آخر الأخبار
الرئيسيةمن المحاضراتمن شرّع لمماليك التيمية تقسيم البلدان الإسلامية؟

من شرّع لمماليك التيمية تقسيم البلدان الإسلامية؟

وجّه المرجع الديني السيد الصرخي الحسني عدة تساؤلات حول ما ينتهجه ائمة التيمية ومماليكهم بالبلدان الاسلامية وتنصيبهم الملوك من الابناء وغيرهم وعلى أيّ سنّة ؟! و كل يعمل على هواه في تقسيم البلاد الى عشرات الدويلات والممالك الصغيرة ، هذا ما نقله ابن الاثير في الكامل مستعرضاً سيرة ملوك الايويبيين والاحداث التي حصلت بفترة حكمهم من فتن واقتتال ونهب وسلب للبلدان الاسلامية ومهادنات مع الافرنج الصليبيين والتخلي عن تحرير بيت المقدس نتيجة لصراعات النفوذ والسيطرة والاموال والخلافات الشخصية العائلية لاجل غراميات قائد بمغنية مع الالتفات الى ما كان يباح من منكرات الخمر والملاهي في تلك البلدان المحسوبة على الاسلام وكيف ان ملوك وسلاطين التيمية يبيحون شرب الخمر حتى يتسبب بموت احدهم!!

ومما قاله ابن الاثير عن الفترة التي مرض بها صلاح الدين:

وَأَمَّا صَلَاحُ الدِّينِ فَإِنَّهُ طَالَ مَرَضُهُ بِحَرَّانَ، وَكَانَ عِنْدَهُ مِنْ أَهْلِهِ أَخُوهُ الْمَلِكُ الْعَادِلُ، وَلَهُ حِينَئِذٍ حَلَبُ، وَوَلَدُهُ الْمَلِكُ الْعَزِيزُ عُثْمَانُ، وَاشْتَدَّ مَرَضُهُ حَتَّى أَيِسُوا مِنْ عَافِيَتِهِ، فَحَلَفَ النَّاسُ لِأَوْلَادِهِ، وَجَعَلَ لِكُلٍّ مِنْهُمْ شَيْئًا مِنَ الْبِلَادِ مَعْلُومًا، وَجَعَلَ أَخَاهُ الْعَادِلَ وَصِيًّا عَلَى الْجَمِيعِ ..

وقال المرجع الصرخي:

أقول: مِلْك صِرفٌ واقطاعات خاصّة توزّع على الأبناء وغيرهم ويكون كلّ منهم ملكًا على ما مُنح له من بلاد!! فتقسّم البلاد الإسلاميّة إلى عشرات الدويلات والممالك الصغيرة كلّ يعمل على هواه!! (( هذه أفحش من فدرالية المحافظات)) وهذا كلّه حلال وشرع وإسلام وإمامة ووصيّة شرعيّة وحكم الله، وفقط وفقط وصيّة الرسول الأمين بالخلافة لعلي (عليه السلام) بِدعة يهودية وخارجة عن الشرع والإسلام، وكل من يقول بها فهو رافضيّ مجوسيّ يهوديّ خارج عن الملّة والإسلام مباح الدم والعرض والمال حسب شرع ابن تيمية وأتباعه دواعش هذا الزمان وكلّ زمان!! فيا تُرى هل ترك عُمَر لأولاده شيئًا من الحكم أو المال؟!! وهل ترك أبو بكر لأولاده شيئًا من الحكم أو المال؟! فعلى أيّ سنّة ومنهج يسير هؤلاء المماليك ومن شرّع لهم ذلك؟!!

وايضا مما جاء في قول ابن الاثير حول سبب وفاة ابن الملك شيركوه:

فَلَمْ يَمْضِ غَيْرُ قَلِيلٍ حَتَّى مَاتَ ابْنُ شِيرِكُوهُ لَيْلَةَ عِيدِ الْأَضْحَى فَإِنَّهُ شَرِبَ الْخَمْرَ وَأَكْثَرَ مِنْهَا، فَأَصْبَحَ مَيِّتًا ..

و توجّه المرجع شاكيا الى الله ورسوله:

يا إلهي وسيدي ومولاي، يا رسول الله، يا أل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم!!! هؤلاء هم قادة المسلمين، أمراء المسلمين، خلفاء المسلمين، أولياء الأمور!!! هذه هي الإمامة التي ابتدعها ابن تيميّة ودافع عنها بكلّ ما أُتي، هذه هي إمامة الفاسقين!!!

واضاف قائلاً:

وليّ الأمر أمير المؤمنين سلطان المسلمين ملك حمص والرحبة شَرِبَ الْخَمْرَ وَأَكْثَرَ مِنْهَا، فَأَصْبَحَ مَيِّتًا، والمصيبة كنيته -بل اسمه- ناصر الدين!

بين ذلك المرجع الصرخي الحسني خلال المحاضرة 25 من بحثه ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) والتي القاها مساء الثلاثاء 15 جمادى الاخرة 1438 هــ – 14 -3- 2017 م.

و قد تضمّنت المحاضرة تحليلاً تأريخياً لفترة الحكم الفاطمي و سيرة بصلاح الدين الأيوبي و غيرها من أحداث تأريخية:

تحميل المحاضرة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الانحراف والشذوذ الأخلاقي لأئمة التيمية المارقة !!

أكد السيد المحقق الصرخي الحسني حالة الانحراف والشذوذ الأخلاقي التي ...