ولاية الفقيه الطاغوت

17- لو عرفه.. لقطّعه بِضعةً بِضعة

‏[وِلايَةُ الفَقِيهِ…وِلايَةُ الطّاغوت]

17- لَو عَرَفَهُ..لَقَطَّعَهُ بِضْعَةً بِضْعَة

قَالَ رسولُ الله(عليهِ وعَلى آلِه الصّلاة والسّلام): {لَيَحْمِلَنَّ شِرَارُ هذِهِ الأمَّةِ على سُنَنِ الذين خَلَوْا (مَضَوا)..حَذْوَ القُذّةِ بالْقُذَّةِ} [مَجمَع الزّوائِد لِلهَيثَمي، إتحَاف الخيرَة المَهَرَة للبُوصِيري، ذَخيرَة الحُفّاظ لابن القيسراني], وَمِن هُنَا يَتَكَرَّرُ عَلَيِنْا قَيَافَا رئيس الكَهَنَة وَيَتَكَرّر مَكْرُهُ وفَسادُهُ وإِجرامُه بِاسْمِ الدِّين!! وَعَلى فَرْضِ صحّةِ نَسَبِهِ المَزعُومِ لِفَاطِمَة الزّهراء (عَليها السّلام)، فإنّ رئيسَ الكَهنةِ قَيَافَا العَصْرِ سيَكونُ تَطبِيقًا ومِصدَاقًا وَاضِحًا للحاكِم الطاغوتِ من بني فاطِمَة، الذي يَنصِبُ العَداءَ للإمامِ المَهدِيّ (عَليه السّلام)، وَيَسْعَى جَاهِدًا للبَحثِ عَنهُ وإيجادِه واختِطافِهِ وَتَصفِيَتِهِ والتَّمثِيلِ بجثّتِه وتَقطِيعِهِ بِضْعَةً بِضْعَة، قِطْعَةً قِطْعَة!! ظانًّا أنّه يُمَهّد لِسَيّدِه الأعور الدجّال، أو هُوَ هُوَ وَمِن أشَرِّ مَصَادِيقِه!!

ولاية-الفقيه-ولاية-الطاغوت-17-لو-عرفه
ولاية-الفقيه-ولاية-الطاغوت-17-لو-عرفه

وَهذَا مَاكَانَ يَخافُ ويَحذَرُ مِنهُ الإمامُ الباقِرُ(عَلَيه السّلام)، فعَنْ أبِي خَالِدٍ الْكَابُلِيّ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى مُحَمَّدٍ بْنِ عَلِيٍّ الْبَاقِرِ (عليه السلام) فَقُلْتُ لَهُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ لَقَدْ وَصَفَ لِي أَبُوكَ صَاحِبَ هَذَا الْأَمْرِ.. أُرِيدُ أَنْ تُسَمّيَهُ لِي حَتَّى أَعْرِفَهُ بِاسْمِهِ، فَقَالَ (عَلَيه السّلام): {سَأَلْتَنِي وَاللهِ يَا أَبَا خَالِدٍ عَنْ سُؤالٍ مُجْهِدٍ، وَ لَقَدْ سَأَلْتَنِي عَنْ أَمْرٍ مَا كُنْتُ مُحَدِثًا بِهِ أَحَدًا، وَلَوْ كُنْتُ مُحَدِثًا بِهِ أَحَدًا لَحَدَّثْتُكَ، وَلَقَدْ سَأَلْتَنِي عَنْ أَمْرٍ لَوْ أَنَّ بَنِي فَاطِمَةَ عَرَفُوهُ حَرَصُوا عَلَى أَنْ يُقَطّعُوه بِضْعَةً بِضْعَةً}[غيبة الطوسي؛ غيبة النعماني، بحار الأنوار ٥١]

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق