المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هم أئمة أهل البيت (عليهم السلام)


حسين الموسوي
17-08-2008, 03:51 PM
من هم أئمة أهل البيت (عليهم السلام)

نحاول في هذا المجال أن نذكر الأئمة الأطهار(عليهم السلام) ونستكشف بعض مواقفهم ومعالجاتهم لقضايا الإسلام والمسلمين بالطريقة التي نتبين بها عقيدتنا عقلياً لاعاطفياً ونستوضح الدور القيادي في عملية التغيير والتربية بشكل سريع يتناسب مع موضوعنا العقائدي هذا، تاركين تفاصيل حياتهم وسيرتهم إلى كتب التاريخ المفصلة ونحاول أن نسلط الأضواء على كيفية حل الأزمة القيادية التي يعاني المسلمون منها أشد المعاناة اليوم في زمن الغيبة الكبرى وما هي مؤهلات القائد الإسلامي الشرعية في زمن غياب الإمام المعصوم لتكتمل الصورة الإسلامية من كل جوانبها حيث الحل الجذري للأزمة القيادية وللعلم إن اتباع أهل البيت(عليهم السلام) حلّوا هذه الأزمة من فترة غياب الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله) وإلى أن تقوم الساعة ضمن ضوابط شرعية دقيقة على عكس الآخرين حيث بقيت هذه الأزمة متفاقمة منذ غياب الرسول(صلى الله عليه وآله) وإلى اليوم وهذا هو السر الذي يذيعه الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله) في حديثه الشريف: (إني قد تركت فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي واحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض).
وقال الإمام علي(عليه السلام) ـ في هذا الصدد: (الزموا أهل بيت نبيكم فالزموا سمتهم واتبعوا أثرهم فلن يخرجوكم من هدىً ولن يعيدوكم في ردى فإن لبدوا فالبدوا وإن نهضوا فانهضوا).
أما أئمة أهل البيت(عليهم السلام) فهم:
1ـ الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام).
2ـ الإمام الحسن بن علي(عليه السلام).
3ـ الإمام الحسين بن علي(عليه السلام).
4ـ الإمام علي بن الحسين(زين العابدين) (عليه السلام).
5ـ الإمام محمد بن علي الباقر(عليه السلام).
6ـ الإمام جعفر بن محمد الصادق(عليه السلام).
7ـ الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام).
8ـ الإمام علي بن موسى الرضا(عليه السلام).
9ـ الإمام محمد بن علي الجواد(عليه السلام).
10ـ الإمام علي بن محمد الهادي(عليه السلام).
11ـ الإمام الحسن بن علي العسكري(عليه السلام).
12 الإمام المهدي بن الحسن القائم(عجل الله تعالى فرجه).
وكما قلنا سنتناول الأئمة(عليهم السلام) من الجوانب التي حددناها بشكل عاجل وسريع وسنسلط الضوء على الإمام الثاني عشر، كيف ترك لنا القيادة الحالية وهل توجد لدينا القيادة الشرعية الممتدة لإمامة الإمام الثاني عشر أم تركونا دون قائد فإن قلنا لقد تركونا دون تحديد لهذه المسألة فتأتي الشبهة التي دفعناها سابقاً ولكن بشكل أخف في أنه لو كان من المقرر ترك الأمر للناس ونحن رفضنا ذلك بعد غياب الرسول فلا بد أن نرفضه أيضاً بعد غياب الإمام الثاني عشر فلنتعرف على نواب الأئمة في عصر الغيبة الكبرى كعلاج شرعي واضح داحضين الشبهة الجديدة بأسلوب عقلي وشرعي.
أنتفاضة كربلاء الالكترونيه