين وكشف كذبهم
ونفاقهم الى الامة وكان الامام علي عليه السلام في استقباله مع كل اهل المدينة وكان هذا اليوم اشبه بيوم الهجرة النبوية وتوفي في هذا العام النجاشي ملك الحبشة الذي انتصر الى الاسلام والرسول المختارقيل انه اسلم واحسن اسلامه وقد اخبر الرسول الاعظم عن وفاته وقال ( اليوم مات رجل صالح قوموا للصلاة عليه ) والحديث عن قعود الامة عن الجهاد يمثل الحالة العامة والسواد الاعظم من امة الاسلام والرسول المختار ولكن لا يمنع من وجود الثلة المؤمنة الصالحة التي ترفع لواء الاسلام والرسول الاعظم واله التي نرفع كرامة وراية الاسلام بالجهاد بالقول والفعل والرفض الى الى انواع الظلم والفساد وقال الرسول الاعظم (الجهاد ماض منذ بعثتي الله الى ان يقاتل عصابة من امتي الدجال لا يصده جور جائر ولا عدل عادل ) (1) اذن الذي يجني الثمار والجهود الاسلامية الكبرى للرسول الاعظم وكل جهود وتضحيات الائمة الاطهار وكل الانبياء والرسل والصالحين والاحرار والشرفاء والثوار والعلماء الناطقين العاملين الرافضين الى كل انواع الظلم والجور والطغاة والفساد في كل زمان مكان وهذا يتطلب منا تحقيقي التكامل الاخلاقي والروحي والابتعاد عن الهوى والتخلق باخلاق الامام المعصوم الامام المهدي عليه الصلاة السلام وابائه الصالحين وهي الشجاعة والاخلاق والاعلمية والاخلاص وكل الاخلاق الفاضلة هولاء النخبة الصالحة من المتقين الانصار الاخيار الروحانيين الامناء الذين يحلمون الامانة والرسالة المفدسة الحقة من اجل التمهيد لدولة العدل الالهي وتاسيسها وتثبيتها وهذه النخبة اختفت بين العباد بل بل بين ابسط واضعف الناس وهذه النخبة هي قادرة على تحقيق العدل والمساواة في كل الارض المعمورة في ؤمشارق الارض ومغاربها وجنوبها وشمالها وفهم واستعياب افكار وعلوم والعمل مع الامام المعصوم قولا وفعلا وتطبيق الشريعة الاسلامية المحمدية الاصيلة (2) اولئك قوم اصطفاهم الله ورسوله لمعرفته فحجبهم عن عيون خلقه وقطع بهم عن امتحان الصبر وحاد بهم عن افات الدينا وفتنها اولئك قوم قطعوا الدنيا بالقوت من الحلال قوم اتخذوا الارض بساطا والماء طيبا وبقاع الارض مساجد ومساجدها بيوتا وبيوتها الاضياف كمنازل اولئك نجباء الله من عباده وامنائه في بلاده والدعاة الى معرفته والوسيلة الى دينه ذلك وصف امير المؤمنين الامام علي عليه وعلى رسولنا الكريم واله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام
حوداث السنة العاشرة للهجرة النبوية الشريفة
قصة المباهلة مع نصارى نجران
وفد جماعة من نصارى نجران الى المدينة المنورة والرسول الاعظم هم عشرا رجال من اشرافهم ثلاثة نفر يتولون امورهم احدهم يسمى العاقب وهو اميرهم اسهم بن نجران يسمى بسيد اسقف نجران في علو السمو والمرتبة وكانوا لا يصدرون الاب اذنه واسمه الايهم هو ابو حارثة بن علقمة الاسقف وهو حبرهم وامامهم وصاحب مدارسهم واه فيهم شرف ومنزلة وكانت ملوك الروم قد بنوا له الكنائس وبسطوا عليه الكرامات لما ويقال ان امبراطور الروم قسطنطينين مؤسس الامبراطورية الرومانية البيزنطية تنصر واتخاذ المسيحية دين رسمي للدولة ضد الوثنية وذلك بعد ضعف وسقوط روما على يد قبائل البربر الجرمان سنة 476 وهذا الانقلاب حدث بعد قصة وصمود اهل الكهف بحوالي 300سنة القادة والرؤساء والشرفاء من الامبراطورية الرومانية الذين هم ذكر القران الكريم في سورة اهل الكهف وكان عددهم ثمانية او سبعة والمهم والاهم هو الانتصار الى الحق وصاحب الحق والرسالة والفقراء والضعفاء الذين اعتنقوا الدين المسيحي او انصار عيسى النصري عليه السلام وهذا اكبر دليل قراني على احياء الموتى وبقاء الانسان فترة من الزمان على قيد الحياة وهذا الرد الكافي على كل من يحاول ان ينكر او يكذب بحياة وغيبة الامام المهدي عليه الصلاة والسلام ولكن للاسف الشديد عندما رجع هولاء القادة القدسيين شاهدوا ان الناس والكنهة حرفوا وكذبوا فدعوا من الله ان يرجعوا الى الحياة الاخرى وتقول الروايات الصادرة من الرسول الاعظم واله الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام انهم قادة وسفراء في دولة العدل الالهي بقيادة قائم ال محمد المهدي المعظم
بذلك نقل كهنة معابد الالهة والاصنام وخاصة معابد جوبتير كل العادات والتقاليد ونظام النذور والطقوس القديمة الى الدين الجديد واستمر الحال الى اليوم والساعة والان وان الديانة المسيحية النصرانية وهي احدى الدينية السماوية بعيدة كل البعد عن تعاليم ومبادىء السيد المسيح عيسى بن مريم عليه وعلى رسولنا الكريم الاعظم الاقدس واله وصحه الاخيار افضل الصلاة والسلام ويقال اتخاذ قسطنطينين اسس مدينة القسطنطينية عاصمة له في اسيا الصغرى تركيا الحالية ثم تمكن العثمانيون في عهد السلطان محمد الثاني الفاتح من فتح والسيطرة على القسطنطينية وسقوط الامبرطورية البيزنطية عام 1453 ميلادية واطلقوا عليها اسم استانبول او الاستانة اومدينة السلام والاسلام وهكذا دخلت هذه المدينة الى الى الاسلام بعد عجز الدول (1)الاسلامية انذاك وخاصة الدولة الاموية والعباسية والفاطمية من فتحها واتخذوها لهم وفيها قبر الصحابي الجليل ابوايوب الانصاري حيث دفن اثناء حملات الامويين على هذه المدينة حيث استشهد هناك ودفن على اسوارهاكان أبو أيُّوب من الصحابة المكثرين في نقل الحديث، فروى في فضائل الإمام (ع) أحاديث جَمَّة.
وهو أحد رواة حديث الغدير، وحديث الثقلين، وكلام رسول ‏الله (ص) للإمام (ع) حين أمره بقتال الناكثين، والقاسطين، والمارقين، ودعوتهِ (ص) أبا أيُّوب أن يكون مع الإمام ‏(ع).
وفاته:
تُوفِّي أبو أيوب (رضوان الله عليه) بالقسطنطينيّة، سنة (52 هـ)، عندما خرج لحرب الروم، ودُفن هناك.

وهنا نقول ان الفتح والانتصار الحقيقي الى هذه المدينة وكل المدن والامم والشعوب هو فتح وانتصار دولة العدل الالهي بقيادة حفيد فخر الكائنات وسيد الخلق الرسول الاعظم الوريث الشرعي الاخلاقي العلمي الاسلامي الاصيل (2)الامام المهدي المعظم المقدس عليه السلام
ويقال ان نصارى نجرا ن قدموا الى الرسول الاعظم وقت العصر وفي لباسهم الديباج والحلي وثياب الحبرة على هيئة الملوك والاكاسر الفرس والروم فسلموا عليه فلم يرد السلام عليهم ولم يكلمهم فانطلقوا يتبعون عثمان وطلحة وكانا معرفة لهم فوجدوهما في مجلس من المهاجرين فقالوا ان نبيكم كتب لنا يكتاب فاقبلنا له وسلمنا عليه ولم يرد سلامنا ولم يكلمنا فما الراي فقالا ذهبوا الى الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ما ترى يا ابا الحسن في هولاء القوم قال لهم ارى ان يضعوا الحلي والديباج هذه وخو اتيمهم والزينة ثم يعودون الى الرسول الاعظم ففعلوا ذلك فسلموا فرد عليهم السلام ثم قال عليه الصلاة والسلام والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا منذرا لقد اتوني المرة الاولى وان ابليس الشيطان لمعهم ثم ساءلوه عن ودارسهم وقال الاسقف ما تقول في المسيح يا محمد اسف يارسول الاعظم هذا كلامهم قال لهم انه عبد الله ورسوله وثم قالوا له هل رايت ولدا من غير ذكر فنزل الاية الشرية من القران الكريم يقول تعالى***61514; (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) [آل عمران: 59]( فلما طالت مباهلته وان غدا باصحابه فباهلوا فذهب رسول الله صباحا الى بيت علي واخذ بيد الحسن والحسين وبين يديه علي وفاطمة عليه وعليهم افضل الصلاة المناظرة والحوا في عصيانهم وخصومتهم انزل المزيز الرحيم قوله تعالى(فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْوَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ***64831;***1638;***1633;***64830;)
فقالوا للنبي الرسول الاعظم غدا نباهلك وقال ابوحارثة لاصحابة انظروا الى محمدا الرسول الاعظم فان غدا بولده واهله ووصيه فاحذروا والسلام فلما راى رؤساء النصارى نجران ذلك الموقف فزعوا وخافوا ودخل الرعب والخوف الى قلوبهم من هولاء الاقمار النورانية التي لم يخلق الله سبحانه وتعالى كل الخلق الا من اجل هولاء وتقدم الرسول الاعظم وعلي وفاطمة والحسن والحسين بين يديه فجثا على ركبتيه فاخذ السيد والعاقب اولادهم وجاؤوا للمباهلة
قال ابو حارثة لهم والله انه جثا كما جثا الانبياء والرسل للمباهلة ولم يقدم احد على المباهلة امام هذا المنظر المقدس الالهي الاسلامي التوحيدي والوثقة المطلقة بالله سبحانه وتعالى فقال لهم انا اخاف ان يكون صادقا فلا يحول الحول والله علينا وفي الدنيا نصراني يطعم الماء انه قال اني لارى وجوها لو سالوا الله ان يزيل جبلا من مكانه لازاله فلا تباهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الارض نصراني الى يوم القيامة(3)
ثم جاء ابو حارثة الى الرسول الاعظم فقال يا ابا القاسم انا نباهلك ولكن نصالحك فصالحنا على ما ننهض له فصالحهم على الفي حلة قيمة كل حلة اربعون درهما وعلى كل عارية ثلاثين درعا وثلاثين رمحا وثلاثين فرسا ان كان حرب فكتب لهم يذلك فانصرفوا راجعين الى بلادهم
قال الرسول الاعظم والذي نفسي بيده لولا عنوني لمسخوا قردة وخنازير ولاضطرم وادي نجران عليهم نارا ولا ستاصل الله نجران واهله حتى الطير على رؤوس الشجر فلما رجع وفد اهل نجران لم يلبث السيد والعاقب بالا يسيرا حتى رجعا الى النبي فاسلما وعلى الحال يمكن القول ان الحق وصاحب الحق في ذلك الزمان والمكان هو الرسول الاعظم الاقدس الامين وان انصار الحق وصاحب الحق هم الامام علي والسيدة الطاهرة ام ابيها فاطمة الزهراء سيد نساء العالمين من الاولين والاخرين وسيدا شباب الجنة الحسن والحسين عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام اذن علينا معرفة الحق وصاحب الحق في كل زمان ومكان فضلا من الانتصار له نصرته فعندما تحتج بان عليا مع الحق والحق مع علي هذا قول الرسول الاعظم وان الامام المهدي صاحب الزمان هو الحق وصاحب الحق والحق مع الامام صاحب الزمان وقبل كل شيء ان الله سبحانه وتعالى هو الحق والرسول الاعظم و الحق من تخلف عن الحق ونصرته فقد تخلف عن كل الرسالات السماوية والانبياء والرسل والاؤصياء والصالحين والائمة الاطهار فقد تخلف عن الامام علي والامام المهدي ونائبه بالحق المرجع الجامع للشرائط الاعلم له ما للامام المهدي عليه السلام الا العصمة ويجب تعويد وترويض النفس على الطاعة والانتصار الى الحق وصاحب الحق وهذا التاريخ يعيد نفسه مع الامام المهدي عليه السلام نعم نفس الاسلوب والقلوب والنفوس سيقولون لقائم ال محمد ارجع يابن فاطمة عليها السلام ارجع يا بن علي عليه السلام ان الدين بخير بل سيقولون انه ليس من ولد فاطمة وليس من ولد علي عليهم السلام وكما ورد عن الامام الصادق ( فيخرج اليه من الكوفة جيش السفياني واصحابه فيقولون ارجع حيث جئت لا حاجة لنا فيك ) صدق الامام (4) وفعلا ان الاحزاب والكتل الحاكمة اليوم في العراق وكل الدول العربية والاسلامية ترفض الامام جملة وتفصيلا لانهم يحكمون بما تهوى انفسهم والناس وحب الدنيا والمناصب والاموال والترف والبذخ والجاه والامتيازات والرواتب العالية الخدم والحشم والعيش في القصور ولا يعرفون العدل ولا المساواة ولا الانصاف ومن الطبيعي ان حكم الامام المهدي عليه السلاة مثل جده الرسول الاعظم والامام علي ومن هنا تكون المواجهة مع الامام ومن ثم القضاء على كل مظاهر الظلم والفساد والجور
وخير مصداق اليوم والوقت الحاضر على المباهلة هي مباهلة سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف مع مدعي العصمة احمد اسماعيل كاطع البصري المفتري الكاذب الدجال السفياني المنافق الذي تصدى له سماحة السيد مع عياله وانصاره الاخيار الانصار في انحاء العراق بدمه ولحمه وفر وهرب ابن كاطع وانهزم والى اليوم والساعة والان فضلا عن الادلة العلمية والكتب وخاصة السلسلة الالكترونية العلمية وبذلك اصبح سماحة السيد مصداق حقيقي اصيل صافي الاسلامي الى رسالة جده الرسول الاعظم المختار واله الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام في كل ما قام به الرسول الاعظم واله من قول وفعل وعمل وتطبيق


جهود الرسول الاعظم (ص) في بناء الدولة الالهية الاسلامية الانسانية العالمية العادلة
استطاع الرسول الاعظم (ص) من تحقيق وجني ثمار وتضحيات وجهود كل الرسالات السماوية والانبياء والرسل عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام من تاسيس الدولة العادلة الانسانية العالمية وعلى طوال مسيرة التاريخ الانساني لم يتمكن الانبياء والرسل البالغ عددهم مئة واربعة وعشرين الف كما ورد في بعض الروايات الا سيدنا يوسف الصديق بن يعقوب عليهم السلام في مصر المملكة الوسطى من تاريخ مصر القديم او الملوك الرعاة الهكسوس وفترة زمنية ومكان معين اي في مصر فقط في التاريخ االقديم ولا ننسى دولة داوود وسليمان عليهم السلام في بلاد الشام في فلسطين القدس الشريف ويقال وصلت الى اليمن ودخلت بلقيس ملكة سبأ في دولة سليمان عليه السلام وايضا فترة ليست طويلة ومكان معين اما الرسول الاعظم (ص) دولتة اوسع واكثر استمرارية والى اليوم والساعة والحاضر والمستقبل وحتى ظهور حفيده القائم المهدي المبجل المعظم واعادة التاسيس والبناء الشامخ في كل الارض المعمورة وخلال ربع قرن من زمن اخرج الرسول الاعظم (ص) امة الى الوجود اي صنع امة ودولة من العدم وفي فترة وجيزة اي عشر سنوات في يثرب المدينة المنورة بجهود جبارة وكبير وتضحيات وعمل مستمرا ليلا ونهارا ليست بناء دار او او جامع او مدينة كما يحدث اليوم والساعة والحاضر من الساسة والحكام اليوم من التقصير والقصور من تقديم اي خدمات تذكر على ارض الواقع رغم مرور اكثر من عشر سنوات نظر شاهد وكتب اقراء الى تضحيات وجهود فخر الكائنات وسيد الخلق وقبل الف واربعمائة وخمسة وثلاثين سنة تم الانجاز العالمي وتاسيس اعظم دولة الى الوجود والى الانسانية المنهدس والمصمم والمؤسس القائد الباني المجاهد المغوار يقال ان الرسول الاعظم (ص) لم يجلس تحت سقف دار يوما بل جهاد وعمل وبناء وجهود وتعليم الا هو في المسجد النبوي او ساحات القتال والجهاد الى يوم انتقاله الى الرفيق الاعلى وجنات النعيم والخلود الابدي وهو في اخر ساعات حياته الشريفة او يحتضر وجبريل ومكائيل وعزائيل والملائكة المقربين يقفون اجلالا واحتراما وتقديرا الى روحه الزكية الطاهرة المطهرة المقدسة او يؤكد ويشدد على تسير وانفاذ وقيادة جيش اسامة بن زيد بن حارثة الذي استشهد والده في غزوة مؤتة 8 للهجرة الى الجهاد والقتال مع الروم البيزنطين في الحدود الشمالية للدولة الاسلامية اي بلاد الشام لردع الاعتداءات والوقوف بوجه الروم ويقول ابن هشام في كتابه السيرة النبوية وكانت هذه الغزوة او البعثة اخر غزوة الى الرسول الاعظم ويقول امره ان يوطىء الخيل ارض البلقاء ارض فلسطين ويقول ابن هشام ان عدد السرايا والبعوث تسع وثلاثين (2)ولكن القوم وقادتهم ابوا ان يذهبوا وتركوا الجهاد وعدم الالتزام بامر الله سبحانه وتعالى رب العزة ورسوله الاعظم الامجد الاقدس فكان وبدا الانحراف والعصيان وعدم الطاعة الى كل الائمة المعصومين والى اليوم والساعة والحاضر وحتى ترفرف رايات المنقذ القائم المهدي المعظم المقدس حفيد الرسول الاعظم فكان عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام نعم السياسي والاداري كما هو الحال في اعماله والتنظيمات في المدينة المنورة ودستور المدينة اول دستور منظم يؤسس دولة ويعطي الحقوق ويفرض الواجبات وهذا لم يعرف اي تنظيم لدى العرب قبل الاسلام كانوا عبارة عن قبائل متناثرة ومبعثرة والجهل والقتال والنهب والسلب ونحن الان في قمة التقدم العلمي ورقي الانسان ونقول في العراق او الوطن العربي والاسلامي اين الحقوق والواجبات واين الخدمات والمقدسات والحضارات والثروات واين المسلمين من مبادىء الاسلام ورسول الاسلام
وكان الرسول الاعظم قائد عسكري من الطراز الاول والمخطط وبارع في كل المعارك والغزوات والسرايا ووضع الخطط الدفاعية والهجومية ماخسر يوما قط بل من انتصار ا الى انتصارا وحتى بقي وحده مع الامام علي وبعض الصحابة الاجلاء هو وسطهم في غزوة احد وحنين يصنع من الهزيمة النصر ويقول كل من كتب عنه انه كالجبل الشامخ العالي والرمح المرتفع والقوس الذي يصيب رجال تلو الرجال تنهزم امامه كانه الجراد المنتشر او الغنم او المعز اذا هجم الاسد الغضبان وقد اعادالامام ابوحسن علي امجاده وخلافتة وحكمه في كل حروبه وسبطه الامام الحسن والامام الحسين في واقعة الطف كربلاء 61 هجرية وكل الائمة المعصومين مصداق له في كل حياتهم ولاسيما القائد المنقذ الهمام المهدي المبجل في دولتة المنشودة العادلة العالمية الانسانية الاسلامية وكذلك كل ما يقوم به المرجع الجامع للشرائط نائب الامام المعصوم وخاصة اليوم والحاضر وهذا سماحة المرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله الذي قا بثورته العلمية الكبرى في كل المجالات العلميةاالدينية الاصولية الفقهية العقائدية التاريخية
وكان قاضي ونعم الحاكم والمسؤول عن الرعية لايسكن في القصور ولا القلاع ولا الحصون ولا الحاميات من الجيوش والخدم والحشم بل يسكن وياكل ويشرب وينام بين الناس بين كل المسلمين يجلس بينهم لا يعرف احدا من هو الا علامات النبوة والوقار والسمو وملامح الوجه المقدس النورني كانه القمر او الشمس وليس مثل الملوك والحكام وكل وقته يقضيه في دار الصفة اي الفقراء والمساكين
وكان خبير ووزير اقتصادي لا مثيل له حيث يوفر فرص العمل وتوزيع كل الغنائم والاموال بعدل وانصاف ومساواة دون التفريق وليس كما يحدث اليوم في العراق والبلاد العربية والاسلامية والعالمية حيث الامتيازات والرواتب العالية والقصور والخدمة الجهادية الى البرلكمان في العراق
وكان مصلح اجتماعي ومنظم الى الاسرة والطفولة وكان ينظم العلاقات بين كل المسلمين ويحل مشاكلهم
وعلى حال يمكن القول ان فخر الكائنات الرسول الاعظم كان موسوعة او جامعة كاملة اي الكل ياخذ منها الباحث العلمي والقائد العسكري والخبير الاقتصادي والمصلح الاجتماعي والحاكم السياسي ورجل الدين العامل الناطق الرافض الى كل انواع الظلم والفساد والجور والطغاة وان هذه الموسوعة والجامعة متجدده ومستمرة الى كل العصور والازمان اي قديما وحاضرا ومستقبلا ويقول جعفر السبحاني في كتابه الائمة الاثنا عشر ان تقييم الاوضاع السياسية داخل المنطقة الاسلامية في عهد الرسول الاعظم وكان يفكر عليه افضل الصلاة والسلام في ثلاثة اخطار وهي الدولة الرومانية من الشمال الجزيرة وبلاد الشام والخطر الثاني هو الدولة الساسانية الفارسية من الشرق والخطر الثالث هو الطابور الخامس المنافقين واليهود والاعراب وظلت هذه الاخطار تشغل بال وتفكير وعمل الرسول الاعظم فكان الابد من التعين اي تعين قائد وخليفة يحمل اخلاق ونفس وعلم وتفكير وعقلية الرسول الاعظم لان مصالح الامة الاسلامية فوق الجميع والاسلام دولة حديثة الولادة بين هذه الدول الاستعمارية الكبيرة التي تحول التخلص منها والمواجهة معها والتصدي لها فكان تعين الالهي الى الامام علي عليه السلام في غدير خم الذي ذكرنا في صفحات السابقة من البحث اما حزب المنافقين واليهود والاعراب كان يعمل بالتعاون مع هذه الدول حيث دبروا محاولة اغتيال الى الرسول الاعظم هو في طريق العودة من غزوة تبوك مع الغزاة الروم وكانت هذه الاخطار تعمل على القضاء على الاسلام وكانوا يقولون اذا مات او قتل الرسول الاعظم سنتهي امر الاسلام وبذلك يستريح الجميع منه والعودة الى الجاهلية والاحتلال والجهل والامية وعودة اليهود الاعراب الى جزيرة العرب فكانت بيعة الغدير الضربة القاصمة الى كل الاطراف المتحالفة كما يحصل مع الامام المهدي عليه السلام والتخلص من الاعداء وضرب بعضهم البعض الاخر دون التفكير بالامام المهدي وحركته وانصاره في امن وامان (1)
يقول سماحة السيد الشهيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه في كتابه ائمة اهل البيت ودورهم في تحصين الرسالة الاسلامية ان النبي الاعظم هو الحس المربي للاخرين اذ استطاع هذا الرجل العظيم ان يثبت للبشرية ان هناك اعتبارا وهدفا فوق كل المصالح والاعتبارات فوق كل الانانيات وفوق كل الامجاد المزيفة والكرامات المحدودة ان هناك انسانا لا تنفذ طاقته اذا ربط طاقته بطاقة الله سبحان وتعالى وهذا الانسان اذا كان دائما يسير على خط الرسالة واخلاق الرسول الاعظم الذي حول اورق وكتب ارسطو وافلاطون التي لم تصنع شيئا او تفتح قلب الانسان واخذ الرسول الاعظم يعيش في قلوب واعمال ونفوس الناس قولا وفعلا وعملا وتطبيقا (2) وانه حول المفاهيم الى حقائق وهذه الحقائق الى محسوسات وهذه الى جهاد وعبادة وتضرع وخوف من الله سبحانه وتعالى نحن ما احوجنا اليوم يجب نبلغ الناس بنور الرسالة وصاحب الرسالة ونحدد معالم الطريق للامة والمسلمين والانسانية








رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عدد غزوات الرسول الاعظم المقدس عليه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام عادل السعيدي منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم 1 08-10-2019 03:10 PM
وحدة الهدف بين حجة وخطبة الرسول الاعظم (عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام ) السنة العاشرة للهجرة وخطبة ا عادل السعيدي عصر الظهور المقدس 1 29-09-2019 08:52 AM
وصايا الرسول الاعظم عليه افضل الصلاة والسلام الى الامام علي عليه السلام ... شهاب احمد مهدي منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام 1 30-03-2013 05:40 PM
جهاد الامام علي عليه السلام مع الرسول الاعظم عليه واله افضل الصلاة والسلام عادل سومر منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم 2 06-07-2010 04:31 AM
هذا ما قاله الرسول الاعظم عليه افضل الصلاة والسلام الشيخ جعفر كاظم الكعبي منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم 1 29-07-2008 09:23 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.