المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البصرة/ الهارثة/ إحياء ذكرى ولادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) في مسجد العقيلة زينب 14/ رمضان/ 1437هـ


اعلام قضاء الهارثة
21-06-2016, 02:04 AM
البصرة/ الهارثة/ إحياء ذكرى ولادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) في مسجد العقيلة زينب 14/ رمضان/ 1437هـ

أحيى مقلدو سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله) في الهارثة ذكرى ولادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) في مسجد العقيلة زينب (عليها السلام) بإقامة حفل ابتهاجي بدء بتلاوة آيٍ من الذكر الحكيم وقراءة كلمة المكتب الشرعي للمرجع الصرخي (دام ظله) في الهارثة وإلقاء قصائد ابتهاجية بهذه المناسبة المباركة.
وذكر الشيخ الحلفي (دام عزه) في كلمته أن "الإمام الحسن (عليه السلام) كان يعاني من أبناء الأسر البارزة الذين لا يهمهم غير الزعامة الدنيوية وكذلك من فئة الخوارج (الحرورية) الذين استولوا على عقول السذج والبسطاء بشعارهم الذي هتفوا به (لا حكم إلا لله) وهؤلاء كانوا يكفّرون كل من لم ينتمِ إليهم"
وأضاف لقد عانى أيضا من "فئة المشككين وهم الهمج الرعاع الذين ينعقون ويتبعون رؤساءهم، وكذلك عانى من فقدان القوى الواعية التي تثقف الناس وتخرجهم من الضلالات والظلمات وتحصنهم من الشبهات وكيد المنافقين والملحدين والمارقين"

القارئ الموسوي يتلو آيٍ من الذكر الحكيم
https://od.lk/s/NV85MjEzMDQ2Nl8/IMG_7343.JPG https://od.lk/s/NV85MjEzMDQ3Ml8/IMG_7349.JPG

الشيخ الحلفي (دام عزه) يقرأ كلمة المكتب الشرعي للمرجع الصرخي (دام ظله)
https://od.lk/s/NV85MjEzMDQ4OV8/IMG_7358.JPG https://od.lk/s/NV85MjEzMDQ4MF8/IMG_7352.JPG

المنشد مصطفى الحلفي يردد قصائد في حب الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)
https://od.lk/s/NV85MjEzMDUyMV8/IMG_7389.JPG https://od.lk/s/NV85MjEzMDUyM18/IMG_7399.JPG
https://od.lk/s/NV85MjEzMDUxNl8/IMG_7374.JPG https://od.lk/s/NV85MjEzMDUyMF8/IMG_7376.JPG
https://od.lk/s/NV85MjEzMDQ5OV8/IMG_7369.JPG https://od.lk/s/NV85MjEzMDUwN18/IMG_7372.JPG

ابو فهد
21-06-2016, 06:11 AM
تقبل الله الطاعات

فيلسوف العراق
21-06-2016, 10:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مبارك لكم ولادة سبط النبي ص الحسن المجتبى ع
بارك الله بكم ووفقكم الله لكل خير يا هارثة الخير
بارك الله بكم يا اصحاب العلم
الّلهُ أًكْبَــــرْ
الّلهُ أَكْبَـــرْ الّلهُ أًكْبَــرْ
اللَّهُمّ صَــلٌ علَى مُحمَّــدْ و آل مُحمَّـــدْ