المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب


ابونرجس
03-07-2008, 06:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أشواط وأشواط قطعت وتقطع لأجل الوصول إلى الهدف المراد تحقيقه من قبل أولياء الله تعالى وعلى مدى التاريخ , فلا يعقل أن تناط بنا مهمة إكمال هذا الدرب ونعجز أو نتكاسل أو نهمل ما أنيط بنا لأجل تحقيقه , فلا نريد أن نجبر قادتنا وأوليائنا إلى سلك طريق الحل الأخير , الحل الذي يتلائم مع الامة التي عبر عناها الشهيد الصدرالاول قدس سره بشبح الامة , نعم لا نريد ان نجبر قادتنا على اختيار الحل الذي يتلائم مع هذه شبح الامة , شبح الامة التي تفقد ارادتها فلا يكون نافعا لها ولمستقبل الاجيال التي تليها الا خيار اتخاذ اسلوب ايقاض الامة وذلك بالمبادرة الى ما بادر اليه الامام الحسين عليه السلام في اتخاذه خيار الاستشهاد , مع انه توجد خيارات يمكن ان يسلكها الامام عليه السلام ولكن هذه الخيارات البديلة يكون حلها ونتائجها انية ووقتية والخيار الذي سلكه الامام سلام الله عليه ليس خيارا وقتيا يصف الدواء لجيل من الاجيال بل خيار يشمل مستقبل الاسلام , ولا زلنا نستلهم روح العمل من اجل الاسلام جراء ما بذلت من دماء لازالت وستبقى حرارتها والمها وسعيرها تكوي قلوب الملايين ,
فكلمتي هي نتيجة ما مر بنا وبقضيتنا وما مربها من تغيير في التكتيك تبعا لتغير الضروف , فاذا ما وصلنا الى المستوى الذي نكون فيه عاجزين عن اكمال شوطنا وتحقيق اهدافنا وخملنا وضعفنا , ووصل الحل الى ان تسفك دماء ودما فلا مناص حينئذ من تلك الدماء لان سفكها يتوقف على اكمال المسيرة للوصول الى الهدف ,

فهذه دعوة لان نتذكر العهود والمواثيق التي قطعناها وان نواصل المسير وان لانتكاسل او نضعف او نجبن ولا نريد ان نجبر السيد المولى الحسني دام ظله لاتخاذ الاجراء الاخير في اختياره الطريق الذي اختاره اسلافه العلماء الصالحين , عندما يعطي العالم ويعطي ويربي وينصح ويامر ويعطي كل ما عندة والامة لم تعي ولم تنتبه لدورها يكون في حساباته الخيار الاخير الذي بقي لم يعطيه وهو دمه , كما فعل الشهيدين الصدرين قدس سرهما وذلك لمعالجة ضمير الامة النائم وايقاضه واحيائه ,
لقد اجبرت الامة الشهيدين الصدرين في ان يعطيا دمهما لانهما يريدان للامة ان تنتبه وتستيقض , فهل استيقضنا وعرفنا دورنا وواجبنا , يجدر بنا ان نعمل بكل ما اعطينا من قوة ونشاط لاجل ان نصل الى هدفنا وغايتنا وهو احقاق الحق وازهاق الباطل ,بدون اللجوء الى الخيار الاخير فلا نريد ان نكون وعيب على الامة التي لا ييقضها الا دماء علمائها وقادتها فالى مواصلة الدرب وربط الجأش ونكران الذات مقابل التضحيات والتضحيات ,
فهذه دعوة اكررها لان نعمل ونقدم كل ما بوسعه ان يرقى بقضيتنا الالهية على قضايانا الخاصة وان نعطي من وقتنا بل كل وقتنا لها كيف لا وهي هدفنا في الحياه وما خلقنا الا لها فيا ابناء الحسين ويا بناء علي ويا ابناء الزهراء ويا ابناء الصدر والصدر ويا ابناء الحسني يا اخوتي يا احبتي الله الله في قضيتكم , الله الله في لم شملكم ومعرفة عدوكم , ودعم قضيتكم بكل الممكنات للوصول الى الهدف المطلق والحق المطلق وفي الختام اتشرف واتبرك بذكر هذه الاية الكريمة الحاثة والمرغبة والامرة في مواجهة الخصم وبكل الوسائل الممكنة والمتوفرة الحديثة المتطورة قال الله تعالى ( فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى اذا اثخنتموهم فشدوا الوثاق ) صدق الله العلي العظيم .والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد .

ابونرجس
03-07-2008, 06:51 PM
الحمد لله على اما انعم انصروا المرجعية بضرب رقاب الكافرين وبكل الاساليب الممكنة

علي احمد الزبيدي
04-07-2008, 10:21 AM
والله والله والله والله والله ان النصرة الالكترونية هي اقرب طريق وافضل نصرة للامام المعصوم (عليه السلام) والله ما كذبت ولا اكذب ولم تعهدوني كاذبا فهنيئا لمن سار فيها واليها ومعها وليشفع لنا في الدنيا والاخرة والله والله والله لو تعلمون0000