المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ولاية الحلة/المحاويل.محاضرات الليالي الرمضانية حصانة اخلاقية وكمالات نفسية


إعلام الحلة/المحاويل
19-08-2010, 09:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
وعجل فرج قائم ال محمد

بسندي المتصل الى محمد بن يعقوب عن علي بن ابراهيم ، عن ابيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن ابي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : «من كان في قلبه حبة من خردل من عصبية ، بعثه الله يوم القيامة مع اعراب الجاهلية»

http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb12822333595.jpg (http://pic.jeddahbikers.com/)


الخردل ، نبات معروف له خواص كثيرة ، ويصنع منه الشمع . والعصبي : هو الذي يعين قومه على الظلم ويغضب لعصبته ويحامي عنهم . وعُصبة المرء اقرباؤه من جهة الاب ، لانهم يحيطون به فيقوى بهم . والتعصب بمعنى الحماية والدفاع .
يقول الفقير الى الله : العصبية واحدة من السجايا الباطنية النفسانية . ومن آثارها الدفاع عن الاقرباء ، وجميع المرتبطين به وحمايتهم ، بما في ذلك الارتباط الديني او المذهبي او المسلكي ، وكذلك الارتباط بالوطن وترابه ، وغير ذلك من ارتباط المرء بمعلمه ، او باستاذه ، او بتلامذته وما الى ذلك . والعصبية من الاخلاق الفاسدة والسجايا غير الحميدة ، وتكون سببا في ايجاد مفاسد في الاخلاق وفي العمل . وهي بذاتها مذمومة حتى وان كانت في سبيل الحق ، او من اجل امر ديني ، من غير ان يكون مستهدفا لاظهار الحقيقة ، بل يكون من اجل تفوقه او تفوق مسلكه ومسلك عصبته ، اما اظهار الحق والحقيقة واثبات الامور الصحيحة والترويج لها وحمايتها والدفاع عنها ، فإما انه ليس من التعصب ، وإما انه ليس تعصبا مذموما .
ان المقياس في الاختلاف يتمثل في الاغراض والاهداف وخطوات النفس والشيطان او خطوات الحق والرحمن . وبعبارة اخرى ، ان المرء اذا تعصب لاقربائه او احبته ودافع عنهم ، فما كان بقصد اظهار الحق ودحض الباطل ، فهو تعصب محمود ودفاع عن الحق والحقيقة . ويعد من افضل الكمالات الانسانية ، ومن خلق الانبياء والاولياء . وعلامته المميزة هو ان يميل الانسان الى حيث يميل الحق فيدافع عنه ، حتى وان لم يكن هذا الحق الى جانب من يحب ، بل حتى لو كان الحق الى جانب اعدائه . ان شخصا هذا شانه يكون من جملة حماة الحقيقة ، ومن زمرة المدافعين عن الفضيلة وعن المدينة الفاضلة ، ومن الاعضاء الصالحين في المجتمع ، ومن المصلحين لمفاسده .


http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb12822
333591.jpg[/url]



في بيان مفاسد العصبية

يستفاد من الاحاديث الشريفة عن اهل بيت العصمة والطهارة ان العصبية من المهلكات والباعثة على سوء العاقبة والخروج من عصمة الايمان ، وانها من ذمائم اخلاق الشيطان .
جاء في الكافي بسنده الصحيح ، عن ابي عبد الله الصادق عليه السلام قال : «من تعصب او تُعصب له فقد خلع ربق الايمان من عنقه» (1) . اي ان المتعصب بتعصبه يكون قد خرج من ايمانه ، واما المتعصب له ، فبما انه قد رضي بعمل المتعصب ، يصبح شريكا له في العقاب . كما جاء في الحديث الشريف : «ومن رضي بعمل قوم حشر معهم . اما اذا لم يرض به واستنكره فلن يكون منهم» .
وعن ابي عبد الله الصادق عليه السلام قال : «من تعصب عصّبه الله بعصابة من النار» (2) .
وعن ابي عبد الله عليه السلام قال : «لم يدخل الجنة حمية غير حمية حمزة بن عبد المطلب وذلك حين اسلم غضبا للنبي» (3) .
وقد وردت قصة اسلام حمزة بن عبد المطلب بعبارات مختلفة ، وهي خارجة عن نطاق بحثنا هذا . وعلى كل حال . فمن المعلوم ان الايمان ، وهو الفوز الالهي ومن الخِلَع الغيبية لله جل جلاله ، الذي يفيض بها على المخلصين من عباده ، والخاصة في محفل انسه ، يتنافى مع مثل هذه السجية الموقوتة التي تدوس الحق والحقيقة ، وتطأ باقدام الجهل على الصدق والاستقامة .


[url=http://pic.jeddahbikers.com/]http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb12822333592.jpg (http://pic.jeddahbikers.com/)


في بيان الصورة الملكوتية للعصبية

سبق في شرح بعض الاحاديث القول بان المعيار في الصور الملكوتية والبرزخية وفي يوم القيامة هو الملكات وقوتها ، وان ذلك العالم هو محل ظهور سلطان النفس الذي لا يعصي له الجسم امرا . فقد يحشر الانسان في ذلك العالم على صورة حيوان او شيطان . وقد مر بنا في الحديث في بداية المقال : «من كان في قلبه حبة من خردل من عصبية بعثه الله يوم القيامة مع اعراب الجاهلية» . ولعله اشارة الى ذلك الموضوع الذي ذكرناه .
ان الانسان الذي فيه هذه الرذيلة ، لعله عندما ينتقل الى العالم الآخر يرى نفسه من اعراب الجاهلية من دون ان يؤمن بالله تعالى ولا بالنبوة والرسالة ، ويرى انه في الصورة التي يحشر بها اولئك الاعراب ، دون ان يعلم انه كان في الدنيا يعتنق العقيدة الحقة من الايمان بالله وبرسوله وانه من امة الرسول الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم . كما جاء في الحديث عن اهل جهنم ينسون اسم رسول الله ، ولا يستطيعون ان يعرفوا انفسهم ، الا بعد ان يشاء الحق سبحانه ان يُنجيهم . وبما ان هذه السجية من سجايا الشيطان ، كما ورد في بعض الاحاديث ، فلعل اعراب الجاهلية واصحاب العصبية يحشرون يوم القيامة على هيئة الشياطين .
في الكافي في الصحيح ، عن ابي عبد الله الصادق عليه السلام قال : «ان الملائكة كانوا يحسبون ان ابليس منهم وكان في علم الله انه ليس منهم فاستخرج ما في نفسه بالحمية والغضب . فقال خلقتني من نار وخلقته من طين»

http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb12822333593.jpg (http://pic.jeddahbikers.com/)


في عصبيات اهل العلم

من جملة العصبيات الجاهلية هو العناد في القضايا العلمية ، والدفاع عن كلمة سبق ان صدرت منه او من معلمه او شيخه ، دون النظر الى احقاق الحق وابطال الباطل . لا شك ان مثل هذا التعصب اقبح من كثير من العصبيات الاخرى واجدر بالذم من جوانب عديدة . فمن جانب المتعصب نفسه نرى ان اهل العلم ينبغي ان يكونوا هم المربين لابناء البشر ، باعتبارهم فروع شجرة النبوة والولاية ، وعارفين بوخامة الامور وعواقب فساد الاخلاق . فاذا اتصف العالم ـ لا قدر الله ـ بالعصبية الجاهلية او بالصفات الرذيلة الشيطانية ، كانت الحجة عليه اتم وعقابه اشد . ان من يعرّف نفسه على انه مصباح الهداية ، وشمع محفل العرفان ، والهادي الى السعادة ، ومعرّف طرق الآخرة ، ثم لا يعمل ـ لا سمح الله ـ بما يقول ، ويختلف باطنه عن ظاهره ، يكون في زمرة اهل الرياء والنفاق ، ويحسب مع علماء السوء ، ويكون عالما بلا عمل . وهذا عقابه اكبر وعذابه اشد . وقد اشار الله سبحانه الى امثال هذا في القرآن بقوله :
«بئس مثل القوم الذين كذّبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين» (1) .
اذا ، من اهم التزامات اهل العلم هو ان يحافظوا على هذه الامور وهذه المقامات ، وان يطهروا انفسهم كل التطهير من هذه المفاسد ، لكي يصلحوا بهذا انفسهم والمجتمع ، وتكون مواعظهم مؤثرة ، وتقع نصائحهم موقعها من القلوب . ان فساد العالِم يؤدي الى فساد الامة . ومن البديهي ان الفساد الذي يتسبب في مفاسد اخرى والخطيئة التي تزيد خطايا اخرى وتعظمها تكون اعظم عند ولي النعم من الفساد الجزئي الذي لا يتعدى الى غيره .
ومن ناحية اخرى في قباحة هذه السجية لدى اهل العلم هو جانب العلم نفسه ، اذ ان هذه العصبية خيانة للعلم وتجاهل لحقه اذ ان من يتحمل عبء هذه الامانة ويلبس لبوسها ، عليه ان يرعى حرمتها واحترامها ، وان يعيدها الى صاحبها صحيحة سليمة . فاذا ما تعصب ، تعصب الجاهلية يكون قد خان الامانة وارتكب الظلم والعدوان ، وهذه بذاتها خطيئة كبرى .
والناحية الثانية من جرّاء هذه السجية القبيحة اهانة اهل العلم فيما اذا كان التعصب في المباحث العلمية مع العلم بان اهل العلم من الودائع الالهية الواجب احترامهم . بينما يكون هتكهم هتكا لحرمات الله ومن الموبقات الكبيرة . وقد تؤدي العصبية التي لا تكون في محلها ، الى هتك حرمة اهل العلم . اعوذ بالله من هذه الخطيئة الكبيرة ! .
وهناك جانب آخر هو جانب المتعصب له ، اي الاستاذ وشيخ الانسان . وهذا يوجب العقوق ، وذلك لأن المشايخ العظام والاساطين الكرام ـ نضّر الله وجوههم ـ يميلون الى جانب الحق ، ويهربون من الباطل ، ويسخطون على من يتذرع بالتعصب لقتل الحق وترويج الباطل . ولا شك في ان العقوق الروحي اشد من العقوق الجسمي ، وحق الابوة الروحية اسمى من حق الابوة الجسمية .
اذا ، يتحتم على اهل العلم ـ زادهم الله شرفا وعظمة ـ ان يتبرأوا من المفاسد الاخلاقية والعملية ، وان يزينوا انفسهم بحلية الاعمال الحسنة والاخلاق الكريمة ، وان لا ينزلوا عن المركز الشريف الذي انعم الله تعالى به عليهم ، اذ ان مدى الخسران في ذلك لا يعلمه الا الله . والسلام .

http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb12822333594.jpg (http://pic.jeddahbikers.com/)

محمد جابر
19-08-2010, 09:30 PM
موفقين وبارك الله تعالى فيكم وسددكم ونصركم ورزقنا دعائكم وشفاعتكم ونسالكم الدعاء

اسعد الطائي المحاويل
19-08-2010, 09:32 PM
بارك الله بكم ووفقكم الله للكمالات الاخلاقية

رسول مسيب
19-08-2010, 09:40 PM
موفقين وبارك الله تعالى فيكم وسددكم ونصركم ورزقنا دعائكم وشفاعتكم ونسالكم الدعاء

الفقير لله تعالى
19-08-2010, 09:46 PM
بارك الله بكم ووفقكم الله للكمالات الاخلاقية

ثائر اليساري المحاويلي
19-08-2010, 09:55 PM
بارك الله بكم وجزاكم الله تعالى خيرا

رزوقي
19-08-2010, 10:16 PM
بارك الله بكم وجزاكم الله تعالى خيرا

علاء ابو سجاد
19-08-2010, 10:23 PM
موفقين وبارك الله تعالى فيكم وسددكم ونصركم ورزقنا دعائكم وشفاعتكم ونسالكم الدعاء

تحسين السياحي
19-08-2010, 10:24 PM
موفقين وبارك الله تعالى فيكم وسددكم ونصركم ورزقنا دعائكم وشفاعتكم ونسالكم الدعاء

محمد جابر
19-08-2010, 10:44 PM
موفقين وبارك الله تعالى فيكم وسددكم ونصركم ورزقنا دعائكم وشفاعتكم ونسالكم الدعاء

العهد والميثاق2
19-08-2010, 10:47 PM
بارك الله بكم ووفقكم لكل خير وصلاح
نسأل الله لكم في هذا الشهر الفضيل
حسنات تتكاثر... وذنوب تتناثر

بحار الأنوار
19-08-2010, 10:49 PM
موفقين وبارك الله تعالى فيكم وسددكم ونصركم ورزقنا دعائكم وشفاعتكم ونسالكم الدعاء

افراح بابل
20-08-2010, 07:27 AM
وفقكم الله تعالى لخدمة الاسلام والمسلمين والمذهب الشريف

توفيق الطائي المحاويلي
20-08-2010, 09:54 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
وعجل فرج قائم آل محمد