المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كربلاء المقدسة/ التغطية الاعلامية للمواكب الحسينية/ هيئة خدمة زوارالحسين


اعلام كربلاء المقدسة
16-12-2010, 03:47 PM
كربلاء المقدسة/ التغطية الاعلامية للمواكب الحسينية/ هيئة خدمة زوارالحسين



بسم الله الرحمن الرحيم


((ذلك ومن يعظم شعائر الله فأنها من تقوى القلوب))


عن مالك الجهني، عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) في مراسم يوم عاشوراء: (.. .. ثم ليندب الحسين عليه السلام ويبكيه ويأمر من في داره بالبكاء عليه، ويقيم في داره مصيبته بإظهار الجزع عليه) .
المصدر | بحار الأنوار ج 101 ب 24 ص 290 ح 1.و كامل الزيارات ب 71 ص 193 ح 7 .





السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين وعلى ابي الفضل العباس حامل لواء الحسين


مواساة لعترة النبي المختار (صلى الله عليه واله وسلم) قدم موكب خدمة زوار الحسين الشراب والطعام الى الزائرين ليواسون العترة الطاهرة بهذا المصاب الجلل


جعلنا الله تعالى واياكم من المواسين المضحين لابي الاحرار الحسين (عليه السلام) .


http://up.arab-x.com/Dec10/cxb03303.jpg

http://up.arab-x.com/Dec10/6YC03303.jpg


http://up.arab-x.com/Dec10/UTa03303.jpg

http://up.arab-x.com/Dec10/Bwg03303.jpg


http://up.arab-x.com/Dec10/zBH03303.jpg

مناجاتي يامهدي
16-12-2010, 05:15 PM
http://img441.imageshack.us/img441/3336/dmaa.gif
رأسي من ألطمُ لا رأسكَ ... جُرحي ذا ينزفُ لاجُرحكَ
صوتُ حُسيناً في ضميري حكى ... والسيفُ في رأسي حُزناً بكى
فرجوت من الله أن يلهمني كلمة تعبر عن حقيقة الحُسين ، فألهمني أن أقول أن الحُسين ..
هو الحُسين ، وكفى .
هو الحسين .. الذي لا يعرف حدود لتضحية ، ولا يعرف الأنانية ، ولا يعرف الحقد ،
ولا يعرف الكراهية ، ولا يعرف العداوة .
هو الحسين .. الذي أحيا أمة ، بل أحيا الإنسانية ، ولو عرفته البشرية لاتخذته منهجاً ودستوراً ،
و لأصبح الملهم لكل القيم التي فقدتها بفقده .
نعم .. نحن نحتاج إلى الحُسين في كل شيء ، في ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا ، لأن كل ما قام به هو لله وفي الله ..
وبعد هذا يأتي من يرفض كربلاء ، وإحياء ذكراها ، وينادي بأنها التاريخ المليء بالحقد والكراهية والدم ،
الذي يجب أن ننساه ..
عجباً .. يريدون أن ننسى أنفسنا .. إنه الحُسين .. وكفى ..!
http://img441.imageshack.us/img441/3336/dmaa.gif
أعظم الله اجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجليل ياشيعة أمير المؤمنين