اخبار المكاتب

ذوو شهداء سبايكر يعبرون عن شكرهم للسيد الصرخي ويحملون الحكومة المسؤولية

المركز الإعلامي- خاص


ألقى ممثل عن شهداء سبايكر حاكم السماوي كلمة حمل فيها المسؤولين ما وقع على أبنائهم من جريمة بشعة، جاء ذلك في كلمة له ألقاها في مهرجان على طريق السلام ضمن فعاليات أسبوع شهداء المبدأ والأصالة الذي أقيم في الديوانية(180 كم جنوب بغداد) يوم الخميس الثالث من رمضان 1437هـ الموافق 9/6/2016 م. وأكد السماوي: إنّ ما يشهده العراق من مؤامرات ومخططات شيطانية تبرز بوضوح من خلال الإرهاب الذي يمارسه الشرق والغرب في البلاد من خلال القتل والقمع والإبادة، وهذا ما يضع المتصدين لقيادة المجتمع العراقي أمام مسئوليات جسيمة وعظيمة باعتبار أنّ المواجهة مع الإرهاب هي من أشد المواجهات؛ كونها تتعلق بحياة الشعب بأسره.
مضيفًا: لذلك فإنّ المتاجرين بالدم العراقي يحاولون جاهدين من خلال المخططات والمؤامرات أن يقضوا على كل قوة من شأنها أن تحقق النصر والخلاص، وأن يخمدوا كل شعلة مضيئة في سماء الحرية، وهكذا كانت (جريمة سبايكر).
وبيّن حاكم السماوي أن مجزرة سبايكر مؤامرة حيكت بأيد شرقية وغربية قائلًا: جريمة كشفت الستار عن حجم المؤامرة التي تحاك خيوطها بأيدٍ شرقية وغربية، وتثبت للعالم بأسره أنّنا نعيش في وسط يكون فيه الدم العراقي أرخص سلعة يمكن أن يتاجِر بها أرباب السياسة والمنافع، وهو أبخس ثمن يمكن أن يقدمه تاجرٌ سياسي من أجل إتمام صفقته القبيحة…
جريمة اهتزت لها ضمائر كل الشرفاء في العالم دون أن يهتز لها في دهاليز السياسة قلم أو كرسيّ حيث المئات من الشعب العراقي الذي حمل روحه على راحته دفاعـًا وترسيخـًا لحياة كريمة نعيشها، مضوا شهداء مغدورين بأبشع قتل وأبشع إجرام، مضوا ضحية الإجرام السياسي الماكر القبيح، وما يزيدها ألمـًا وقبحـًا هو تخلي جميع المسئولين عن ذوي شهداء سبايكر، ولم يكلف أحد منهم نفسه بالسؤال عن أحوال اليتامى والأرامل والثواكل لتكون هذه وصمة عار تضاف إلى سجلهم الإجرامي الحافل بالخزي والعار.
وفي ختام كلمته عبر ممثل شهداء سبايكر عن شكره وامتنانه لمرجعية السيد الصرخي: وفي الوقت الذي تتألم فيه قلوبنا على سكوت أغلب الساسة وعدم اهتمامهم بعوائل الشهداء فإنّنا نتقدم بوافر الشكر ومزيد من الامتنان لمرجعية السيد الصرخي حفظه الله التي عبرت عن عراقيتها وإنسانيتها ووقفت مع عوائل الشهداء موقف الأب الحاني والمربي المعيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى