أخبار المرجعيةمقتبسات من فكر السيد الأستاذ

رُقيّة محبوبة الحسين سيد الشهداء

قدرها بنت الأولياء، أنْ تصافح الحزن في كربلاء، أنْ تواسي عمتها الحوراء، أنْ ترى من عُجاب ظلم الأشقياء، إنها طفلة بعمر الزهور، ترى السبي عبر الصحراء، وتقاد أسيرة لأنها حفيدة الزهراء، لأنها تربّت في بيت إرث الأنبياء، قدرها إنها محبوبة الحسين سيد الشهداء، وقد فقدته أضحية لله على الرمضاء، فزهقت روحها بعد أنْ أهداها الشقي الباغي رأسَ الإمامة والإباء، رقية بكِ نعزي الرسول وآله ولاسيّما خاتمهم المهدي ابن سيدة الإماء، وصحبه الأتقياء، والأمة الإسلامية جمعاء، وعلماءها العاملين يتقدمهم الأستاذ الصرخي قامع أفكار الضلالة والمارقين السفهاء.
5 صفر ذكرى وفاة السيدة رُقيّة بنت الإمام الحسين -عليهما السلام-
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق