المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جواب عن بعض الاسئله


علي الحسيني
26-09-2009, 10:30 PM
السلام عليكم \ سالني شخص بعض الاسئله واراد الجواب عليها
1.لماذا نجمع بين الصلاتين ولماذا اصبح الجمع عندنا هو الاساس؟
2. ايهما اصح الجمع ام الافراد واذا كان الافراد فمتى هو وقت صلاة العصر والعشاء؟

اوراس محمد
05-02-2010, 09:26 PM
الاخ العزيز السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الان اجيبك على السؤال الاول او الفرع الاول من سؤالك اما السؤال الثاني او الفرع الثاني فاجابته من اختصاص شيخي واستاذي اية الله البهادلي (دام عزه):

وجواب السؤال الاول:


ان أتباع مذهب أهل البيت: قالوا بجواز الجمع من غير عذر أو بعذر مخافة الحرج، استناداً للأخبار الصحيحة عندهم (الوسائل : 3/160، كتاب الصلاة ، باب 33 ، الجمع بين الصلاتين ، ح1 و 2.) والتي جاء مثلها في كتب الصحاح والمسانيد عند أهل السنّة

1- مدرسة أهل البيت (عليهم السلام)

استدلّ الأصحاب في مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) على جواز الجمع بين الصلاتين بعدد من الأخبار،

عن عبد الله بن سنان عن الصادق(عليه السلام) : أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) جمع بين الظهر والعصر بأذان وإقامتين، وجمع بين المغرب والعشاء في الحضر من غير علّة بأذان واحد وإقامتين(المبسوط، للشيخ الطوسي: 1/140، كتاب الصلاة ، في صلاة المسافر.).

وعن إسحاق بن عمّار عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: «إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) صلّى الظهر والعصر في مكان واحد من غير علّة ولا سبب، فقال له عمر ـ وكان أجرأ القوم عليه ـ : أحدث في الصلاة شيء؟! قال: لا، ولكن أردت أن أُوسّع على أُمّتي»( الوسائل: 3/160، كتاب الصلاة، 33 باب الجمع بين الصلاتين، ح 1).

وعن عبد الله بن عمر، أن النبي (صلى الله عليه وآله) صلّى بالمدينة مقيماً غير مسافر جميعاً وتماماً جمعاً(الوسائل: 3/160، كتاب الصلاة، 33 باب الجمع بين الصلاتين، ح 2).



2- عند السنة:

تذكر الصحاح بأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد جمع بين الصلاتين في الحضر ومن غير عذر، كما في صحيح البخاري(1/140، باب وقت المغرب)
صحيح مسلم(5/215، كتاب صلاة المسافر، الجمع بين الصلاتين في السفر)
سنن أبي داود(2/6، كتاب الصلاة، باب الجمع بين الصلاتين، ح 214)
سنن الترمذي (1/355، ، أبواب الصلاة، باب 24، ما جاء في الجمع بين الصلاتين، ح 187 )
سنن النسائي (1/491، كتاب مواقيت الصلاة ، الجمع بين الصلاتين في الحضر، ح 1573.
الموطأ:91 ، ح 332.
سنن الدارقطني 1/395، باب صفة صلاة المسافر، ح 5
المعجم الكبير للطبراني 10 / 218، ح 10525.
كنز العمّال (8/246، الباب الرابع في صلاة المسافر، ح 22764.

اذن مسالة الجمع بين الصلاتين سواء بعذر او من دون عذر لا اشكال فيها وهي من باب التوسعة على الامة كما يذكر رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد نبيه واله اجمعين وعجل فرج قائم ال محمد