المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال حيرني ياشيخنا الغالي ........أرجوا الجواب


محب الصرخي
11-03-2010, 04:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الغالي العزيز أدامكم الله لكل خير أن شاء الله لقد حرت وكلما أردت أن أصل إلى جواب أقف وقوف العاجز العبد المذنب العاصي الحقير وأستغفر الله ربي وأتوب أليه :(السؤال ) هو : نحن نؤمن بيوم القيامة ونعرف انه سيكون هنالك يوم عظيم يوم الحساب يوم الفزع الأكبر يوم يقف الناس أمام ربهم خالق السموات والأرض ويجزون بما عملوا من خير وشر وستكون هنالك جنة وخير للعباد المؤمنين والصالحين وستكون هنالك نار وعذاب وجحيم للكافرين والظالمين .هذا كله يروي القران الكريم وأحاديث وروايات الأنبياء والأئمة المعصومين (عليهم السلام)وبعد الحساب سوف تدخل فئة من الناس الجنة وفئة من الناس النار ولأكن السؤال هو هنا كيف ستكون الأمور أو الأوضاع أو أستطيع أن اعبر عنا الحياة بعد يوم القيامة والحساب أي بعد دخول الناس الجنة والنار هل ستكون هنالك حياة أخر غير الجنة والنار هل ستكون هنالك حياة دنيا أخري غير الدنيا التي عاش فيها الناس هل ستكون هنالك حياة مادية يعني مثل أي شي مادي ملموس مثل يعني مثل سيارة سلاح حاسبة أو غيرها من الحالات الاجتماعية مثل الزوج والزوجة والعائلة والعشيرة وهل ستكون هنالك عبادات كالصلاة والصوم وهل يوجد هنالك تقليد ومرجع ومقلدين فماذا ستكون الحياة بعد يوم القيامة هل توجد حياة أخري وتكون هنالك دنيا ......والسلام عليكم والحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين ونسألكم الدعاء

لجنة المسائل العقائدية
15-11-2015, 10:07 PM
بسمه تعالى :

إن الحياة بعد يوم القيامة وبعد ما يستقر الناس في منازلهم الأبدية تنقسم إلى حياتين:
حياة نعيم مقيم لا ينقطع أبداً، ولا يحيط عقل بوصفه كماً ولا كيفاً ولا عدداً، وإنما هو كما أخبر الله تعالى عنه في كتابه العزيز: (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة:17].
ويقول في الحديث القدسي: "أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر".
نسأل الله تعالى أن يجعلنا من أهل هذه الحياة في الفردوس الأعلى، واعلم أن أهل هذه الحياة منهم من يدخل الجنة مباشرة من غير أن تمسه النار، أو يراها، أو يمر بها إلا تحلة القسم.
ومنهم من يدخلها بعد ما يقضي فترة في النار - نسأل الله السلامة والعافية - وهؤلاء هم عصاة الموحدين الذين يدخلون النار أولاً بسبب ما اقترفوه في الدنيا من ذنوب ومعاصٍ، ثم يخرجهم الله تعالى منها، ويدخلهم الجنة: إما بمحض فضله وواسع مغفرته بدون أي سبب، وإما بسبب شفاعة الشافعين عنده سبحانه وتعالى.
وعلى كل حالٍ، فمن دخل الجنة سواء كان من أولئك أو من هؤلاء، فإنه قد بدأ حياته الأبدية السعيدة.
والله العالم