المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زينب ... وبنت الهدى تولد من جديد


الشيخ باسم الحميداوي
21-06-2008, 11:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
ان النصرة الحقيقية غير متوقفة على فئة دون اخرى اي يجب على الجميع النصرة نساء ورجال ولكن نريد ان نشير الى النساء بالخصوص والى دورها الريادي على مر التأريخ
فعلى سبيل المثال موقف خديجة عليها السلام عندما ناصرت ووقفت مع النبي الكريم(صلى الله عليه واله) في محنته واستمر ذلك الى حين وفاتها حتى قال الرسول (صلى الله عليه واله )بحقها (عليها السلام) مامضمونه ما قام الدين الا بسيف علي واموال خديجة.........
هذا جانب من النصرة الحقيقية للمرأة
اما الصورة والمثال الاخر للنصرة الحقيقية هو موقف الصديقة الطاهرة ونصرتها لابيها والموقف الاخر عندما غصبوا حق الولاية من امير المؤمنين عليه السلام ولذلك وجهت خطبتها المشهورة لغاصبي حق امير المؤمنين (عليه السلام) ......
واما الموقف الاخر الذي لا يقل شأنا عن موقف الصديقة الطاهرة الا وهو موقف العقيلة زينب (عليها السلام) في واقعة كربلاء ووقوفها امام اعتى طواغيت زمانها الا وهو يزيد (عليه لعائن الله)
وهناك من حذا حذو عقيلة بني هاشم الا وهي زينب العصر امنة بنت الهدى (رضوان الله عليها ) عندما وقفت الى جانب حسين العصر
السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وذلك عندما وجهت ذلك الخطاب الذي عجز الكثير من الرجال الذين ليس لهم الجرأ ة بان
يقولوا كلمة الحق وامام امام جائر
وبقيت على ذلك حتى اقترن اسمها باسم اخيها بالذكر وفي كثير من المواقف ....وذهبت الى ربها محتسبة صابرة.....................
واليوم تكرر المواقف الزينبية وفي جمعة كربلاء المقدسة حيث اعتلى صوت نسوي طاهر شريف يستصرخ مظلومية امامها وقائدها
صاحب الزمان(عليه السلام) ومظلومية نائبه بالحق السيد الحسني (دام ظله) وبكل ثبات وثقة
اخذت تستصرخ وتستنفر الناس من الرجال
لتسجل تلك الموقف التي سبقتها وتنال رضا وليها وبالتالي نالت رضا الباري(عز وجل)