عرض مشاركة واحدة
   
قديم 01-10-2012, 12:07 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي


المحاضرة الثالثة
وفاة السيدة خديجة (عليها السلام)
خديجة : آوتني – وصدقتني – وامنت بي - وواستني

أَ[color="darkgreen"]لَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى{6} وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى{7} وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى{8}الضحى
تطرقنا في ماسبق الى جزء يسير من حياة السيدة خديجة (عليها السلام) وتعرفنا الى جزء يسير من ميزات النبي (صلى الله عليه واله وسلم) تلك الميزات التي جعلت هذه المرأة العاقلة تقبله زوجا رغم انه فقير ويتيم ورغم انها كانت سيدة قومها وقد تقدم لها من تقدم من كبار وسادة قريش لتكون هذه السيدة الطاهرة قدوة بحق يجب ان يقتدى بها و اليوم سنتطرق الى اسلامها لنبدأ بمرحلة جديدة في حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) وهي مرحلة البعثة الشريفة وكذلك نتحدث عن صبرها وجهادها وتفانيها ومعاناتها ومعاناة ابنتها الزهراء عليها السلام مع النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في أداء هذه الرسالة المباركة نتعرف ايضا على شيء يسير من معاناة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وصبره في أداء رسالته .
اسلام خديجة (عليها السلام)
بينا كان رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يتبعد في غار حراء إذ جاء الجق اليه يتلو سور( اقرأ باسم ربك الذي خلق .... ) فرجع النبي (صلى الله عليه واله وسلم) يرجف فؤاده فدخل على خديجة (عليها السلام) فقال لقد خشيت على نفسي فقالت له كلا , والله مايخزيك الله أبدا أنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين النوائب انظر ايها الموالي لم يعطيها معجزات كي تصدق بل كانت دعوى منه فقط فصدقته خديجة على دعواه لانه ثقة ولانه معروف بالصدق والامانه ومثله لايدعي دعوى كاذبة اضافة الى ذلك وكما قال الامام علي (عليه السلام) ويعرف اولي الامر من الامر بالمعروف والنهي عن النكر والعدل والاحسان , فبالاضافة الى صدقه كذلك ماتراه فيه من صفات الامر بالمعروف والعدل والاحسان , لذا تجد السيد الصدر الثاني (قدس سره) يفتي بان دعوى المدعي الثقة للمرجعية ان كانت وحدها تولد الاطمئنان فهي حجة فكيف ان قدم اضافة الى ذلك ادلة عقلية وشرعيه ومؤيدات أخرى واضافة الى ذالك انه معروف بالصدق والامانة والفضيلة و ينكر المنكر ويشهد القاصي والداني بعدالته واحسانه , الا ان الناس جرت عادتهم التكذيب مع اعترافهم بصدق وامانة وفضل المدعي ومع وجود ادلة الى جانب ذلك ويحدثنا القران عن شيء من هذا {قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوّاً قَبْلَ هَـذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ } هود62 , انظر كنا نتمنى ان تكون سيدا فينا لانك عادل وامين لكن بشرط ان تبقى على شريعتنا وعلى وما نعبد ، لا ان تدعي دعوى تغاير ما نعبد، وكذالك الستة أهل الشورى قبلوا خلافة علي (عليه السلام) لكن بشرط ان يعمل بسنة الشيخين , اذن أخي المؤمن وعودة الى حديثنا فبعد ان اخبر سيدنا المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) خديجة اسلمت وصدقت وهكذا مكث النبي وعلي (عليه السلام) وخديجة (عليها السلام) يصليان سرا .
الله يبشر خديجة (عليها السلام) بقصر من القصب
بعد ان امنت خديجة (عليها السلام) برسول الهص (صلى الله عليه واله وسلم) حالما اخبرها وبدون ان تجادل ولاتساله كيف ذلك ومتى ولماذا اختارك الله دون غيرك وكيف ستخبر قريش وعشيرتك الاقربين الى غير ذالك بل اسلمت وامنت ، وفوق ذلك انها هدأت من روعه قائلة كلا والله مايخزيك الله ابدا 0
فلم تتعب النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ولم تصخبه فكان جزاؤها ان بشرها الله بقصر من قصب ليس فيه صخب ولاتعب ، حيث بعث الله جبرائيل عليه السلام الى نبيه (صلى الله عليه واله وسلم) وقال له إقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لاصخب فيه ولا نصب 0
فقالت وهو السلام ومنه السلام وعلى جبرائيل السلام وعليك يارسول الله السلام ورحمة الله وبركاته انظر حتى انها لم تقل وعلى ربك السلام بل جعلت الثناء على الله تعالى هو رد السلام عليه اذ قالت : هو السلام ومنه السلام – واليه يعود السلام – وهي اول من اسلمت من النساء عندما بعث النبي يوم الاثنين فاسلمت خديجة وآمنت ولم يكن ايمانهافقط تظامن الزوجة مع زوجها بل اعطت صورة للمرأة الفذة مبرهنة بها ان المرأة قادرة على العطاء و قادرة على التحدي والكفاح فقد تحدت التقاليد العرفية وتحدت الوضع الطبقي والاسروي والعشائري وكفرت بالاوثان وأهلها ورفضت عالمها ورفضت هيمنة وسلطنة قادة الكفر وعبدة الاوثان في زمن كانت فيه المرأة عارا وشنار والوأد للبنات سنة تجري ليلا ونهارأ كان ايمان خديجة دليلاّ عظيما على ماتزخه المرأة من طاقات تجعل من هذه المرأة قدوة وتجعلها قادرة لان تقوم بدورطليعي فعال يجعل لها مكانتها ويظمن لها حقها ، فهذا الايمان من تلك المرأة جعل رسول الله صلى الله عليه وآله يحرص على تعزيز مكانتها وحقوقها في المجتمع كي تواجه بمكانتها هذه النظرة السائدة في تحقير المرأة واذلالها وتهميشها ، ذالك الحرص من رسول الله يكون ردا قاصما لمزاعم مدعي حقوق المرأة اليوم فكان الاسلام اول من عزز مكانتها وحرص على ممارستها لدورها الطليعي المقدام .
وبعد ان اسلمت خديجة وعلي (عليهما السلام) اخذ صلوات الله عليه وآله بعد ذلك يدعو من يتوسم به الاستجابة حتى زاد عددهم وتجاوز الاربعين , اخذوا من دار الارقم المخزوني مدرسة للتعليم والاعداد حتى مضت ثلاث سنين من الدعوة السرية حتى امره الله تعالى بالدعوة العلنية بقوله وانذر عشيرتك الاقربين
رسول الله( صلى الله عليه وآله وسلم ) يضع اساس التشيع
في اول يوم يدعو النبي (صلى الله عليه واله وسلم) عشيرته للاستجابة الى دعوته في الدخول للاسلام وتصديقه كنبي مرسل ايضا دعا عشيرته باتباع ومشايعه وطاعة وموالاة أول من يصدقه ويتبعه وكان ذالك الذي صدقه هو علي امير المؤمنين عليه السلام ليكون اول من اسلم وصدق برسول الله صلى الله عليه وآله وصلى خلفه من الرجال هو علي عليه السلام ليفتخر بذالك عليا (عليه السلام) بأنه الصديق الاكبر والفاروق الاعظم وبعد دعوة الاقربين الخاصة جاء الامر بالدعوه لعامة قريش بقوله تعالى {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ }الحجر94 فصعد النبي (صلى الله عليه واله وسلم) على الصفا وجهر بدعوته , وهنا قاطعه ابو لهب بقوله تبا لك الهذا دعوتنا لتنزل على ابي لهب اللعنة من الله تعالى بقوله {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ } المسد1 , ومنذ ذالك الحين بدأ العناء من اهل الجاهلية وكثر التكذيب والافتراء والاذى من اهل الافكار الاستهزائية ولكن لم تتركه العناية الربانية فكان دليل النبي صلوات الله عليه وآله هو القرآن الذي لم يكن معجزة في البلاغة والفصاحة التي الزم بها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) قومه فحسب بل معجزة بكل معانيه حتى في جانب الترهيب والترغيب الذي ارعبهم حيث ياتي الوليد الى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) مستهزئا يقول له انشدني من شعرك فقال له النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ماهو شعر ولكنه كلام الله الذي ارتضاه لملائكته وانبيائه ورسله ثم يتلوا عليه سورة حم السجدة الى ان بلغ قوله تعالى (فأن اعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود) فاقشعر الوليد وأخذته رعدة فولى الى داره ولم يعد الى قريش
ثم اتهموا النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بان كلامه من السحر فأنه آخذ بقلوب الناس , وبعد ذالك بدأوا يضغطون على النبي صلى الله عليه وآله وسلم سواء بالاغراء والمساومة على ان يترك الدعوة او بالضغط العائلي فتجدهم مرة يشكونه الى عمه ابي طالب ومرة يطلقون بنات خديجة او من تبنتهم خديجة الى ان عانى صلوات الله عليه وآله اشد المعاناة وازداد ايذائهم للنبي (صلى الله عليه واله وسلم) وضربوه بالحجارة والقوا عليه امعاء جملٍ ميّت وكانوا يخنقونه وهو يصلي ومع كل هذه الايذاءت والسخرية والتحقير فلم نرى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) دعا على قومه قط غير ما روى الشيخان والبزار والطبراني عن عبد الله بن مسعود (رضي اللَّه عنه) قال: ما رأيت رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) دعا على قريش غير يوم واحد، فإنه كان يصلي ورهط من قريش جلوس، وسلا جزور (كرش ناقة مذبوحة) نحرت بالأمس قريباً، فقالوا: من يأخذ سلا هذا الجزور فيضعه على كتفي محمد إذا سجد، فانبعث أشقاهم عقبة بن أبي معيط ، فجاء به فقذفه على ظهره ، فضحكوا وجعل بعضهم يميل إلى بعض، والنبي (صلى اللَّه عليه وسلم) ما يرفع رأسه، وجاءت فاطمة (رضي اللَّه عنها)، فطرحته عن ظهره، ودعت على من صنع ذلك. فلما قضى رسول الله (صلى اللَّه عليه وسلم) صلاته، رفع رأسه فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم دعا عليهم، وكان إذا دعا دعا ثلاثاً، وإذا سأل سأل ثلاثاً، ثم قال: اللهم عليك بالملأ من قريش .

ومع هذه المعانات تبدأ معاناة خديجة عليها السلام التي لم تتركه في اصعب مواقفه هذه خصوصا في حصار شعب ابي طالب فقد ضحت بكل ماتملك من اموالها في سبيل الدعوة وفي سبيل الاسلام حتى مرت على المسلمين ثلاث سنوات كادوا ان يهلكوا ويموتوا جوعا لولا مال خديجة حتى بقيت مع رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) بكساء واحد , نعم آوته واغنته حتى كان قوله تعالى ( وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى ) {8}الضحى , بحقها ليضاف لها وساما اخر الى اوسمتها روى ابن عباس في تفسير الصافي لقوله تعالى ( وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى)8- الضحى , اي وجدك فقيرا فاغناك بمال خديجة , وماذكرناه من استقبال فاطمة (عليها السلام) الى رسول الله (صلوات الله عليه وآله وسلم ) وهو بهذه الحال هذا ما ورثته من امها حيث وعت عليها وهي تستقبل رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) كالعادة كلما يعود الى البيت وهو مضمخا بالدماء ومرملا بالاتربة ومحملا بالنجاسات فتستقبله خديجة لتمسح عنه تلك الاتربة والدماء والنجاسات والهموم والمعاناة
منزلتها عند رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)
اكتسبت خديجة عليها السلام بسبب كل تلك المواقف العظيمة لخدمة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) والاسلام مكانة عظيمة في الاسلام تم الاشارة اليها في احاديث كثيرة لتكون بحق قدوة لكل مؤمن على وجه العموم ولكل مسلمة على وجه الخصوص .
ومن تلك الاحاديث التي تشيد بمكانة السيدة خديجة (عليها السلام) وتمنحها افضل الاوسمة الشريفة :
1- كونها افضل نساء اهل الجنة وان الله قد اختارها :
فعن ابي الحسن الاول (الكاظم ) عليه السلام قال : قال رسو ل ( الله صلى الله عليه وآله وسلم ) ((إن الله اختار من النساء اربعا : مريم وآسيه وخديجة وفاطمة)) .
2- هي من اوت وآمنت وصدقت وواست رسوله الله (صلى الله عليه واله وسلم) وولدت له0
فروى مجاهد عن الشعبي عن مسروق عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله لايكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها , فذكرها يوما من الأيام فأدركتني الغيرة فقلت : هل كانت إلا عجوزاً فقد أبدلك الله خيراً منها !!
فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ثم قال (( لاوالله ماأبدلنني الله خيرا منها ، آمنت بي إذ كفر الناس ، وصدقتني و كذبني الناس ، وواستني في مالها إذ حرمني الناس ورزقني الله منها اولادً إذ حرمني أولاد النساء )) .
قالت عائشة فقلت في نفسي لاأذكرها بسيئة ابداً))0

وعن ابي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال : دخل رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) منزله فإذا عائشة مقبلة على فاطمة تصايحها وهي تقول : يابنت خديجة ماترين الاّ أن لأمك علينا فضلاً ، وأي فضل كان لها علينا ؟ ماهي إلاّ كبعضنا 0
فسمع ( صلى الله عليه وآله وسلم ) مقالتها لفاطمة ، فلمّا رأت فاطمة رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بكت ، فقال : مايبكيك يابنت محمد ؟
قالت : ذكرت أمي فنقّصتها فبكيت 0
فغضب رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ثم قال )): مه ياحميراء فإن الله تبارك وتعالى بارك في الودود الولود ، وأن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهراً وهو عبد الله وهو المطهّر وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وأم كلثوم وزينب وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئاً)) 0
اذن فالسيدة خديجة (عليها السلام) قد نالت اوسمة الشرف هذه من رسو ل الله صلوات الله عليه وآله ونالت غيرها من الله تعالى , ومنها ان الله تعالى خصها بالسلام و اقرأها السلام ومن اوسمة الشرف ايضا تبشيرها ببيت من قصب بالجنة لا صخب فيه ولا نصب ومانالت تلك الاوسمة , الاّ لأن رسول الله صلوات الله عليه وآله لم يناله منها صخب ولانصب ولاتعب ولم تغاضبه قط فلمواقفها هذه بلغت منه صلوات الله عليه وآله وسلم مالم تبلغه امرأة قط من ازواجه , فجازاها تلك المجازات حيث لم يتزوج عليها الابعد وفاتها حيث كان وسام الشرف الاخير لها هو كفن من عند الله تعالى من الجنة وكانت وفاتها عليها السلام مصيبة عظيمة .
وفاة السيدة خديجة (عليها السلام)
وكانت وفاتها عليها السلام مصيبة عظيمة أحزنت رسول الله صلوات الله عليه وآله تلك المصيبة التي دفعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ان يسمي العام الذي توفيا فيه كل من السيدة خديجة وعمه ابو طالب بعام الحزن حتى قال (صلى الله عليه وآله وسلم) اجتمعت على هذه الأمة مصيبتان لاأدري بأيهما أنا أشد جزعاً)
فأقول عجباّ لا يدري رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) باي يجزع ويقول المرجفون ان ابا طالب مات كافرا أيفجع رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) بكافر ويسمي العام الذي توفي فيه عام الحزن واقول عجبا لمن يلومنا لأن نجزع لمصيبة ريحاتة رسول الله وسبطه وسيد شباب اهل الجنة ابي عبدلله الحسين (عليه السلام) و مأعظمها من مصيبه ابكت الوحوش بالفلوت والحيتان بالبحار والمحيطات بل ابكت سكان الارض والسماوات .
من وصايا خديجة قبل وفاتها
قبل وفاتها (عليها السلام) مرضت المرضة التي توفيت فيها حضرتها أسماء بنت عميس قالت أسماء:
حضرت وفاة خديجة (عليها السلام) فبكت ، فقلت مايبكيك وأنت سيدة نساء العالمين ، وزوجة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مبشّرة على لسانه بالجنة ؟!
فقالت مالهذا بكيت ُ ، ولكن المرأة ليلة زفافها لابد لها من أمرأة تفضي إليها بسرّها وتستعين لها على حوائجها ، فاطمة ابنتي حديثة عهد بصبى وأخاف ألاّ يكون لها من يتولى أمرها .
فقلت : ياسيدتي ، لكي عهد الله إن بقيت إالى ذلك الوقت أن أقوم مقامك في الأمر0
فلما كانت ليلة زفاف فاطمة (عليها السلام) جاء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأمر النساء فخرجن ، قالت : أسماء فبقيت أنا فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) سوادي قال : من أنت ؟ فقلت : أسماء بنت عميس 0 فقال: ألم آمرك أن تخرجي ؟
فقلت : بلى يارسول الله فداك أبي وأمي ، وما قصدت خلافك ، ولكنّي أعطيت خديجة (عليها السلام) عهدا هكذا 0
فبكى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وقال : بالله لهذا وقفت ؟ فقلت نعم ، فدعا لي 0
ولما اشتد مرض خديجة (عليها السلام) قالت : يارسول الله اسمع وصاياي ؟
أولاً : فأني قاصرة في حقك فاعفني يارسول الله 0
قال : (صلى الله عليه وآله وسلم) حاشا وكلا ، مارأيت منك تقصيراً ، فقد بلغت جهدك وتعبت في داري غاية التعب ولقد بذلت أموالك ، وصرفت في سبيل الله جميع مالك 0
قالت: يارسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وأما الوصية الثانية:
فإني أقولها لأبنتي فاطمة (عليها السلام) وهي تقول لك فإني مستحية منك يارسول الله 0
فقام النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وخرج من الحجرة ، فدعت بفاطمة وقالت : ياحبيبتي وقرة عيني ، قولي لأبيك إن أمي تقول إنا خائفة من القبر ، أريد منك ردائك الذي تلبسه حين نزول الوحي تكّفنّي فيه 0
فخرجت فاطمة (عليها السلام) وقالت لأبيها ماقالت أمها خديجة (عليها السلام) ، فقام النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وسلم الرداء الى فاطمة (عليها السلام) وجائت به الى امها فسُرّت به سروراً عظيماً ، فلمّا توفيت خديجة (عليها السلام) أخذ رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في تجهيزها وغسلها وتحنيطها ، فلما أراد أن يكفّنها هبط الأمين جبرئيل (عليه السلام) وقال: يارسول الله إن الله يقرئك السلام ، ويخصك بالتحية والأكرام ويقول لك: يامحمد ! إن كفن خديجة من عندنا ، فإنها بذلت مالها في سبيلنا 0
فجاء جبرائيل بكفن : وقال يارسول الله هذا كفن خديجة وهو من أكفان الجنة أهدى الله إليها . فكفنها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بردائه الشريف أولاً ، وبماجاء به جبرئيل ثانياً ، فكان لها كفنان كفن من الله وكفن من رسول الله 0(صلى الله عليه واله وسلم)
ثم دفنها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بالحجون ، وهو جبل بأعلى مكة ومقبرة لهم ونزل رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في قبرها ، وأدخلها القبر بيده الشريفة فيالها من كرامة وشرف وعز0
أما وصيتها الثالثة0
فقالت عليها السلام اوصيك بهذه – وأشارت بيدها الى فاطمة فإنها يتيمة من بعدي فلا يؤذها احد من نساء قريش ولايلطمن خدها!!!
اقول سيديتي ياخديجة توصين ان لاتلطم خدها النساء فيعز والله عليك ان تريها وقد لطمت خدها عصابة من الرجال باعت حظها بالارذل الادنا والمنادي ينادي احرقو الدار على من فيها فقيل له لكن في الدار فاطمة فقال الرجل وإن , ياموالون ان صوت هذا المنادي هو الذي نفسه ينادي يوم الطف احرقوا خيم الحسين احرقو ا بيوت الظالمين لانه هو من اسس اساس الظلم والجور عليكم اهل البيت ,
فاقبل القوم واضرموا النار بالدار فقالت فاطمة (عليها السلام) احرّج عليكم ان تدخلو بيتي دون اذن مني , ياموالون فيقول لها الرجل ذالك اقوم لما جاء به ابوك اي ان مصلحة الدين تقتضي حرق دارك , الله اكبر ، دخل القوم وعصروها بين الباب والحائط حتى كسرت اضلاعها واسقطوا جنينها فليتك ياسيدتي ياخديجة تسمعين صوتها وهي تستغيث وتنادي ياعلي فلم يجبها فنادت ياعلي فلم يجبها وهكذا ثلاثا ثم صاحت
يافضة اليك خذيني --- والى صدرك سنديني--- فقد اسقطوا مني جنيني
***
صاحت يفضة صدري انعاب والمحسن سكط ابعتبة الباب
اجت فضة ولكتها فوك التراب يسيل من لوجه وضلوعها الدم
***
هذا واخذوا عليا بالنجاد فتعلقت بابن عمها فامر اللعين قنفذا فرجع اليها ولطمها على خدها وضربها بسوطه حتى سقطت مغمية عليها لكن ليس هذا مايؤلم فاطمة الذي يؤلمها ان الناس تتفرج على بضعة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وماطال العهد بوفاته
***
بويه آمر على عبده وضربني ومن ضربة للكاع ذبني
بويه لانكسر كلبه ولارحمني وهذا العمه عيوني وهظمني
من الناس ماواحد رحمني
***
ثم انها اغمي عليها وبعد هنئة افاقت فمن وجدت عند راسها؟ وجدت ام المصائب زينب (عليها السلام) , قالت بنية زينب اين ابوكي فاجابتها انهم أخذوه بالنجاد الى المسجد 0
خرجت فاطمة (عليها السلام) تجري خلفهم وهي تنادي خلو ابن عمي والا كشفت عن راسي بالدعاء وبعد ساعة رجع اليها امير المؤمنين (عليه السلام)
أقول ياموالين عندما خرجت فاطمة (عليها السلام) خلف امير المؤمنين فما لبث ساعة الا و واعادوه اليها سالما
لكن سيدتي فاطمة عندما خرجت ابنتك زينب خلف اخيها الحسين هل اعادوه لها سالما ؟؟؟؟؟؟
فلا ترى الا وشمر قد جثى على صدره الشريف فصاحت اي عمر أيقتل ابي عبد الله وانت تنظر اليه فأدار العين بوجهه عنها ودموعه تسيل على لحيته وشمر يزجرها

صاحت الحكوا يال عدنان الحكو أحسينكم لاينذبح عطشان
زجرها الشمر ابسوط وسنان كومي لا أذبحج فوك الحسين
***
ياشمر هذا حجة الله في الورى فأعد نظر ياشمر ان كنت تعقل
***
تكله ياشمر لاتذبح احسين عزيز المصطفى وعز المسلمين
وبدرليلنا ونور الاراضين ويلفي الناس من بعده الظلم والجور
***
تكله ياشمر بالله تخليه لاتذبح عزيز الروح
ماشايق خواته أعليه تلطم ياشمر وتنوح
من تذبح اخوي احسين هاي الحرم وين تروح
***
كلي بياكتر خالي من الجروح تحط سيفك يخايب والدم يفوح
ويلي طعنه فوك طعنه تشعب الروح
***
وصار يحز النحر غير مراقب من الله لايخشى ولا يتوجل
وجائت الى شمر زينب ابنة فاطم تعذله عن رأيه وتعدل
ياشمر هذا حجة الله بالورى اعد نظر ا ياشمر إن كنت تعقل
***[/COLOR]






آخر تعديل محمدالاسدي8 يوم 01-10-2012 في 12:10 AM.