صلاة الجمعة

خـطيب جُـمـعـة المهنـاويـة:- أنَّ الشباب المتظاهر المثابر المضحّي صار مثالًا وقدوةً حسنة للشباب والتظاهرات في مختلف بلدان العالم

 
المـركز الإعـلامي / إعـلام المهنـاويـة



تــنـاول خـطيب صــلاة الجُـمـعـة الشاب عسكر البديري-وفقه الله- فــــي مـــســجد الْمُرْسَلَاتِ وحُسينيــة ســفينة النَــجـاة ، الـــيوم الجُـمـعـة 16 ربيع الثاني 1441هجرية الموافق 13 كانون الأول 2019 ميلادية, ما جاء في بيان السيد الأستاذ تحت عنوان _ أرادوا الوطن…..اعطوهم الوطن _ والذي خاطب الأبناءنا الأعزاء، في أختيار سبيل السلمية والسلام والتمسك، بالشجاعة والصبر والإصرار إلى آخر المطاف مهما بلغت التضحيات، مشيرًا إلى أنه لا يجوز مطلقا الاحتكاك والتصادم والاعتداءات بين المتظاهرين واخوانهم من القوات الأمنيّة، ويَحرُم جدًا سفك الدماء وزهق الأرواح مهما كانت الأسباب منوهًا الى ما أشار به الأستاذ أن الواجب الشرعي والأخلاقي والوطني والتاريخي يُلزمني أن اُقدّم النصح بما فيه درء الفتن وإيقاف نزيف الدماء والحدّ من الظلم والفساد والإفساد، فأقول: إنّ الشباب المتظاهر المثابر المضحّي الذي صار مثالًا وقدوةً حسنة للشباب والتظاهرات في مختلف بلدان العالم، يستحقُّ وبجدارة أن يأخذَ دوره كاملًا في إدارة العراق، فتُعطى له فرصة لتشكيل حكومة مؤقتة تعمل على استقرار الأوضاع، وتهيئة كل مستلزمات النجاح في كتابة دستور مدني متوازن، ثم إجراء انتخابات نزيهة يأخذ كلُّ شخصٍ فيها استحقاقَه، ويتفرّع عليها تشكيل حكومة مدنية وإقامة دولة مدنية، ومن الضروري جدًا أن يتم فيها تربية الناس والأجيال على المدنية الملازمة للأخلاق والعدالة والمساواة والوسطية والاعتدال وكرامة الإنسان، يكفيكم سبعة عشر عامًا من التجارب القاسية القاتلة المدمّرة المهلكة للحرث والنسل، واعطوا الشباب فرصة للقيادة والحياة والكرامة والعمل والإعمار والسلام والأمان، وبكل بساطة ووضوح وبراءة وطيبة: أرادوا الوطن فاعطوهم الوطن.
ثــم أقيـمت ركـعتـا صـلاة الجُمـعـة



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق