المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى يحصل ذلك؟


القاصم
28-08-2008, 08:52 PM
شيخنا العزيز السلام عليك ، هناك مسألة مهمة ارجوا الالتفات اليها وهي :
كثيراً ما نصادف في كتب الروايات والاحادياث وفي كتب التاريخ روايات واحاديث ضعيفة او غير صحيحة السند وحين نستدل ببعض الروايات على المخالفين نصطدم ايضاً بهذه المشكلة وهي ضعف السند ومشاكل الرواة ، وكما هو معلوم ان هناك كتب للرجال وتم من خلالها تصنيف اغلب الرواة ، والسؤال هو اذا كان اغلب رواة الحديث قد تم تصنيفهم فلماذا لا يتم تنقية الروايات من الاحاديث الضعيفة والمرسلة ولماذا تبقى هذه الروايات في كتبنا ويشكل علينا المخالفين ويطعنون بالمذهب وبأهل البيت (عليهم السلام ) من خلال تلك الروايات ، الا يمكن تصفية كتب الحديث من هذه الروايات حتى لا يقع الناس في الحرج والتيه منها وما هو الامر الذي يحول دون ذلك اجيبونا مأجورين

اوراس محمد
29-08-2008, 03:54 PM
العزيز القاصم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
تصنف الروايات الى اربعة اصناف:
1- الصحيحة: وهي الروايات التي يكون رواة سندها كلهم امامية عدول شهدوا بعدالتهم.
2- الموثقة: الروايات التي رواة سندها بعضهم امامية وبعضهم من غير الامامية ولكن من كان غير امامي شهد من نثق بهم بانهم ثقة في النقل فقط وان كان ليس بثقة في جهة اخرى.
3- الحسنة: ان يكون رواة السند كلهم امامية لكن لم يشهد احد بعدالتهم .
4- الضعيفة: من كان رواتها ليس واحدا من الثلاثة السابقة.

وكتب الحديث موجود فيها من جميع الاصناف المذكورة ولكن يشير المؤلف الى ان هذا الحديث صحيح وان هذا موثق وان هذا حسن وان هذا ضعيف اي انه لم يترك الرواية او الحديث دون ان يبين حالها فاذن الروايات منقات بفضل تلك الكتب فعلى المستخدم لتلك الروايات ان يرى حال هذه الرواية التي يريد ان يحتج بها قبل ان يستعملها .

اما لماذا تذكر الرواية الضعيفة والحسنة والموثقة والتي يمكن ان يقدح بها فهذا موكول لاهل الاختصاص لانا نرى ان بعض الامور المستحبة تاتي عن طريق تلك الروايات ونرى ذلك واضحا في كتب الادعية والعبادات المستحبة.
ودمت بالف خير عزيزي.

سيد صالح
03-09-2008, 09:46 AM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

القاصم
09-09-2008, 05:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
انا شاكر جداً لشيخنا الجليل ولاخي العزيز الحر وان شاء الله نستفيد من الموضوع الذي في الرابط وهو مهم جداً للرد على هؤلاء المكفرين لعباد الله دون ذمة والحاقدين على المذهب بشكل كبير والحمد لله ناصر المؤمنين