صلاة الجمعة

خطيب جمعة قلعة سكر: النبي الأكرم اساس التوحيد وتوحيد التيميه وهم اسطوري بتاريخ 24/ صفر/ 1438هـ

اقيمت صلاة الجمعة المباركة بامامة الشيخ ثامر الشويلي (دام عزه) بتاريخ 24 / صفر / 1438هـ ، والموافق 25 / 11 / 2016 م ، وذلك في مسجد وحسينية الامام الحسن العسكري عليه السلام في محافظة ذي قار في قضاء قلعة سكر
بدأ الشيخ ثامر الشويلي (دام عزه) في الخطبة الاولى المباركة بالصلاة والسلام وزيارة النبي الخاتم عليهه وعلى اله افضل الصلاة والسلام ((…. السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا محمد بن عبد الله، السلام عليك يا خيرة الله ، السلام عليك يا حبيب الله ، السلام عليك يا صفوة الله ، السلام عليك يا أمين الله، أشهد أنك رسول الله، وأشهد أنك محمد بن عبد الله ، وأشهد أنك قد نصحت لأمتك، وجاهدت في سبيل ربك ، وعبدته حتى أتاك اليقين ، فجزاك الله يا رسول الله أفضل ما جزى نبياً عن أمته.))
ها نحن اليوم نقف مرة اخرى على اعتاب الزمان نستلهم من عبق التاريخ تلك الذكرى المؤلمة التي صعقت المسلمين انذاك والتي ستمر علينا بعد ايام قلائل الا وهي ذكرى وفاة خير البشر وسيد الانبياء والرسل قائد الغر المحجلين ابي القاسم محمد عليه واله الاف التحايا واتم التسليم . فقدناك يارسول الله ابا حنونا تئن على اليتامى والمساكين بكيناك يا رسول الله دموعا ودما فاين انت الان منا يا رسول الله وقد تكالبت الدنيا علينا وتسلط علينا شرارنا فيدعون خيارنا ولا يستجاب لهم، نعم سيدي ومولاي يا رسول الله ها نحن نعيش تلك النبوءة التي تنبأت بها من تلك السنين بقولك كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف. فقيل لك: يا رسول الله ويكون ذلك؟ فقلت (صلى الله عليك وعلى آلك وسلم): نعم. وشر من ذلك. كيف بكم إذا رأيتم المعروف منكرا والمنكر معروفا؟
. ايها الجمع المؤمن ونحن نعيش في عبق السيرة المحمدية المطهرة فلنستلهم منها كثير الخير والعطاء لانه صلى الله عليه واله منبع الخير والعطاء والفضل والاحسان نعم أيها المؤمنون أيتها المؤمنات جاء رسول الله صلى الله عليه واله إلى ذلك المجتمع المنهمك بعادات وثنية وطبائع قبلية تفرق بين الأبيض والأسود وبين الغني والفقير وبين الرجل والمرأة فرفض رسول الله صلى الله عليه واله كل هذه الأشكال من التمييز العنصري والقبلي والاجتماعي والمادي وجعلهم سواسية كأسنان المشط وجعلهم أخوة في دين الله تعالى وكان مقياس التفاضل بينهم التقوى لا نسب يقربهم إليه ولا غنى يجمعهم به عليه السلام فأعزّ تلك الأقوام بعز الإسلام وهداها بهديه فجعلها خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالله تعالى … إلا أن الذين انحرفوا عن جادة الطريق وعن نهج رسول الله صلى الله عليه واله أركسوا بتلك الأمة التي بنى أسسها رسول الله صلى الله عليه واله فتكالبت على الأمة الشرور من قبل قادة غير شرعيين تربعوا على منابر المسلمين فعاثوا في الأرض فسادا وقتلوا الحرث والنسل وأباحوا المحرمات قال تعالى: (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل …)
اما في الخطبة الثانية تطرق الخطيب الى قضية حساسة الا وهي منهج ابن تيمية واتباع نهجه التكفيري فإبن تيمية ،صانع التكفير، داعشي قديم ، اختار من النصوص الدينية اوحشها فجعلها عبوات مفخخة في بطون التأريخ، يلتمس مخارج شرعية للتكفير ,كفر فرقا كثيرة, وكانت مقاييسه في التكفير مضطربة وغير مستندة لمعايير ناضجة, فهو لا يكفر حكام المسلمين فهم ولاة النعمة الذين يتوجب طاعتهم وعدم الخروج عليهم لا بالكلمة ولا بالسيف وكل ما يفعلونه من اجل مصلحة المسلمين حتى وأن ارتكبوا الكبائر والجرائم ، ولقد استخدم ابن تيمية ملف الكفر والتكفير استخداما سياسيا صريحا لامعا ، فهو يطلق حكم التكفير حسب رغبة الحاكم فلم يكفر السلاجقة ولم يكفر يزيد ولذلك نجد ان الكافرين عند ابن تيمية، الجماعات والملل التي اختلفت مع الحاكم الامر الذي مازلنا ندفع ثمنه بالتفخيخ والتفجير والاحزمة الناسفة والعقول المتصلبة التي تفجر الابرياء معتقدين ان ذلك يؤدي بهم الى وليمة طعام فاخرة مع الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) ومع هذا الفكر التيمي التكفيري جاءت بحوث ومحاضرات المحقق الصرخي الحسني (دام ظله) بأسلوب علمي واضح تحاكي جميع العقول لتكشف ضحالة الفكر الداعشي, فكانت المضاد الحيوي الواقعي الذي كشف ضحالة افكار ابن تيمية والمتمسكين بها ،وسنحاول في هذه الخطبة المباركة ان نستعرض بعض ماجاء في المحاضرة الثانية من بحث “وَقَفات مع…. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري” . ان التيمية لا يقبلون تفسيرات وتأويلات وتبريرات الصوفية والشيعة والأشاعرة وغيرهم من فرق المذاهب والكلام والفلسفة، بل يخرجونهم من الإسلام ويكفرونهم ويبيحون دماءهم وأعراضهم وأموالهم وكذلك يجهل التيمية وأتباعه أبجديات اللغة والعرف وأبجديات وبديهيات المنطق ولا يفرقون بين الدال والمدلول، ولا بين العنوان والمعنون، ولا بين اللفظ والمعنى، فمن كان بهذا الجهل والمستوى الضحل من التفكير فكيف يستطيع التمييز بين معاني القرآن وبين معاني السنة الشريفة؟


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق