الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
صفحتنا على كوكل بلسbqaspq3alm84fnuzg.jpg (160×58)قناتنا على اليوتيوبصفحتنا على تويتر

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات أهل البيت عليهم السلام والعقائد والإلهيات > منتدى عاشوراء الحسين عليه السلام
 

منتدى عاشوراء الحسين عليه السلام منتدى يتناول سيرة ابي الاحرار عليه السلام والعبر المستفادة من واقعة الطف الاليمة

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 11-05-2019, 10:09 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى عاشوراء الحسين عليه السلام
افتراضي مراحل ثورة الامام الحسين عليه السلام

مراحل ثورة الامام الحسين عليه السلام
المرحلة الاولى مع الانبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام مع اولي العزم
عاشت ونمت وترعرت ثورة الامام الحسين عليه السلام في ضمائر وجدان كل الانبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ومنذ عهد ادم عليه السلام انه يبكي ويحزن على هابيل الذي قتله رمز الشر والشيطان قابيل فنصرف ابونا ادم وبكى اربعين يوما انه جزع وحزن خمسمائة عام.
نوح عليه السلام مع واقعة الطف كربلاء
نبي الله نوح عليه السلام يتبرك وويتشرف ويحافظ على سفينته المباركة سفينة النجاة والايمان كما كان الامام الحسين سفيتة النجاة والايمان الى الامة بحمل انوار واسماء المعصومين عليهم السلام على المسامير وعندما شق الالواح هبط جبرائيل عليه مع تابوت وفيه129 الف مسمار فسمر كل المسامير وبيقت خمسة كانها كواكب ونجوم مضيئة فكان الاول فازهر وانار واشرق الى فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس فقال له جبرائيل اسمره وضعه على ايمن السفينة ثم الثاني الى ابن عمه الامام علي عليه السلام سمره وضعه على ايسر السفنية ثم الثالث ازهر وانار واشرق فكان الى سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء وام المعصومين فاسمره وضع الى جانب ابيها ثم الرابع ايضا انار وزهر واشرق فكان الى الامام الحسن عليه السلام وضعه الى جانبه ابيه وكان الاخير ازهر زانار واشرق واظهر نداوة ودم تعجب نوح عليه السلام من هذا فقال له جبرائيل هذا الى الامام الحسين الشهيد عليه السلام فذكر قصة كربلاءالحسين عليه السلام وما تعمل الامة به فلعن الله قاتله وظالمه وخاذله في كل الازمان والعصور
الامام الحسين عليه السلام مع ابراهيم واسماعيل الذبيخ عليهم السلام
وهنا البعد والعمق والسعة والشمولية والمركزية التاريخية للثورة الامام الحسين عليه السلام وعندما عقد سيدنا ابراهيم العزم على السير والسلوك الى الدرجات الحضرة الهية المقدسة وتقديم قربان الى الله فستجاب الله دعوته فابدل التضحية والذبح لابنه اسماعيل عليه السلام بتضحية اعظم واكبر واكثر حزنا والما على من يحصل على ابن نبي اخر زمان هو الامام الحسين عليه السلام في واقعة الطف بكربلاء فحزن ابراهيم واسماعيل حزن شديدا على ما يجري سبط فخر الكائنات الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام
موسى والخضر عليهما السلام يعقدان مجلسا الى الامام الحسين عليه السلام
ويستمر البعد والعمق المركزي التاريخي الى ثورة الامام الحسين عليه السلام مع الانبياء وخاصة اولي العزم وخاصة عندما يلتقي موسى عليه السلام مع العبد الصالح الخضر عليه السلام وفي حالة طلب العلم معرفة الاعلم بصورة مطلقة او في بعض الحالات ويذكر الخضر عليه السلام مصائب ال محمد الى موسى فيبكيان كثيرا ويحزنان على مصبية الامام الحسين عليه السلام وثبت ان الخضر عليه السلام سيظهر مع صاحب العصر والزمان قائم ال محمد عليه السلام هو يناي (يالثارات الحسين )
الامام الحسين عليه السلام مع عيسى بن مريم عليهم السلام
ويستمر البعد والعمق والمركزي التاريخي الى ثورة الامام الحسين عليه السلام مع السيد المسيح عيسى بن مريم حيث ذكر في الاحاديث النبوية ان عيسى بن مريم وزير قائم ال محمد ويكون معه في طلب الثار الى الامام الحسين عليه السلام في اقامة الدولة العادلة العالمية الانسانية الاسلامية المدنية الحضارية
مراحل ثورة ونهضة الامام الحسين عليه السلام
المرحلة الثانية مع الانبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام
اسماعيل بن حزقيل صادق الوعد عليه السلام يتمنى الرجعة وتـأسي بمصاب الامام الحسين عليه السلام واهل بيته وصحبه عليهم الصلاة والسلام
عن الامام الصادق عليه السلام (ان اسماعيل الذي قال الله عز وجل في كتابه (واذكر في الكتاب اسماعيل انه صادق الوعد وكان رسولانبيا) لم يكن اسماعيل ابن ابراهيم عليه السلام بل كان نبي من انبياء بني اسرائيل بعثه الله عزوجل الى قومه فاخذوا وسلخوا فروة راسه ووجهه فاتاه ملك العذاب فقال له ان رب العزة والجلال بعثني اليك فمرني بما شئت فقال اسماعيل عليه السلام لي اسوة بما يصنع بالحسين عليه السلام سبط نبي اخر زمان فوعد الله سبحانه وتعالى اسماعيل بن حزقيل عليه السلام يرجع ويكره مع الامام الحسين عليه السلام وان موضوع الرجعة هو موجود في كثير من المصادر الاسلامية وحيث تناول السيد الاستاذ المحقق الصرخي موضوع الرجعة في محاضراته العقائدية التاريخية الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول وخاصة المحاضرة السادسة
الانبياء زكريا ويحيى عليهم السلام يتاسون ويحزنون على مصبية ابي عبدالله الامام الحسين عليه السلام
كان نبي الله زكريا يدعو ربه باسماءالخمسة اصحاب الكساء (محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم الصلاة والسلام)ان يرزقه ولد تقر به عينه ثم يفجعه به كما فجع النبي الرسول الاعظم واهل بيته صلوات الله عليهم اجمعين فرزقه الله يحيى عليه السلام شبيه الامام الحسين عليه السلام من حيث الولادة سته اشهر والتربية والاخلاق النبوية الرسالية وان راسه يهدى الى بغي من بغاة او طاغي من طغاة ملوك بني اسرائيل وكذلك راس الامام الحسين عليه السلام يهدى الى بغي من بغاة وطغاة بني امية او الدولة المارقة الاموية
انبياء الله يعقوب ويوسف عليهم السلام انبياء بني اسرائيل تاسوا وذكروا مصاب الامام الحسين عليه السلام واهل بيته وصحبه عليهم السلام
محمد وال محمد عليهم افضل الصلاة والسلام وما يجري على الامام الحسين عليه السلام واهل بيته الاطهار وصحبه الابرار حيث بكى يعقوب على فراق يوسف عليه السلام اربعين عام اواكثر حتى ذهب بصره وبكى يوسف على فراق ابوه حتى تاذى اهل السجن
كل الانبياءوالرسل والصالحين الاحرار والثوار والشرفاء تاسوا وذكروا وتعلموا من ثورة الامام الحسين عليه السلام الامام الحسين عليه السلام هو صوت الانسانية المدوي الهادر عبر كل كل العصور والازمان ويبقى الامام الحسين عليه السلام منارا الى كل الاحرار طوال مسيرة التاريخ الانساني
مرحلة الدعاية والنشر والاعلام والتعريف بالثورة الحسينية واهدافها
وكانت هذه المرحلة المهمة والحرجة من مراحل الثورة الهامة بقيادة الامام علي بن الحسين السجاد زين العابدين والسيدة الهاشمية المحمدية العلوية الفاطمية زينب بنت الامام علي بن ابي طالب عليهم وعلى جدهم الرسول الاعظم واله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام والامام الباقر عليه السلام وكانت الى هذه المرحلة عدة محطات المحطة الاولى
اولا في كربلاء ارض المعركة الفداء والتضحية والشهداء والخطب الرنانة للسيدة زينب عليها السلام الى عمربن سعد قادة جيش الاموي المارق وحرق الخيام واتمثيل بجثث والسبي وقتل الاطفال وترك الامام الحسين عليه السلام صريعا على الارض المعركة والشهداء دون الدفن
المحطة الثانية في الكوفة ومن ثم الكوفة ودخول مجلس الطاغية الفاجر عبيدالله بن زياد والخطب الى الامام السجاد علي بن الحسين والسيدة زينب وام كلثوم عليهم السلام حيث تعريف الناس وتوعية ااهل الكوفه واخذلانهم وتقصيرهم عن الامام الحسين عليه السلام حيث قال الطاغية من هذا الغلام قال علي بن الحسين قال الطاغية الم يقتل الله علي بن الحسين واباه واخوت المردة من اهلبيته قال الامام الله يتوفى الانفس حين موتها وقال له لك جراة على رد جوابي وامر السيتف بضري عنقه وتعلقت بي السيدة زينب وقالت حسبك من سفكت من دماء وقال الطاغية تركوك يالرحم الرائعة التي صمت واسكت الطاغية وفضحه امام اهل واعيان الكوفة على ارتكاب هذه الجريمة البشعة والكارثة التي حلت بالاسلام واهله
المحطة الثالثة فيالطريق السبي من العراق الى بلاد الشام حيث كلما يقف الجيش الاموي وقادنه والسبي عند اي مدينة او حصن او قرية او قبيلة تقوم السيد زينب والامام السجاد عليه السلام بتعريف الناس والمسلمين وغير المسلمين باثورة وتضحية وفداء الامام الحسين واهل بيته وصحبه عن مبادىء الاسلام الانسانية والرسالان السماوية حتى وصل الدير راهب مسيحي اخذ مه الراس الشريف وطيب وعطره واخذ يبكي عليه طوال الليل اسلم ودخل الاسلام على يد راس الامام الحسين عليه السلام والكثير من الناس عرفوا وعلموا وتجعوا من هذه الجريكة بحق اهل بيت النبوة والرسالة المحمدية
المحطة الرابعة في قصر اللعين الفاسق الظالم يزيد بن معاوية
حيث دخل سبايا واهل بيت النبوة واالرسالة الى قصر يزيد وهنا حدثت الثورة الكبرى والانقلاب على حكم يزيد من خطب السيدة زينب عليها وخطب الامام السجاد عليه السلام امام مجلس يزيد وفضحه امام اهل الشام بان هولاء خوارج ام الديلم بل علم كل اهل الشام بان هولاء هم اهل بيت النبوة والرسالة حتى سفير ملك الروم قال لعنة الرب عليك يايزيد نحن في بلاد الروم عندنا موطىء قدم حمير السيد المسيح عيسى عليه السلام جعلنا له مزارا ونحج له كل عام واتم تقتلون ابن ابنة نبيكم ا ياي اسلام واي دين هذا عندكم وقتل يزيد واشتداد الامور عليه حتى صعد الامام السجاد عليه السلان خطب وامر يزيد المؤذن ان ياذن كي يقطع خطبته واخيرا امر يزيد باخراج سباي النبوة والرسالة من بلاد الشام وقضاء كل حوائجهم
المحطة الخامسة في كربلاء ودفت الامام الحسين والعباس والشهداء والصحابه وهنا وجدوا الصحابي الجليل جابر بن عبدالله الانصاري وخادمه عطية وهنا نصب الامام السجاد واهله وجابر بن عبدالله الانصاري مجلس وبكاء على الامام الحسين عليه السلام
المحطة السادسة في المدينة المنورة ودخول السبايا الى اهل المدينة حيث ارسل الامام السجاد عليه السلام بشر بن حثلم ينعى الامام الحسين عليه السلام واهله وصحبه الى اهل مدينة رسول الله وخرج اهل المدينة بكل اهلها وحتى المخدرة وشيخ وشيخة الكبيرة واستقبله اهل بيت النبوة والرسالة وكما استقبل اجددهم الرسول الاعظم الاقدس عندما هاجر من مكة الى يثرب المدينة المنورة
أقوال عالمية في الإمام الحسين )عليه السلام)
انطوان بارا ، مسيحي: لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل أرض راية، ولأقمنا له في كل أرض منبر، ولدعونا الناس إلى المسيحية بإسم الحسين.

المستشرق الإنجليزي ادوار دبروان : وهل ثمة قلب لا يغشاه الحزن والألم حين يسمع حديثاً عن كربلاء؟ وحتى غير المسلمين لا يسعهم إنكار طهارة الروح التي وقعت هذه المعركة في ظلها.

الكاتب الإنجليزي المعروف كارلس السير برسي سايكوس ديكنز : إن كان الإمام الحسين قد حارب من أجل أهداف دنيوية، فإنني لا أدرك لماذا اصطحب معه النساء والصبية والأطفال؟ إذن فالعقل يحكم أنه ضحى فقط لأجل الإسلام.

الهندوسي والرئيس السابق للمؤتمر الوطني الهندي تاملاس توندون : هذه التضحيات الكبرى من قبيل شهادة الإمام الحسين رفعت مستوى الفكر البشري، وخليق بهذه الذكرى أن تبقى إلى الأبد، وتذكر على الدوام.

الزعيم الهندي غاندي: لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين، شهيد الإسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء واتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلا بد لها من اقتفاء سيرة الحسين.

مودوكابري ريس:يقال في مجالس العزاء أن الحسين ضحى بنفسه لصيانة شرف وأعراض الناس، ولحفظ حرمة الإسلام، ولم يرضخ لتسلط ونزوات يزيد،إذن تعالوا نتخذه لنا قدوة، لنتخلص من نير الاستعمار، وأن نفضل الموت الكريم على الحياة الذليلة.

توماس ماساريك: على الرغم من أن القساوسة لدينا يؤثرون على مشاعر الناس عبر ذكر مصائب المسيح، إلا أنك لا تجد لدى أتباعالمسيح ذلك الحماس والانفعال الذي تجده لدى أتباع الحسين لا تمثل إلا قشة أمام طود عظيم.

العالم والأديب المسيحي جورج جرداق: حينما جنّد يزيد الناس لقتل الحسين وإراقة الدماء، وكانوا يقولون: كم تدفع لنا من المال؟ أما أنصار الحسين فكانوا يقولون لو أننا نقتل سبعين مرة، فإننا على استعداد لأن نقاتل بين يديك ونقتل مرة أخرى أيضاً.

المستشرق الإنجليزي السير برسي سايكوس : حقاً إن الشجاعة والبطولة التي أبدتها هذه الفئة القليلة، على درجة بحيث دفعت كل من سمعها إلى إطرائها والثناء عليها لا إرادياً. هذه الفئة الشجاعة الشريفة جعلت لنفسها صيتاً عالياً وخالداً لا زوال له إلى الأبد.
قال الرسول الأعظم (ص) .

إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا

انطوان بارا ، مسيحي

لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل أرض راية، ولأقمنا له في كل أرض منبر، ولدعونا الناس إلى المسيحية بإسم الحسين

الهندوسي والرئيس السابق للمؤتمر الوطني الهندي تاملاس توندون

هذه التضحيات الكبرى من قبيل شهادة الإمام الحسين رفعت مستوى الفكر البشري، وخليق بهذه الذكرى أن تبقى إلى الأبد، وتذكر على الدوام.

العالم الانثروبولوجي الأمريكي/ كارلتون كون

كتاب: تاريخ العراق من أقدم العصور إلى يومنا هذا/ أو الرافدان
إن مأساة مصرع الحسين بن علي تشكل أساساً لآلاف المسرحيات الفاجعة
كتاب/ القافلة أو قصة الشرق الأوسط.

المستشرق الألماني........... يوليوس فلهاوزن.

بالرغم من القضاء على ثورة الحسين عسكرياً، فإن لاستشهاده معنى كبيراً في مثاليته، وأثراً فعالاً في استدرار عطف كثير من المسلمين على آل البيت عليهم السلام .
كتاب....نهضة الدولة العربية

الباحثة الإنكليزية( جرترود بل)

قالت في كتابها (من أموراث إلى أموراث)
لقد أصبحت كربلاء مسرحاً للمأساة الأليمة التي أسفرت عن مصرع الحسين

الكاتب المؤرخ الإنكليزي السيد برسي سايكس

قال في كتابه (تاريخ إيران) ص542
إن الإمام الحسين وعصبته القليلة المؤمنة عزموا على الكفاح حتى الموت، وقاتلوا ببطولة وبسالة ظلت تتحدى إعجابنا وإكبارنا عبر القرون حتى يومنا هذا

غاندي..........محرر الهند

قال غاندي في كتابه (قصة تجاربي مع الحقيقة): أنا هندوسي بالولادة، ومع ذلك فلست أعرف كثيراً عن الهندوسية، وأني اعتزم أن أقوم بدراسة دقيقة لديانتي نفسها وبدراسة سائر الأديان على قدر طاقتي.
وقال: لقد تناقشت مع بعض الأصدقاء المسلمين وشعرت بأنني كنت أطمع في أن أكون صديقاً صدوقاً للمسلمين..
وبعد دراسة عميقة لسائر الأديان عرف الإسلام بشخصية الإمام الحسين وخاطب الشعب الهندي بالقول المأثور: على الهند إذا أرادت أن تنتصر أن تقتدي بالإمام الحسين..
وهكذا تأثر محرر الهند بشخصية الإمام الحسين تأثراً حقيقياً وعرف أن الإمام الحسين مدرسة الحياة الكريمة ورمز المسلم القرآني وقدوة الأخلاق الإنسانية وقيمها ومقياس الحق.. وقد ركّز غاندي في قوله على مظلومية الإمام الحسين بقوله: تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر..
ماذا قال جيفارا من امريكا الجنوبية كوبا عن الحسين (ع)



(على جميع الثوار في العالم الاقتداء بتلك الثورة العارمة التي قادها الزعيم الصلب الحسين العظيم والسير على نهجها لدحر زعماء الشر والاطاحة برؤوسهم العفنة)
قالو في الحسين عليه السلام .. " الرئيس الفيتنامي - هوشنمه - " : قال وهو يخاطب جنوده في ساحات القتال ما نصه : ( ايها الجنود الشجعان وانتم في خنادقكم انظروا الى ذلك الرجل الشرقي الحسين العظيم الذي زلزل الارض تحت اقدام الطغاة ) .
الرئيس الفرنسي _ شارل ديغول " قال كلمته هذه وهو يفتتح مؤتمر منظمة اليونسكو في باريس الذي عقد لتكريم العظماء فقال : ( لقد ذكرني موقف الحسين بتلك الوقفة الجريئة امام شخص اراد النيل منه ومن اسرته التي لها شأن عظيم لدى العديد من شعوب العالم وهنا لابد وان نثني عليه ونقتبس من مبادئه السامية ) .
الرئيس الشيلي _ سلفادور ألندي : ( انجبت شعوب العالم رجال عظام اصبحوا رموزاً لها ومن هؤلاء الرموز الحسين وغاندي وهوشنمه ممن دخلوا سجل الخالدين )
الرئيس الألباني _ صالح بريشا : ( تصفحت كتب التاريخ الاسلامي فوجدت ان الحسين احد رموز هذا التاريخ الحافل بالمآثر والتضحيات من اجل ردع الطغاة والمستبدين )
رئيس وزراء الهند _ نهرو : ( لقد انبتت دماء الحسين شجرة فينانه استظل تحتها المحرومين الذين سلبت حقوقهم على ايدي عشاق الكراسي وطلاب السلطة ) .
الرئيس الافغاني _ محمد تراقي : ( خاض الامام الحسين "ع" اقدس واشرف معركة ضد الحكام المتعجرفين فنال بذلك شرفاً عظيماً لم يناله احد من قبله ) .
الرئيس الغيني _ أحمد سكوتوري : ( نحن كمسلمين لابد وان نشيد بذلك الموقف الرائع الذي وضحه الحسين وهو يدافع عن مبادئ دينه السمحاء الذي تعرض الى الخطر على ايدي اناس ارادوا النيل من هذا الدين العظيم ) .







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مراحل ثورة الامام الحسين عليه السلام سنة 61 هجرية عادل السعيدي منتدى عاشوراء الحسين عليه السلام 12 30-10-2015 06:22 PM
(مراحل ثورة الامام الحسين) عنوان درس التاريخ الاسلامي للاستاذ السعيدي ،6/ ذي القعدة/1436هـ إعلام الجامعة الجعفرية منتدى الجامعة الجعفرية الاسلامية 5 26-08-2015 09:19 PM
الاستاذ السعيدي يتناول (مراحل ثورة الامام الحسين عليه السلام ) 27/ شوال / 1436هـ إعلام الجامعة الجعفرية منتدى الجامعة الجعفرية الاسلامية 7 18-08-2015 03:55 PM
(مراحل ثورة الامام الحسين (عليه السلام) عنوان درس الاستاذ السعيدي 28 / شوال / 1436 هـ إعلام الجامعة الجعفرية منتدى الجامعة الجعفرية الاسلامية 5 18-08-2015 03:53 PM
ثورة الامام الحسين (عليه السلام)هي ثورة ضد المفسدين ونصرآ للوطنيين اعلام الدغارة منتدى المرجعية 1 01-02-2010 06:34 AM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.