صلاة الجمعة

خطيب جمعة عفك يبين دور المنبر الحسيني في توجيه الناس نحو الأهداف الحقيقية للثورة الحسينية

المركز الإعلامي – إعلام عفك

بين الشيخ الجبوري – دام توفيقه – في خطبتي صلاة الجمعة التي أقيمت اليوم 12 تشرين الأول 2018 م ، والموافق الثاني من شهر صفر 1440 هـ ، في جامع وحسينية الإمام المنتظر – عليه السلام – في مدينة عفك الكائن وسط المدينة ، 210 كم عن العاصمة بغداد ، دور المنبر الحسيني في توجيه الناس على العقائد الصحيحة وأهداف ثورة الإمام الحسينية الحقيقية .
وأشار إلى أن المنبر الحسيني وظيفته معرفة أمراض المجتمع حتى يهيأ لها الأدوية الناجعة التي تشفيه منها، ومع عدم معرفة حقيقة أمراض المجتمع فان المنبر سيصبح حالة كمالية لا يحتاج لها المجتمع، لأنه لم يؤدي الواجب أو الوظيفة التي أسس من أجلها وهي بناء مجتمع سليم من الأمراض العقائدية والأخلاقية والاجتماعية والثقافية وغيرها من الأمراض التي تصيب المجتمعات .
وقال : إنَّ في ثورة الإمام الحسين – عليه السلام – دروساً عظيمة للمسلمين خصوصًا ، وللإنسانية عمومًا ، وما قام الإمام الحسين – عليه السلام – بهذه الثورة الخالدة إلاّ لأجل أنْ يُقدِّمَ دروسًا عملية للمسلمين ، ولكلّ إنسان يمُرُّ بظروف مشابهة للظروف التي مرَّ بها الحسين – عليه السلام – .
وذكر أنه عندما أيقن الطواغيت والظالمون أنَّ ثورة الإمام الحسين قد أُشْرِبتْ ذكراها قلوبَ محبّيه ونُقِشَتْ في صدورهم، وأنّهم غير قادرين على طمسها أو محوها من ذاكرتهم ، لجئوا إلى أساليب تُؤدّي إلى إحياء هذه الثورة العظيمة بطرق وأساليب تُضيّع على المسلمين الدروس العظيمة التي أرادها الحسين – عليه السلام – .
ونوه على أن إحياء شعائر الثورة الحسينية المباركة وتوجيهها الوجهة الصحيحة التي تتحقَّق بها أهداف الإمام الحسين – عليه السلام – من وراء ثورته المباركة لهو الخيار الصحيح كي يستفيد منها المسلمون عموماً في التزوّد بجرعات من روح الحسين التي ملأت الدنيا كرامةً وعزَّةً وشموخًا وثباتًا على الحق في وجه المنحرفين .
ووضح أن من أهداف الثورة الحسينية هي القيادة الدينية الصالحية حيق قال : إنّ القيادة الدينية والشرعية أوضحت للأمة أنّ المستهدف الرئيس من قبل السلطة السفيانية هم حملة الإسلام الحقيقيون الواعون ، وهم أهل البيت وأتباعهم المخلصون ، لكي تخلو ساحة الأمة الإسلامية منهم، ويشغلها طلاب الدنيا والمال ، ومنهم رجال يتكلمون باسم الدين ، ويلبسون لباسه ، اشترت السلطة السفيانية ضمائرهم، ووظّفتهم للتمويه على الأمة، وخلط الأوراق عليها، لتحقق تلك السلطة مخططاتها وأهدافها الشيطانية .





اعلام عفك / الديوانية غير متواجد حالياً

مقالات ذات صلة

إغلاق