المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ولاية الديوانية /غماس: استمرار المحاضرات الاخلاقية لليوم الخامس من شهر رمضان المبارك


اعلام غماس
17-08-2010, 10:48 AM
الديوانية /غماس: استمرار المحاضرات الاخلاقية لليوم الخامس من شهر رمضان المبارك



بتوفيق الله تعالى وتسديد الام الحجة ابن الحسن المهدي ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) تستمر المحاضرات الرمضانية الاخلاقية في ناحية غماس في شارع الصافي لليوم الخامس من شهر مضان المبارك وارتقى المنبر سماحة الخطيب الشيخ كاظم النائلي ( دام عزه ) حيث تطرقه سماحته في بحثه الاخلاقي الى موضوع (( الحسد )) ..
وااليكم بعض ما جاء في المحاضره .

http://www.up.qatarw.com/up/2010-08-17/qatarw.com_277447355.jpg (http://www.up.qatarw.com/)
"بالسند المتصَّـل إلى محمَّـد ب يعقوب عن علــيّ بن
إبراهيم، عن محمّد بن عيســى، عن يونس، عن داود الرقي، عن أبي
عبدالله عليه السلام قال: قالَ رَسُــولُ اللّــه صَــلى اللّه عَليهِ
وآلِــهِ وسَــلَّم: قالَ اللّه عَزَّ وَجــلّ لِمَــوسَى بنِ عُـمْراِن: "يا
ابْــنَ عُمْـرانِ لا تًـحْسُدَنَّ النّــاسَ عَلى ما اتَـيْتُــهُمْ مِـنْ
فَضْلي ولا تَمُدَّنَّ عَيْنيــْكَ إِلى ذلِكَ وَلا تُتْبِــعْهُ نَفْسَكَ فَإنَّ الحاسِدَ
ساخِطٌ لِنِعَــمي صادٌ لِقِسْمِيَ الَّذي قَسَــمْتُ بَيْنَ عِبادي وَمَنْ
يَــكُ ذلِكَ فَلَــسْتُ مِنْهُ وَلَيْــسَ مِنّي"( أصول الكافي، المجلد الثاني،
كتاب الإيمان والكفر، باب الحسد، ح 6 ).
http://www.up.qatarw.com/up/2010-08-17/qatarw.com_2001271321.jpg (http://www.up.qatarw.com/)http://www.up.qatarw.com/up/2010-08-17/qatarw.com_2053557072.jpg (http://www.up.qatarw.com/)

http://www.up.qatarw.com/up/2010-08-17/qatarw.com_1504964452.jpg (http://www.up.qatarw.com/)http://www.up.qatarw.com/up/2010-08-17/qatarw.com_1825426708.jpg (http://www.up.qatarw.com/)


إن الحسد،حالة نفسية يتمنى صاحبها سلب الكمال والنعمة التي يتصورهما عند الآخرين،
سواء أكان يملكها أم لا، وسواء أرادها لنفسه أم لم يردها. وهذا يختلف عن
الغبطة، لأن صاحب الغبط ة يريد النعمة التي توجد لدى الغير، أن تكون
لنفسه، من دون أن يتمنى زوالها عن الغير. وأما قولنا: "النعمة التي يتصورها
عند الآخرين" فنعني به أن تلك النعمة قد لا تكون بذاتها نعمة حقيقية. فطالما
تبين أن الأمور التي تكون بحد ذاتها من النقائص والرذائل، يتصورها الحسود
من النعم والكمالات، فيتمنى زوالها عن الآخرين. أو أن خصلة تعــدّ من
النقائص للإنسان ومن الكمال للحيوان ويكون الحاسد في مرتبة الحيوانية
فيراها كمالاً، ويتمنى زوالها. فهناك بين الناس، مثلا أشخاص يحسبــون
الفتك بالغير وسفك الدماء موهبة عظيمة، فإذا شاهدوا من هو كذلك
حسدوه. أو قد يحسبون سلاطة اللســان وفـصل في ذكر بعض أسباب الحـسد للحسد أسباب كثيرة، يرجع أكثرها
إلى رؤية الذلة في النفس، تماما كمـا أن الكبر، - نوعا - يتم على عكس
ذلك. فكما أن المرء عندما يجد في نفــس كمالاً لا يجده في غيره، تنشأ عنده
حالة من الترفع والتعزز والتعالي في نفسه، فيتكبّر. وإذا لاحظ الكمال في غيره،
انتابته حالة من الذل والانكسار. ولولا وجود عوامل خارجية ولياقات
نفسانية، لنتج من ذلك الحسد. وقد ينشأ من تصور ذله في تساوي غيره معه،
مِثل أن يحسد صاحب الكمال والنعمة مثيله أو الذي يليه. ويمكن القول أن
الحسد هو ذلك الانقباض والذل النفسي اللذان تكون نتيجتهما الرغبة في زوال
النعمة والكمال عن الآخرين. وقـد حصـر بعضهـم - كالعلامة
المجلسـي قدس سره - ( بحار الأنوار، المجلد الثالث والسبعون، ص 240......


بذاءته من الكمالات،.........

مولاتي زينب
17-08-2010, 11:19 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله بكم ووفقكم الله

ابو علي
17-08-2010, 12:22 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله بكم ووفقكم الله

هادي الجياشي
17-08-2010, 12:50 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
أحسنتم بارك الله فيكم وتقيل صيامكم في هذا الشهر المبارك

ابو محمد باقر الديواني
17-08-2010, 12:51 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله بكم ووفقكم الله

ام جعفر الموسوي
17-08-2010, 01:28 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله بكم ووفقكم الله

خادم العترة الطاهره
18-08-2010, 08:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
وفقكم الله لكل خير ان شاء الله وتقبل الله اعمالكم باحسن القبول