آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب جمعة الهارثة يؤكد أن المرجع الصرخي الحسني قد كشف وأبطل الفكر الاقصائي للتيمية المارقة

خطيب جمعة الهارثة يؤكد أن المرجع الصرخي الحسني قد كشف وأبطل الفكر الاقصائي للتيمية المارقة

المركز الإعلامي/ إعلام الهارثة

أكد الشيخ المالكي (دامَ عِزّهُ) خطيبُ صلاةِ الجمعةِ المباركةِ في مسجدِ العقيلةِ زينب (عليها السلام) في الهارثة شمال محافظة البصرة، اليوم 1 شعبان 1438هـ الموافق 28/ نيسان/ 2017م، أن المرجع الصرخي (دام ظله) قد كشف وأبطل الفكر التيمي الاقصائي الاجرامي للتيمية المارقة وفق ما جاء في محاضرات التحليل الموضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي في بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري.
وقال “لقد كشف سماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) عن حقيقة تاريخية خفيت على الكثير من العلماء والباحثين والمحققين والمؤرخين أو الكتاب والتي طالما اتخذها التيمية المدلسة مبرراً في التشهير والاساءة للتشيع والشيعة أتباع أهل البيت (عليهم السلام) من خلال تهمة وافتراء تتعلق بابن العلقمي وزير الخليفة العباسي المستعصم المشتهر بمجونه واستخفافه بأرواح الناس وانشغاله بمنكراته”
وأضاف “يذهب التيمية المدلسة إلى أنّ سبب انهيار الخلافة العباسية نتيجة لخيانة ابن العلقمي الشيعي الرافضي على حد وصفهم والذي جعلوه ذريعة للإساءة للتشيع وبالرغم من كون ابن العلقمي أساسًا كان ضمن سلطة الخليفة وتسبب بالظلم للشيعة كونه عمل في سياسة تلك السلطة.. مع الالتفات إلى خيانة العلاقم وأبناء العلاقم التيمية”
وأوضح أن سماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) علق بقوله “هذا ليس ذكاء تخصص به ابن العلقمي بل كلّ من سبقه من البلدان التي وصلها هولاكو أعطوه هدايا وكسبوا رضاه وصاروا أمراء تحت سلطته وعمالًا له وانتهى الأمر، ومن وقف بوجهه دمّره” مبيناً أن هذه “هي قضية معروفة، لكن مع بداهة وضرورة هذه القضيّة أن الخليفة لم يأخذ بنصيحة ابن العلقمي” متسائلاً “وهل أن من يريد أن يتسلّط ويسقط الخليفة ويتآمر عليه ويريد أن يأتي بخليفة فاطمي رافضي ينصح الخليفة بهذه النصيحة؛ ويطلب منه أن يرسل هدايا عظيمة وقيّمة لهولاكو حتّى لا يقصد البلاد، وهل الخائن يفعل هذه الأمور؟!”
ولفت إلى “أنّ ابن العلقمي أيضًا يتحمل مسؤولية ما تعرض له الشيعة من ظلم واضطهاد انذاك وبسببه وبسبب عمله في سياسة السلطة آنذاك، وهو ما يجعله شريكًا بكل تلك المظلوميات وأنّ الحديث حول افتراءات التيمية وما ينبغي الإلفات اليه أنّ الطرح بهذه الكيفية ليس بصدد الدفاع عن ابن العلقمي كونه شيعيًا بل لكشف التدليس في المنهج التيمي وتحميله فشل ائمته على أطراف وأشخاص لا علاقة لهم بأصل الفشل من باب الحوالة على مفلًس وهذا هو سلاح المدلسين وسلاح السفهاء، سلاح الأفاكين”
يُذكر أن المرجع الصرخي الحسني (دام ظله) تساءل خلال المحاضرة السادسة والثلاثين من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري فيما إذا كان عقلاء السُّنّة يتشرفون ويفتخرون بخليفة الطرب والرقص السفيه خائن الأمانة ومضيع المسلمين والمستخف بأرواحهم والمقصود به الخليفة العباسي الملقب بـ (المستعصم بالله) والذي يحظى بتقديس التيمية ومنهم ابن كثير الذي وصفه بأوصاف التقوى والايمان وعدّه سنّيًّا على طريقة السلف بينما ابن كثير نفسه يحط من قدره وشأنه ويعتبره خائنًا للأمانة لأنه استحل أمانة خليفة أيوبي.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيب جمعة الشامية:: النهج الاموي التيمي المنحرف المصدرُ الأساس للفكر التكفيري الإرهابي الاجرامي وظهور البدع والخرافات

أشار خطيب جمعة الشامية إلى أن التاريخ بشكل عام والـتاريخ ...