آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب جمعة قلعة سكر: من مهازل التيمية أنهم لايفقهون أبجديات اللغة 26 جمادي الاولى 1438

خطيب جمعة قلعة سكر: من مهازل التيمية أنهم لايفقهون أبجديات اللغة 26 جمادي الاولى 1438

اقيمت صلاة الجمعة بأمامة الشيخ خالد العكيلي(دام عزه) في جامع وحسينية الامام الحسن العسكري(عليه السلام) في قضاء قلعة سكر المصادف 26/ جمادى الاولى / 1438هـ الموافق 24/ شباط / 2017 م.

جمعة قلعة سكر 26 جمادى الاولى 1438

جمعة قلعة سكر 26 جمادى الاولى 1438

تكلم امام وخطيب جمعة مدينة قلعة سكر الشيخ العكيلي عن الدعاء واهميته حيث قال ان الدعاء هو: توجه العبد إلى ربه فيما يحتاجه لإصلاح دينه ودنياه.وقد أمر الله تعالى عباده بالتوجه إليه في حوائجهم الدنيوية لتتيسر لهم، وفي أمور معادهم ليحط أوزارهم، ويتقبل توبتهم، ويعتق رقابهم من النار؛ لأنه ليس لهم من سبيل يتوصلون به إلى مطالبهم غير سؤالهم لخالقهم ومدبر أمورهم، قال تعالى: ((ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ )) قال رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: (الدعاء مخُّ العبادة، ولا يهلك مع الدعاء أحد)هذا الحديث المبارك يكشف لنا عن جوهر العبادة وحقيقتها التي تتجلّى في إقبال العبد المحتاج على المعبود الغني « يا أيُّها النَّاسُ أنتم الفقراءُ إلى اللّه واللّه هو الغنيُ الحميدُ »..وهذا الاقبال هو التعبير الحي عن الصلة الموضوعية بين الخالق والمخلوق، وعن شعور الإنسان بحاجته الدائمة إلى ربّه تعالى في جميع أموره واعترافه الخاضع بالعبودية لله تعالى، والتي تتجسد في الشعور بالارتباط العميق باللّه سبحانه، فجوهر العبادة إذن هو تحقيق الارتباط والعلاقة بين الخالق والمخلوق، والدعاء هو أوسع أبواب ذلك الارتباط وتلك العلاقة، فهو إذن مخ العبادة وحقيقتها وأجلى صورها…

قال رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: « أفضل العبادة الدعاء، وإذا أذن اللّه لعبد في الدعاء فتح له أبواب الرحمة، إنّه لن يهلك مع الدعاء أحد »، فالدعاء باعتباره عبادة تسمو بالنفس وتشرق بالروح وتوصل الإنسان بربه بارى ء الكون، يجب أن لا ينحصر في وقت الشدة والاضطرار بل يجب أن يكون في جميع الأحوال، نابعا من التسامي النفسي والانفتاح الروحي والكمال الانساني،وينتظم فيما يأتي:

 

جمعة قلعة سكر 26 جمادى الاولى 1438

جمعة قلعة سكر 26 جمادى الاولى 1438

أولا: الدعاء في البلاء: إنّ علاقة الإنسان بربه علاقة ذاتية متأصلة في نفس الإنسان، ولكلِّ امرىء طريق من قلبه إلى خالقه، وثمة باب في القلوب يفتح إلى من بيده مجريات الأحداث وهو بكلِّ شيء محيط، فحتى أشقى الأشقياء نجده عند الابتلاء بالمصائب والمحن، وعندما توصد في وجهه الأبواب، وتنقطع به العلل والأسباب، يفزع إلى خالقه وينقطع إليه متضرعا منكسرا، وهذا أمر ذاتي يتساوى فيه الناس مهما كانت اتجاهاتهم وميولهم، قال تعالى: « وإذا مسَّ الإنسانَ الضُرُّ دعانا لجنبِهِ أو قاعِدا أو قائما فلمّا كشفنا عنه ضُرَّهُ مرَّ كأن لم يدعُنا إلى ضُرٍّ مَّسّهُ »..قال رجل للإمام الصادق عليه السلام: يا بن رسول اللّه، دلّني على اللّه ما هو؟ فقد أكثر عليَّ المجادلون وحيّروني، فقال له: « يا عبداللّه، هل ركبت سفينة قط؟ قال: نعم. قال عليه السلام: فهل كُسر بك حيث لا سفينة تنجيك، ولا سباحة تغنيك؟ قال: نعم، قال عليه السلام: فهل تعلّق قلبك هنالك أنّ شيئا من الأشياء قادرٌ على أن يخلصك من ورطتك؟ قال: نعم. قال الإمام الصادق عليه السلام: فذلك الشيء هو اللّه القادر على الانجاء حيث لا منجي، وعلى الاغاثة حيث لا مغيث » ..لقد جعل الإمام الصادق عليه السلام الرجل يعرف اللّه تعالى عن طريق قلبه، لقد دلّه الإمام عليه السلام على ذلك الطريق الذي يوصل بين القلب والخالق القادر، إنّ هذا الاتجاه الفطري الذي يتجلّى عند تقطع الأسباب ويتوجه إلى القدرة القاهرة الغالبة على الأسباب والعلل الظاهرة، هو الدليل على وجود تلك القدرة، ولولا وجودها لما وجدت تلك الفطرة في قلب الإنسان. فإذا اقتصر الإنسان على الدعاء في حال الاضطرار والشدة، فان ذلك لا يمثل كمالاً إنسانيا ولا إخلاصا عباديا، بل هو جفاء وقسوة وابتعاد عن رحاب الرحمة والمغفرة.

 

جمعة قلعة سكر 26 جمادى الاولى 1438

جمعة قلعة سكر 26 جمادى الاولى 1438

ثانيا:الدعاء في الرخاء: قال رسول اللّه صلى الله عليه واله وسلم موصيا الفضل بن العباس: « احفظ اللّه يحفظك، احفظ اللّه تجده أمامك، تعرّف إلى اللّه في الرخاء يعرفك في الشدّة » يعني أدع اللّه في الرخاء ولا تنسه حتى يستجيب لدعائك في الشدّة ولاينساك، ولا تكن من الذين نسوا اللّه فنسيهم، وذلك لأنّ من نسي ربه في الرخاء أذعن باستقلال الأسباب في الرخاء، ثم إذا دعا ربه في الشدّة، كان معنى عمله أنّه يذعن بالربوبية في حال الشدّة وحسب، وليس هو تعالى على هذه الصفة، بل هو ربّ في كلِّ حال وعلى جميع التقادير.عندما يكون الإنسان في حال رخاء واطمئنان، يجب أن يعلم بأنّ ما هو فيه من نعمة مزجاة هي من اللّه، وانه هو القادر على أن يسلبه إياها كما هو القادر على أن يزيده منها، ايها الاخوة ايتها الاخوات ومن الأسباب المؤدية لاستجابة الدعاء اجتماع المؤمنين بين يدي ربهم في دعائهم وتضرُّعهم إليه، فما اجتمع المؤمنون في موطنٍ للّه فيه رضا إلاّ لبّى نداءهم، وأنزل رحمته عليهم، وشملهم بمغفرته ورضوانه.روي أنّ اللّه تعالى أوحى إلى عيسى عليه السلام: « يا عيسى، تقرّب إلى المؤمنين، ومُرهم أن يدعوني معك ».وقال الإمام الصادق عليه السلام: « ما من رهطٍ أربعين رجلاً اجتمعوا فدعوا اللّه عزَّوجلَّ في أمرٍ إلاّ استجاب اللّه لهم، فإنّ لم يكونوا أربعين فأربعة يدعون اللّه عزَّوجلّ عشر مرات إلاّ استجاب اللّه لهم، فإن لم يكونوا أربعة فواحد يدعو اللّه أربعين مرة، فيستجيب اللّه العزيز الجبار له » وقال عليه السلام: « ما اجتمع أربعة رهط قطّ على أمرٍ واحدٍ، فدعوا اللّه عزَّوجلّ، إلاّ تفرقوا عن إجابة » ومن هذا المبدا الاخلاقي الشرعي ومن هذه الابعاد الانسانية نرى سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله الشريف) في جميع محاضراته التاريخية والعقائدية والاصولية التي يلقيها يؤكد في بداية المحاضرات وفي نهايتها على الدعاء للعاملين ويدعوا الى اهلهم والى عيالهم بالحفظ والرعاية وطلب الخير في الدارين في الدنيا والاخرة فمن منا لايحب ان تقضى حوائجه وان تستجاب ادعيته فالدرس الذي يلقيه سماحة السيد المولى دام ظله الشريف هو موطن استجابة الدعاء وهو ساعة تلبية النداء والدعاء للملهوفين والمستغيثين ففيه تنزل الملائكة لترفع الدعاء الى رب الارض والسماء..فلنسأل انفسنا هل اننا في غفلة من هذه المحاضرات ام اننا قد سيطرت علينا النفس الامارة بالسوء فمنعتنا عن التشرف بدعاء المولى (دام ظله)؟ هل اننا سألنا انفسنا عن سبب التخلف والتراجع والفترة والكسل عن نشر تلك المحاضرات والدروس المباركة في النت؟ هل اننا لازلنا نعيش الصراع مع النفس والهوى والشيطان؟..اخوتي احبتي ان من اعظم الانتصارات لدينكم ومذهبكم هو التشرف بسماع تلك الفيوضات الربانية الالهية التي يلقيها سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (دام ظله الشريف.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعة الديوانية 26 جمادى الاولى 1438

خطيب جمعة الديوانية: التيمية الخوارج يستغلون البسطاء ولابدّ من قطع فتنتهم 26 جمادى الأولى 1438

أكّد خطيب جمعة الديوانية الشيخ علي الجليحاوي أن “التيمية الخوارج ...