المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقائع ندوة ال بدير العقائدية التي اشتركت بها احدى الزينبيات


علي الجليحاوي
08-08-2008, 02:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
فيمايلي الوقائع الفكرية للندوة التي اقيمت لدفع الشبهات العقائية حول شخصية الامام علي ومواقفه وشخصية الزهراء عليها السلام ومواقفها والتي كان فيها ضيفا الشيخ علي الجليحاوي والاخت الفاضلة ام زهراء ممثلة الحوزة النسوية في ال بدير
ابتدات الندوة بقراءة اي من الذكر الحكيم وبعض العبارات الملائمة للندوة ثم تحدث الشيخ الجليحاوي عن قضية مهمة وهي سبب فقدان المظلومية الخاصة باهل البيت عليهم السلامفي نصوص اخواننا السنة ومصادرهم الا تلميحات بعيدة وماهو السبب المباشر لضياع الكثير من التراث النبوي عند اخواننا ابناء العامة وعزا السبب هو منع الخليفتين الاول والثاني لكتابة الحديث والمعاقبة على ذلك تحت مبررات منها الخوف من اختلاط القران بالحديث وهو مبرر غير منطقي لان العرب كانوا يتعاطون الشعر فلم لم يمنعهم الخليفة من ذلك واستر الشيخ الجليحاوي يناقش هذا المعنى
كان الحضور واسعا برز فيه ابناء القضية الحقة في ال بدير وعفك والضيوف هم
مدير الناحية
اعضاء من المجلس المحلي
اعضاء من المجلس الاعلى الاسلامي
اعضاء من منظمة بدر
اعضاء لحزب الدعوة الاسلامية
وشخصيات اكاديمية ورؤساء دوائر اخرى
كان فيها كلمة اخيرة داعمة من قبل مدير الناحية الاستاذ شهد الشهد والذي بين اعجابه بالدور الذي تلعبه مرجعية السيد الحسني في الرد على الشبهات واستعدادها الدائم لذلك متمنيا دوام هذا النشاط وان يحذو الجميع هذا الحذو معربا عن فخره باشراك المراة بذلك كان ذلك الكلام بعد ان حاول الشيخ الجليحاوي اشراكه في الندوة من خلال فتح المجال للجميع بالسؤال وخاصة مدير الناحية ..شكره الشيخ الجليحاوي على موقفه متمنيا ان يكون له كشخص وكممثل رسمي الحضور الفاعل في امثال هذه المناسبات


السؤال سماحة الشيخ علي الجليحاوي ايدك الله
نسمع كثيرا من اخواننا ممن ينتقد المذهب وعقائده ومن بين الانتقادات هو مايوجه الينا من خلال التقية حيث تعتبر التقية على انها ابطان شيء واظهار شيء اخر وهو مما يساوق النفاق فكيف نرد على هذه الشبهة ...؟
الجواب :
وقبل ان ندرس اي عقيدة لابد ان ندرسها في القران الكريم اولا .
اذا وجدنا لها اصلا فيكون الاشكال مدفوع والتقيه التي يؤمن بها الشيعة هي كتمان الايمان عند الخوف على النفس من حصول الضرر او الخطر .الان نبحث في انواع الادلة التي لدينا
1 دليل عقــــــــــــــــــــلي
2 دليل نقــــــــــــــــــــلي

الدليل العقلي : لايشك مسلم عاقل انه يجب دفع الخطر عن النفس والا فالوقوع في التهلكه حرام
الدليل النقلي : ( القراني ) وردت ايات كثيرة صرحت بجواز التقيه كما في قصة مؤمن ال فرعون ..(( وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب ( 28 ))سورة غافر
وهنا الاية ذكرت شخصا على انه مؤمن ال فرعون مادحة اياه ومادحة موقفه فقالت يكتم ايمانه ..
اي انه نجا بايمانه حفاظا على نفسه فيماليس فيه ضرر على قضيته
الاية الثانية (( لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير ( 28 )ال عمران)
اي لا تتخذوهم اولياء ولا تتبعوهم الا ان تحافظوا على انفسكم .وهذا فيه بحث اذ ان التقية اذا كانت تحافظ على الفرد في مقابل الضرر بالعقيدة او الضرر بالمجموع فانه لا تقية وتكون هنا التقية محرمة لا يجوز استخدامها
النص الثالث : وهو ماحصل عمار ابن ياسر رحمه الله اذ اجبر على النطق بكلمات الكفر لما راى والديه قد دفنا الى الارض ثم قتلا لاجل دينهما ونزلت في شأنه الايه الشريفة
(من كفر بالله بعد ايمانه الامن اكره قلبه مطمئن باليمان )
وهنا لم توجه الاية اي انتقاد الى عمار بل اعتبرته عملا مشروعا مؤمنا

1- قال رجل يكتم ايمانه .
2- الاان تتقوا منهم تقاة .
3- الامن اكره قلبه بالله .
هذه المقاطع كلها تدل على كتمان الايمان مع حصول الضرر واعجب لم يصفها بالنفاق والنفاق هو اظهار الايمان في حين ان المتقي في نظرنا في من يخفي الايمان بشيء ويظهر الكفر


السؤال :الى حضرة الشيخ علي الجليحاوي (ايدكم الله) نسمع عن اية الانقلاب فماهي الدلالات التي تتحدث عنها الاية الشريفة ((وما محمد الارسول قد خلت من قبله الرسل أفأن مات او قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئأً وسيجزي الله الشاكرين ( 144 )ال عمران

السؤال:الشيخ علي الجليحاوي
هل هناك استدلال عقلي يمكن ان توصلونا فيه خلافة الامام علي عليه السلام ..؟
حينما نريد أن نفكر في الخليفه بعد الرسول (صلى الله عليه وأله )نجد اننا بحاجة الى شخص من هؤلاء الاشخاص :
أولاً:شخص يحمل نفس مواصفات النبي ألا النبوه .
ثانياً:شخص يحمل الكمالات المطلوبة في الخليفه وهي (العلم / الشجاعه / الأخلاق )
ثالثاً:شخص أوصى اليه النبي (صلى الله عليه واله )
اما الاول فمتعذر على الامة معرفته لان الامر غير عائد الى الامة وانما هو عائد الى الله تعالى لما اثبتناه ان الامر بيد الله والرسول هم من يحددون المنهج من بعد انقضاء عصر النبوة .
اما الثاني فممكن المناقشة فيه .
أذاجعلنا الصحابه الأربعه في خانة الترجيح وخاصه في النقطه الثانيه لو جدنا التالي :
العلم :لو قارنا بين علم وأعلمية الأربعه لوجدنا أن هؤلاء الاربعه هم أول من يشهد بأعلمية علي (عليه السلام )
ويكفي مثالآً قول الصحابي عمر بن الخطاب (لاأبقاني الله لمعضلةً ليس لها أبو الحسن )).
وقال أيضاً: لايفتين أحدكم وعلياًفي المسجد أضافةً الى قول النبي (صلى الله عليه واله )اعلمكم علي وافقهكم علي واحكمك علي .
أذن علي ارجح واعلم الأربعه .والعلم من الشروط المهمة لان من غير المعقول ان نرجع الامة الى جاهل او الى شخص يحتاج الى غيره علميا فيساله عما يشكل عليه فكيف يكون خليفة
الشجاعه :وتشهد حروب المسلمين جميعاًعلى شجاعة علي (عليه السلام)حيث خاض المسلمون اكثر من ثمانين غزوه أشترك فيها الأمام علي ألا واحده وهي تبوك حيث بقي في المدينه لكن مع ذلك فلقد كتب الله النصر على يد علي (عليه السلام )ايضاً حيث انهزم المسلمون في بداية المعركة وهرب الأغلب منهم.
ولايوجد نص في التاريخ الأسلامي يذكر موقف جبن أو تخاذل لعلي (عليه السلام )بل هو أول من يبرز للقتال وأول من يقف مع الرسول وأكثر القاتلين من جيوش الكفار السنا نقرا في دعاء الندبة ((قد وتر فيه صناديد العرب ، وقتل ابطالهم ، وناهش ذؤبانهم ، وأودع قلوبهم أحقادا بدرية وخيبرية وحنينية وغيرهن ، فاضبت على عداوته ، واكبت على منابذته ، حتى قتل الناكثين والقاسطين والمارقين|.)
اذن النتيجه أن علي (عليه السلام )هو أشجع المرشحين .
الأخلاق :ويكفي علي (عليه السلام ) أنه لم يسجد لصنم قط بشهادة كل المسلمين ولم يروى عنه انه أرتكب فاحشه او معصية بخلاف غيره من الصحابة التي كانت تعاقر الخمر وتسجد للاصنام .
أذن فهو أكمل القوم أخلاقاً.
ومن ترجيح الصفات الثلاثة وغيرها لم نجد مرشحا افضل من علي عليه السلام كي يكون هو الخليفة هذا كله استدلال عقلي غير خاضع للنص
ثالثاًَ:شخص أوصى به النبي :ولانجد في التاريخ رووايه واحده تقول ان فلان خليفتى او وارثى او وليى سوى النصوص الوارده فى علي عليه السلام



وصية النبى صلى الله عليه واله
لعلي عليه السلام لقد وردت روايات كثيره عن النبى صلى الله عليه واله يمكن
تقسيمها على اقسام:
1-الطائفه المادحه لاهل البيت عليهم السلام الحاثه على حبهم عليهم السلام
2-الطائفه التى تصف اهل البيت على انهم خلفاء من بعد الرسول هم ذرية الرسول صلى الله عليه واله
3-طائفه وصفتهم ان منهم الخلفاء هم اثنا عشر .
4-طائفه شخصت على عليه السلام على انه هو الخليفه.
اهم هذه الاحاديث والتى وردت فى خصوص اعطاء الافضليه لعلي عليه السلام هى :
1-الحديث الاول حديث (المنزله )

حيث قال الرسول صلى الله عليه واله (يا على اما ترضى ان تكون منى بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبى بعدى ).

ثم اننا في هذا الحديث الشريف نكتشف دلالة قوية على اهمية المنصب المخبوء لعلي عليه السلام والذي صرح عنه الرسول الامين ولايخفى ان منزلة هارون بالنسبة الى موسى عليهما السلام ليست هي منزلة الاخوة والقرب والنسب وانما منازل ذكرها القران الكريم ووظائف مهمة اليك ذكرها
ذكرها القران الكريم فى موضعين .
1-وصفه بانه خليفه بقوله تعالى :(وقال موسى لاخيه اخلفنى فى قومى ).الاعراف ايه 142
2-الوزاره هو قوله تعالى (واجعلى وزيرأ من اهلى هارون اخى )صدق الله العظيم
والخليفة واضح في معناه هو القيام بنفس وظائف النبوة في حال غياب او موت النبي وكذلك الوزارة اذأ شهاده من الرسول ان على عليه السلام خليفه ووزير ولم يقلها لاحد قبله .
ذكرت هذا الحديث بعض المصادر منها
صحيح البخارى وصحيح مسلم .وسنن ابن ماجه ومسند الامام احمد .

الحديث الثانى :حديث الثقلين .قول الرسول صلى الله عليه واله L( إني تارك فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ، وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض )[1] (http://www.al-hasany.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=30#_ftn1) .

دلالات الحديث
1-كتاب الله وعترتى تدل هذه العباره على انهما متكافأن ولايغنى احدهما عن الاخر كتاب الله وحده لايكفى كما قالها الخوارج والعتره لاتكفى .
العباره الثانيه :لن تضلو ابدًا اي ان الهدى مرتبط بهم اى الكتاب والعتره سويا فلايكون الارتباط باحدهما فقط فمن تخلف عنهم ولجأ الى غيرهم فقد ضل
العباره الثالثه :لن يفترقا حتى يردا على الحوض
اىانه لايمكن ان نقبل بحكم غير حكم اهل البيت عليهم السلام مادمنا فى الدنيا او بدون حكم القرأن لأنهما لايفترقان حتى يردا الحوض على النبي ولا يقول قائل انه يمكن الاستغناء عنهما او عن احدهما
* يعتبر حديث الثقلين من الأحاديث الاسلاميه المتواتره بين المسلمين .



السؤال :الى حضرة الاخت الفاضلة
دائما الشيعة يقيمون مراسيم فرح ومراسيم عزاء خلالها تكتبون على لافتاتكم انها المظلومة او الشهيدة فهل هناك ادلة على هذه المظلومية ..؟
الجواب :
والجواب على هذا السؤال يمكن فتح الباب لمجموعة من النقاط قدر ما يسمح به الوقت
الاولى :نصوص الزيارات الواردة عن اهل بيت العصمة والتي ذكرت هذه المفردات مما يدل على حصول ووقوع الظلم والضيم عليها سلام الله تعالى عليها .
ورد في مصباح الكمتهجد للشيخ الطوسي ص 712
في زيارتها عليها السلام :( السلام عليك أيتها المظلومة المغصوبة ، السلام عليك أيتها المضطهدة المقهورة ، السلام عليك يا فاطمة بنت رسول الله ورحمة الله وبركاته صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك أشهد أنك مضيت على بينة من ربك وأن من سرك فقد سر رسول الله ، ومن جفاك فقد جفا رسول الله ومن قطعك فقد قطع رسول الله لأنك بضعة منه وروحه الذي بين جنبيه ، أشهد الله ورسله وملائكته أني راض عمن رضيت عنه ساخط على من سخطت عليه ، متبرئ ممن تبرأت منه ، موال لمن واليت ، معاد لمن عاديت ، مبغض لمن أبغضت ، محب لمن أحببت وكفي بالله شهيدا وحسيبا وجازيا ومثيبا .)
الثانية :ان الرسول صلى الله عليه وال تنبا انها اسرع الناس لحوقا به

النقطة الثالثة :بيت الاحزان

النقطة الرابعة : اعفاء القبر
النقطة الخامسة :التهديد بحرق البيت الزهراء عليها السلام (أخرج عبد اللّه بن محمد بن أبي شيبة الكوفي العبسي (المتوفّى سنة 235) في كتابه «المصنف» المطبوع، في الجزء الثاني في باب «ما جاء في خلافة أبي بكر وسيرته في الردة» أخرج، وقال: حدّثنا محمد بن بشر، حدّثنا عبيد اللّه بن عمر، حدّثنا زيد بن أسلم، عن أبيه أسلم، انّه حين بويع لأبي بكر بعد رسول اللّه (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول اللّه (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم، فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتّى دخل على فاطمة، فقال: يا بنت رسول اللّه (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم)! واللّه ما من أحد أحبّ إلينا من أبيك، وما من أحد أحبّ إلينا بعد أبيك منك، وأيم اللّه ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك، إن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت، قال: فلما خرج عمر جاءوها، فقالت: تعلمون أنّ عمر قد جاءني وقد حلف باللّه لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت، وأيم اللّه ليمضين لما حلف عليه، فانصرفوا راشدين، فَرَوا رأيكم ولا ترجعوا إلي، فانصرفوا عنها فلم يرجعوا إليها حتّى بايعوا لأبي بكر(1 المصنف:8/572، ط دار الفكر، بيروت، تحقيق و تعليق سعيد محمد اللحام.)

كشف بيتها :( دخلت على أبي بكر أعوده في مرضه الذي توفّـي فيه فسلمت عليه، وقلت: ما أرى بك بأساً، والحمد للّه، ولا تأس على الدنيا، فو اللّه إن علمناك إلاّ كنت صالحاً مصلحاً. فقال: إنّي لا آسى على شيء إلاّ على ثلاث فعلتهم، ووددت أنّي لم أفعلهم، وثلاث لم أفعلهم وددت انّي فعلتهم، وثلاث وددت انّي سألت رسول اللّه (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) عنهم، فأمّا التي فعلتها ووددت انّي لم أفعلها، فوددت أنّي لم أكن فعلت كذا وكذا. لخلة ذكرها قال أبو عبيد: لا أريد ذكرها ـ ووددت انّي يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر أو أبـي عبيدة، فكان أمـيراً وكنـت وزيـراً، ووددت انّـي حيـث كنـت وجهت خالـداً إلـى أهـل الردة أقمت بـذي القصـة، فإن ظفر المسلمون ظفروا وإلاّكنت بصدد لقاء أو مـدد.) الأموال:193 ـ 194، مكتبة الكليات الأزهرية.
النقطة :قضية فدك والكلام فيها كثير لكننا سنستدل ببساطة على احقيتها فيها بعدة نقاط
اولا :مطالبة الزهراءالطاهرة بحقها في فدك وهوذا اوضح دليل لا يحتاج الى برهان لاثبات الحق لثبوت طهارتها وعصمتها فيما سبق من الاجوبة
ثانيا :اعتذار الخليفة منها جراء اخذ فدك ومحاولة الخليفة الاول ارجاع الحق الى اهله (تحدثنا به الروايات ( 1 ) من أن الخليفة سلم فدك للحوراء وكاد الأمر أن يتم لولا أن دخل عمر وقال له : ( ما هذا ؟ فقال له : كتاب كتبته لفاطمة بميراثها من أبيها ، فقال : ماذا تنفق على المسلمين وقد حاربتك العرب كما ترى ثم أخذ الكتاب فشقه ) ( المصادر : ذكره سبط ابن الجوزي كما في السيرة الحلبية 3 : 363 . ( الشهيد ) ، شرح النهج 16 : 234 . ( 2 ) راجع شرح نهج البلاغة / ابن أبي الحديد 16 : 234 - 235 .وفدك في التاريخ

علي الجليحاوي
08-08-2008, 05:06 AM
السؤال :الى حضرة الاخت الفاضلة
هل هناك رموز في قضية الزهراء عليها السلام .هل هناك فكرة حول بيت الاحزان وعلى ماذا تدل قضية بيت الاحزان ..؟
الجواب :
نعم بيت الاحزان
مظلومية كاشف عن امر عظيم والا لماذا تخرج في بيت خارج المدينة لتبكي الا لانها ظلمت فبكت فيخاف الظالم لها من انه سينكشف امر ظلمه لها .
انظر الى هذه الرواية بحار الانوار المجلسي ج 43 ص 178 (فأقبل أمير المؤمنين ( عليه السلام ) حتى دخل على فاطمة ( عليها السلام ) وهي لا تفيق من البكاء ، ولا ينفع فيها العزاء فلما رأته سكنت هنيئة له ، فقال لها : يا بنت رسول الله - ( صلى الله عليه وآله ) - إن شيوخ المدينة يسألوني أن أسألك إما أن تبكين أباك ليلا وإما نهارا . فقالت : يا أبا الحسن ما أقل مكثي بينهم وما أقرب مغيبي من بين أظهرهم فوالله لا أسكت ليلا ولا نهارا أو ألحق بأبي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال لها علي ( عليه السلام ) : افعلي يا بنت رسول الله ما بدا لك . ثم إنه بنى لها بيتا في البقيع نازحا عن المدينة يسمى بيت الأحزان ، وكانت إذا أصبحت قدمت الحسن والحسين ( عليهما السلام ) أمامها ، وخرجت إلى البقيع باكية فلا تزال بين القبور باكية ، فإذا جاء الليل أقبل أمير المؤمنين ( عليه السلام ) إليها وساقها بين يديه إلى منزلها . ولم تزل على ذلك إلى أن مضى لها بعد موت أبيها سبعة وعشرون يوما ، و اعتلت العلة التي توفيت فيها ، فبقيت إلى يوم الأربعين ، وقد صلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) صلاة الظهر وأقبل يرد المنزل إذا استقبلته الجواري باكيات حزينات)
السؤال:سماحة الشيخ علي الجليحاوي
يقال في كتب النواصب والمخالفين هناك اشارات واضحة تدل على قوة العلاقة ومتانتها بين علي كرم الله وجهه بقية الصحابة في حين انكم تشيرون الى وجود العداء والبغض بينهما ..من هذه تزويج الامام ابنته ام كلثوم الى عمر ؟
الجواب
اما مسالة البيعة فلا يوجد دليل على ان عليا عليه السلام بايع كاحد افراد الامة وانما الثابت هو مطالبته كلما حانت الفرصة بحقه في الخلافة المغتصبة
ثانيا ان الروايات التي تذكر بيعته عليه السلام للخلفاء تذكر على انه بايع مكرها ولا تصح البيعة بالاكراه
ولقد شهدت روايات من الفريقين ان الخلفاء الاوائل استخدموا وسائل ضغط متعددة لاجبارالناس على البيعة ومنها ما استخدم ضد الامام عليه السلام ....
فلا تكون بيعته لو وردت في بعض الروايات على انها بيعة شرعية فضلا عن كون اسلوب البيعة في الحكم هو اسلوب غير شرعي كما اثبتنا ذلك في الروايات والمصادر الاخرى

اما بخصوص زواج ام كلثوم من عمر فهو امر في غاية الخطورة والصعوبة وتعترضه جملة من الاشكالات سكت في الغالب عنها الاخوان لانها لا تعتبر فضيلة وانما تعتبر مثلبة والسبب في ذلك ان قصة زواج عمر من بنت علي ليس لهمصدر في كتب الصحاح ولم تذكره لا من قريب ولا من بعيد
اما الروايات التي ذكرت الزواج وان كانت ضعيفة الا انها كانت تحتوي ايضا تحتوي على المسائل الرئيسية التالية
المسالة الاولى :ان عمر اراد الزواج من ذرية الزهراء لانه يعلم ان كل سبب ونسب منقطع الا نسب رسول الله فاراد ان يتمسك في نهاية عمره بهذا الشيء
المسالة الثانية :ان عليا رفض لاكثر من مرة وباكثر من عذر
المسالة الثالثة :تقول الرواية ان عمر استخدم بعض الوسائل لحصول هذا الزواج (روي أن عمر بن الخطاب استدعى العباس بن عبد المطلب فقال له : ما لي ؟ أبي ؟ بأس فقال له ما يجب أن يقال لمثله في الجواب عن هذا الكلام ، فقال له : خطبت إلى ابن أخيك ، ابنته أم كلثوم ، فدافعني ومانعني ، وأنف من مصاهرتي . والله لأعورن زمزم ، ولأهدمن السقاية ، ولا تركت لكم يا بني هاشم منقبة إلا وهدمتها ، ولأقيمن عليه شهودا ، يشهدون عليه السرق وأحكم بقطعه . فمضى العباس إلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فأخبره بما جرى وخوفه من المكاشفة التي كان ( عليه السلام ) يتحاماها ، ويفتديها بركوب كل صعب وذلول . فلما رأى ثقل ذلك عليه قال له العباس : رد أمرها إلي حتى أعمل أنا ما أراه ، ففعل ( عليه السلام ) ذلك . وعقد عليها العباس . وهذا إكراه يحل له كل محرم ، ويزول معه كل إختيار)



السؤال :الاخت الفاضلة
هل يوجد نص من الزهراء على انها مظلومة اي انكم تثيرون الاشكالات والزهراء لايوجد عنها نص يشير الى مظلوميتها من قبل احد فهل هناك نص ورد عنها او عن زوجها يتحدث عن مظلوميتها ...؟
لما دفنها امير المؤمنين عليه السلام قال في نهج البلاغة ج2 ص182
(( لقد وسدتك في ملحودة قبرك ، وفاضت بين نحري وصدري نفسك . إنا لله وإنا إليه راجعون . فلقد استرجعت الوديعة ، وأخذت الرهينة . أما حزني فسرمد ، وأما ليلي فمسهد ( 2 ) إلى أن يختار الله لي دارك التي أنت بها مقيم . وستنبئك ابنتك بتضافر أمتك على هضمها ( 3 ) فأحفها السؤال واستخبرها الحال . هذا ولم يطل العهد . ولم يخل منك الذكر . والسلام عليكما سلام مودع لا قال ولا سئم ( 4 ) . فإن أنصرف فلا عن ملالة . وإن أقم فلا عن سوء ظن بما وعد الله الصابرين))
النقطة الخامسة :مصائب دفنها واعفاء قبرها وعدم تشييعها كله بوصية منها (وأوصيك إذا قضيت نحبي فغسلني ولا تكشف عني فإني طاهرة مطهرة وحنطني بفاضل حنوط أبي رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وصل علي ، وليصل معك الأدنى فالأدنى من أهل بيتي وادفني ليلا لا نهارا إذا هدأت العيون ونامت الأبصار ، وسرا لا جهارا وعف موضع قبري ولا تشهد جنازتي أحدا ممن ظلمني .)
السؤال :سماحة الشيخ علي الجليحاوي
كيف تردون من قال بان علي رضي عن البيعة بدليل انه قال دعوني والتمسوا غيري او انه انا لكم وزير خير من امير
الجواب :ان كلام علي عليه السلام كان في موضع الانسان الحكيم والعالم البرهان فان الامام يعلم والعاقل يمكنه ان يتصور ان رجوع الناس اليه ماكان رجوع اعتقاد بانه الامام والخليفة الشرعي وانما هم وجدوه خير من بقي من الصحابة فارادوا ان يجمعوا عليه وهنا كان لابد للامام من اتخاذ الموقف الشرعي وتوضيحه لهم وهو ان هذا المبدا اختيار الناس واجماعهم على شيء ليس امرا مشروعا لان عليا عليه السلام مشروعيته وامامته وولايته لا تؤخذ من اجماع الناس وانما ولايته ومشروعيته قد ثبتتها النصوص الشرعية الواضحة فقال لهم دعوني اي دعوني ان اكون اميرا بحسب هذا المنهج الفاشل (اختيار الامة )والتمسوا غيري ويحتمل انه اراد ان يشير الى انكم لا تستطيعون تحديد المصلحة بل ان رغباتكم واهوائكم هي التي تقودكم والدليل انكم اذا لم تحصلوا على موافقة علي لجاتم الى غيره

السؤال :الاخت الفاضلة
ان الاسلام فرض الحجاب على المراة وجعل البيت ماوى ومسكن لها على ان لا تخرج الا لضرورة فلماذا الزهراء سيدة نساء العالمين خرجت الى الاسواق والى المسجد تطالب بحقها وحق زوجها اي ماهو حكم خروج الزهراء عليها السلام شرعا ...؟
الجواب :
ان التكليف الشرعي في الدفاع عن الاسلام والحفاظ على بيضته من اي اعتداء هو تكليف متوجه الى الرجل والمراة على حد سواء لكن المطالب الاول هو الرجل على اعتبار انه المهيء لتحمل المسؤلية واذا ما عجزت الامة او رجال الامة على اتخاذ الموقف الشرعي في اقامة شرائع الاسلام والمحافظة على مساره انتقل الالزام الى المراة فبدلا من ان يكون خروجها جائزا يكون خروجها واجبا وهذا ما حصل مع امير المؤمنين عليه السلام فانه لم يكن يملك مايدافع به عن العقيدة وانحرافها بل ان محاولته ستكون شرخا كبيرا في البناء الاسلامي فاعطى المراة دورها بعد استئذانها منه باتخاذ الموقف الصحيح

السؤال :الاخت الفاضلة
لماذا سمح الامام علي عليه السلام وهو من ابطال العرب وشجعان الاسلام ان تخرج زوجته للمطالبة للقوم بحقوقها ...؟
الجواب :ان الزهراء عليها السلام تتمتع بعدة حصانات جعلت امير المؤمنين عليه السلام حاول تفعيلها والقاء مزيد الحجة والبيان على القوم فلقد كانت تملك حصانتين مهمتين
الاولى :الحصانة الاجتماعية وهي كون الزهراء عليها السلام امراة ويعيب على العرب اهانة او ضرب او الاعتداء على امراة
الثانية :الحصانة الدينية وهي كون الزهراء انها ابنة رسول الله صلى الله عليه واله ومنالمستبعد للمسلمين ان يتعاملوا مع ابنة نبيهم التعامل الخشن والجاف واذا ما تعاملوا فانهم يعكسون الجانب السلبي لا الجانب الايجابي لهم

السؤال :الاخت الفاضلة :
هل هناك نص يثبت مظلومية الزهراء عليها السلام وبنفس الوقت يثبت مظلومية الامام علي عليه السلام وشدة الظروف التي واجهها من الامة ..؟
الجواب :نعم اليكم هذا النص
وذكر الدينوري في الامامة والسياسة :( إنّ أبا بكر (رضي الله عنه) تفقّد قوماً تخلّفوا عن بيعته عند علي كرم اللّه وجهه، فبعث إليهم عمر فجاء فناداهم وهم في دار علي، فأبوا أن يخرجوا فدعا بالحطب، وقال: والذي نفس عمر بيده لتخرجنّ أو لأحرقنها على من فيها، فقيل له: يا أبا حفص انّ فيها فاطمة، فقال: وإن. ثمّ قام عمر فمشى معه جماعة حتى أتوا فاطمة فدقوا الباب فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها: يا أبت[يا] رسول اللّه، ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب، وابن أبي قحافة، فلما سمع القوم صوتها وبكاءها انصرفوا باكين. وكادت قلوبهم تتصدع وأكبادهم تتفطر وبقي عمر ومعه قوم فأخرجوا علياً فمضوا به إلى أبي بكر، فقالوا له بايع، فقال: إن أنا لم أفعل فمه؟ قالوا: إذاً واللّه الذي لا إله إلاّ هو نضرب عنقك....)


ثم تحدث مدير الناحية قائلا انني اشكركم على دعوتي واشكر جهودكم القيمة على اقامة هكذا ندوات تدعو للوحدة وتدعوا لليد بيد
اجاب الشيخ الجليحاوي :ان منهجية المرجعية مرجعية السيد الحسني قائمة على اداء وظيفة الابوة للمجتمع وخصوصا رعاية المجتمع المؤمن وان من صميم اهدافها هي الدعوة الفاعلة لتوحيد صفوف الامة ضد الهجمة البربرية الوهابية والصهيونية والتي لاتفرط بتراب العراق ووحدته وتدعو القوات الامنية والجهات الرسمية للحفاظ ع

حبيب السعيدي
08-08-2008, 06:21 AM
شيخنا العزيز علي الجليحاوي
جهودكم مشكورة ولاتنكر , فانت دائما السباق الى مثل هذه الامور
ولك الدور الفعال في تنشيط الحركة الفكرية في ال بدير ........
لكن اود ان اشير الى ان الندوة العقائدية كانت زينبية وعقدت لتكون كذلك
وسبب النجاح فيها هو تصدي اختنا الزينبية وبشكل مباشر للدفاع عن الزهراء
عليها السلام.
فلكي لانظلم اختنا الزينبية اقول -انا لست معك في قولك
(ندوة عقائدية اشتركت فيها احدى الزينبيات)بل هي ندوة عقائدية زينبية بالاساس
والدور الاكبركان لاختنا جزاها الله خير الجزاءواحسن الجزاء-
ولاتنكر جهودكم الفعالة فيها وفي انجاحها جزيتم عن الاخيار الانصار كل خير.