الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات المرجعية > منتدى صلاة الجمعة المباركة
 

منتدى صلاة الجمعة المباركة منتدى يختص بنقل اخبار صلوات الجمع المباركة

 
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
   
قديم 14-02-2020, 07:36 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
اعلام قضاء الناصرية
اعلامي
إحصائية العضو






اعلام قضاء الناصرية is on a distinguished road

اعلام قضاء الناصرية غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى صلاة الجمعة المباركة
افتراضي خطيب جمعة الناصرية : حياة السيدة الزهراء نقرأ فيها الذروة العليا من مبادىء العفاف والطهارة والاستقامة والعظمة

خطيب جمعة الناصرية : حياة السيدة الزهراء نقرأ فيها الذروة العليا من مبادىء العفاف والطهارة والاستقامة والعظمة




المركز الإعلامي - إعلام الناصرية


تحدث خطيب جمعة الناصرية الأُستاذ علاء الموسوي في خطبة الجمعة المباركة التي ألقاها من على منبر مسجد وحسينية النبأ العظيم - مدينة الناصرية- محافظة ذي قار اليوم الجمعة 20 من جمادي الآخرة 1441هجرية الموافق 14 من شباط 2020 ميلادية.
عن حياة سيدة نساء العالمين الزهراء عليها السلام وما اتصفت به من المراتب العليا في العلم والأدب والفصاحة والبيان والخلق الرفيع والعبادة ومكارم الأخلاق ،


حيث تحدث الخطيب الموسوي قائلاً :


إنّ حياة سيدة النساء عليها السلام تُعدّ صفحة خالدة على طول التاريخ ، نقرأ فيها الذروة العليا من مبادىء العفاف والطهارة والاستقامة والعظمة ، ما لا يمكن لِأيًةِ أُنثى في صفحات الوجود أن تبلغه ، فهي غرس النبوة وشجرة الإمامة الباسقة التي نمت على كلمات الوحي من فم الصادق الأمين ، الذي كان يحنو عليها ويبذل الوسع في إعدادها لتكون ابنة الرسالة المثلى والقدوة الكبرى لنساء العالمين .
ولقد تجلّت تلك العناية النبوية في الخصائص الفريدة التي تحلّت بها الزهراء عليها السلام ، فكانت سيدة النساء وأفضلهن في العلم والأدب والفصاحة والبيان والخلق الرفيع والعبادة ومكارم الأخلاق ولم تنل فاطمة عليها السلام مرتبة السيادة السامية لاَنّها بنت الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وحسب ، ولكن الله تعالى اختارها وفضّلها على نساء العالمين ، وأكرمها بما جاء على لسان الصادق الأمين الذي لا ينطق عن الهوى من الأحاديث الجمّة في بيان خصائصها ومكارم أخلاقها عليها السلام ، كما أنّها أجهدت نفسها في مرضاة الله عزّ وجلّ واستحقّت شرف الحصول على هذه المرتبة بفضل زهدها وإخلاصها ويقينها وعبادتها وإنفاقها وجهادها وصبرها وتحملها في سبيل الله ، فكانت رمزاً وقدوة للمرأة في المجتمع الإسلامي .
ومن هنا حظيت بمناقب فذّة ومزايا عجيبة ، فكان زواجها بأمر الله تعالى ، وكانت من الخمسة أهل الكساء عترة النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ، وفرض مودتهم على جميع الخلق ، وأوجب التمسك بهم والاقتداء بهديهم بعد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، واختصها الله تعالى بقوله في آية المباهلة : ( ونساءنا ونساءكم ) فتفرّدت بنيل ذلك الشرف من دون نساء الاُمّة .



وتطرق الخطيب الاستاذ الموسوي في خطبته الثانية لأهمية إقامة الصلاة في أوقاتها وعدم التهاون فيها والتأكيد على حضور صلاة الجمعة ،


حيث تحدث قائلاً :

الصلاةُ عَمودُ الدينِ، إنْ قُبِلَتْ قُبِلَ ما سِواهَا مِن أعْمالٍ، كُلُّ ذلكَ وغَيْرُهُ صَدَرَ عَن الشارعِ المُقَدَّسِ وسَمِعْناهُ مِن الآباءِ والإخْواِن، ومِن الكِبارِ والصِّغارِ، ومِن رِجالِ الدِّينِ وغَيْرِهم، لكِنْ هَلْ وَعَى كُلُّ أُولئِكَ تِلكَ المَعانِي التي نَقَلُوها كَيْ تَنْتَقِلَ بِوَعْيٍ إلَيْنَا؟ وهَلْ مُلازَمَةُ تلكَ المَعاني لَهُم قَدْ أثَّرَتْ بِهم وتَفاعَلوا مَعَها حَتّى نَتأثّرَ بِها نَحْنُ ونَتفاعلَ مَعَها؟

مِن المُؤْسِفِ جِدًا في مُجْتَمَعِنا نَجِدُ وبِصُورَةٍ عامَّةٍ أنَّ فَريضةَ الصلاةِ قَدْ فُرِّغَتْ مِن مَعْناها وحَقيقَتِها، فأصْبَحَ كُلٌّ مِنّا مُخالِفًا لِلقُرآنِ والسُّنَّةِ مِن حَيْثُ يَعْلَمُ أو لَا يَعْلَمُ، فالصلاةُ عِنْدَنا لَا تَنْهَى عَن الفَحشاءِ والمُنْكَرِ، ، فَلَا صَلاةٌ في أوَّلِ الوَقْتِ ولَا خُشوعٌ ولَا الْتِفاتٌ ولا حُضورُ قَلْبٍ، فَنُقَدِّمُ أَتْفَهَ الأعْمَالِ وأبْسَطَ الأشْياءِ وأرْدَءَهَا عَلى الصَّلاةِ، وإذَا صَلَّيْنا فانْشِغَالُ الذِّهْنِ والقَلْبِ بِتِلْكَ الأُمُورِ الدُّنْيَوِيَّةِ التافِهَةِ الزائِلَةِ، ومَعَ هَذا يَعْتَبِرُ كُلٌّ مِنّا نَفْسَهُ مُتَّقِيًا مُصَلِّيًا مُلْتَزِمًا مُسْلِمًا بَيْنَما الشارِعُ المُقَدَّسُ اعْتَبَرَ مِثْلَ ذلكَ الإنسانَ المُسْتَخِفَّ بِصَلاتِهِ لَيْسَ بِمُسْلِمٍ،

روى عن سيدةِ النساءِ فاطمةَ صلواتُ اللهِ عليها أنها سألتْ أباها محمدا صلى اللهُ عليه وآله فقالت : يا أبتاه ما لمن تهاونَ بصلاتهِ من الرجالِ والنساءِ ؟ قال :

يا فاطمةُ من تهاونَ بصلاتهِ من الرجالِ والنساءِ ابتلاهُ اللهُ بخمسَ عشرةَ خصلةً : ستٌ منها في دارِ الدنيا ، وثلاثٌ عندَ موتهِ ، وثلاثٌ في قبرِهِ ، وثلاثٌ في القيامةِ إذا خرجَ من قبرِه . فأما اللواتي تصيبُهُ في دار الدنيا :

فالأولى يرفعُ اللهُ البركةَ من عمرِه ، ويرفعُ اللهُ البركةُ من رزقهِ ، ويمحو اللهُ عز وجل سيماءَ الصالحينَ من وجههِ ،وكلُ عملٍ يعملُهُ لا يوجرُ عليه ، ولا يرتفعُ دعاؤه إلى السماء ، والسادسةُ ليس له حظٌ في دعاء الصالحين .

عَن الإمامِ الباقرِ عليه السلام بَيْنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه واله جالِسٌ فِي المَسجِدِ إذْ دَخَلَ رَجُلٌ فَقامَ يُصَلّي فَلم يُتِمَّ رُكوعَهُ ولا سُجودَهُ، فقال (صلى الله عليه واله ): نَقرٌ كَنَقرِ الغُرابِ، لَئِن ماتَ هذا وهكَذا صَلاتُهُ لَيَموتَنَّ عَلى غَيرِ ديني .


أما الأحاديثُ والرواياتُ الواردةُ حولَ صلاةِ الجمعةِ فهي كثيرةٌ جداً،
فعن رسولِ الله : «من أتى الجمعةِ إيماناً واحتساباً استأنفَ العمل».أي أن ذنوبَهُ قد غُفرت له. وعن رسولِ الله : «أما يومُ الجمعةِ فيومٌ يجمعُ اللهُ فيه الأولينَ والآخِرين، فما من مؤمنٍ مشى فيه إلى الجمعةِ إلا خففَ اللهُ عليه أهوالَ يومِ القيامة، ثم يؤمرُ به إلى الجنة ،

لهذا ذكرَ المحققُ الاستاذُ الصرخي في رسالتهِ العمليةِ المنهاجُ الواضح في التاكيدِ على اهميةِ صلاةِ الجمعةِ إذا وجبَ الحضورُ على شخصٍ، يحرمُ عليه السفرُ عندَ ظهرِ يومِ الجمعة، نعم، إذا كانَ في سفرهِ يمرُّ على صلاةِ جمعةٍ أُخرى صحيحةٍ يمكنُهُ الالتحاقُ بها قبل أن يفوتَ وقتُ صلاةِ الجمعة












 
 
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطيب جمعة الصالحية : السيدة الزهراء سلطت الضوء على أهمية وجود المرأة في حياة الرجل، ومدى تأثيرها العميق اعلام الصالحية منتدى صلاة الجمعة المباركة 0 18-01-2019 06:46 PM
خطيب جمعة الشامية : إنّ السيدة الزهراء -عليها السلام- سلطت الضوء على أهمية وجود المرأة في حياة الرجل اعلام الشامية منتدى صلاة الجمعة المباركة 0 18-01-2019 04:30 PM
خطيب جمعة الحيانية:عاشت السيدة الزهراء-عليها السلام-حياة الخشونة وبيتها كان يوحي بالبساطة اعلام الحيانية منتدى صلاة الجمعة المباركة 0 21-12-2018 03:09 PM
خطيب جمعة الحلة : الزهراء (عليها السلام) المثل الأعلى لكلِّ قيم العزِّ والعظمة والعطاء اعلام الحله المركز منتدى صلاة الجمعة المباركة 0 02-02-2018 01:06 PM
اعلام ولاية الحلة .المركز ((صلاة جمعة إستذكار المُثل العليا في حياة الصديقة الزهراء اعلام الحله المركز منتدى صلاة الجمعة المباركة 32 03-05-2010 08:33 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.