المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نرجوا الاجابة شيخنا الجليل .....


عاصم الحسيني
29-10-2008, 08:55 PM
السلام عليكم شيخنا الجليل وفقكم الله لكل خير وصلاح نرجوا الاجابة على السؤال التالي

كيف ارد شبهة ان الاية 17 من سورة الليل الى اخر السورة نزلت في ابو بكر عندما حرر بعض عبيده

لجنة المسائل العقائدية
26-11-2015, 09:30 PM
بسمه تعالى :
الآية عامة بحسب مدلولها غير خاصة و يدل عليه توصيف الأتقى بقوله: «الذي يؤتي ماله» إلخ و هو وصف عام و كذا ما يتلوه، و لا ينافي ذلك كون الآيات أو جميع السورة نازلة لسبب خاص كما ورد في أسباب النزول. وما قيل بانها نازله في ابي بكر ليس صحيح

و أما إطلاق المفضل عليه بحيث يشمل جميع الناس من طالح أو صالح و لازمه انحصار المفضل في واحد مطلقا أو واحد في كل عصر، و يكون المعنى و سيجنبها من هو أتقى الناس كلهم و كذا المعنى في نظيره: لا يصلاها إلا أشقى الناس كلهم فلا يساعد عليه سياق آيات صدر السورة، و كذا الإنذار العام الذي في قوله: «فأنذرتكم نارا تلظى» فلا معنى لأن يقال: أنذرتكم جميعا نارا لا يخلد فيها إلا واحد منكم جميعا و لا ينجو منها إلا واحد منكم جميعا.

و قوله: «الذي يؤتي ماله يتزكى» صفة للأتقى أي الذي يعطي و ينفق ماله يطلب بذلك أن ينمو نماء صالحا.

و قوله: «و ما لأحد عنده من نعمة تجزى» تقرير لمضمون الآية السابقة أي ليس لأحد عنده من نعمة تجزى تلك النعمة بما يؤتيه من المال و تكافأ و إنما يؤتيه لوجه الله و يؤيد هذا المعنى تعقيبه بقوله: «إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى».

فالتقدير من نعمة تجزى به، و إنما حذف الظرف رعاية للفواصل، و يندفع بذلك ما قيل: إن بناء «تجزى» للمفعول لأن القصد ليس لفاعل معين.

قوله تعالى: «إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى» استثناء منقطع و المعنى و لكنه يؤتي ماله طلبا لوجه ربه الأعلى و قد تقدم كلام في معنى وجه الله تعالى و في معنى الاسم الأعلى.
والله العالم