خمن

‏[6] الأمّة ُالمَرحومَة…في السّكونِ وَالانتِظَار

 

وِلايَةُ الطّاغوت…..(خـ.مـ.نـ) الأذَربيجَانِي…..دَلَالَات وَعَلَامَات  

‏[6] الأمّة ُالمَرحومَة…في السّكونِ وَالانتِظَار

لا تُقبَل الأعمال إلّا بــ…وَرَعٍ وَاجْتِهاد وطمَأْنينَة وانْتِظار

صفات المنتظرين…تَقوى وَرَع وَسَطِيّة أخلاق

“جِدّوا وَانْتَظِروا…هَنِيئًا لَكُمْ أَيَّتُها العِصَابَة المَرْحُومَة”

إنّ أئِمَةَ الهُدَى وَجَدَّهُم المُصطَفَى الأمين(عَلَيهم الصّلاةُ وَالتّسلِيم) قَد سَارُوا عَلَى مَنهَجِ الوَسَطِيّةِ وَالاعتِدَالِ وَالأخلَاقِ الحَسنَة وَالتَّسَامحِ والسّلَام، وَقَد أوْصَوْا بِذَلِك، وَشَدَّدُوا عَلَينَا أَن نَكونَ مِن الأمّةِ المَرحُومَة، بِأن نَقْعُدَ وَنَسْكُنَ وَنَنْتظِرَ، ونَعمَلَ بِوَرَعٍ وَاجتِهَادٍ وَطمَأنِينَةٍ وَمَحَاسِنِ الأخلَاق، قَالَ(عَلَيه السّلَام):{لا يَقْبَلُ اللهُ، عَزَّ وَجَلّ، مِنَ الْعِبادِ عَمَلًا إلَّا بِهِ…الْوَرَعُ وَالاِجْتِهادُ وَالطُّمَأْنينَةُ، وَالاِنْتِظارُ لِلْقائِمِ(عَلَيه السّلَام)}…{مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ القَائِمِ (عَلَيه السّلام)…فَلْيَنْتَظِر وَلْيَعْمَلْ بِالوَرَعِ وَمَحَاسِنِ الأَخْلاق وَهُوَ مُنْتَظِرٌ}…{فَجِدُّوا وَانْتَظِرُوا، هَنِيئًا لَكُمْ أَيَّتُهَا العِصَابَةُ المَرْحُومَةُ}[فضائل أمير المؤمنین١٤٧ لابن عقدة الكوفي، الغَيْبة للنّعماني، النّجم الثاقب۲ للنوري، البحار ٥٢]
………يتبع………..يتبع

الصرخي الحسني

لمتابعة الحساب على:  تويترالفيس بوك   .    الانستغرام

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى