المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسئلة في معتقدات الامامية


الانصار
08-09-2008, 11:10 AM
سماحة الشيخ الكرعاوي ادام الله ظلكم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كثر في الاونة الاخيرة من يثير الشبهات على العقيدة الحقه الصحيحة عقيدة اهل البيت عليهم السلام ولم يكتفوا بذالك بل اخذوا يستخدمون الفضاءيات من اجل بث تلك الشبهات وافهام الاخرين بان الشيعة يعتقدون بامور وقضايا ما انزل الله بها من سلطان وان العقيدة الشيعية عقيدة وهمية لااساس لها من الصحة
واليكم بعض من تلك الاسئلة التي يثيرون عليها الشبهات وليس لدينا اي اجابة عليها اجيبونا عليها جزاكم الله خير جزاء المحسنين

1- ما معنا جملة يا لثارات الحسين والحسين عليه السلام استشهد قبل اكثر من الف سنه وممن ياخذ الشيعة الثار في هذة العصر وما ذنبنا نحن السنة والعرب في هذا الزمن حتى تاخذوا بثار الحسين منا

2- يقولون الشيعة في زياراتهم للحسين اللهم اللعن امتا قتلت ابن بنت نبيهاوايضا اللهم اللعن امة قتلت الحسين
ما المقصود بالامة في هذة الجملة هل هي الامة العربية ام الامة الاسلامية
3- من المعلوم ان كلمة يا الله هي للعبادة وطلب العون والنصرة
والاشياء من الله سبحانه وتعالى فما معنى قول الشيعة يا محمد ياعلي يا حسين يا مهدي ادركني هل هم يعبدون الائمة من دون الله ام للياء معنا غيرذلك اجيبونا لاننا في حيرة من تلك الاسئلة

اوراس محمد
11-09-2008, 06:16 AM
العزيز الانصاري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

1- ما معنا جملة يا لثارات الحسين .................
ان هذه الجملة ليست مختصة في زمن مقتل الامام سلام الله عليه انما هي مستمرة وباقية الى ظهور الامام المهدي سلام الله عليه وذلك لان الطلب بثار الحسين هو المطالبة باحقاق الحق وافناء الباطل الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وكما يذكر ارباب المقاتل المقولة المشهورة للامام الحسين عليه السلام (( ما خرجت اشرا ولا بطرا انما خرجت للاصلاح في امت جدي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم خرجت لامر بمعروف وانهى عن منكر)) فالحسين عنوان للحق وعندما نقول يالثارات الحسين بمعنى قلنا يالثارات الحق المضطهد المظلوم


2- يقولون الشيعة في زياراتهم للحسين اللهم اللعن امتا ...........
المقصود هنا من لفظ الامة هو الجماعة الذين ظلموا وقاتلوا وسكتوا ورضوا بقتل الامام الحسين عليه السلام

2- اما قول يا محمد يا علي يا .......
بمعنى التوسل بالاولياء الصالحين الى الله تعالى والتوسل ثابت شرعا في القران والسنة
في القران:
قوله تعالى ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } المائدة35
قصة اولاد يعقوب قوله تعالى: ({قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ } يوسف97

ومن السنة:
نذكر ما ورد في الكتب لاخواننا السنة وما يكون حجة عليهم:
فكما ورد في كتبهم المعتبرة : أنّ الخليفة الثاني كان في الشدائد يتوسّل إلى الله سبحانه بأهل بيت النبيّ صلى الله عليه وآله وعترته الطاهرة عليهم السلام ، وقد تكرّر منه هذا العمل في أيّام خلافته عدّة مرّات ، واذكر لكم بعض المصادر التي تؤكد ذلك :
1-نقلابن حجر في كتابه الصواعق بعد الآية (الرابعة عشر) في المقصد الخامس قال : وأخرجالبخاري أنّ عمر بن الخطّاب كان إذا قحطوا استسقى بالعبّاس وقال : اللهمّ إنّا كنّانتوسّل إليك بنبيّنا محمد صلىاللهعليه وآله إذا قحطنافتسقينا ، وإنّا نتوسّل إليك بعمّ نبيّنا فاسقنا ، فَيُسقَون) صحيح البخاري : ج 2 ص 34 (باب الاِستسقاء).)
2-قال ابن حجر : وفي تاريخ دمشق(لابن عساكر : ج 26 ص 361 ـ 362 ورواها أيضاً ابن عبد البر في الاستيعاب : ج 2 ص 814ـ 815 ، وعنه بحار الاَنوار : ج 22 ص 290 ح 62)إنّالناس كرّروا الاستسقاء عام الرمادة سنة سبع عشرة من الهجرة فلم يسقوا ، فقال عمر : لاَستسقينَّ غداً بمن يسقينياللهبه ، فلمّا أصبح غَداللعبّاس فدقّ عليه الباب ، فقال : من ؟ قال : عمر . قال : ما حاجتك ؟ قال : اخرجحتى نستسقياللهبك ، قال : اقعد .
فأرسل إلى بني هاشم أن تطهّروا والبسوا من صالح ثيابكم ، فأتوه ،فأخرج طيباً فطيّبهم ، ثمّ خرج وعليٌّ عليه السلام أمامه بين يديه والحسن عليهالسلام عن يمينه ، والحسين عليه السلام عن يساره ، وبنو هاشم خلف ظهره .
فقال : يا عمر ! لا تخلط بنا غيرنا ، ثمّ أتى المصلّى فوقف ، فحمداللهوأثنى عليه ، وقال : اللهمّ إنّك خلقتنا ولمتؤامرنا ، وعلمت ما نحن عاملون قبل أن تخلقنا ، فلم يمنعك علمك فينا عن رزقنا ،اللهمّ فكما تفضّلت في أوّله ، تفضّل علينا في آخره .
قالجابر : فما برحنا حتى سحّت السماء علينا سحّاً ، فما وصلنا إلى منازلنا إلاّ خوضاً .
فقال العبّاس : أنا المسقى ، ابن المسقى خمس مرّات ،وأشار إلى أنّ أباه عبد المطّلب استسقى خمس مرّات فسُقي) الصواعق المحرقة لابن حجر : ص 178)
3- قال ابن حجر أيضاً في نفس المصدر السابق ما يلي : وأخرجالحاكم (في المستدرك : ج 3 ص 334) : أنّ عمر لمّا استسقى بالعبّاس خطب فقال : ياأيّها الناس ! إنّ رسولاللهصلى الله عليه وآله كانيرى للعبّاس ما يرى الولد لوالده ، يعظّمه ويفخّمه ويبرّ قسمه ، فاقتدوا أيّهاالناس برسولاللهصلى الله عليه وآله في عمّه العبّاسفاتّخذوه وسيلة إلىاللهعزّ وجلّ فيما نزل بكم .
4- وأخرج ابن عبد البرّ (في الاستيعاب : ج 2 ص 815) ، منوجوهٍ ، عن عمر ، أنّه استسقى به . قال : اللهمّ إنّا نتقرّب إليك بعمّ نبيّكونستشفع به ، فاحفظ فيه نبيّك كما حفظت الغلامين بصلاح أبيهما ، وأتيناك مستغفرينومستشفعين ... الخبر .
5- وفي رواية لابن قتيبة (ورواه أيضاًابن عساكر في تاريخ دمشق : ج 26 ص 363) : اللهمّ إنّا نتقرّب إليك بعمّ نبيّك وبقيةآبائه وكُبْر رجاله ، فإنّك تقول وقولك الحقّ : (أمّا الجدارفكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحاً) فحفظتهما لصلاح أبيهما ، فاحفظ اللهمّ نبيّك في عمّه ، فقد دنونا (دلونا) به إليكمشتشفعين .
6- وأخرج ابن سعد (ورواه أيضاً ابن عساكر فيتاريخ مدينة دمشق : ج 26 ص 359) : إنّ كعباً قال لعمر : إنّ بني إسرائيل كانوا إذااصابتهم سنة استسقوا بعصبة نبيّهم . فقال عمر : هذا العباس انطلقوا بنا إليه ،فأتاه ، فقال : يا أبا فضل ! ما ترى ما الناس فيه ؟ وأخذ بيده وأجلسه معه علىالمنبر وقال : اللهمّ إنّا قد توجّهنا إليك بعمّ نبيّك ، ثمّ دعا العبّاس).