آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب جمعة الفهود: المباهلة والتصدق بالخاتم دليل على احقية وولاية اهل البيت عليهم السلام

خطيب جمعة الفهود: المباهلة والتصدق بالخاتم دليل على احقية وولاية اهل البيت عليهم السلام

 

 

 

المركز الإعلامي-إعلام الفهود

تطرق سماحة الشيخ مظفر الخاقاني في خطبته التي ألقاها في مسجد وحسينية الصدر الاول (قدس سره) الواقع وسط مدينة الفهود جنوب محافظة ذي قار يوم 26 من ذي الحجة المبارك 1439 هجرية الموافق السابع من أيلول 2018 ميلادية

 

عن يوم المباهلة التي جرت بين الرسول الخاتم عليه وعلى اله افضل الصلاة واتم التسليم وبين يهود نجران .
حيث ابتدأ الخاقاني خطبته المباركة بالاية الكريمة , قال الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد ..(فمن حاجّك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين
أوضح الخاقاني ايضا لقد كتب الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) إلى أهل نجران وأكثرهم نصارى، يدعوهم إلى الإسلام : أما بعد: فإني أدعوكم إلى عبادة الله أدعوكم إلى ولاية الله من ولاية العباد فوصل الكتاب إلى الأسقف، حيث قرأه فأصابه الذعر الشديد فأرسل على رجل هو (شرحبيل بن وداعة)، فاستشاره في ذلك فقال: قد علمت ما وعد الله تعالى إبراهيم في ذرية إسماعيل من النبوة فما يؤمن أن يكون هذا الرجل نبيّاً، وليس لي في النبوة رأي لو كان أمراً من اُمور الدنيا أشرت عليك فيه وجهدت لك فبعث الأسقف إلى أهل نجران فكلمهم فاجتمع رأيهم على إرسال شرحبيل وابنه عبد الله وحبار بن قنص، ليستعلموا أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) فوصلوا إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فسألوه عن عيسى بن مريم
فقال (صلى الله عليه وآله): إنّه عبد الله وهم يحسبون أنه ابن الله : لأنه ولد من غيراب فنزلت الآية الكريمة: (فمن حاجّك فيه…) فكانت تلك الآية البليغة في نفوسهم حيث تعبر عن علي (عليه السلام) بـ ( أنفسنا )، وعن فاطمة بـ ( نساءنا ) وعن الحسن والحسين (عليهما السلام) بـ ( أبناءنا ) فكانت حجة دامغة فخرج النبي (صلى الله عليه وآله) وعليه مرط من شعر أسود وكان احتضن الحسين (عليه السلام) وأخذ بيد الحسن (عليه السلام) وفاطمة (عليها السلام) تمشي خلفه وعلي (عليه السلام) يمشي خلفها وهو يقول: إذا دعوت فأمّنوافقال أسقف نجران: يا أبا القاسم، رأينا ألاّ نباهلك، وأن نقرّك على دينك فقال (صلى الله عليه وآله): فإذا أبيتم المباهلة فأسلموا, يكن لكم ماللمسلمين وعليكم ما على المسلمين.
أما في الخطبة الثانية تكلم الخاقاني عن العبرة والعضة في منهج اهل البيت عليهم السلام فكان النبيُّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) يتّخذون من العبرة والموعظة وسيلة تربوية لتنوير العقل والقلب، إذ بهما يعي الإنسان حركة الحياة من حيث الشدّة والرخاء وأسباب التقدّم والتأخّر للمجتمعات، ويُقلع عن الممارسات المنحرفة، ويتوجّه لإصلاح نفسه لتسمو وتتكامل. وقد أثبت هذا المنهج التربوي قدرته على بناء الإنسان بناءً متكاملاً، فقد تخرّج على هذا المنهج مئات الشخصيات التي كانت قمةً في السُّمو الروحي والتكامل النفسي والسلوكي، وقدوة لجميع بني الإنسان، لاستشعارها بأنّ المنهج ربانيّ النشأة والمصدر، وعلى الرغم من ابتعاد أغلب المسلمين عن هذا المنهج التربوي إلا أنّ آثاره بقيت حاكمة على كثيرٍ من المواقف والممارسات، وكان المسلمون، خصوصاً أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام، أقلّ انحرافاً من غيرهم من أصحاب الديانات المحرّفة أو الوضعية ،

 






x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيب جمعة الكوت : الواجب الشرعي والأخلاقي والتاريخي يلزمنا جعل المنبر الحسيني محققًا لأهداف الثورة الحسينية 

المركز الإعلامي – إعلام مكتب الكوت أقيمت صلاة الجمعة المباركة ...