المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كربلاء المقدسة / التغطية الاعلامية للمواكب الحسينية (هيئة عقيلة بني هاشم)


اعلام كربلاء المقدسة
16-12-2010, 05:14 PM
كربلاء المقدسة / التغطية الاعلامية للمواكب الحسينية (هيئة علي بن ابي طالب)

قال تعالى ((ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب))

إنّ مشكلة الحياة الكبرى لم تتغيّر منذ ألف وثلاثمئة سنة ، ولم تزل الحرب على أشدّها بين خدّام أنفسهم وخدّام العقائد والأمثلة العُليا ، ولم يزل الشُهداء يصلونها ناراً حامية من عبيد البطون والأكباد ، ولم يزل داؤنا العياء كما قال أبو العلاء . . .

كان هذا شعوري بكتاب ( أبي الشُهداء ) حين قرأته من جديد لتقديمه إلى هذه الطبعة .

مسكينة هذه الإنسانيّة . . . لا تزال في عطش شديد إلى دماء الشُهداء ، بل لعلّ العطش الشّديد يزداد كلّما ازدادت فيها آفات الأثرة والأنانية ، ونسيان المصلحة الخالدة في سبيل المصلحة الزائلة ، أو لعلّ العطش الشديد إلى دماء الشُهداء يزداد في هذا الزمن خاصّة دون سائر الأزمنة الغابرة ؛ لأنّه الزمن الذي وجدت فيه الوحدة الإنسانيّة وجوداً مادّياً فعليّاً , وأصبح لِزاماً لها أن توجد في الضمير وفي الروح , حيث قامت هيئة علي بن ابي طالب عليه السلام بتقديم الخدمات لزوار ابي الشهداء واخيه العباس عليهما السلام



http://up.arab-x.com/Dec10/z4808321.jpg

http://up.arab-x.com/Dec10/adw08321.jpg

http://up.arab-x.com/Dec10/siJ08321.jpg

مناجاتي يامهدي
16-12-2010, 05:15 PM
http://img441.imageshack.us/img441/3336/dmaa.gif
رأسي من ألطمُ لا رأسكَ ... جُرحي ذا ينزفُ لاجُرحكَ
صوتُ حُسيناً في ضميري حكى ... والسيفُ في رأسي حُزناً بكى
فرجوت من الله أن يلهمني كلمة تعبر عن حقيقة الحُسين ، فألهمني أن أقول أن الحُسين ..
هو الحُسين ، وكفى .
هو الحسين .. الذي لا يعرف حدود لتضحية ، ولا يعرف الأنانية ، ولا يعرف الحقد ،
ولا يعرف الكراهية ، ولا يعرف العداوة .
هو الحسين .. الذي أحيا أمة ، بل أحيا الإنسانية ، ولو عرفته البشرية لاتخذته منهجاً ودستوراً ،
و لأصبح الملهم لكل القيم التي فقدتها بفقده .
نعم .. نحن نحتاج إلى الحُسين في كل شيء ، في ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا ، لأن كل ما قام به هو لله وفي الله ..
وبعد هذا يأتي من يرفض كربلاء ، وإحياء ذكراها ، وينادي بأنها التاريخ المليء بالحقد والكراهية والدم ،
الذي يجب أن ننساه ..
عجباً .. يريدون أن ننسى أنفسنا .. إنه الحُسين .. وكفى ..!
http://img441.imageshack.us/img441/3336/dmaa.gif
أعظم الله اجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجليل ياشيعة أمير المؤمنين