خمن

المدّعي الإيراني..ليس بمجتهد.. جمعية استهلاكية!

 [وِلايَةُ الطّاغوت…(خـ.مـ.نـ) الأذَربيجَانِي…دَلَالَات وَعَلَامَات]

[3] المُدّعِي الإيرَانِي…لَيسَ بِمُجتَهِد… جَمْعِيّة استِهلَاكِيّة!!

سَقيفة الفُرس..تنتج..مَرجَعيّة الجَمعيّة الاستِهلاكيّة

الأعلَم في تَفرِيخِ كُلِّ فاسِدٍ وَقَبِيح

سادِي مُتَلَذّذ بِالتّروِيعِ وسَفْك الدّماء والتهجير

 

جاءَ في مُحكَمِ الكِتَابِ الكَرِيم:{قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}[البقرة111]، والكلام في أمرين:

الأوّل: جَاهِل يَدّعِي العِلْم وَالاجتِهاد:

1ـ إنّ عَدَمَ اجتِهادِ حاكِمِ إيران، ثابتٌ في الأصلِ، فالأصلُ هو عدمُ كَوْنِ الإنسانِ فَقِيهًا وَعَدَمُ كَونِهِ مُجتَهِدًا وَعَدَمُ كَونِهِ عالمًا، والعِلمُ والفِقْهُ والاجتهادُ يَحتاجُ لِأثرٍ وَدَليلٍ واقعيٍّ عَقلِيٍّ مَنطقِيٍّ مَلموسٍ مَحسوسٍ، فاطْلبُوا مِنهُ الدّليلَ لِإثباتِ خِلاف الأصلِ، اطلبُوا الدَّليلَ عَلى عِلمِهِ وَفَقاهَتِه واجتِهادِه!!…..2ـ أمّا قولي بِعدَمِ اجتهادِهِ، فَقَد جاءَ من متابَعَتي وفِهمي وتَيَقّني أنَّه لا يَملِكُ أيَّ دَليلٍ وأثرٍ علميٍّ على ذلك، وَيُمكِنُ لِأيِّ شَخصٍ الرجوعُ إلى ما كُتِب عَن أصلِه وسيرتِه كَي يَنكَشِفَ له بالعِلمِ واليقينِ أنّ مُدّعِي الوِلايَة الإيرَانِي لَيسَ بِعالمٍ أصلًا، فَضلًا عَن أن يَكونَ فَقيهًا وَمُجتَهِدًا !!

الثّاني: مَرجَعيّة الجَمعِيّة الاستِهلَاكِيّة:

1ـ مِن مَنَصّةِ سَقِيفَة كُبَرَاء العَجَم وَمُنَجّمِيهم وَفِي مَسرَحِيّة تَنْصِيبِه طَاغُوتًا عَلَى إيرَان وَرِقَاب النّاس، قَد أنطَقَه الله بِالحُجّة الدّامغَة وَالوَبَال الدّائم عَلَيه وَعَلَى كُلّ مَن نَصَرَه وَآزَرَه وَأيّدَه وَرَضي بِعَمَلِه وَسَكتَ عَن مَفَاسِدِه وَقبائِحِه!!…..

2ـ فِي سَقِيفَة التآمر، لَم يَأتِ طَاغِيَة إيرَان بِأيّ دَلِيلٍ وَلَا أثَرٍ فِقهِيٍّ وَلَا أصولِيٍّ وَلَا غَيرِه، يَدلّ عَلَى اجتِهَادِه!! بَل جَاءَ بِمَا يَنفِي اجتِهَادَه قَطعًا!!…..

3ـ بِصَرَاحَة وَوضُوح أقَرّ الطّاغِيَة بِأنّه عَاجِزٌ وَغَيرُ قَادرٍ عَلَى استِنبَاط الأحكَام مُطلَقًا، فَلَا قدْرَة لَه عَلَى النّظرِ وَالفَتوى، لَا لِغَيرِه وَلَا لِنَفسِه!! أي أنّه غَيرُ مُجتَهِدٍ لَا بِالفِعْلِ وَلَا بِالشّأنِ!! فَهُوَ لَيسَ بِمَرجعٍ، لَا بِالفعْلِ وَلَا بِالقوّة، لَا بِالفعلِ وَلَا بالشّأن!! وَرَتّبَ عَلَى ذَلِك أنّه غَيرُ لَائقٍ لِلقِيَادَة أبدًا، قال: {[الدّستور يُصَرّح بِأنّه يَجبُ أن يَكونَ القَائدُ مَرجعًا، إمّا مَرجعًا شأنِيًّا او بالفعل، وهذا منتفٍ]…..[فِي هَذِه الجَلسَة تَحَدّثَ عَدَدٌ مِن السّادَة وَصَرّحوا بِأنّنِي لَستُ فَقِيهاً، لَستُ صَاحِبَ نَظَر!! فَلَو حَكَمتُ فِي أمْرٍ، كَيفَ لَه أن يَقبلَ بِه؟! إنّه لَن يَقبَلَ قَطعًا]}…..{[قُلتُ بِشكْلٍ قَاطِعٍ أنّي لَن أقبَلَ بِهَذَا الأمرِ أبَدًا]…..[إنّنِي وَاقِعًا غَيرُ لَائِقٍ بِهَذَا المَنصِب]}[فديو: سَقيفة مَجلس الخَبرَاء(كُبَراء العَجَم) لانتخاب طاغوت إيرَان].

4ـ بِالرّغْمِ مِن أنّ الدّكتَاتور كَان بِحَاجَةٍ مَاسّةٍ جِدًا لِإثبَاتِ عِلمِه وَاجتِهَادِه، فَإنّه لَم يَتَحَدّث أبَدًا عَن إجَازَةِ اجتِهَادِه المَزعومَة وَالّتِي يُفتَرَض أنّه قَد حَصَلَ عَلَيهَا قَبْلَ السّقِيفَة بِحَوَالَي [15]عَامًا، حَيث إنّ سَقِيفَتَهم انعقَدَت فِي عَام (1989م)، وَيَدّعِي الطّاغِيَة أنّه حَصَلَ عَلَى إجَازَة اجتِهَاد فِي (1974م)!!…..

5ـ فِي الوَقْتِ الّذِي أقطَعُ فِيه وأجزمُ بِعَدَم اجتِهَادِ دِكتَاتور إيرَان، لَكِنّي أشهَدُ بأنّه؛ المَرجعُ الأعلى لِتجارة الدّين!! وَأعلَمُ الأوّلِين وَالآخِرِين فِي تَفرِيخِ كُلِّ فَاسِدٍ وَقَبِيح!! وَالمُجتَهِدُ فِي إنتَاجِ المُخَدِّرَات وَتَهرِيبهَا وَاستِخدَامِها فِي تَحطِيم الأخلَاق وَصِنَاعَة الإرهَاب فِي مُختَلَف البلدَان!! وَالأخطَرُ في إشَاعَة الكَرَاهِيّة وَالعُنصرِيّة وَالعِرْقِيّة وَالطّائِفِيّة!! والسّادِي المُتَلَذّذ بِالتّروِيعِ وَسَفْكِ الدّمَاء وَارتِكَابِ المَجَازِرِ وَتَهجِيرِ الشّعوبِ وَتَدمِيرِ الأوطَان!!!

6ـ هَاشِمِي(رفسَنجَانِي) هُوَ الّذي جَاءَ بِالطّاغوت (خـ.مـ.نـ) وَنَصّبَه وَفَرَضَه عَلَى النّاس، لَكِنّه لَا يَعتَرف بِاجتِهَادِه، بَل يَنفِي عَنهُ القُدرَةَ عَلَى استِنبَاطِ الأحكَام الشّرعِيّة، وَيَنفِي عَنه المَرجَعِيّةَ وَالفَقَاهَةَ وَالاجتِهَادَ، قَالَ(رفسنجاني): {لَا أقول أنّه قَد استَنبَطَ المَسائِلَ الشّرعِيّة، لَا أعنِي أنّه يَستَنبط هَذِه المَسائِل الفِقْهِيّة كَالفُقَهَاء وَالمَراجِع}[فديو: سَقيفة مَجلس الخَبرَاء(كُبَراء العَجَم)]…..

7ـ لَكِن، مَسرَحِيّة السّقِيفَة لَا بُدّ أن تَنتَهِيَ بِالنّتِيجَة المَفروضَة مُسبَقًا، فَجَاءَ رَفسَنجَانِي بِهَزَلِيّة الجَمْعِيّة التّعَاونِيّة الاستِهلَاكِيّة لِتَجهِيزِ وَتَعليبِ الفَتوَى كَي تَكونَ جَاهِزَة تَحتَ تَصَرّف الدّكتاتور!! قَالَ(رفسنجاني):{يَعنِي إذَا طُرِحَت مَسألَة اجتِمَاعِيّة فِي البَلَد مِن أجلِ الدّولَة، يُمكن لَه بِالعَمَلِ وَالجهدِ القَلِيل مَع طَلَبِ مُسَاعَدَة الأشخَاص، الفُقَهَاء، المطّلعِين عَلَى المَصَادِر، وَبِمُسَاعَدَتِهم يُمكِنُ لِحَضرَتِه أن يُبدِيَ النّظَرَ وَيَستَنبطَ الحُكْمَ}[فديو: سَقيفة مَجلس الخَبرَاء(كُبَراء العَجَم)]..

8ـ لِمَن يتّعِظ !!…..مِن أجْلِ تَصحِيح تَقلِيد القَطيع للجمعية فإنّنَا نَحتَاج أن نُثبِتَ اجتِهَاد الجَمعِيّة التّعَاونِيّة الاستِهلَاكِيّة، وَأن نَعرفَ مِن أينَ حَصَلَت الجَمعِيّة عَلَى إجَازَة اجتِهَاد؟! وَهَل كَانَت مُواظبَة عَلَى حضورِ الدّروسِ وَبحوثِ الخَارِج أو كَانَت مَشغولَة بِتَعاطِي المُخَدِّرَات وَالإجرَام؟! وَمَا هِي طُرُق مَعرِفَة أعلَمِية الجَمعيّة؟! وَمَع ثبوتِ أعلَمِيّة الجَمعِيّة الاستِهلاكِيّة فَهَل يَجبُ تَقلِيدُها؟! وَهَل فَتَاوَى الجَمعِيّة خَاضِعَة لِتَسعِيرَة الحكومَات أو بِحَسَب قَانون العَرْضِ وَالطّلَب؟! وَلِمَاذا تَم تَحدِيد بضَاعَة الجَمعِيّة بِالمسألَة الاجتِمَاعِيّة فَقَط؟! وَالمُهمّ أن نَعرفَ كَيفَ تَمكّن إمَام الضّلَالَة الــ (خـ.مـ.نـ) مِن الغَدْرِ بِالجَمعِيّة الاستِهْلاكِيّة وَالاستحوَاذ عَلَى الأمورِ فَصَار المَرجع الدّكتَاتور الجَاهِل الّذِي يَخوض فِي جَهنّم وَيُفتِي مِن غَيرِ عِلم؟! قَالَ الرّسولُ الأمِين(عَلَيهِ وَعَلَى آلِه الصّلَاة وَالتّسلِيم):{مَنْ أَفْتَى النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ لَعَنَتْهُ مَلَائِكَةُ السَّمَاءِ وَمَلَائِكَةُ الْأَرْضِ}..
[البحار2، تحف العقول للحراني، الوسائل18، المحاسن1للبرقي، تعظيم الفتوى لابن الجوزي]

9ـ يَدّعي رفسنجاني وجودَ الفُقَهَاء، المُجتَهدِين، بَينَ أعضَاء الجَمعِيّة التّعاونية الاستِهلَاكِيّة!! فِلِمَاذا الإصرَار عَلَى الطّاغية الجَاهِل دونَ تَسلِيم الأمرِ لِمُجتَهِد مِن بَين أعضَاء الجَمعيّة، وَكلّهم مِن الكُبَرَاء المُحتَالِينَ تُجّار الدّين؟!!

الصرخي الحسني

لمتابعة الحساب على:   تويتر  –  الفيس بوك  –  الانستغرام

تغريدة الصرخي الحسني في تويتر:

خامنئي-يقتل-الحسين-ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق