المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جزاك الله خير ارجو الجواب على هذا الاسؤال ياشيخ


غياض
08-09-2008, 12:38 AM
في احد المنتديات وجدت هذا الاسؤال وارجو منك ياشيخ الجواب
وفقك الله
علما ياشيخ ان صاحب الاسؤال يتحدى كل شيعي


السلام عليكم



بصراحه هذا احد اقوى الاسئله التي يعجز عن ردها الشيعه






(وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا)




لماذا ذكر الله اسم زيد بن حارثه بصراحه في القرأن بسبب مسئله فقهيه في حين لم يذكر اسم علي بن ابي طالب في مسئله عقائديه؟؟




اما انه لايوجد امامه اصلا فلذلك لم يذكرها الله في القرأن واما ان يكون القرأن غير محكم والعياذ بالله لانه يهتم بالقضايا الفقهيه الصغيره اكثر من اهتمامه بالقضايا العقائديه الكبرى وهذا طعن في القرأن


اتحدى اي شيعي يجاوب على هذا السؤال التعجيزي وانا انتظر بشوق اجاباتكم




فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:24]

اوراس محمد
10-09-2008, 10:07 PM
العزيز غياض السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الاستنتاج المطروح ليس له اي اساس من الصحة وذلك لانه:
من المسلم عند جميع المذاهب الاسلامية ان القران الكريم هناك ما يكمله في التشريعات وما يبينه من مقاصد وتفاسير وهي السنة الشريفة والسنة الشريفة قد بينت ان الكثير من الايات القرانية كانت تتكلم عن علي عليه السلام وعن الامامة، وهذه موجودة ومسلمة في كتب الجميع.

فالذي يقول بهذا الكلام فانه ينفي السنة الشريفة والعياذ بالله، ولا احد من المسلمين يقول بذلك.

اما عن ذكر اسم علي عليه السلام في القران بالنص وكذلك العصمة وكذلك الامامة فهذا الله العالم به وقد طرحت عدة اطروحات او اراء لتبرير ذلك ومما طرح هو الخوف من تحريف القران وتزويره والحذف فيه وخاصة الايات التي يمكن ان تذكر علي عليه السلام صراحة او بالنص او اهل البيت عليهم الصلاة والسلام، والتاريخ يشهد على امكان وقوع ذلك وخاصة مع بقاء الطواغيت والغاصبين للخلافة ومع وجود السب والطعن بامير المؤمنين عليه السلام الى يومنا هذا.

ولكن مع وجو السنة الشريفة وما بينته وما اثبتته فانه لا حاجة الى ذكر الاسم او القضية صراحة في القران.

والله العالم ودمتم بالف خير