ولاية الفقيه الطاغوت

18- الشجرة الرديّة.. تُقطَع وتُلقى في النار

[وِلايَةُ الفَقِيهِ… وِلايَةُ الطّاغوت]

18- الشَّجَرَةُ الرَّدِيَّةُ.. تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ

الشَجَرَةُ الخَبِيثَة.. الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ.. ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ! مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ

الصرخي الحسني

[وِلايَةُ الفَقِيهِ…وِلايَةُ الطّاغوت]

18- الشَّجَرَةُ الرَّدِيَّةُ..تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّار

قال: {لكِنَّهُمْ مِنْ دَاخِل ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ! مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ.. أَمَّا الشَّجَرَةُ الرَّدِيَّةُ فَتَصْنَعُ أَثْمَارًا رَدِيَّةً.. كُلُّ شَجَرَةٍ لاَ تَصْنَعُ ثَمَرًا جَيِّدًا تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ}، {أَمَّا أَنْتُمْ فَحِدْتُمْ عَنِ الطَّرِيقِ وَأَعْثَرْتُمْ كَثِيرِينَ بِالشَّرِيعَةِ.. فَأَنَا أَيْضًا صَيَّرْتُكُمْ مُحْتَقَرِينَ وَدَنِيئِينَ عِنْدَ كُلِّ الشَّعْبِ}، أَيَّتُهَا الشَّجَرَةُ الرَّدِيَّةُ الهَالِكةُ مَاهِيَ ثِمَارُكِ وَنتاجُكِ؟! نتاجُكِ المِليشيَاتُ والعِصابَاتُ المَارِقَة والطّائفيَةُ والتّكفِيرُ والقَهْرُ والظّلمُ والإفْسَادُ والدَّمارُ والمُخَدِّراتُ والضَّيَاعُ والإلحَاد، الّتِي أصَابَت شعوبَكم قَبْلَ شعوبِ المِنطَقَة، نَعَم، أيَّتُها الشَّجَرَةُ الخَبِيثَة لَقَد جَعَلتِ مِن العِراقِ وَشَعبِهِ وَثَرَواتِهِ مَركَزًا لِفِتَنِكِ وإجرامِكِ وإرهَابِكِ! أنتِ وفروعِك وفروخِكِ قَد صَيَّرَكُم اللهُ مُحْتَقَرِينَ وَدَنِيئِينَ عِنْدَ كُلِّ الشَّعْبِ!َ

قالَ سبحانَه:{كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ} [إبراهيم ٢٦].

إنّ التَّحذِيرَ مِنَ الشَّجَرةِ الرَّدِيّةِ الخَبِيثَةِ المَلعونَةِ وَرَايَتِها وحكومَتِها بِاسْمِ الدّينِ، لَم يَقْتَصِرْ عَلَى الإسلامِ وخاتَمِ الأنبِياءِ والمُرسَلِين(عليه وعلى آلِه الصّلاةُ والتّسليم)، كما في قولِه (عَزَّ وَجَلَّ):{..الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ}[الإسراء ٦٠]، بَل قَد شَاعَ ذلك في التّوراةِ والإنجِيل، في العهدَيْنِ القَدِيمِ والجَدِيد، فِي وَصَايا ونبُوءاتِ الأنبِيَاء والصّالحِينَ(عَليهم الصّلاة والتّسلِيم):

. في العَهدِ الجديد قالَ مَتّى: {اِحْتَرِزُوا مِنَ الْأَنْبِيَاءِ الْكَذَبَةِ الّذِينَ يَأتُونَكُمْ بِثِيَاب الحُمْلاَنِ، وَلكِنَّهُمْ مِنْ دَاخِل ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ! مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ، هَلْ يَجْتَنُونَ مِنَ الشَّوْكِ عِنَبًا، أَوْ مِنَ الحَسَكِ تِينًا؟!.. هكَذَا كُلُّ شَجَرَةٍ جَيِّدَةٍ تَصْنَعُ أَثْمَارًا جَيِّدَةً، وَأَمَّا الشَّجَرَةُ الرَّدِيَّةُ فَتَصْنَعُ أَثْمَارًا رَدِيَّةً، لاَ تَقْدِرُ شَجَرَةٌ جَيِّدَةٌ أَنْ تَصْنَعَ أَثْمَارًا رَدِيَّةً، وَلاَ شَجَرَةٌ رَدِيَّةٌ أَنْ تَصْنَعَ أَثْمَارًا جَيِّدَةً، كُلُّ شَجَرَةٍ لاَ تَصْنَعُ ثَمَرًا جَيِّدًا تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ.. فِإذًا مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ} [العهد الجديد، إنجيل متّى، الإصحاح ٧:(١٥- ٢٠)].

. في العَهْدِ القَدِيمِ قالَ مَلَاخِي: {وَحْيُ كَلِمَةِ الرَّبِّ لإِسْرَائِيلَ عَنْ يَدِ مَلَاخِي: وَالآنَ إِلَيْكُمْ هذِهِ الْوَصِيَّةُ أَيُّهَا الْكَهَنَةُ: إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَسْمَعُونَ وَلاَ تَجْعَلُونَ فِي الْقَلْبِ لِتُعْطُوا مَجْدًا لِاسْمِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ، فَإِنِّي أُرْسُلُ عَلَيْكُمُ اللّعْنَ، وَأَلْعَنُ بَرَكَاتِكُمْ، بَلْ قَدْ لَعَنْتُهَا.. فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَرْسَلْتُ إِلَيْكُمْ هذِهِ الْوَصِيَّةَ لِكَوْنِ عَهْدِي مَعَ لَاوِي، قاَلَ رَبُّ الْجُنُودِ، كَانَ عَهْدِي مَعَهُ لِلْحَيَاةِ وَالسَّلاَمِ، وَأَعْطَيْتُهُ إِيَّاهُمَا لِلتَّقْوَى، فَاتَّقَانِي، وَمِنْ اسْمِي ارْتَاعَ هُوَ، شَرِيعَةُ الْحَقِّ كَانَتْ فِي فِيهِ، وَإِثْمٌ لَمْ يُوجَدْ فِي شَفَتَيْهِ، سَلَكَ مَعِي فِي السَّلاَمِ وَالاسْتِقَامَةِ، وَأَرْجَعَ كَثِيرِينَ عَنِ الْإِثْمِ.. أَمَّا أَنْتُمْ فَحِدْتُمْ عَنِ الطَّرِيْقِ وَأَعْثَرْتُمْ كَثِيرِينَ بِالشَّرِيعَةِ.. فَأَنَا أَيْضًا صَيَّرْتُكُمْ مُحْتَقَرِينَ وَدَنِيئِينَ عِنْدَ كُلِّ الشَّعْبِ، كَمَا أَّنَّكُمْ لَمْ تَحْفَظُوا طُرُقِي بَلْ حَابَيْتُمْ فِي الشَّرِيعَةِ}[العهد القديم، سِفر ملاخي، الإصحاح ٢:(١- ٩)].

الصرخي الحسني

ولاية-الفقيه-ولاية-الطاغوت-18-الشجرة-الرديئة
ولاية-الفقيه-ولاية-الطاغوت-18-الشجرة-الرديئة
ولاية-الفقيه-ولاية-الطاغوت-18-الأنبياء-الكذبة
ولاية-الفقيه-ولاية-الطاغوت-18-الأنبياء-الكذبة

الصّرخي الحَسني

تغريدة الصرخي الحسني في تويتر:
لمتابعة الحساب: AlsrkhyAlhasny

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق