المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ولاية الديوانية / الدغارة . صلاة الجمعة المباركة


اعلام الدغارة
22-01-2010, 04:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
على بركة الله وتسديدات الامام المعصوم (عليه السلام )ودعاء السيد الصرخي الحسني (ادام الله ظله)
اقيمت صلاة الجمعة المباركة في ناحية الدغارة للسادس من صفر . وبأمامة السيد قاسم المحنة (دام عزه)
وفي مايلي بعض مما ورد فيها.

تعزية
بسم الله الرحمن الرحيم
الخطبة الاولى
يوم غد السابع من صفر الخير تمر علينا ذكرى استشهاد الأمام المظلوم والشهيد المسموم الحسن بن علي عليه السلام فلا بأس أن نتعرض الى ومضات من المواقف التي مر بها الأمام الحسن عليه السلام فنقول : أن أهل البيت عليهم السلام لا يمارسون قياداتهم للمجتمع ومواجهة الانحراف بنسق واحد وطريقة واحدة لان كل إمام منهم يواجه ظروفا مختلفة تحكم بالضرورة لأنتهاج ما يراه الإمام مناسبا وبالتالي فان هدف الأئمة عليهم السلام واحد ومنهجهم في العمل السياسي والاجتماعي أيضا واحد ، وان الأئمة هم حجج الله على أرضه وكل عمل يقوم به احدهم هو بأمر الله تعالى وفي صالح الإسلام والمسلمين .
وقد يفصل البعض بين نهضة عاشوراء التي قام بها سيد الشهداء عليه السلام وبين الصلح الذي عقده الإمام الحسن عليه السلام مع معاوية رغم إنهما كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله :( الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا )، فالإمام الحسن والإمام الحسين عليهما السلام لم تكن أهدافهما مختلفة أبدا ولكن كل منهما قام بحسب ما تقتضيه شرائط زمانه ، ولابد من القول أن موقف الإمام الحسن المجتبى عليه السلام كان صعبا وحساسا أكثر من دور سيد الشهداء عليه السلام لأن مسؤولية الإعداد أصعب من تفجير الثورة والقيام المسلح لأن الشخص الذي يريد بناء وتربية جيل على المفاهيم الصحيحة فبدون شك وتردد لابد أن يلاقي صعوبات عديدة ، فهو يحتاج إلى برنامج منظم وزمن طويل ومخطط دقيق على المدى البعيد ويحتاج الى الكوادر الصالحة والتقية وكذلك الاحتياط من اجل المحافظة على هذا الجيل في حال الإعداد والبناء والحرص على عوامل البقاء خلال العشرين أو الثلاثين سنة أو أكثر ، وأخيرا فهو بحاجة للاستعداد الكامل لتحمل الذم والكلمات الجارحة والبعد عن كل مدح وثناء.
الخطبة الثانية
أيها المؤمنون يا أبناء العراق الحر الأبي أيها الغيارى : ونحن نعيش في هذه الشهر الفضيل شهر صفر الحزن والبلاء شهر الفاجعة العظمى والرزية الكبرى شهر فقد الحبيب والقائد والنبي ، الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم علينا أن نستذكر تلك الأيام الأليمة التي صاحبت رسول الله صلى الله عليه واله ، وكيف إن الأمة كانت قد انقلبت على عقبيها بعد رحيله صلى الله عليه واله ؟ وكيف خرجت عن الطريق القويم الذي رسمه لها وللإنسانية جمعاء ؟ نعم أيها الإخوة أيها الأحبة لا بد لنا أن نستذكر المصائب العظام التي صبت على حبيب قلوبنا رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه واله وسلم حتى وصل به الحد أن يقول ما أوذي نبي بمثل ما أوذيت . أيها المؤمنون أيها العراقيون الأفذاذ : فهل يبقى الأذى والألم يُصَب على صدر رسول الله صلى الله عليه واله على الأمة التي خانته ؟ هل تبقى أحفادها تسير على درب الخيانة ؟ ألا يوجد من يرفع الضيم والظلم الذي صُبّ على رسول الله صلى الله عليه واله؟ نعم نقول من يرفع الضيم والظلم عنا ونحن نعتقد أن الرسول الأعظم حي بيننا يرى ما نفعل وما نعمل ، فهو الشهيد الحاضر والرقيب المشاهد لكل الأفعال والأعمال فضلا عن وجود الامتداد الحي له والمتمثل بالقائم من آل بيت محمد عجل الله فرجه . فعلينا أن نسال أنفسنا هل يبقى الضيم مستمرا وهل يبقى العناء والفقر المطبق على أبناء بلدنا ؟؟؟ أم هناك حل ينهي كل هذا ؟؟؟ هل هناك طريق يرفع الكاهل عن وجه اليتامى والفقراء والأرامل والمعوزين ، وقبل أن نبادر بالإجابة على ما هو الحل وكيفية العلاج ، نذكر لكم بعض آليات التغيير والإصلاح في المجتمعات :


http://www.gulflobby.com/upload/thumb-1-2010-gulflobby_com_h5qnz6vm.JPG (http://www.gulflobby.com/upload/get-1-2010-gulflobby_com_h5qnz6vm.JPG)
http://www.gulflobby.com/upload/thumb-1-2010-gulflobby_com_7bvnhhnu.JPG (http://www.gulflobby.com/upload/get-1-2010-gulflobby_com_7bvnhhnu.JPG)

أثير الديواني
22-01-2010, 04:44 PM
اللهم صل على محمدوال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم تقبل صلاتهم ودعائهم با حسن القبول

كراروليد
22-01-2010, 04:59 PM
اللهم صل على محمدوال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم تقبل صلاتهم ودعائهم با حسن القبول

الواضح
22-01-2010, 05:13 PM
موفقين وصلاة مباركة ومقبولة