صلاة الجمعة

خطيب جمعة الناصرية: وجوب اعداد انفسنا لتقبل الاطروحة الألهية بتاريخ 10 / جمادي الاول / 1437هـ


اقيمت صلاة الجمعة المباركة بامامة الشيخ رافد الطائي “دام عزه” بتاريخ 10 / جمادي الاول / 1437هـ
وذلك في مسجد وحسينية النبا العظيم في مدينة الناصرية الفيحاء .
تكلم سماحة الشيخ الطائي في الخطبة الاولى قائلا: ان من الدروس التي لابد ان يستوعبها كل من حمل الاعتقاد بالصورة الصحيحة باتجاه الامام الغائب المغيب صاحب الامر والزمان لانه الايمان به يمثل غاية سامية لايتطرق اليها الشك بل يجب ان لاتنتهي القضية عند حدود بعد التمني اي تبقي طموحأ قلبيأ او تتخذ طابعأ احتفاليأ او تتردد على اللسان فهي امنية لابد ان يردفها العمل فالأنتظار الذي نتحدث عنه ليس الجلوس وذرف الدموع ونحن نرى ونسمع بل ونعي معنى تسلط الظالمين والمستكبرين بل الانتظار انما يعني وجوب اعداد انفسنا لتقبل الاطروحة الألهية.
وتحدث سماحته في الخطبة الثانية قائلا : قال تعالى ( فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملأ صالحأ ولا يشرك بعبادة ربه احد ) اذن العمل الصالح هو مايصدر عن الانسان في حق نفسه وحق المجتنع والذي يتبادر الى ذهن الانسان المسلم من الوان العمل الصالح هو مااعتاد عليه عمله مثل المواظبة على ذكر الله تعالى واقامة الصلاة والصيام وتلاوة القران الكريم وهذا كله خير وعمل صالح ولكن لايتعدى المنفعة لصاحبه وهناك اعمال صالحة امر بها وشدد وحض عليها الله ورسوله ( صل الله عليه واله وسلم ) يتعدى نفعها من قام بها اى صاحبها وهذه الاعمال التي تكون مشتركة مع المجتمع المحيط ويتفاعل فيها مع المجتمع من حوله يتأ ثر به وبأحواله ويؤثر فيه بنشاطه وجهوده الطيبة الخير ة قال رسول الله ( صل الله عليه واله وسلم ) ( افشوا السلام واطعموا الطعام وصلوا بالليل والناس نيام ).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق