صلاة الجمعة

ميسان / المركز : ابن تيمية داعشيٌ قديم صنع التكفير ونصب مفخخاته الفكرية مع النصوص الدينية


أقيمت صلاة الجمعة المباركة في ميسان / المركز في 7 ربيع الثاني 1438 هـ في مسجد السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) بإمامة الخطيب الشيخ المالكي ( دام عزه )

وصف إمام وخطيب جمعة العمارة ، الشيخ خالد المالكي ، ابن تيمية بأنه ” داعشيٌ قديم ” صانع التكفير ومؤسسه .
وأكّد الشيخ المالكي أن ابن تيمية نصب مفخخات فكرية وسط النصوص الدينية لافتًا إلى ” ضرورة الإنتباه من كل ما صدر من ابن تيمية فهو واعظ السلاطين ومشرّع أعمالهم ورأس مال الدواعش وإمامهم الذي يستندون إليه في تشريع كل ما يقومون به ” .
جاء ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة المباركة ، التي أقيمت في مدينة العمارة ، اليوم 7 ربيع الاول 1438هـ ، الموافق 6 / 1 / 2017 م ،
وتطرّق الخطيب إلى استخدام ابن تيمية وأتباعه ملف التكفير استخدامًا سياسيًا بالقول ” لقد استخدم ابن تيمية ملف الكفر والتكفير استخداما سياسيًا صريحًا لامعًا ، فهو يطلق حكم التكفير حسب رغبة الحاكم فلم يكفر السلاجقة ولم يكفر يزيد ” .
واستمر بقوله ” ولذلك نجد ان الكافرين عند ابن تيمية، الجماعات والملل التي اختلفت مع الحاكم الأمر الذي مازلنا ندفع ثمنه بالتفخيخ والتفجير والاحزمة الناسفة والعقول المتصلبة التي تفجر الابرياء معتقدين ان ذلك يؤدي بهم الى وليمة طعام فاخرة مع الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) ” .
واختتم الخطيب خطبتي صلاة الجمعة بالقول ” صار ابن تيمية منظِّرًا للقتل والتقتيل والتكفير، وصار مفرّخًا للإرهاب وللإجرام ولتنفير الناس من الإسلام ومن القرآن ” . / انتهى

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق