صلاة الجمعة

خطيب جمعة ‫الديوانية‬:المرجعية العراقية الوحيدة من رفضت الطائفيين وحرمت دماء العراقيين

شدد خطيب جمعة الديوانية السيد عايد الحسني على ان التلاعب بدماء العراقيين من السياسيين ومن وراءهم المؤسسات الكهنوتية هو تمزيق للنسيج المجتمعي وان حرمة الدم المسلم اشد من بيت الله الحرام ،وان المرجعية العراقية الوحيدة التي اصدرت بيانات وتحذيرات للعراقيين منذ دخول الاحتلال الامريكي للعراق 2003 وبينت ان الاحتلال سعى ويسعى لنقل ساحة الحرب والصراع الى الساحة العراقية وكذالك حذرت من تدخل القوى الشرقية والغربية للعراق لجعل العراق حلبة الصراع ويكون العراقيين بكل طوائفهم واجناسهم ضحية هذا الصراع وان المؤسسات الكهنوتية ماهي الا ذيول لهذه القوى لتأجيج نار الطائفية المقيتة.
ويذكر ان صلاة الجمعة المقامة في جامع النور محمد باقر الصدر في الديوانية،2015/12/25 المصادف 13 ربيع الاول 1437. هي احدى المنابر التي تكشف زيف السياسيين والطائفيين والجهات التي تحركهم .
واضاف الخطيب قائلا: ان الصراع الان في العراق ماهو الا ببركة السياسيين الذي تربعوا على سدة الحكم بسبب الطائفية لانها زادهم ومؤنتهم .
وذكر الخطيب مقتبس من بيان “حرمة الطائفية والتعصب …حرمة التهجير…حرمة الارهاب والتقتيل” للمرجع الديني السيد الصرخي “نوكد شجبنا واستنكارنا ورفضنا وادانتنا للحقن الطائفي والتعريق والتعميق والجذب والتقسيم الطائفي ولكل قبح وفساد من ارهاب وتهجير وترويع وتشريد وخطف وتعذيب وغدر وقتل وتمثيل وتشويه وتفخيخ وتهجير، تعرض ويتعرض لها ابناء الشعب العزيز(كرد وعرب وتركمان،المسلمون والمسيحيون،السنة والشيعة،العلماء والاساتذة، الاطباء والمهندسون،المدرسون والمعلمون والطلبة،الموظفون والعمال والفلاحون،النساء والاطفال والشيوخ والرجال،في المساجد والحسينيات ودور العبادة والعتبات المقدسة والمؤسسات والدوائر والمساكن والاماكن العامة والخاصة”
ويشار الى ان المرجعية العراقية قدمت قرابين الى العراق وشعبه عند رفض فتوى التحشيد الطائفي فقامت القوات الحكومية والميلشاوية بقتل وتحريق الجثث وقصف البيوت وبراني المرجع العراقي السيد الصرخي بالطائرات.
ويذكر ان انصار المرجع العراقي السيد ‫#‏الصرخي‬ مستمرون بحملتهم الوطنية لأغاثة ‫#‏العوائل_النازحة‬ والمهجرة من المناطق الشمالية والغربية لعراقنا الحبيب.

1919411_227813157549893_5733217688139504332_n 1935847_227813244216551_4345452390873088460_n

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق