عرض مشاركة واحدة
   
قديم 01-01-2020, 04:21 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي حوداث السنة العاشرة للهجرة النبوية الشريفة


حوداث السنة العاشرة للهجرة النبوية الشريفة

بحث تأريخي بقلم عادل السعيدي
قصة المباهلة مع نصارى نجران
وفد جماعة من نصارى نجران الى المدينة المنورة والرسول الاعظم هم عشرا رجال من اشرافهم ثلاثة نفر يتولون امورهم احدهم يسمى العاقب وهو اميرهم اسهم بن نجران يسمى بسيد اسقف نجران في علو السمو والمرتبة وكانوا لا يصدرون الاب اذنه واسمه الايهم هو ابو حارثة بن علقمة الاسقف وهو حبرهم وامامهم وصاحب مدارسهم واه فيهم شرف ومنزلة وكانت ملوك الروم قد بنوا له الكنائس وبسطوا عليه الكرامات لما ويقال ان امبراطور الروم قسطنطينين مؤسس الامبراطورية الرومانية البيزنطية تنصر واتخاذ المسيحية دين رسمي للدولة ضد الوثنية وذلك بعد ضعف وسقوط روما على يد قبائل البربر الجرمان سنة 476 وهذا الانقلاب حدث بعد قصة وصمود اهل الكهف بحوالي 300سنة القادة والرؤساء والشرفاء من الامبراطورية الرومانية الذين هم ذكر القران الكريم في سورة اهل الكهف وكان عددهم ثمانية او سبعة والمهم والاهم هو الانتصار الى الحق وصاحب الحق والرسالة والفقراء والضعفاء الذين اعتنقوا الدين المسيحي او انصار عيسى النصري عليه السلام وهذا اكبر دليل قراني على احياء الموتى وبقاء الانسان فترة من الزمان على قيد الحياة وهذا الرد الكافي على كل من يحاول ان ينكر او يكذب بحياة وغيبة الامام المهدي عليه الصلاة والسلام ولكن للاسف الشديد عندما رجع هولاء القادة القدسيين شاهدوا ان الناس والكنهة حرفوا وكذبوا فدعوا من الله ان يرجعوا الى الحياة الاخرى وتقول الروايات الصادرة من الرسول الاعظم واله الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام انهم قادة وسفراء في دولة العدل الالهي بقيادة قائم ال محمد المهدي المعظم
بذلك نقل كهنة معابد الالهة والاصنام وخاصة معابد جوبتير كل العادات والتقاليد ونظام النذور والطقوس القديمة الى الدين الجديد واستمر الحال الى اليوم والساعة والان وان الديانة المسيحية النصرانية وهي احدى الدينية السماوية بعيدة كل البعد عن تعاليم ومبادىء السيد المسيح عيسى بن مريم عليه وعلى رسولنا الكريم الاعظم الاقدس واله وصحه الاخيار افضل الصلاة والسلام ويقال اتخاذ قسطنطينين اسس مدينة القسطنطينية عاصمة له في اسيا الصغرى تركيا الحالية ثم تمكن العثمانيون في عهد السلطان محمد الثاني الفاتح من فتح والسيطرة على القسطنطينية وسقوط الامبرطورية البيزنطية عام 1453 ميلادية واطلقوا عليها اسم استانبول او الاستانة اومدينة السلام والاسلام وهكذا دخلت هذه المدينة الى الى الاسلام بعد عجز الدول (1)الاسلامية انذاك وخاصة الدولة الاموية والعباسية والفاطمية من فتحها واتخذوها لهم وفيها قبر الصحابي الجليل ابوايوب الانصاري حيث دفن اثناء حملات الامويين على هذه المدينة حيث استشهد هناك ودفن على اسوارهاكان أبو أيُّوب من الصحابة المكثرين في نقل الحديث، فروى في فضائل الإمام (ع) أحاديث جَمَّة.
وهو أحد رواة حديث الغدير، وحديث الثقلين، وكلام رسول ‏الله (ص) للإمام (ع) حين أمره بقتال الناكثين، والقاسطين، والمارقين، ودعوتهِ (ص) أبا أيُّوب أن يكون مع الإمام ‏(ع).
وفاته:
تُوفِّي أبو أيوب (رضوان الله عليه) بالقسطنطينيّة، سنة (52 هـ)، عندما خرج لحرب الروم، ودُفن هناك.

وهنا نقول ان الفتح والانتصار الحقيقي الى هذه المدينة وكل المدن والامم والشعوب هو فتح وانتصار دولة العدل الالهي بقيادة حفيد فخر الكائنات وسيد الخلق الرسول الاعظم الوريث الشرعي الاخلاقي العلمي الاسلامي الاصيل (2)الامام المهدي المعظم المقدس عليه السلام
ويقال ان نصارى نجرا ن قدموا الى الرسول الاعظم وقت العصر وفي لباسهم الديباج والحلي وثياب الحبرة على هيئة الملوك والاكاسر الفرس والروم فسلموا عليه فلم يرد السلام عليهم ولم يكلمهم فانطلقوا يتبعون عثمان وطلحة وكانا معرفة لهم فوجدوهما في مجلس من المهاجرين فقالوا ان نبيكم كتب لنا يكتاب فاقبلنا له وسلمنا عليه ولم يرد سلامنا ولم يكلمنا فما الراي فقالا ذهبوا الى الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ما ترى يا ابا الحسن في هولاء القوم قال لهم ارى ان يضعوا الحلي والديباج هذه وخو اتيمهم والزينة ثم يعودون الى الرسول الاعظم ففعلوا ذلك فسلموا فرد عليهم السلام ثم قال عليه الصلاة والسلام والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا منذرا لقد اتوني المرة الاولى وان ابليس الشيطان لمعهم ثم ساءلوه عن ودارسهم وقال الاسقف ما تقول في المسيح يا محمد اسف يارسول الاعظم هذا كلامهم قال لهم انه عبد الله ورسوله وثم قالوا له هل رايت ولدا من غير ذكر فنزل الاية الشرية من القران الكريم يقول تعالى***61514; (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) [آل عمران: 59]( فلما طالت مباهلته وان غدا باصحابه فباهلوا فذهب رسول الله صباحا الى بيت علي واخذ بيد الحسن والحسين وبين يديه علي وفاطمة عليه وعليهم افضل الصلاة المناظرة والحوا في عصيانهم وخصومتهم انزل المزيز الرحيم قوله تعالى(فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْوَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ***64831;***1638;***1633;***64830;)
فقالوا للنبي الرسول الاعظم غدا نباهلك وقال ابوحارثة لاصحابة انظروا الى محمدا الرسول الاعظم فان غدا بولده واهله ووصيه فاحذروا والسلام فلما راى رؤساء النصارى نجران ذلك الموقف فزعوا وخافوا ودخل الرعب والخوف الى قلوبهم من هولاء الاقمار النورانية التي لم يخلق الله سبحانه وتعالى كل الخلق الا من اجل هولاء وتقدم الرسول الاعظم وعلي وفاطمة والحسن والحسين بين يديه فجثا على ركبتيه فاخذ السيد والعاقب اولادهم وجاؤوا للمباهلة
قال ابو حارثة لهم والله انه جثا كما جثا الانبياء والرسل للمباهلة ولم يقدم احد على المباهلة امام هذا المنظر المقدس الالهي الاسلامي التوحيدي والوثقة المطلقة بالله سبحانه وتعالى فقال لهم انا اخاف ان يكون صادقا فلا يحول الحول والله علينا وفي الدنيا نصراني يطعم الماء انه قال اني لارى وجوها لو سالوا الله ان يزيل جبلا من مكانه لازاله فلا تباهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الارض نصراني الى يوم القيامة(3)
ثم جاء ابو حارثة الى الرسول الاعظم فقال يا ابا القاسم انا نباهلك ولكن نصالحك فصالحنا على ما ننهض له فصالحهم على الفي حلة قيمة كل حلة اربعون درهما وعلى كل عارية ثلاثين درعا وثلاثين رمحا وثلاثين فرسا ان كان حرب فكتب لهم يذلك فانصرفوا راجعين الى بلادهم
قال الرسول الاعظم والذي نفسي بيده لولا عنوني لمسخوا قردة وخنازير ولاضطرم وادي نجران عليهم نارا ولا ستاصل الله نجران واهله حتى الطير على رؤوس الشجر فلما رجع وفد اهل نجران لم يلبث السيد والعاقب بالا يسيرا حتى رجعا الى النبي فاسلما وعلى الحال يمكن القول ان الحق وصاحب الحق في ذلك الزمان والمكان هو الرسول الاعظم الاقدس الامين وان انصار الحق وصاحب الحق هم الامام علي والسيدة الطاهرة ام ابيها فاطمة الزهراء سيد نساء العالمين من الاولين والاخرين وسيدا شباب الجنة الحسن والحسين عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام اذن علينا معرفة الحق وصاحب الحق في كل زمان ومكان فضلا من الانتصار له نصرته فعندما تحتج بان عليا مع الحق والحق مع علي هذا قول الرسول الاعظم وان الامام المهدي صاحب الزمان هو الحق وصاحب الحق والحق مع الامام صاحب الزمان وقبل كل شيء ان الله سبحانه وتعالى هو الحق والرسول الاعظم و الحق من تخلف عن الحق ونصرته فقد تخلف عن كل الرسالات السماوية والانبياء والرسل والاؤصياء والصالحين والائمة الاطهار فقد تخلف عن الامام علي والامام المهدي ونائبه بالحق المرجع الجامع للشرائط الاعلم له ما للامام المهدي عليه السلام الا العصمة ويجب تعويد وترويض النفس على الطاعة والانتصار الى الحق وصاحب الحق وهذا التاريخ يعيد نفسه مع الامام المهدي عليه السلام نعم نفس الاسلوب والقلوب والنفوس سيقولون لقائم ال محمد ارجع يابن فاطمة عليها السلام ارجع يا بن علي عليه السلام ان الدين بخير بل سيقولون انه ليس من ولد فاطمة وليس من ولد علي عليهم السلام وكما ورد عن الامام الصادق ( فيخرج اليه من الكوفة جيش السفياني واصحابه فيقولون ارجع حيث جئت لا حاجة لنا فيك ) صدق الامام (4) وفعلا ان الاحزاب والكتل الحاكمة اليوم في العراق وكل الدول العربية والاسلامية ترفض الامام جملة وتفصيلا لانهم يحكمون بما تهوى انفسهم والناس وحب الدنيا والمناصب والاموال والترف والبذخ والجاه والامتيازات والرواتب العالية الخدم والحشم والعيش في القصور ولا يعرفون العدل ولا المساواة ولا الانصاف ومن الطبيعي ان حكم الامام المهدي عليه السلاة مثل جده الرسول الاعظم والامام علي ومن هنا تكون المواجهة مع الامام ومن ثم القضاء على كل مظاهر الظلم والفساد والجور
وخير مصداق اليوم والوقت الحاضر على المباهلة هي مباهلة سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف مع مدعي العصمة احمد اسماعيل كاطع البصري المفتري الكاذب الدجال السفياني المنافق الذي تصدى له سماحة السيد مع عياله وانصاره الاخيار الانصار في انحاء العراق بدمه ولحمه وفر وهرب ابن كاطع وانهزم والى اليوم والساعة والان فضلا عن الادلة العلمية والكتب وخاصة السلسلة الالكترونية العلمية وبذلك اصبح سماحة السيد مصداق حقيقي اصيل صافي الاسلامي الى رسالة جده الرسول الاعظم المختار واله الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام في كل ما قام به الرسول الاعظم واله من قول وفعل وعمل وتطبيق


حجة الوداع وبيعة الغدير
المحقق الأستاذ يسفه ابن تيمية وأتباعه عن غاية دعوة الرسول يوم الغدير
بقلم: سليم الحمداني
المنهجية التي اتبعها سماحة المحقق الأستاذ في نقاشه العلمي هي إعطاء الحجج والبراهين بإسلوب سلس يعرفه الجميع بعيدًا عن المغالطات واستخدام المصطلحات المعقدة وما شابه وهذا ما لمسناه عندما تناول أتباع النهج الأسطوري وإمامهم المجسم ابن تيمية وكيف أن سماحته بين أسلوبهم المليء بالمغالطات والدساس والأكاذيب والأساطير وقد بين سماحته أن نهجهم السائد هو نهج إقصائي في جميع الأمور وكل من يعارضهم فمصيره القتل والتهجير وسفك الدماء وهدم الدور وتجريف الدور والمزروعات وهذا ما لمسناه من أحفادهم الدواعش وأن سماحة المحقق الأستاذ قد سفه هؤلاء ومنها قضية تنصيب الإمام علي -عليه السلام-يوم الغدير وكيف أن الرسول المصطفى-صلى الله عليه وآله وسلم- في ذلك اليوم الحار جمع المسلمين بعد تفرقتهم في ذلك الموضع الذي هو مفرق طرق ونادى المنادي بأن يجتمعوا من أجل أمر مهم ألا وهو تنصيب الإمام علي من بعده خليفة وقائد وحجة فكان هذا الهدف وهذه الغاية لكن أنظر إلى الأسلوب الذي أرسله سماحته إلى أتباع ابن تيمية خلال المحاضرة الأصولية (14 ) بقوله :
(صاحب الخلق العظيم هل يجمع الناس تحت حرّ الشمس ليقول: عليّ صاحبكم وأخوكم؟!!
الآن نقول: لمّا حصلت واقعة في شهر ذي الحجة مثلًا، جمع النبي- صلى الله عليه وآله وسلم- الحجيج وأوقفهم، أرجعهم من مسافات بعيدة وفي ذلك اليوم الحار وجمع هؤلاء الناس وهيّأ المكان وصعد، وصعد معه أمير المؤمنين- سلام الله عليه- وخطب وتحدث عن ولاية علي- سلام الله عليه- فبهذه الخصوصية جمع الناس، فهل يعقل يا بن تيمية، هل ترضى، يجمع كل هذه الناس حتى يقول: هذا علي صاحبكم؟! هذا علي صديقكم؟! هذا علي أحبّوه؟! هل يوجد عنده الإرادة الجدّيّة فقط أنْ يخبر عن هذا؟!!! هذا المجنون فقط الذي يزاحم الناس بهذه الخصوصية ولأجل فقط أنْ يخبر عن هذا (الأمر)!!! وحاشا النبي أنْ يفعل ذلك وهو صاحب الخلق العظيم، فكم شخص من الناس في ذلك الوقت تضجّر لو كانت القضية فقط تخص (المؤاخاة التي أكدت عليها يا بن تيمية)!!! يُرجعك من مسافة وهذه الشمس القوية هناك وكلّف نفسه وجمع الناس وخطب في ذلك المكان حتى يقول: علي أخوكم كما أنتم إخوان فيما بينكم؟! علي أخوكم؟!! صاحب رسالة من الله- سبحانه وتعالى- تأتينا بهذا الخبر؟! تجمع الناس لأجل هذا؟! لهذا الخبر؟! هذا عقل أم جنون؟! هذا جنون، مَن يعتقد بمثل هذا الرسول؟! فيا أتباع المنهج التيمي، هل أنتم تصدقون بذلك القول لابن تيمية حول هذه الواقعة حين دلّس وأبعد الهدف والغرض الأساسي منها ليشوّش بفكره السقيم على الفكر والمنهج السليم في بيعة الغدير؟؟!! فنقول: إنا لله وإنا إليه راجعون..)
مقتبس من المحاضرة الأصولية (14) لسماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-
30 / 5 / 2014م
ان حجة الوداع وبيعة غدير خم كانت حدا وفاصلا وبداية عهد جديد وهي خلافة الرسول الاعظم (عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام ) وجني ثمار كل الرسالات والشرائع السماوية التي جاء بها الانبياء والرسل وعليهم السلام ودافع وضحى من اجلها كل الائمة الصالحين والاحرار والشرفاء طوال مسيرة التاريخ الانساني
المعروف أن النبي (ص) حج بعد الهجرةمن مكة المكرمة حجة واحدة وهي حجة الوداع، لكن مع ذلك هناك روايات تشير إلى أنه حج أكثر من مرة السنة العاشرة للهجرة النبةية الشريفة.
فعن ابن عباس:أنه حج ثلاث حجج.
وعن ابن الأثير: أنه كان يحج كل سنة قبل أن يهاجر.
وعن ابن الجوزي وعن الثوري أن رسول الله حج حججاً قبل أن يهاجر.
وعن أبي عبد الله (عليه السلام):أن النبي لم يحج بعد قدومه المدينة إلا واحدة، وقد حج بمكة حجات، وفي رواية أخرى عشر حجات(1).
مستسراً في كلها، وفي أخرى عشرين حجة.
ومن هذه الروايات وغيرها يستدل القائلون بأن الحج قد فرض قبل الهجرة، ويستدل القائلون بأن الحج فرض بعد الهجرة،بروايات تشير إلى أنه فرض في السنة الرابعة أو الخامسة أو السادسة أو الثامنة أو التاسعة أو العاشرة.
نحن نعرف ان بيت اله الحرام تم البناء والاعمار في حياة ونزول ابونا ادم وامنا حواء عليهم وعلى رسولنا واله افضل الصلاة والسلام ولكن حدوث الطوفان في عهد ابونا نوح عليه السلام اختفت اثار البيت وبعد بعثة وهجرة ابونا ابراهيم الخليل من العراق الى بلاد الشام ومن ثم الى مصر هو اول مهاجر وموحد ابو الحضارة والتمدن والضيافة حيث ساعد على امتزاج الحضارات القديمة وحصول على حضارة انسانية وكانت ثمرة هذه تاسيس اول دولة عدل الهية عادلة انسانية في مصر اي حضارة وادي النيل ومن ثم رجع الى ارض فلسطين الخليل وجاء الامر الالهي بالهجرة الى البيت العتيق ببكة واسكن زوجته هاجر وابنه اسماعيل عليهم افضل الصلاة والسلام الجد الاعلى للرسول الاعظم من ثم اعادة بناء واعمار البيت الحرام حتى يكون مركزا ديني للعبادة والسكن والتجمع وتبادل الحضارات والناس ونعرف جيدا ان كل رسول ونبي ياتي يسير على رسالة الرسول الذي بعده حتى تنزل عليه رسالته التامة وكانت قبلة المسلمين الاولى هي بيت المقدس الذي بنى نبي الله سليمان بن داوود عليهم الصلاة والسلام من ثم جاء الامر الالهي بتحول القبلة الى بيت الله الحرام في مكة في السنة الثانية للهجرة الشريفة هكذا تم البناء المقدس الى اقدس بيت وسكن اسماعيل وامه هاجر فيه وتزوج من قبائل العرب وخاصة جرهم بدا الحج والعمرة والتوجه اليه واذا يرفع القواعد ابراهيم الخليل واسماعيل عليهم افضل الصلاة والسلام ربنا تقبل منا من جاء التشريعي السماوي بفرض الحج والعمرة على المسلمين اول من قام وطبق هو فخر الكائنات الرسول الاعظم قبل البعثة وبعد الاسلام حيث كان الحج هو مؤتمر واجتماع وحضور كل المسلمين من كل الاماكن والامصار والبلدان والقبائل ايام الرسول واليوم والساعة والمستقبل لمناقشة كل امور المسلمين الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية وضع الحلول الى كل مشاكل المسلمين والالفة والمحبة والتوجه واللقاء والصدق والامانة الى الله سبحانه وتعالى وتوجيه الشكر والتقدير الى الله الخالق الجبار القوي على كل هذه النعم وممارسة الشعائر الخاصة بالحج والطاعة الى الله سبحانه وتعالى ورسوله الامين والتمسك بكل ماجاء به من مناسك حيث الفقير والغني والتاجر والحاكم والمحكوم والابيض والاسود من الشرق والغرب والشمال والجنوب هذه هي اهداف الحج واهم هدف سامي هو الوحدة والتعاون والاتحاد على كل خصال الخير ومبادىء الاسلام السامية الانسالنية الاسلامية وترك كل ماكان في الجاهلية هذا ماجاء على لسان الرسول الاعظم في حجة الوداع(قال ابن إسحاق : ثم مضى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على حجه فأرى الناس مناسكهم وأعلمهم سنن حجهم وخطب الناس خطبته التي بين فيها ما بين فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس اسمعوا قولي ، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبدا ، أيها الناس إن دماءكم وأموالكم واعراضكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا ، وكحرمة شهركم هذا ،في بلدكم هذا وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم وقد بلغت ، فمن كان عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها ، وإن كل ربا موضوع ولكن لكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون .
قضى الله أنه لا ربا ، وإن ربا عباس بن عبد المطلب موضوع كله وأن كل دم كان في الجاهلية موضوع وإن أول دمائكم أضع دم ابن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب ، وكان مسترضعا في بني ليث فقتلته هذيل فهو أول ما أبدأ به من دماء الجاهلية .
أما بعد أيها الناس فإن الشيطان قد يئس من أن يعبد بأرضكم هذه أبدا ، ولكنه إن يطع فيما سوى ذلك فقد رضي به بما تحقرون من أعمالكم فاحذروه على دينكم أيها الناس إن النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا ، يحلونه عاما ويحرمونه عاما ، ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله ويحرموا ما أحل الله .
و إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا ، منها أربعة حرم ثلاثة متوالية ورجب مضر ، الذي بين جمادى وشعبان .
أما بعد أيها الناس ، فإن لكم على نسائكم حقا ، ولهن عليكم حقا ، لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه وعليهن أن لا يأتين بفاحشة مبينة فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح فإن انتهين فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف واستوصوا بالنساء خيرا ، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهن شيئا ، وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمات الله فاعقلوا أيها الناس قولي ، فإني قد بلغت ، وقد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا ، أمرا بينا ، كتاب اللهوعترتي اهل بيتي. أيها الناس اسمعوا قولي واعقلوه تعلمن أن كل مسلم أخ للمسلم وأن المسلمين إخوة فلا يحل لامرئ من أخيه إلا ما أعطاه عن طيب نفس منه فلا تظلمن أنفسكم اللهم هل بلغت ؟
فذكر لي أن الناس قالوا : اللهم نعم
فقال رسول الله صلى الله عليهواله وسلم " اللهم ا شهد)((1)


فلا ترجعن بعدى كافراً يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده: كتاب الله وعترتي اهل بيتي ، ألا هل بلغت ... اللهم فاشهد.

أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى – ألا هل بلغت....اللهم فاشهد قالوا نعم – قال فليبلغ الشاهد الغائب فرب مبلغا غير من سامعا.

أيها الناس إن الله قد قسم لكل وارث نصيبه من الميراث ولا يجوز لوارث وصية، ولا يجوز وصية في أكثر من ثلث، والولد للفراش وللعاهر الحجر. من ادعى إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل. والسلام عليكم.

ولما فرغ من خطبته نزل عليه قوله تعالى: ***1649;لْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ***1649;لأسْلاَمَ دِيناً [المائدة: الاية 3 ) وعلى اية حال يمكن القول ان خطبة الرسول الاعظم في حجة الوداع افضل واروع خطبة في تاريخ الانسانية الى اليوم والساعة والمستقبل لانها كانت خلاصة جهود الرسالة السماوية للرسول الاعظم عبر دعوته في مكة وتاسيس دولته في المدينة المنورة وفيها من الدروس والعبر مايكفي الى كتابة كل دساتير ومبادىء حقوق الانسان العالمية اليوم وعلى هذا الطريق والمنهج سار اهل بيته الاطهار وخاصة وصيه الامام عليه السلام والامام الحسن والامام الحسين عليهم السلام وعلينا وعلى كل الكتاب لا ينسوا خطبة السيدة الطاهرة فاطمة الزهراء يوم سقيفة بني ساعدة والكارثة والمصبية العظمى التي اصبت الامة الاسلامية بعد ترك الامر الالهي الصادر من الله سبحان وتعالى ورسوله الكريم وتنحية ورفض الحق وصاحب الحق واستمر الامر الى اليوم والساعة والمستقبل وحتى انتصار وظهور الامام المهدي القائم وتاسيس او اعادة دولته وبناء الامة الاسلامية من جديد وكذلك خطب امير المؤمنين في نهج البلاغة وخطب الامام الحسن يو م تنازله عن حقه بالحق بالخلافة الاسلامية بسبب خذلان وتقاعس الامة وخيانة قادته وقلة انصاره سوى اهل بيته وقليل جدا من اهل الاسلام الاخيار الانصار على عدد الاصابع ولاننسى خطب الامام الحسين اليوم العاشر من المحرم الحرام عاشوراء الدم والشهادة والوقوف بوجه الطغاة بحزم وقوة حيث يقول كتاب التاريخ لا يعرف مثله يوم الطف يوم خطب بالناس كانه ينطق عن لسان رسول الله وابيه وامه واخيه وهذا هو الارتباط الحقيقي الاصيل للرسالة فخر الكائنات وكذلك خطب السيدة زينب وام كلثوم في اهل الكوفة والشام وكذلك خطب الامام السجاد والباقر والصادق والكاظم والرضا والجواد والهادي والعسكري والامام الهادي المهدي عليهم وعلى جدهم الرسول الاعظم افضل الصلاة والسلام
يقول الإمام الباقر ( صلوات الله عليه ) : ثمّ ينتهي الى المقام ، فيصلّي عنده ركعتين ، ثمّ ينشد الله والناس حقّه ، فيقول :
) يا أيّها الناس إنّا نستنصر الله على من ظلمنا ، وسلب حقّنا ، من يحاجنا في الله فأنا أولى بالله ، ومن يحاجنا في آدم فأنا أولى الناس بآدم ، ومن حاجنا في نوح فأنا أولى الناس بنوح ، ومن حاجنا في إبراهيم فإنا أولى الناس بإبراهيم ، ومن حاجنا بمحمّد فإنا أولى الناس بمحمّد ( صلى الله عليه وآله ) ، ومن حاجنا في النبيين فأنا أولى الناس بالنبيين ، ومن حاجنا في كتاب الله فنحن أولى الناس بكتاب الله ، أنا أشهد وكل مسلم اليوم ، إنّا قد ظُلمنا وطُردنا ، وبُغي علينا ، وأخرجنا من ديارنا ، وأموالنا وأهالينا وقُهرنا ، ألا إنا نستنصر الله اليوم وكل مسلم


يقول محمد باقر الصدر (قدس الله روحه الزكية )هناك دور مشترك مارسه الائمة عليهم السلام بما تفرضه العقيدة نفسها وفكرة الامامة لان الامامة واحدة في الجميع بمسؤولياتها وشروطها وتنعكس انعكاسا واحدا في سلوك الائمة وادوارهم مهما اختلفت الوان وملابسات والظروف السياسية والاجتماعية والدينية وكان الائمة المعصومين عليه وعلى جدهم الامين الصادق فخر الكائنات وسيد الخلق عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام وكانوا مصداق حقيقي له قولا وزفعلا وعملا وتطبيقا في كل الامور والتصرفات تجاه الطغاة ايا كانوا وكانوا يشكلون بمجموعهم وحدة متكاملةمترابطة الاجزاء وكان كل واحد ا منهم يكمل تلك الوحدة والجهاد والوقوف بوجه الانحراف ومواجهة الحاكم الظالم وحسب الظروف التي تمر بها الامة الاسلامية والقواعد الشعبية كان الائمة عليهم السلام يحافظون على المقياس العقائدي والرسالي في المجتمع الاسلامي ويحافظون على ان لا يهبط الى درجة تشكل خطرا ماحقا وممارستهم دورا ايجابيا فعالا في حماية العقيدة وتبيين مصالح الرسالة والامة
وتمثل هذا الدور الايحابي في منع وايقاف الحاكم عن المزيد من الانحراف وكما حدث ايام عمر بن الخطاب عندما صعد على المنبر وتساءل عم رد العل لو صرف الناس عما يعرفون الى ما ينكرون فرد عليه الامام علي عليه السلام بكل وضوح وصراحة( اذن لقومناك بسيوفنا)
وتمثل في تعرية الزعامة المنحرفةاذ تشكل خطرا ماحقا وعن طريق الاصطدام المسلح والشهادة في سبيل كشف زيفها وسلب تخطيطها كما صنع الامام الحسين عليه السلام مع يزيد وكذلك صلح الامام الحسن مع معاوية من قبل كشف زيف وكذب ونفاق حكومة معاوية بعدم الالتزام ببنود والعهود والمواثيق (1)
وتمثل في مجابهة المشاكل التي تهدد كرامة الامة الاسلامية وتعجز الزعامات المنحرفة عن حلها ما ي المشكلة التي واجة عبدالملك بن مروان في اسئلة ملك الروم وتدخل الامام زين العابدين السجاد علي بن الحسين عليهم افضل الصلاة والسلام وحفظ كرامة الامة الاسلامية
وانقاذ الدولة الاسلامية من تحدي الكافر الذي يهدد كيان وسيادة الاسلام كالتحدي الذي واجهه هشام بن عبدالملك من ملك لروم وازمة قطع النقد العملة وتدخل الامام الباقر عليه السلام وسكك العملة العربية الاسلامية وكذلك مواقف الامام الصادق والتصادي الى كل الفرق المنحرفة وانقاذ الاسلام وتاسيس الجامعة الاسلامية وعبادة وزهد الامام موسى بن جعفر عليه السلام امام ترف وبذخ وفساد هارون لاالرشيد وكذك تصدي الامام الرضا عليه السلام الى كل اهل المذاهب والديان والانتصار عليهم ايام المامون العباسي وكذلك الامام الجواد عليه السلام والانتصار والنصدي الى يحيى بن الاكثم قاي القضاة في المناظرة والانتصار وكذلك الامام الهادي والعسكري والتصدي الى كل الحركات المنحرفة وخاصة ما وضعه الكندي العالم في الفلسفة وحرق كتبه المنحرفة نتيجة التصدي العلمي الى الائمة عليهم السلام كذلك موقف الامام المهدي عليه السلام مع الشيخ المفيد ورسالته المعروفة والعناية والتسديد الى المرجع الجامع للشرائط الاعلم(2) حيث يقول محمد باقر الصدر قدس الله روحه الزكية (ان المرجع الاعلم الجامع للشرائط اقرب الى الامام المعصوم )ويقول ايضا ( أن القيادة لاتصلح الا ثلاثة نبي ورسول او امام معصوم او مرجع جامع للشرائط اعلم )
واهم المبادىء الاساسية التي اكد عليها الرسول الاعظم في حجة الوداع
1-التمسك بمبادىء الاسلام والرسالة الاسلامية وكل ما جاء به الاسلام ورسول الاسلام من مبادىء وقيم انسانية سامية
2-التاكيد على تحريم الربا وكل الامور والعادات والتقاليد السيئة في الجاهلية
3- الاخوة والعدالة والمساواة والانصاف بين كافة المسلمين حيث قال عليه الصلاة والسلام (لا فرق بين عربي ولا اعجمي الا بالتقوى)
4-أداء الامانة والصدق في الحديث والمعاملة الحسنة
5-حسن معاملة النساء بالمعروف
6-التاكيد على التمسك بكتاب الله وولاية اهل البيت عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام
ظلت هذه الاف من المسلمين من كل الامصار الاسلامية مرابطة مع الرسول الاعظم طوال بقائه في مكة المكرمة وحتى ودع اهل مكة هذه الاف الاف تسير معه حتى وصل الى الجحفة اي غدير خم
.







رد مع اقتباس