المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفردات المنهج الاخلاقي الحسني


علي الجليحاوي
17-06-2008, 10:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الام يهدف السيد الحسني (دام ) من الواجبات الاخلاقية سؤال طالما طرحه الشارع وطالما طرحناه على انفسنا وانبرت اطروحات كثيرة للجواب لكن هل ترى ايها صحيح وايها غير صحيح لايكون الجواب تاما حتى لوكان بسطر او بسطرين كما تجاب الاستفتاءات لكن لنحاول الاجابة بشيء من البرهان والاثبات ،وسوف نرى ان السيد الحسني دام ظله كبير في اهدافه بل اكبر من أي هدف واقوى من أي تحدي يمكن ان يمارسه الغرب الكافر واذنابه على بلدنا العراق والسبب في ذلك ان العدو بخبرته الواسعة ودراساته العدوانية السرية قد عرف السر في افضل طريقة لاستعمار العراق وأي بلد اخر ،وهذا السر الاستخباراتي الذي صرفت عليه الاموال والوقت قد عرفه السيد الحسني من خلال متابعته لسير المخططات الامريكية الصهيونية في التعامل مع الامور اضافة الى وجود طولية وبنفس المستوى مع خط بياني اخر وهو خط الوضوح لمسميات روائية تركها اهل البيت عليهم السلام في رواياتهم كالسفياني والدجال وغيره ،وكذلك فن السيد الحسني عرف كيف يعالج هذا الامر ايضا ( فلاينتشر الهدى الا من حيث ينتشر الضلال) لكن ماهو السر الذي تحاول ان تنسج على منواله امريكا خططها وتحاول ان تحصد اقوى النتائج باسرع الاوقات ..؟؟
والجواب :ان امريكا ادركت ان الاستعمار لايكون باستعمار الارض وجحفلة الجيوش والقتال الذي قد لا يستمر طويلا لانه سيكون مبغوضا لدى كل الاطراف وسوف يعاني من ويلات المقاومة والتي هي حق منطقي لاي عاقل .لكن الافضل من استعمار الارض هو استعمار النفوس واغراقها في وحل الانحراف وتمزيق عقائدها ،وتشويه الهدف الهدف المرجوا منها في داخلها خاصة على هذه البسيطة المسماة العراق والذي هو واقعا ارض الانبياء وشعب الاوصياء ...!!!!
ولذا فان السيد الحسني دام ظله الشريف ادرك هذا السر وانبرى لينشر الهدى ويحتل النفوس قبل ان يحتلها الغرب ويحرر النفوس التي قد تورطت في متابعة امريكا واعوانها من اجناد الشيطان .والمشكلة الاخرى بالنسبة لقوات الاحتلال الغاشمة ان السيد الحسني (دام ظله )لم يكتفي ان ينشر الهدى ويحتل النفوس فقط بل انه سار بخط مواز اخر وهو التعريف بالعدو وتشخيصه بعد اعطاء الكبريات لمعرفته وتمييزه بالنسبة لأبسط مكلف فأصبح المكلف والفضل الاول يعود لله تبارك وتعالى ولعبده الصالح السيد الحسني اصبح يميز العالم من غيره، والعدو من غيره ،ومن يسير نحو الامام ممن ينحرف عنه ممن يقف ضده وهذا و مابعده من اكبر الفضل فالمؤمن لايكفيه ايمانه ان لم يكن ايمانه وسيلة صالحة للتمييز بين طريق الحق والباطل فكم نرى من المؤمنين ممن لاهجوع لهم في الليل ولا هوادة لهم في النهار دائبون لدينهم اكثر من دأبهم لدنياهم عاملون عابدون متعلمون قراء فقهاء لكنهم مع الاسف سارو بما سار عليه ابناء الشام فهم لايميزون بين الناقة والجمل والكل عندهم رضي الله عنه !!!

سمير القريشي
18-06-2008, 11:01 AM
الشيخ الجيلحاوي
انت رائع في معالجة القضايا الدائرة في الساحة معالجة اخلاقية هي في الحقيقة المرتبة الكمالية والمهمة للوصول الى واقع الصراع على المستوى النفسي وعلى المستوى الاجتماعي.
جزاك اللة خير على هذا الطرح القيم