المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المرجعية الشجاعة


رضا التميمي
20-05-2008, 05:39 PM
المرجعية الشجاعة



عندما تقف وحيداً أو مع قلة ناصر وتحمل مشعل النور والهداية وتريد أن توصل رسالتك أو قضيتك إلى الأُمة فإنك بكل تأكيد تحتاج إلى شجاعة ورباطة جأش قد تـفوق حد التصور بل أن هذا الشرط ـ أي الشجاعة ـ هو العمود الرئيسي الذي يتحكم بنجاح أو فشل أية قضية أو اطروحة ، ومـا وصول الدين الإسلامي إلى هذه الدرجة من الكمال والإنتشار إلا لقوة قلب رسول الله (صلى الله عليه وآله) وبسالة أمير المؤمنين (عليه السلام) وأهل البيت وما بقاء ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) وتأججها على مرِّ الدهور إلا لتلك الوقفة الحسينية التي فاقت حد التصور في الشجاعة والجدِّ رغم قلة الناصر وكثرة الأعداء .

ويمكن القول من جانب آخر أن قوة القلب والشجاعة لدى المصلح أو صاحب القضية هي دليل تام وناجز على صدق ووضوح ذلك الطرح أو تلك القضية فلا يمكن بحال من الأحوال أن نتصور بتاتاً على مبدأ ضعيف أو دعوة واهية وإنما تستمد الشجاعة والمرابطة من قوة القضية وثباتها وأحقيتها .

واليوم عاد لنا التاريخ بسيرة واقعية جديدة أعادت إلى الأذهان ذلك الثبات العلوي والروح الحسينية الطاهرة متمثلة بالمرجعية الصادقة التي شاء الله سبحانه لها أن تنمو في ذلك الجو الخانق المعروف لدى الجميع وقد فتحت بوجهها عدة جبهات أرادت وأدهـا بالمهد والقضاء عليها بأسرع وقت ومع ظلم الطاغية صدام الكافر (الذي انتهى باعتقال رمز هذه المرجعية) ظهر ظلم آخر ولعله أشد وطأة من ظلم الطاغية ألا وهو ظلم ومواجهة الإخوان والأصدقاء الذين تنصلوا من هذه الأخوة والصداقة لا لشيء إلا لأن هذه المرجعية فضحت الحقائق وكشفت الأوراق وأرادت التوحيد الحقيقي ونبذ عبادة الأوثان والأوهام ورغم كل هذا فقد وقفت هذه المرجعية الصادقة وقفة لا تحتاج سرد الأدلة والوثائق لإثبات شجاعتها وصمودها فالواقع والساحة العملية أثبتت ذلك وأعطته حقه ومستحقه وما هذا إلا بتسديدات مولانا صاحب الزمان (عليه السلام وعجل الله فرجه) وتوفيق الله عز وجل ناصر المؤمنين وحاميهم كما عبر عن ذلك القرآن الكريم في قصة أصحاب الكهف وصمودهم .

المقرىء الشمرى
10-07-2008, 10:48 AM
الله يحق الحق وينصره