استاذنا الصدر

قبل المرجعية (1991م).. الوجود غير فعلي.. الأهداف وهمية

أستَاذُنَا الصّدرُ(رض)..عَالِمٌ نَاصِحٌ..غَيرُمَعصُوم

14- قَبلَ المَرجَعية (1991م).. الوجود غير فعلي.. الأهداف وَهْمِيّة

لــ(40) عامَا.. أستَاذُنَا الصّدر.. نَاظِم لِلشِّعر وَشَاعر!!

الشِعر وَالأدَب..يعارض..الفِقْه وَالتّدقِيق!

أكَان بِدونِ أهدافٍ أو أهدَافُه وَهمِيّة وَوجودُه غَير فِعلِيّ؟

أستاذُنا الصدرُ(رض).. عالِمٌ ناصِحٌ.. غيرُ معصوم
14ـ قَبْلَ المَرجَعِيّة(1991م)..الوجود غَير فِعْلِيّ..الأهدَاف وَهْمِيّة

مُنْذُ حَوالَي الأسبوعَين كَانَت المُفاجَأة كَبيرة، حَيث عَلِمتُ أنّ أستَاذَنَا الصّدر كَانَ شَاعِراً أو نَاظِماً لِلشِّعر!! قَالَ(رحِمَه الله): {قضيت حَوالَي(40)عَاماً مِن عُمرِي وَانَا نَاظِم لِلشّعرِ وَلَا أقُول شَاعِراً}…وَقَالَ: {وَبِالتّأكيدِ فَقد انقطَعَ هذا الزّخمُ مُنْذ حَوالَي عشر سنين، فَلم يَصدفْ أن صَدَرَ مِنّي أيّ نَظْم إلّا الأندَر الأندَر، وَلَيسَ لِي وَقتٌ وَلا فسحَة مِن التّفكِير فِي ذلِك} [مَجموعَة أشعَار الحَياة،ص11].

وَقَد وَفّرَ(رَحِمَه الله) عَلَيَّ السّؤال، عِندَما قالَ فِي صَفحَة12: {وَإنّمَا الإشكَال الوَحِيد فِي نَشرِ هذا الشّعر، هُو عَدَم مُناسَبَتِه مَع مَقَام المَرجَعِيّة الّتِي أتَبَوّأ الآن مَقعَدًا مِنها، حَيث يَقولونَ لِمَن يُعرَفُ بِالشّعر: إنّكَ صَاحِبُ شِعر وَأدَب وَلَستَ صَاحِب فِقْه وَتَدقِيق، وَإذَا لَم يَكن صَاحِبَ فِقْه لَم يصلح لِلمَرجَعية}.

وَقَد أجَابَ(رَحِمَه الله) بِأربَعَة وجوهٍ، لَا تَتمّ جَميعًا!! وَلَا بُدّ مِن الالتِفَات إلَى أنّ الإشكَالَ يَتَوَجّه عَادَةً لِلطَعن بِالمُستَوى العِلمِي وَالقُدرَة الاستِنبَاطِيّة لِمُدّعِي الاجتِهاد وَالفَقَاهَة، خَاصّةً فِي مقَامِ التّفَاضل بَينَه وَبَينَ غَيرِه، إضَافَةً إلَى أنّ الإشكَالَ يَبتَنِي عَلَى الفَرْق بِلِحَاظ الجَانِب النّفسِي وَالفِكرِي أو المَشَاعِر وَالعَاطِفَة وَالدّقّة العَقلِيّة وَالنّظَر، بَين الشّاعِر وَالفَقِيه،{شِعر وَأدَب…فِقْه وَتَدقِيق}..والمُهمّ أن أتَوَقّفَ عِندَ مَا قَالَه الأستَاذُ فِي الوَجهِ الرّابِع: {مَا أشَرتُ إلَيه فِي أوّل هذِه المقَدّمَة، مِن أنّ هذا المَعِين قَد نَضَبَ منذ حَوالَي العَشر سنِين، وَقَد زَالَ ذلِك عَن عِلمٍ وَعَمد، فالأدَب وَالشّعر..يَنبَغِي أن يُحكم عَليه بِالزّوال وَالاضمِحلَال لأجلِ تَكرِيس الجُهد لِلأهدَاف الحَقِيقِية لِلدِّين وَالدّنيَا وَالآخِرَة، وَهذَا هُوَ الّذِي يُمَثّل وجودِي الفِعلِي}[مَجموعَة أشعَار الحَياة13].

. وَلَا يَخلو كَلامُه مِن غَرابَة!! وَالاستِفهَامَات كَثيرة مِنها: هَل الأستَاذ، بَعد ضَيَاع عَشَرَات السّنِين، اِلتَفَتَ إلَى نَفسِه فَتَوَقفَ عَن الشّعرِ وَالأدَب؟!!
. أو أنّ المَسألَة مُرتَبِطَة بِالمَرجَعيّة فَنَسأل، أإنّ المَرجَعِيّة تَأتِي مِن فَرَاغ وَبِدون بَذْل كُلّ الجهدِ وَتَسخِير كُلّ الوَقتِ فِي طَلَبِ العِلمِ وَتَحصِيلِه وَالمُثَابَرَة عَلَيه؟!
.هَل الأهدَاف الحَقِيقيّة لِلدّينِ وَالدّنيَا وَالآخِرَة لَا وجودَ لَها إلّا بَعْدَ تَصَدّي الإنسَان لِلمَرجَعيّة، وَقَبلَ ذلِك تَكون وَهماً وَضَيَاعاً؟! وَهَل يُعقَل أنّ وجودَ الإنسَان وجودٌ مُضطَربٌ وَهْمِيٌّ قَبلَ التّصَدّي لِلمَرجَعيّة؟!

. وَبِعِبَارَةٍ أدَقّ، مَاذا عَن فَترَة تَصَدّي الأستَاذ لِلمَرجَعِيّة قَبلَ ذلِك بِحَوَالي عَشر سِنِين؟! أي قَبلَ أن يَسمَحَ نظَامُ صَدّام للأستَاذِ بالتّصدّي لِلمَرجَعيّة وَتَمكِينِه مِن شؤونِها عام(1991م)؟! قَالَ:{(۱۹۸۲م أو ۱۹۸۳م).. قُلتُ لَهم قَلّدونِي، فَعَرضْتُ نَفسِي مِن ذلِك الحِين}[لقاء الحنانة1].

. مَا قَبْلَ (1991م) هَل كَان الأستاذُ(رَحِمَه الله) بِدونِ أهدافٍ أصلاً، أو كَانَت أهدَافُه غَيرَ حَقيقِيّة وَلَم يَكُن وجودُه فِعلِيًّا، فَانشَغَلَ بالأدَبِ والشّعرِ وَلَم يَحكمْ عَلَيهما بِالزّوالِ وَالاضمِحلَال؟!!

الصّرخي الحسني

تغريدة الصرخي الحسني في تويتر
لمتابعة الحساب: AlsrkhyAlhasny@

متابعة حساب فيس بوك: Alsarkhyalhasny

قبل المرجعية الوجود غير فعلي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق