المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البصرة/مدمج صلاة الجمعة في مساجد محافظة البصرة بتاريخ 27 / جمادي الاخرة 1431هـ


اعلام محافظة البصرة
11-06-2010, 06:44 PM
البصرة/مدمج صلاة الجمعة في مساجد محافظة البصرة بتاريخ 27 / جمادي الاخرة 1431هـ

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

البصرة / صلاة الجمعة المباركة في جامع الامام الباقر عليه السلام بتاريخ 27جمادي الاخر
على بركة الله العلي القدير اقيمت صلاة الجمعة المباركة المقدسة بأمامة السيد ناطق الموسوي (دام عزه) في جامع الامام الباقر ( عليه السلام )
جانب من الخطبة الاولى
تحية حب وعفو ومسامحة من الفؤاد لكم جميعا وسلام من الله ورحمة عليكم أيها الأحباب الأطياب ... نتكلم في هذا الخطبة المباركة عن العفو والمسامحة ... فكثير منا مرّ بتجربة شعر فيها أنه ظُلم أو أُهينة كرامته !!! كثير منا جُرحت مشاعره بقصد أو بدون قصد.! ... كثير منا يجتر لحظات الأسى من وقت لآخر!! وكثير وكثير....... الخ من الآلام إلا أن المحصلة , تكون إنهاك لهذا القلب الذي لا يتعدى حجمه عدة بوصات تبلغ قبضة اليد !! سبحان الله كم يتحمل وكم يتألم عضو بقدر قبضة اليد يحمل آلاما وأشواقا وحبا لا تحمله جبال . يا رعاكم الله : سوف أعرض لكم مسائل في المسامحة والمحبة ، وكيف تكون تلك المضغة (أي القلب) - بعد توفيق الله - عامرة بالحب والمسامحة وبالتالي تجلب لنا السعادة والراحة والاطمئنان وحتى الصحة وهذا هو فيصل
الموضوع . فعلى بركة الله نبدأ رحلة المسامحة والعفو بالصلاة على محمد وآل محمد ...
http://www.9ss9.com/uploads/b09be7769d.jpg

http://www.9ss9.com/uploads/830fae8a49.jpg

الخطبة الثانية
{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } النحل90
الآية القرآنية فيها عدة أوامر إلهية والذي يهمنا فيها العدالة الإلهية والمعروف إن العدل الإلهي هو أصل من أصول الدين وهي صفة من الصفات الثبوتية لله جل وعلا فعلينا أن نفهم تلكم الصفة فهما ينعكس ايجابيا على العدل العملي الإلهي فالبعض منا قد تمر عليه ضائقة أو يمر بشدة أو يفقد شيئا عزيزا عليه ظلما وعدوانا من البشر لكنه بسبب فهمه الخاطئ ينعكس سلبا على عقيدته ويظن إن هذا ليس عدلا أو إن الله غير عادل وإلا كيف يسلب منه هذه الأشياء بالرغم من إيمانه بالله الواحد القهار وبالتالي يسيطر الجحود على عقيدته والعياذ بالله ... فعلينا كما قلنا يا أخوتي أن نعرف ذلك العدل الإلهي حق معرفته. وبما إن الركن الأساسي في عقيدتنا الإسلامية تأسيس دولة العدل الإلهي على يد الإمام الموعود قائم آل محمد(أرواحنا لتراب مقدمه الفدى)



::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::


البصرة / صلاة الجمعة المقدسة في جامع علي المرتضى فيــ ( 27 / جمادي الاخر/ 1431 هــ
اقيمت صلاة الجمعة المباركة في جامع علي المرتضى التابع لمرجعية اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله) في قضاء القرنة بإمامة الشيخ ارشد المالكي ( دام عزه)



جانب من الخطبة الاولى



تحية حب وعفو ومسامحة من الفؤاد لكم جميعا وسلام من الله ورحمة عليكم أيها الأحباب الأطياب ... نتكلم في هذا الخطبة المباركة عن العفو والمسامحة ... فكثير منا مرّ بتجربة شعر فيها أنه ظُلم أو أُهينة كرامته !!! كثير منا جُرحت مشاعره بقصد أو بدون قصد.! ... كثير منا يجتر لحظات الأسى من وقت لآخر!! وكثير وكثير....... الخ من الآلام إلا أن المحصلة , تكون إنهاك لهذا القلب الذي لا يتعدى حجمه عدة بوصات تبلغ قبضة اليد !! سبحان الله كم يتحمل وكم يتألم عضو بقدر قبضة اليد يحمل آلاما وأشواقا وحبا لا تحمله جبال . يا رعاكم الله : سوف أعرض لكم مسائل في المسامحة والمحبة ، وكيف تكون تلك المضغة (أي القلب) - بعد توفيق الله - عامرة بالحب والمسامحة وبالتالي تجلب لنا السعادة والراحة والاطمئنان وحتى الصحة وهذا هو فيصل

الموضوع . فعلى بركة الله نبدأ رحلة المسامحة والعفو بالصلاة على محمد وآل محمد ...
http://www.zmn1.net/up/upfiles/izB50248.jpg (http://www.zmn1.net/up/)http://www.zmn1.net/up/upfiles/Yzr50248.jpg (http://www.zmn1.net/up/)
الخطبة الثانية
{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } النحل90




الآية القرآنية فيها عدة أوامر إلهية والذي يهمنا فيها العدالة الإلهية والمعروف إن العدل الإلهي هو أصل من أصول الدين وهي صفة من الصفات الثبوتية لله جل وعلا فعلينا أن نفهم تلكم الصفة فهما ينعكس ايجابيا على العدل العملي الإلهي فالبعض منا قد تمر عليه ضائقة أو يمر بشدة أو يفقد شيئا عزيزا عليه ظلما وعدوانا من البشر لكنه بسبب فهمه الخاطئ ينعكس سلبا على عقيدته ويظن إن هذا ليس عدلا أو إن الله غير عادل وإلا كيف يسلب منه هذه الأشياء بالرغم من إيمانه بالله الواحد القهار وبالتالي يسيطر الجحود على عقيدته والعياذ بالله ... فعلينا كما قلنا يا أخوتي أن نعرف ذلك العدل الإلهي حق معرفته. وبما إن الركن الأساسي في عقيدتنا الإسلامية تأسيس دولة العدل الإلهي على يد الإمام الموعود قائم آل محمد(أرواحنا لتراب مقدمه الفدى)


:::::::::::::::::::::::::::::::::::


البصرة/صلاة الجمعة المباركة في مسجد العقيلة زينب 27/جمادي الاخرة/1431
اقيمت في هذا اليوم المبارك الجمعة 27/جمادي الاخرة/1431 صلاة الجمعة المقدسة في مسجد العقيلة عليها السلام في قضاء الهارثة وكان امام وخطيب الجمعة فضيلة الشيخ عبد الرزاق الحلفي دام عزه وفي مايلي نص الخطبتين

الخطبة الأولى
تحية حب وعفو ومسامحة من الفؤاد لكم جميعا وسلام من الله ورحمة عليكم أيها الأحباب الأطياب ... نتكلم في هذا الخطبة المباركة عن العفو والمسامحة ... فكثير منا مرّ بتجربة شعر فيها أنه ظُلم أو أُهينة كرامته !!! كثير منا جُرحت مشاعره بقصد أو بدون قصد.! ... كثير منا يجتر لحظات الأسى من وقت لآخر!! وكثير وكثير....... الخ من الآلام إلا أن المحصلة , تكون إنهاك لهذا القلب الذي لا يتعدى حجمه عدة بوصات تبلغ قبضة اليد !! سبحان الله كم يتحمل وكم يتألم عضو بقدر قبضة اليد يحمل آلاما وأشواقا وحبا لا تحمله جبال . يا رعاكم الله : سوف أعرض لكم مسائل في المسامحة والمحبة ، وكيف تكون تلك المضغة (أي القلب) - بعد توفيق الله - عامرة بالحب والمسامحة وبالتالي تجلب لنا السعادة والراحة والاطمئنان وحتى الصحة وهذا هو فيصل الموضوع . فعلى بركة الله نبدأ رحلة المسامحة والعفو بالصلاة على محمد وآل محمد ... أيها الأحبة في الله طفل صغير كان يعيش في كنف أبيه الذي كان يغدق عليه من حبه وحنانه فاستثار ذلك الحب والحنان إخوته من أبيه عليه ، فحقدوا عليه بلا ذنب ارتكبه ولا تقصير في جانبهم فعله ، فأخذوا يعقدون الاجتماعات السرية بينهم يفكرون فيها كيف يتخلصون منه، ثم استقر رأيهم على أن يقتلوه بإلقائه في بئر ويتخلصوا منه ومن جثمانه ، واحتالوا على الأب وأخذوا الطفل البريء وجردوه من ثوبه وألقوا به بلا رحمة أو شفقة أو مراعاة لدم النسب الذي بينهم في غياهب ذلك البئر .
http://www.gulfup.com/file3/12762552001.jpghttp://www.gulfup.com/file3/12762552013.jpg

الخطبة الثانية

{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } النحل90
الآية القرآنية فيها عدة أوامر إلهية والذي يهمنا فيها العدالة الإلهية والمعروف إن العدل الإلهي هو أصل من أصول الدين وهي صفة من الصفات الثبوتية لله جل وعلا فعلينا أن نفهم تلكم الصفة فهما ينعكس ايجابيا على العدل العملي الإلهي فالبعض منا قد تمر عليه ضائقة أو يمر بشدة أو يفقد شيئا عزيزا عليه ظلما وعدوانا من البشر لكنه بسبب فهمه الخاطئ ينعكس سلبا على عقيدته ويظن إن هذا ليس عدلا أو إن الله غير عادل وإلا كيف يسلب منه هذه الأشياء بالرغم من إيمانه بالله الواحد القهار وبالتالي يسيطر الجحود على عقيدته والعياذ بالله ... فعلينا كما قلنا يا أخوتي أن نعرف ذلك العدل الإلهي حق معرفته. وبما إن الركن الأساسي في عقيدتنا الإسلامية تأسيس دولة العدل الإلهي على يد الإمام الموعود قائم آل محمد(أرواحنا لتراب مقدمه الفدى)

::::::::::::::::::::::::::::

البصرة/اقيمت صلاة الجمعة المباركة في مسجد ابي الفضل العباس(عليه السلام)بتاريخ27/ج2
اقيمت صلاة الجمعة المباركة في مسجد ابي الفضل العباس (عليه السلام)بتاريخ 27/جمادي الاخر/1431هــ بامامة سماحة الشيخ عبد الحميد الصرايفي(دام عزه) حيث قال في
الخطبة الأولى
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية حب وعفو ومسامحة من الفؤاد لكم جميعا وسلام من الله ورحمة عليكم أيها الأحباب الأطياب ... نتكلم في هذا الخطبة المباركة عن العفو والمسامحة ... فكثير منا مرّ بتجربة شعر فيها أنه ظُلم أو أُهينة كرامته !!! كثير منا جُرحت مشاعره بقصد أو بدون قصد.! ... كثير منا يجتر لحظات الأسى من وقت لآخر!! وكثير وكثير....... الخ من الآلام إلا أن المحصلة , تكون إنهاك لهذا القلب الذي لا يتعدى حجمه عدة بوصات تبلغ قبضة اليد !! سبحان الله كم يتحمل وكم يتألم عضو بقدر قبضة اليد يحمل آلاما وأشواقا وحبا لا تحمله جبال . يا رعاكم الله : سوف أعرض لكم مسائل في المسامحة والمحبة ، وكيف تكون تلك المضغة (أي القلب) - بعد توفيق الله - عامرة بالحب والمسامحة وبالتالي تجلب لنا السعادة والراحة والاطمئنان وحتى الصحة وهذا هو فيصل الموضوع . فعلى بركة الله نبدأ رحلة المسامحة والعفو بالصلاة على محمد وآل محمد ... أيها الأحبة في الله طفل صغير كان يعيش في كنف أبيه الذي كان يغدق عليه من حبه وحنانه فاستثار ذلك الحب والحنان إخوته من أبيه عليه ، فحقدوا عليه بلا ذنب ارتكبه ولا تقصير في جانبهم فعله ، فأخذوا يعقدون الاجتماعات السرية بينهم يفكرون فيها كيف يتخلصون منه، ثم استقر رأيهم على أن يقتلوه بإلقائه في بئر ويتخلصوا منه ومن جثمانه ، واحتالوا على الأب وأخذوا الطفل البريء وجردوه من ثوبه وألقوا به بلا رحمة أو شفقة أو مراعاة لدم النسب الذي بينهم في غياهب ذلك البئر .



http://img104.herosh.com/2010/06/11/438703789.jpg (http://www.herosh.com/)
الخطبة الثانية
بسم الله الرحمن الرحيم
{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } النحل90
الآية القرآنية فيها عدة أوامر إلهية والذي يهمنا فيها العدالة الإلهية والمعروف إن العدل الإلهي هو أصل من أصول الدين وهي صفة من الصفات الثبوتية لله جل وعلا فعلينا أن نفهم تلكم الصفة فهما ينعكس ايجابيا على العدل العملي الإلهي فالبعض منا قد تمر عليه ضائقة أو يمر بشدة أو يفقد شيئا عزيزا عليه ظلما وعدوانا من البشر لكنه بسبب فهمه الخاطئ ينعكس سلبا على عقيدته ويظن إن هذا ليس عدلا أو إن الله غير عادل وإلا كيف يسلب منه هذه الأشياء بالرغم من إيمانه بالله الواحد القهار وبالتالي يسيطر الجحود على عقيدته والعياذ بالله ...
http://img103.herosh.com/2010/06/11/760332813.jpg (http://www.herosh.com/)

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::


صلاة الجمعة المقدسة في مسجد فارس الحجاز (( عليه السلام ))
على بركة الله العلي القدير اقيمت صلاة الجمعة المباركة المقدسة بأمامة الشيخ سعدون المذحجي (دام عزه) في ام قصر بمسجد فارس الحجاز عليه السلام وتطرق في خطبته الاولى المركزية الموحدة الى العفو والمسامحة وفي الخطبة الثانية الى الايمان بأن الله تعالى عادل لايظلم احدا .
سائلين المولى سبحانه تقبل صلاتهم بأحسن القبول انه نعم المولى ونعم النصير .
http://www10.0zz0.com/2010/06/11/10/491052873.jpg (http://www.0zz0.com/)
جانب من الخطبة الاولى
تحية حب وعفو ومسامحة من الفؤاد لكم جميعا وسلام من الله ورحمة عليكم أيها الأحباب الأطياب ... نتكلم في هذا الخطبة المباركة عن العفو والمسامحة ... فكثير منا مرّ بتجربة شعر فيها أنه ظُلم أو أُهينة كرامته !!! كثير منا جُرحت مشاعره بقصد أو بدون قصد.! ... كثير منا يجتر لحظات الأسى من وقت لآخر!! وكثير وكثير....... الخ من الآلام إلا أن المحصلة , تكون إنهاك لهذا القلب الذي لا يتعدى حجمه عدة بوصات تبلغ قبضة اليد !! سبحان الله كم يتحمل وكم يتألم عضو بقدر قبضة اليد يحمل آلاما وأشواقا وحبا لا تحمله جبال . يا رعاكم الله : سوف أعرض لكم مسائل في المسامحة والمحبة ، وكيف تكون تلك المضغة (أي القلب) - بعد توفيق الله - عامرة بالحب والمسامحة وبالتالي تجلب لنا السعادة والراحة والاطمئنان وحتى الصحة وهذا هو فيصل الموضوع . فعلى بركة الله نبدأ رحلة المسامحة والعفو بالصلاة على محمد وآل محمد ...
http://www10.0zz0.com/2010/06/11/10/272247721.jpg (http://www.0zz0.com/)
الخطبة الثانية
{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } النحل90
الآية القرآنية فيها عدة أوامر إلهية والذي يهمنا فيها العدالة الإلهية والمعروف إن العدل الإلهي هو أصل من أصول الدين وهي صفة من الصفات الثبوتية لله جل وعلا فعلينا أن نفهم تلكم الصفة فهما ينعكس ايجابيا على العدل العملي الإلهي فالبعض منا قد تمر عليه ضائقة أو يمر بشدة أو يفقد شيئا عزيزا عليه ظلما وعدوانا من البشر لكنه بسبب فهمه الخاطئ ينعكس سلبا على عقيدته ويظن إن هذا ليس عدلا أو إن الله غير عادل وإلا كيف يسلب منه هذه الأشياء بالرغم من إيمانه بالله الواحد القهار وبالتالي يسيطر الجحود على عقيدته والعياذ بالله ... فعلينا كما قلنا يا أخوتي أن نعرف ذلك العدل الإلهي حق معرفته. وبما إن الركن الأساسي في عقيدتنا الإسلامية تأسيس دولة العدل الإلهي على يد الإمام الموعود قائم آل محمد(أرواحنا لتراب مقدمه الفدى)

ثائر اليساري المحاويلي
11-06-2010, 07:05 PM
اللهم صلي عل محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله لكم سعيكم المبارك وجزاكم الله تعالى خير الجزاء
وسدد خطاكم ايها القديسين الاخيار الاطهار

ابو زينب وميض
11-06-2010, 07:11 PM
اللهم صلي عل محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله لكم سعيكم المبارك وجزاكم الله تعالى خير الجزاء
وسدد خطاكم ايها القديسين الاخيار الاطهار

الشبكة المعلوماتية
11-06-2010, 07:54 PM
احسنتم يا اخيار
نعم والله لقد صدق الله تعالى عندما قال
رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله

استاذ اسعد
11-06-2010, 09:20 PM
اللهم ان هذه القلوب اجتمعت على محبتك وطاعتك اللهم وفقهم في الدنيا والاخرة يا كريم

نور الاسلام
11-06-2010, 09:24 PM
اللهم صلي عل محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله لكم سعيكم المبارك وجزاكم الله تعالى خير الجزاء
وسدد خطاكم ايها القديسين الاخيار الاطهار

مومل الخير
11-06-2010, 09:33 PM
اللهم صلي عل محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
بارك الله لكم سعيكم المبارك وجزاكم الله تعالى خير الجزاء
وسدد خطاكم ايها القديسين الاخيار الاطهار

بنت المولى
11-06-2010, 10:21 PM
اللهم بارك بالانصار الاخيار ووفقهم لكل خير
وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمـــــــــال