صلاة الجمعة

خطيب جمعة الناصرية: ان النفاق السياسي والديني هو من اوصلكم الى هذه المرحلة بتاريخ 8 / ذو القعدة / 1437هـ


اعلام قضاء الناصرية
اكد الشيخ الهلالي ” دام توفيقه ” خطيب صلاة الجمعة التي اقيمت اليوم 12 اب – اغسطس 2016 م ، والموافق 8 ذو القعدة 1437 هـ ، في مسجد وحسينية النبا العظيم في مدينة الناصرية ، اكد ان النفاق له مآخذ كثيرة في حياة المجتمع وخصوصا المجتمع العراقي ومن هذه المآخذ غياب مبدأ التكافل الاجتماعي .
وتكلم الهلالي عن ان النفاق في هذا الزمان وللأسف الشديد عظم وكثر أهله، وتعددت وسائله في محاربة الإسلام والمسلمين ، مضيفا : ان النفاق هو أن يظهر الإنسان خلاف ما يخفي في نفسه ،ليخدع الناس بإظهار الصلاح والإسلام ،وإخفاء الشر والكفر ،وقد جاء التحذير شديدا من النفاق عامة .
وذكر أن مجتمعنا مُسَـيَّـس بطبيعته وبالخصوص من قبل السياسيين والمتدينيين والنفعيين فصار بيع المواقف السياسية والنفاق السياسي والديني رائجا ، وصار حتى أصحاب المواقع المتقدمة و صناع القرار منافقين بدرجة إمتياز، و يجمّلونها بمصطلح “دبلوماسيين” ، لافتا : الى انهم هم يخاطبون شعوبهم بخطاب يدغدغ عواطفهم و يشعل ثورة أحلامهم و يداعب أمانيهم ويسقيهم و يطعمهم هواء و هباء، و على النقيض فهم يخاطبون الأحزاب الأخرى بلغة مغايرة و يخاطبون العالم الخارجي و الغربي بلغة التودد و التملق و جلب المصالح و شراؤها بمواقف تنافقهم و تشتري ودهم .
وبين الخطيب مدى الترابط ما بين النفاق والتكافل الاجتماعي قائلا : ان التكافل الاجتماعي ياتي في طليعة المباديء الانسانية التي يسعى اليها كل انسان حر شريف وغيور بعكس المنافقين الذين يتمثلون بالمرائين واصحاب الاموال الطائلة ” البخلاء منهم ” وكذلك كل من تسول له نفسه سرقة اموال الناس .
واضاف قائلا : وممّا يقرّب من روعة الصورة التي أرادها الإسلام أن تكون في هذا المبدأ أنّه عدّ الفقير شريكا للغني في أمواله بمقدار ماله من حصّةٍ شرعيةٍ فيها ؛ لكي لا يكون الدفعُ المستحقّ إليه خارجاً عن دائرة الاستحقاق بأي نحوٍ كان. ما دام عنوانُ الدفعِ هو الشركة بين إثنين .
وعرج الخطيب قائلا : لم تنبت فكرة التكافل بلا جذور ، ولم تنطلق من فراغ ، وإنّما سبقتها ومهدت لها وأسهمت في فاعليتها وديمومتها مجموعة من الأسس والمبادئ العامة فكان للسُنة النبوية الأثر البالغ في تدعيم وترسيخ مبدأ التكافل من خلال تأكيدها على مبدأ الأخوة وما يستلزمه من التزامات إجتماعية كقضاء حوائج الإخوان وإعانتهم .
ومن الجدير بالذكر ان المرجع الصرخي ” دام ظله ” اكد في كلام سابق لسماحته انه يجب ازاله كل انواع النفاق وهو سبب مايعانيه العراق وهذا بعض ماجاء فيه ” … ان النفاق السياسي والديني هو من اوصلكم الى هذه المرحلة فأين الخدمات وأين حرية الرأي وأين الكهرباء واين اموال العراق وتراث العراق اين النفط اين السياحة الدينية واين واين ….. ؟ . / انتهى .



ثم اقيمت ركعتا صلاة الجمعة المباركة

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق