منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني

منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني (http://www.al-hasany.com/vb/index.php)
-   منتدى بنات الزهراء (http://www.al-hasany.com/vb/forumdisplay.php?f=36)
-   -   المرأة كنزلايعوض ابدا (http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=398884)

أبوهاني البدري 21-05-2014 10:29 AM

المرأة كنزلايعوض ابدا
 

المرأة كنزلا يعوض ابدا


إنَّ الزوجة الصالحة كنز للمؤمن ، فعن ابن عباس قال : لما نزلت الآية : ( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ ) التوبة : 34 .
انطلق ثوبان فأتى النبي ( صلى الله عليه وآله ) : فقال يا نبي الله ، إنه كبر على أصحابك هذه الآية .
فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( ألاَ أُخْبِرُكَ بِخَيرِ مَا يَكْنُزُ المَرْءُ المَرْأةَ الصَّالِحَة الَّتِي إذا نَظَرَ إلَيْهَا سَرَّتْهُ ، وَإذَا أمَرَهَا أطَاعَتْه ، وَإذَا غَابَ عَنْهَا حَفظَتْهُ ) .
طاعة الزوجة لزوجها سراً وعلانية فرض يقتضيه عقد الزواج ، وما من امرأة نبذت طاعة زوجها إلا وحلَّ بها الشقاء ، ولَحقها البلاء ، وكلما زادت طاعة الزوجة لزوجها ازداد الحُبُّ والولاء بينهما ، وتوارثه أبناؤهما .
فالأخلاق المألوفة إذا تمكَّنت صارت ملكات موروثة يأخذها البنون عن آبائهم ، والبنات عن أمهاتهن .
وقد حثَّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) المرأة على تلك الطاعة فقال : ( ثَلاثٌ لا يمسُّهم النَّارُ : المَرأةُ المُطِيعَةُ لِزَوجِهَا ، والوَلدُ البَارُّ بِوالِدَيهِ ، والعَبْدُ القَاضِي حَقَّ اللهِ وَحَقَّ مَوْلاهُ ) .
وقال ( صلى الله عليه وآله ) أيضاً : ( جِهَادُ المَرْأةِ حُسْنُ التَبَعُّلِ ) .
والطاعة بمفردها دون حسن العشرة لا تكفي ، لأن المرأة ربَّما أطاعت زوجها وهي لا تحسن عشرته ، فتعمل ما يأمرها به ، ولا تبحث ما وراء ذلك .
بينما حسن العشرة أن تطيعه فيما يأمر ، وتظهر رغبتها الصادقة في ذلك ، فترسم على وجهها ابتسامة الرضا ، وتُسمعه أعذب الكلمات وتؤدي ، ذلك بحنان ورِقَّة .
والمرأة إن وعت معنى الطاعة وأدَّتها بحقها فإنها تملك قلب زوجها ، وتكسب ثقته ، ودوام حبِّه ، فيقابلها بأضعاف ما أعطَتْه ، حتى يصير الأمر كأنه هو الذي يطيعها ، ويلبِّي رغباتها .
وقليل من النساءِ من يفهَمْنَ ذلك ، وأقلُّ منهنَّ من تعمل به ، فلا شكَّ أن الطاعة تقوِّي أواصر المحبة بين الزوجين ، وعندما تحبُّ الزوجة زوجها ستؤدي جميع حقوق زوجها عليها .
وما ذلك إلا صورة عملية وإشعار لزوجها بالحب الذي استقرَّ في قلبها ، لهذا يقول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( الدُّنْيَا مَتَاعٌ ، وَخَيرُ مَتَاعِهَا المَرْأةُ الصَّالِحَة ، إذا نَظَرْتَ إلَيْهَا سَرَّتْكَ ، وإذَا أمَرْتَهَا أطَاعَتْكَ ، وإذَا أقْسَمْتَ عَلَيْهَا أبْرَتْكَ ، وإذَا غِبْتَ عَنْهَا حَفظَتْكَ فِي عِرْضِهَا وَمَالِهَا ) .
فإن الزوجة الصالحة المحبة تبتسم لزوجها حينما ينظر إليها ، فلا تقطيبَ للحاجبين ، ولا نظرات شَزرة ، بل ابتسامات مُفعَمَة بالحب والبشر .
ومن طاعة الزوج أن لا تصوم المرأة نفلاً إلا بإذنه ، ولا تخرج إلا بإذنه ، ولا تأذن لأحد في بيته إلا بإذنه ، ولا تتصرف في مالِهِ إلا بإذنه ، وتقيم مع زوجها في مسكنه ، وهذا على سبيل المثال لا الحصر ، فالمرأة لا تودِّي حقَّ ربِّها حتى تؤدي حقَّ زوجِها ، وأهمُّها الطاعة .
وقد ورد عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ما مضمونه : ( ثَلاثَة لا تُقْبَلُ لَهُمْ صَلاةٌ ، ولا تَصْعَدُ لَهُم إلى السَّمَاءِ حَسَنَة : العَبدُ الآبِقُ حَتَّى يَرجَعَ إلى مَوَالِيهِ ، والمَرْأةُ السَّاخِطُ عَلَيهَا زَوجُهَا حَتَّى يَرْضَى ، وَالسَّكْرَان حَتَّى يَصْحُو ) .

ايات شاكر الموسوي 22-05-2014 12:15 AM

الله يوفقكم دوما

أبوهاني البدري 22-05-2014 10:37 PM

شكرا لكم اختي العلوية

حسين الموسوي 24-05-2014 09:13 AM

الله اكبر الله اكبر الله اكبر
اللهم صل على محمد وال محمد
وفقكم الله

أبوهاني البدري 24-05-2014 12:36 PM

ادعو الله لكم ان يقضي حوائجكم ويشافى مرضاكم ويبعد عيون الحاسدين والحاقدين عنكم ويغفرلكم ولوالديكم ويطيل اعماركم انتم وعوائلكم ومحبيكم بحق محمد وال محمد

نور القلوب 01-06-2014 02:29 PM

وفقك الله أخي
كلمــات في غاية الروعة والشفافية

نور العراقي 01-06-2014 08:37 PM

وفقكم الله

أبوهاني البدري 01-06-2014 10:43 PM

ادعو الله لكم ان يقضي حوائجكم ويشافى مرضاكم ويبعد عيون الحاسدين والحاقدين عنكم ويغفرلكم ولوالديكم ويطيل اعماركم انتم وعوائلكم ومحبيكم بحق محمد وال محمد

سلمان الحسيني 21-10-2014 09:06 PM

اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمت برضى الرحمن

أبوهاني البدري 23-10-2014 05:30 AM

ادعو الله لكم ان يقضي حوائجكم ويشافى مرضاكم ويبعد عيون الحاسدين والحاقدين عنكم ويغفرلكم ولوالديكم ويطيل اعماركم انتم وعوائلكم ومحبيكم بحق محمد وال محمد


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:01 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا


يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.